المعالم السياحية في كوالالمبور
بواسطة: :name Reham
آخر تحديث: 01/12/2020
المعالم السياحية في كوالالمبور
إن كوالالمبور هي العاصمة وأكبر المدن في ماليزيا وقد اكتسبت المعالم السياحية في كوالالمبور شهرة عالمية في العصور الحديثة حيث أصبحت هذه المعالم مقصد سياحي هائل لشعوب كثيرة،
وقد تم إدراج ماليزيا وكوالالمبور في أجمل مدن العالم وهي أيضاً مصدر ليتعرف الزائرون على الثقافة والتراث والتاريخ والفن المعماري في ماليزيا بالإضافة إلى أنها أصبحت ضمن أفضل دول التسوق في العالم.

المعالم السياحية في كوالالمبور

البرجين بتروناس التوأم

عندما يقوم السائح بالتجول في كوالالمبور فإنه يرى برجين مرتفعين بنفس الارتفاع ويعد البرجين من أهم المعالم الأثرية والسياحية في العاصمة كوالالمبور وقد تم انشاء البرجين في عام ألف وتسعمائة وثمانية وتسعون بواسطة شركة البترول الوطنية والتي يطلق عليها بتروناس،

وقد تم اعتبارهما أطول برجين في العالم إلى عام ألفان وأربعة، أما بعدها وحتى الآن أصبح برج خليفة والذي شيد في عام ألفان وعشرة هو أعلى قمة في العالم.

ويبلغ طول التوأمين البرجين ثلاثمائة واثنان وأربعون متر كما بلغ عدد الطوابق بهما ثمانية وثمانون طابق، وقد صممهما المهندس المعماري الأرجنتيني الأصل الملقب سيزار بيلي

حيث أنه صممه على هيئة فصوص دائرية مستوحاة من المعمار الإسلامي ويشكل القمة الشكل الهرمي وفي النهاية المنصة الصلبة ويحيط بكل برج منهما ستة عشر عامود، وتتكون الخرسانة من الكونركريت والفولاذ والستيل كما أنها من الخارج مغطاة بالفولاذ.

منارة كوالالمبور

تعد المنارة من المعالم السياحية الشهيرة في ماليزيا وقد تم تشييدها في عام ألف وتسعمائة واربعة وتسعون ويبلغ ارتفاع المنارة أربعمائة وواحد وعشرون متر،

وتطل المنارة بشكل مبهر على المدينة ويمكن للزائر أن يرى المنارة من أي مكان بالمدينة، وتتميز المنارة بوجود سطح متسع يبلغ ثلاثمائة متر كما أن البرج تحيط به الغابات من كل مكان مما جعل السياحة في البرج رائعة بمعنى الكلمة.

المتحف الوطني الماليزي

إن المتحف يحتوي على ]تاريخ ماليزيا وثقافتها والنواحي الاقتصادية والفنية والجغرافية والحرفية بها ويحاط المتحف بالجدران الكبيرة المصنوعة من الفسيفساء الإيطالية حيث يتجسد من خلال الجدران الأحداث التاريخية والأنشطة الثقافية في البلاد.

وقد تم تفجير المتحف في الحرب العالمية الثانية مما سبب فقدان جزء كبير من محتواه الفني ولكنه ظل شامخاً ومعبراً عن الثقافة في ماليزيا، ويعد المتحف من أهم الأماكن السياحية في كوالالمبور.

حديقة مركز مدينة كوالالمبور

إنها حديقة يذهب لها السياح من كل مكان في العالم حيث المناظر الطبيعية الخلابة التي تخفف من توترات الحياة، وتعد الحديقة من أجمل الأماكن السياحية في كوالالمبور

حيث أن مساحتها تبلغ مائة وتسعون ألف متر مربع وفي مركز الحديقة يوجد بحيرة ونافورة يبلغ طولها خمسة وعشرون متر، وتضم الحديقة أكثر من ألف وخمسمائة نوع من الأشجار المعمرة وبعد خطوات قليلة نجد البرجين التوأمين بتروناس وأكواريوم.

حديقة الطيور في كوالالمبور

تعد الحديقة من أجمل وأكثر الأماكن هدوءً وتحتوي الحديقة على أكثر من مائتان صنف من الطيور الملونة والغير ملونة والنادرة والكثيرة،

وقد قسمت الحديقة لأربعة قطاعات مثل القطاع رقم واحد ورقم اثنان يختصان بالطيران الحر والقطاع رقم ثلاثة يمثل حديقة اما رقم أربعة فيخص الطيور الموضوعة في أقفاص.

حديقة الحيوانات في ماليزيا

تعد حديقة الحيوانات مكان للمغامرة والتشوق حيث أنها تحتوي على كل ما يخص الصغار والكبار من جميع أنواع الحيوانات والطيور، ويطلق على حديقة الحيوان نيجارا وقد انشئت الحديقة في عام ألف وتسعمائة وثلاثة وستون،

وأصبحت الحديقة مكان للجذب السياحي وتبلغ مساحتها نحو خمسة وأربعون هكتار وتشتمل الحديقة على أكثر من أربعمائة وخمسون نوع من الحيوانات والزواحف والحيوانات البرمائية.

المناطق السياحية في كوالالمبور

تحفل كوالالمبور في ماليزيا بالعديد من المناطق السياحية والمدن والمعالم ويمكن أن نذكر المناطق فيما يلي:

حديقة صن واي لاجون

إنها حديقة مائية وتعتبر من أفضل الخيارات في فصل الصيف حيث ترتفع درجة الحرارة ويرغب الناس في الذهاب للأماكن المائية حيث أن الحديقة تعد أكبر رحلة مائية في العالم، ويمكن اعتبار الحديقة مدينة ألعاب مائية وتبعد دقائق عن وسط كوالالمبور.

وتحتوي الحديقة على مجمع كبير يضم الفنادق والألعاب المائية ومراكز التسوق كما أنها تضم خمس من المنتزهات المتنوعة وتحتوي على اكثر من ثمانون نوعاً من الألعاب الأخرى.

وتعد الحديقة من أكبر المناطق السياحية في كوالالمبور حيث أنها تحتوي على حديقة ملاهي وبيت رعب وحديقة ألعاب مثيرة وحديقة الحياة البرية.

حديقة بحيرة تيتي وانجسا

تقع في قلب كوالالمبور وتعتبر منطقة سياحية هائلة في كوالالمبور وتعد حديقة ترفيهية يمكن من خلالها ممارسة الألعاب والرياضات مثل ركوب الدراجات المائية ورياضة التجديف ويوجد أيضاً ممرات ركض في مسابقات،

وتعتبر بحيرة تيتي وانجسا من أشهر البحيرات التي تجذب السياح من كل مكان، فالطبيعة الخضراء والمياه الزرقاء والسماء الصافية تشعر الزائر بالهدوء والراحة النفسية، وتوجد المطاعم التي تقدم أشهى الأكلات الماليزية.

السوق الصيني في كوالالمبور

إنه السوق الذي يقع في شارع بيتالينج وهو عبارة عن مركز للمنطقة الصينية وهو مركز تجاري كبير وللتسوق من جميع المنتجات ملابس واكسسوار والعديد من الهدايا وتتعدد المعروضات باختلاف أشكالها وألوانها

ويوجد بالسوق محلات لبيع البهارات الصينية وتظهر رائحة تحميص البن المفضلة لكثير من الناس، ويعد السوق الصيني من أقدم الأماكن في كوالالمبور.

السوق المركزي في كوالالمبور

لقد تم انشاء السوق المركزي في عام ألف وتسعمائة وثمانية وعشرون، ويعد من الأماكن السياحية في ماليزيا وكان المبنى على وشك الهدم ولكن قدمت الحكومة الماليزية طلب التماس لتفادي الأمر،

وبدأ تجديد السوق المركزي في الثمانينات ثم أصبح مركز للفنون والثقافة الماليزية ومركز أيضاً للحرف اليدوية.

ويقع السوق في مقابل مجمع دايابومي ويعتبر معلم ثقافي وتراثي عظيم في ماليزيا، ويوجد السوق في مكان استراتيجي قريب من المواصلات العامة مما سهل للناس طرق الوصول إليه،

مول بافيليون في كوالالمبور

يقع المول في شارع بوكيت في المقابل من شارع العرب ولا يمكن اعتباره مركز للتسوق فقط بل إنه يعتبر مصدر للرفاهية حيث أنه يحتوي على المطاعم التي يمكن من خلالها القيام بجولات لمعرفة مذاق الأطباق الماليزية،

وقد تم افتتاح المول في عام الفان وسبعة على مساحة مائة وثلاثون ألف متر مربع ويحتوي المول على النافورة المركزية وتقام المهرجانات والمعارض بالإضافة لتوفر العلامات التجارية، ويتكون المول من سبعة طوابق.

المسجد الوطني في كوالالمبور

هو مسجد رئيسي لمدينة كوالالمبور ويتسع المسجد ليضم  خمسة عشر ألف شخص،

وتوجد الزراعة في حديقة المسجد والأشجار والورود الخضراء حيث تبلغ مساحة الأماكن الخضراء ثلاثة عشر فدان من الأرض، ويتميز المسجد بالمأذنة التي يصل ارتفاعها إلى ثلاثة وسبعون متر كما أن تصميمها يشبه المظلة المطوية،

ويأتي المسلمون للصلاة في المسجد من كل مكان كما يأتي غير المسلمون للاطلاع على البناء والمعمار المميز.

إن المعالم السياحية في كوالالمبور من أجمل المعالم في العالم ويتمتع الزائرون بها حقاً حيث أنها معالم متنوعة من المساجد والحدائق والكنائس والأبراج والجزر والشواطئ والبحيرات الصغيرة والكبيرة ويتميز كل نوع من المعالم والمناطق بخاصية فريدة تميزه عن غيره.