كتابة : الاء محمدي
آخر تحديث: 17/03/2021

أقسام الصخور وأنواعها وخصائصها

أقسام الصخور وأنواعها وخصائصها
إن الصخور عبارة عن رمال قد ترسبت وتطابقت مع بعضها البعض وبعد مرور عدة سنوات تتكون هذه التشكيلة من الصخور، ولكل صخر نوع حيث أن هناك الصخور الطينية التي ترسبت بسبب مياه الأمطار.
وهناك الصخور الرسوبيةتعرف على جميع أنواع الصخور الرسوبية وخصائصها التي تتكون بفعل الأمواج المائية، وهناك الصخور النارية التي تتكون من الحمم البركانية التي يفجرها حدوث البراكين.

أقسام الصخور

الصخور تنقسم على حسب نشأتها إلى ثلاث أقسام أساسية وهي:

الصخور النارية

تتشكل الصخور النارية من الحمم البركانية وهي مقسمة إلى صنفين هما الصخور البلوتونية والصخور البركانية.

  • تنشأ الصخور البلوتونية أو التدخلية بعد أن تبرد الحمم البركانية ويتم تبلورها بشكل بطيء في القشرة الأرضية، وتنشأ الصخور البركانية أو الطردية من الحمم البركانية التي تصل إلى السطح أما كلافة أو مثل مقذوفات متجزأة.
  • تستغرق الصخور النارية البلوتونية آلاف من السنين في الغالب حتى تبرد ولكن الصخور النارية البركانية تستغرق بضعة أيام أو أسابيع لتبرد وتتصلب، مثل: الجرانيت ولمالال.

صخور رسوبية

الصخور الرسوبية تتميز عن الصخور النارية بأنها تنشأ فوق سطح الغلاف الصخري بسبب تأثير العوامل الظاهرة ما تعرف بعوامل التعرية، بفعل الكائنات العضوية.

  • تتشكل الصخور الرسوبيةمراحل تكون الصخور الرسوبية وأشهر أنواعها Sedimentary rocksمن خلال ترسب المواد الكلاستية clastic، أو المواد العضوية، أو الرواسب الكيميائية evaporitecوالرمال التي تنقلها الرياح أو تنقلها المياه ويتم ترسيبها في طبقات.
  • بعد ذلك تحدث عملية تلاحم طبيعي بين الحبيبات ومواد جزيئية خلال فترة التكوين.
  • يحدث بعد ذلك تكوّن طبقات فوق بعضها البعض، طبقات مختلفة من حيث السمك والتكوين فمنها ما يكثر فيه مواد عضوية وأخرى يكثر فيها معادن، فتكون بذلك كتاب يسهل الإطلاع عليه وتحليله واستنباط تغيرات المناخ التي صاحبت نشأة الطبقات.
  • تتشكل الصخور الرسوبيةمراحل تكون الصخور الرسوبية وأشهر أنواعها في كل أنحاء الأرض، بالإضافة إلى أنه من الممكن تحليلها ودراستها من أعلى إلى أسفل فيمكن معرفة ظروف تكوينها في الحاضر وفي القديم.
  • أفضل الطبقات الرسوبية هي التي قد نشأت في قاع البحار حيث تستقر بعيد عن عوامل الرياح والتي قد تنقل أجزاء من مكان إلى مكان آخر.
  • من هذه الطبقات يوجد الحجر الرملي والحجر الجيري، ويتميز الحجر الجيري أنه يتكون من مجموعة أصداف صغيرة تحت المياه، وإذا حدث وارتفعت أرضية البحر نتيجة حدوث إزاحات التكتونية إلى أعلى وظهرت كيابسة على الأرض فتصبح على صورة جبال تكونت من الحجر الجيري وتكون جزء من معالم التضاريس.
  • ويحدث هذا بالمثل فمثلاً في شمال أفريقيا في الماضي كانت تلك الأراضي تقع تحت سطح البحر ومن ثم ارتفع قاع البحر الأبيض الذي كان كبير في الماضي، وظهر شمال أفريقيا وصغر البحر الأبيض الذي يطلق عليه البحر المتوسط.
  • الحجر الجيري منتشر في مصر في منطقة الجيزة وحلوان وكذلك جبل المقطم نفسه مكون من الحجر الجيري.
  • كان القدماء المصريين يقطعونه من الجبال المحيطة في منطقة الجيزة، وحلوان، وبنوا منه الأهرام، وبالنسبة للهرم الأصفر في الجيزة يختلف الأمر، حيث أراد الملك منقرع تغطيته من الخارج بصخور الجرانيت، وهي تعتبر أصلب من الحجر الجيري، وقد كان قدماء المصريين ينقلون أحجار الجرانيت من أسوان وجنوب الوادي إلى الجيزة ويتم نقلها بالمراكب على النيل، حجر الجرانيت هو أحد الصخور النارية.

صخور متحولة

الصخور المتحولة تتشكل، عندما يتعرض أي نوع من الصخور ومن بينها الصخور المتحولة التي تشكلت في السابق إلى درجات حرارة ومع التعرض للضغط المختلف تتحول عن الصخور الأصلية التي تم تشكيلها لها.

  • تتكون درجات الحرارة والضغوط هذه بدرجة أعلى مما هي عليه في سطح الأرض فتتغير الصخور الأصلية إلى صخور أخرى معدنية، على سبيل المثال عملية إعادة التبلور مثل: الشست، والنيس.

بتحويل نوع صخري معين إلى نوع آخر، يوصف طبقاً للنموذج الجيولوجي بما يسمى بدورة الصخور، قشرة الأرض مليئة بالصخور المتحولة.

إن النسبة المئوية لتوزيع الصخور في القشرة الأرضية تقدر بالآتي:

  • صخور نارية 95%
  • ،صخور طينية 4%
  • صخور رملية 0.7%
  • صخور جيرية 0.3%.

عملية تكوين الصخور

يوجد ثلاثة طرق بشكل أساسي لتكوين الصخور، وهي من الصخور المشتركة لجميع الكائنات الحية بالتأكيد، وهي التي تنتج عن ترسب وتراكم مواد أخرى على سطح الأرض وهو ترسب يلحقه عملية تحول قليلة، وهذا بالضبط ما يحدث مع الرمال والطباشير وكذلك الملح الصخريأهم استخدامات وفوائد الملح الصخري وآثاره الجانبية المحتملة، وفحم الخث، والذي هو عبارة عن بقايا نباتية ينقصها التفحم ذا الون الأسود أو البني القاتم، وتتكون في المستنقعات والأماكن الرطبة.

وبسبب دفن الفحم لفترة زمنية طويلة وبمرور الوقت وعلى عمق بعيد جداً، يساهم في تحويله حد ما.

وهذا أيضاً ما يحدث مع الكثير من الصخور الكلسية، فتلك الصخور قد تحتوي على أحافير في حالة كانت درجة التحول عالية، فذلك يرجع إلى مدى تعرض المادة إلى درجة ضغط أو حرارة عالية مما يترتب عليه تفاعل كيماوي فيتم حدوث طهو أو طبخ حقيقي ومن ثم الحصول على صخور متحولة، هناك بعض الأمثلة على هذا النوع من الصخور وهي :

الشست

وهو صخر متحول له بنية ورقية وينفصل إلى طبقات رقيقة من الصلصال، والرخام، ومن الحجر الكلسي.

وعند دراسة هذا التحول عن طريق وسائل أكثر تحليلاً من خلال إجراء التحليل الكيميائي، وعن طريق علوم المعادن يمكن الربط بين تحول مادتهم الصلبة، والمرحلة التي تلي التحول هي عبارة عن عملية انصهار لتلك المواد وهي في الغالب ما تشير إلى هذه الصخور على أنها جرانيت، بالإضافة إلى أن هناك صخور بركانية يتكون أغلبها نتيجة حدوث انصهار للصخور العميقة في باطن الأرض، مجموع تلك الصخور تكونت تحت تأثير حرارة عالية من خلال حدوث انصهار مما يعمل على تكوين ما يسمى بالصخور النارية وهي صخور تشكلت بتصلب الماجما الذائبة المندسّة.

ولكن الطبيعة تتجاهل تلك التصنيفات حيث أن هناك الكثير من الأنواع المتواجدة بين تلك التصنيفات الكبيرة، وهناك أيضاً كل أنواع الحجارة الرملية وهي عبارة عن صخر رسوبي ملتحم مؤلف من حبات الرمل ومعادن أخرى، وتتوسط بين رمال الكثبان الصحراوية وبين صخور الكوارتز التي يتم إستخدامها تستخدم غالباً في الأرصفة حيث لا يمكن التمييز بين ذرات الرمل وبعضها.

إن حلقة تحول الصخور تكون منغلقة حيث أنه حين يكون الجرانيت عرضة للمناخ والغلاف البيولوجي وهي محركات لتأكل هذه الصخور وتحولها إلى رواسب، ولكن لابد من توخي الحذر لأن هذا المنطق الخاص بتحول الصخور إلى بعضها البعض ليس من الممكن تعميمه حيث أنه لا يعمم الا علي الصخور وليس على صخور القارات، فينتج شيء مختلف كلياً عن انصهار الصخور البركانية.

يوجد في باطن الأرض ما يطلق عليه بطانة أرضية، وتكون طبيعتها صلبة على أنها مرنة ويتم دمجها عن طريق حركة كبيرة وجيت يتم تحريكها في العام 1سم، ناقلة في حركتها هذه الصخور الساخنة إلى أعلى سطح الكرة الأرضية، وعند السطح يكون الضغط أقل، ومن ثم تبدأ الصخور في حالة الانصهار على بعد أقل من 100 كم تحت سطح الأرض ويطلق على السائل الذي يكون عند هذه المناطق النادرة جد بالماجما من البازلت، وعندما تصل الماجما إلى السطح تكون أقل كثافة ومن ثم تكون حسب الحال إما البراكين أو شق بمنتصف المحيط.

أنواع الصخور متعددة وأسباب وطرق تكوين كل منها تختلف عن الأخرى، فهي عبارة عن عملية جيولوجيَّة تأخذ فترات زمنيَّة طويلة وبعيدة الأحد وتحدث خلال مراحل كثيرة حتى تتكون.

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط

تم النسخ
لم يتم النسخ