آخر تحديث: 10/05/2021

أبرز عناصر ميزانية الأسرة

أبرز عناصر ميزانية الأسرة
تسعى العديد من الأسر لضبط الميزانية للحصول على مستوى معيشي مناسب، ويعتبر الدخل من عناصر ميزانية الأسرة حيث أن الإدارة الجيدة له تعمل على إيجاد ميزانية سليمة، وتتغير ميزانية الأسرة تبعا للتغيرات الطارئة الخاصة بمصروفات أفراد الأسرة، وتعرف الميزانية بأنها العلاقة بين الدخل والمصروفات ونسبة التناسب بينهما، والأن سوف نتعرف على كل ما يخص عناصر ميزانية الأسرة.

تعريف ميزانية الأسرة

تعرف بأنها إدارة الدخل الشهري للمنزل بطريقة تتناسب مع كمية المصروفات بحيث يكون الدخل كافيا لمصروفات جميع أفراد الأسرة دون الحاجة للدين أو الشراء مع تأجيل دفع الأموال وتتأثر الميزانية بعدد أفراد المنزل فكلما زاد عدد الأفراد وزاد استهلاكهم كلما قلت الميزانية أو بمعنى كلما قل نصيب الفرد من الراتب الشهري.

مكونات ميزانية الأسرة

تتكون الميزانية في الأسرة من مجموعة مكونات من الممكن أن تقلل أو تزيد من الميزانية ومن هذه المكونات ما يلي:

الملابس

ويقصد بها الأشياء التي يشتريها الأفراد من مستلزمات الملبس مثل ملابس الخروج أو الملابس المنزلية أو الأحذية وغيرها من الأشياء التي تخص الملبس ويجب ألا تزيد ميزانية الملبس عن خمسة بالمائة من الراتب الشهري.

المنظفات ومستلزمات العناية الشخصية

وتشمل الصابون والشامبو والعطور ومستحضرات التجميل والكريمات وأدوات الحلاقة وغيرها حيث يجب الاقتصاد فيها وشراء الأنواع ذات التكلفة المتوسطة.

الطعام أو الغذاء

يحتاج الأفراد للغذاء بشكل يومي لذا يعتبر الغذاء هو المكون الرئيسي والأكثر تكلفة في ميزانية الأسرة، حيث أن الغذاء يتكون من أنواع متعددة فيشمل اللحوم والخضروات والفاكهة والأرز والمعكرونة والعصائر وغيرها،

 يمكن الحفاظ على ميزانية الغذاء من خلال شراء الأطعمة الغير مكلفة أو تقسيم الطعام بطريقة صحيحة فبلا من وضع قطعتين من اللحم أمام كل فرد فيجب وضع قطعة واحدة يأخذ الجسم فائدته دون التبذير حيث يجب ألا تزيد ميزانية الغذاء عن عشرون بالمائة من الراتب الشهري.

العلاج والرعاية الصحية

يأخذ العلاج أو الدواء كمية من الراتب الشهري ويعتمد ذلك على صحة أفراد الأسرة فكلما كان الأفراد أصحاء ويحافظون على صحتهم فتقل تكاليف الدواء والعكس صحيح لذلك يجب اتباع العادات الصحية السليمة والابتعاد عن شراء الوجبات السريعة والأطعمة الملوثة التي تسبب الأمراض.

المرافق والخدمات

وتشمل الإيجار إن وجد أو دفع فواتير الكهرباء والمياه أو الضرائب أو غيرها من الخدمات المستهلكة في ميزانية الأسرة.

وسائل النقل والمواصلات

وتشمل الأموال التي يتم دفعها عند الذهاب بسيارة أجرة أو البنزين الذي يتم استهلاكه عند الخروج بسيارتك الخاصة، كما أن صيانة السيارات من ضمن المدفوعات التي تقلل من الميزانية.

وسائل الترفيه

وهي هامة لراحة الإنسان النفسية حيث تشمل الخروج للتنزه أو شراء بعض الألعاب أو مستلزمات الرفاهية كالطعام أو غيره أو استخدام الإنترنت في الألعاب.

أهداف ميزانية الأسرة

إن عملية وضع ميزانية جيدة للأسرة تفيد في العديد من الأشياء حيث أن ضبط ميزانية جيدة للأسرة يساعد في تحديد الأهداف المادية ومعرفة نظام الإنفاق والإدراك الجيد للمتطلبات الأساسية والغير أساسية، وعند تحديد أهداف ميزانية الأسرة يكون الأفراد مدركين لأهمية وضع ميزانية جيدة.

ومن هذه الأهداف ما يلي:

  • تقسيم دخل الأسرة بطريقة جيدة من خلال وضع الخطط والنظم التي تساعد الأفراد على الحفاظ على الميزانية.
  • معرفة الأسعار وتحديد الأولويات والأساسيات التي لا يمكن الاستغناء عنها بل يمكن التقليل من أسعارها فقط.
  • معرفة الأشياء التي تهدر الأموال بدون فائدة ومن الممكن الاستغناء عنها أو معرفة الإنفاق الضار مثل شراء السجائر وغيرها من مستحضرات التجميل باهظة الثمن كما أنها من الممكن أن تفسد الجلد وتضطر السيدة لشراء علاج لجلدها بعد ذلك.
  • التفكير في خطط لعمل مشروعات يمكن أن تكون ربحية وتزيد من الدخل الشهري بالإضافة إلى معرفة الأوضاع المالية للأسرة حيث يمكن قياس جميع الأنشطة التي يمارسها أفراد الأسرة ومقارنتها بالدخل الشهري للأسرة ثم التخلص من مهدرات المال.
  • القدرة على توفير مبلغ من المال للادخار أو شراء احتياجات هامه.

عناصر ميزانية الأسرة

يمكن أن نوضح مفهوم ميزانية الأسرة مرة أخرى بأنه تحديد مستوي انفاق كل فرد بالأسرة مقارنة بالدخل الكلي للأسرة خلال فترة زمنية معينة قد تكون شهر أو أسبوع أو أكثر.

ويمكن حصر عناصر ميزانية الأسرة عن طريق الآتي:

الدخل أو المدخلات للأسرة

ويقصد به كل المصادر المالية التي تحصل عليها الأسرة عن طريق العمل داخل أو خارج المنزل وسواء كان المصدر من الرجل فقط أو من كلاهما حيث أن بعض الرجال يعملون ولا تعمل زوجاتهم والبعض الأخر يعمل هو وزوجته.

كما أن مصدر الدخل يكون من الخارج وأحيانا من داخل المنزل من خلال عمل بعض المشروعات المنزلية التي تأتي بالربح لأصحابها ومن أمثلة الدخل المالي الذي يأتي من العمل في المنزل تربية الطيور والماشية وأيضا مشروعات البيع والشراء وغيرها،

ويعتبر الدخل عنصر أساسي من عناصر ميزانية الأسرة، وكلما كان الدخل كافيا لعدد أفراد الأسرة كلما عاشت الأسرة في رفاهية ورخاء وكلما ارتفع مستوى المعيشة، وللحفاظ على الدخل بصورة تمكن الأسرة من شراء متطلباتها واحتياجاتها وتوفير جزء منه.

للادخار يجب على الأسرة أن تقوم بالتفكير سويا في عمل أنظمة جيدة تساعد من تغيير النظام للأفضل وتعديل الإنفاق السلبي واستخدام الطرق الصحيحة مثل إعادة التدوير للمنتجات المستهلكة مما يوفر جزء كبير من المال يمكن الاستفادة منه وتوفير الميزانية.

المصروفات

وتعتبر المصروفات من عناصر ميزانية الاسرة حيث أنها تشمل أركان وجوانب كثيرة يمكن الإنفاق عليها وتؤثر في الميزانية بشكل عكسي بمعنى أنه كلما كان الإنفاق كثيرا كلما قلت الميزانية في الأسرة، وتشمل المصروفات أشياء أساسية وأشياء غير أساسية وعند تحديد ميزانية الأسرة يمكن معرفة الأساسيات والتعامل معها بشكل سليم 

من خلال التوفير وشراء المنتجات المتوسطة أو ضبط النظام اليومي في طريقة الطعام وغيره، كما يمكن معرفة الأشياء التي يمكن الاستغناء عنها والبعد عنها بالتدريج على سبيل المثال الحلويات التي يتم شراؤها فأكل الكثر منها يكون ضار بالجسم والأسنان فيمكن التقليل منها تدريجيا إلى أن تكون أسبوعية مثلا.

ومن خلا ضبط المصروفات يمكن أن تعيش الأسرة في مستوى متقدم.

الادخار أو التوفير

هو العنصر الأخير من عناصر ميزانية الاسرة حيث يمكن ضبط التوفير بصورة جيدة من خلال تقليل المصروفات اليومية أو شراء الاحتياجات الهامة فقط مع وجود بعض الرفاهية الغير مكلفة فعلى سبيل المثال بدلا من الخروج لمطعم قد يكلف إنفاق مبلغ ثلاثمائة جنيها أو أكثر يمكن شراء الطعام وطهيه في المنزل وشراء رفاهيات مناسبة.

كما يمكن الادخار أيضا في الملابس من خلال إعادة تدويرها على ماكينة الخياطة وإجراء التعديلات بها لتصبح نافعة من جديد وبالتالي توفير المال وضبط ميزانية الأسرة.

 وفي الختام يمكن القول بأن عناصر ميزانية الاسرة ليس من الصعب علينا إدارتها جيدا، يمكن لأي شخص غير مستوعب لهذا الحديث أو غير قادر على ضبط ميزانية منزله أن يسأل من هم أكثر منه خبرة وعلما ونجاحا في حياته كما يمكن البحث من خلال مواقع الإنترنت.