كتابة : رحاب
آخر تحديث: 14/03/2022

أسس مهمة في التصميم الناجح الديكور

أسس مهمة في التصميم الناجح الديكور
هناك أسس مهمة في التصميم الناجح للديكور الداخلي سواء كان في المنازل أو المطاعم فالكثير من الأشخاص يفضل الاستعانة بمصممين الديكور من أجل خلق أجواء جميلة ومحيطة بنا توفر لنا الراحة النفسية المطلوبة، لذا سنتحدث في هذا المقال في موقع مفاهيم عن أسس مهمة في التصميم الناجح الديكور.
قد وجد المصممين أسس في التصميم الناجح الديكور المتكامل والمثالي للرؤية والنفسية والتي تتكون من عدة أمور توافق الأذواق الشخصية وفي نفس الوقت توافق الذوق العام وتكون متميزة.

تصميم الديكور

الديكور قسم هام في الهندسة المعمارية ويعتبر بكل عام علماً قائماً بذاته، حيث أنه لا يهدف فقط إلى تزيين البناء من الداخل، بل أنه يصلح العيوب التي قد تكون موجودة في الشكل العام للبناء، هذا إلى جانب الآتي:

  • يجمع الديكور بين الألوان وإضافة اللمسات الجمالية التي تعتمد على الموروثات الثقافية الشكلية وكذلك المعاصرة.
  • إذ أنه يخلق تصميماً يوافق كل الأذواق وبشكل مميز ومختلف، فهي تعتمد على الألوان والأثاث والدمج بينهما والكثير من الأمور.
  • كما أنه يتعامل مع مقاييس المكان ومدى تأثير الألوان فيه وكيف يمنحه التصميم والشكل الملائم والجميل من جميع الجهات.
  • يستطيع المصمم المميز أن يجمع بين أسس مهمة في التصميم الديكور الملائم والمناسب، والملفات للنظر والذي بمجرد النظر إليه يستطيع الشخص أن يشعر ببهجة وراحة نفسية.
  • إذ يتغلب على جميع الصعوبات التي تواجهه من سعة المكان وحجمه تاركاً خلفه شكلا جميلاً للمكان بشكل عام، وذلك على حسب الخامات والأدوات التي يتعامل معها ويجعلها طوعاً لما يرغب أن يصل إليه في النهاية.

أسس مهمة في التصميم الناجح الديكور 

الدمج بين أسس مهمة في التصميم للديكور المناسب يكون من خلال الإبداع والابتكار في القدرة على هذا الدمج، لذلك فهو يتمتع بقابلية تطويع الخامات المتوفرة لديه لجعلها في أفضل حالة وشكل، ومن هذه الأسس التي يجب أن يحرص على تطبيقها:

اختيار الألوان المناسبة

  • ويقصد بهذا المبدأ أو الأساس أن يختار المصمم الألوان الصحية للعين والنظر والنفسية، فيمكن للشخص أن يميز الديكور الخاص به ويجعله بألوان متناسقة بحيث يعكس ذوقه العام وثقافه وبالتالي يمنحه الراحة النفسية المطلوبة ويوفر له حالة مزاجية منتعشة وهادئة.
  • قد يكون البعض على علم بالألوان ودمجها ودرجاتها والبعض الآخر قد لا يمكنه بفعل ذلك بسبب عدم المعرفة الكافية، فهناك ألوان لا يمكن دمجها مع بعضها البعض، فالألوان في الديكور من أهم أسس الديكور الناجح.

ويكون اختيارها كالتالي:

الألوان المتباينة:

  • وهي خط رئيسي من خطوط الألوان حيث يتميز صاحبها بالشجاعة والجرأة التي تؤهله لاختيارها.
  • وهي عديدة مثل الألوان المتممة بأن يرشح لونين متقابلين من عجلة الألوان ويدمجهما.
  • كذلك الألوان المتممة المنشطة بأن يرشح لون رئيسي ويضيف إليه لونين متقابلين يمزجهما معه بالشكل المناسب.
  • وأيضاً يوجد أسلوب التناغم الثلاثي، وهو الأجرأ على الإطلاق وتكون هناك ثلاث ألوان رئيسية يقوم الشخص من خلالها بإتمام الديكور والدمج.

أما الخط الرئيسي الثاني:

  • فهو لا يملك الجرأة وإنما يميل للهدوء أكثر، ويسمى خط الألوان الهرمية ويصلح هذا الخط في الاستخدام في جميع الأماكن في المنزل كما أنه يصلح الفئات العمرية المختلفة ومناسب لجميع الأذواق.
  • ومنه أقسام وهو ترشيح لون رئيسي مع لونين مأجورين ولكن أن يكون اللونين المجاورين يحتوي أن على درجة من اللون الرئيسي فيختار اللون الأزرق ومعه البنفسجي المائل للأزرق والأخضر المائل للأزرق.
  • كذلك اللون الأحادي وهو ترشيح لون واحدة رئيسي وترشيح ومزج عدة ألوان أخرى مشتقة منه ومتعددة الدرجات القريبة إليه.

الوحدة والتناسب

  • الوحدة هو شمول الأجزاء المختلفة في المنزل على نغمة استمرارية وحيدة وهذا لا يشير إلى التشابه في الألوان أو النقوش وإنما الوحدة في تماثل الأحجام والذوق بشكل عام فلا يمكن أن تعطي غرفة الشعور باللهجة والغرفة الأخرى تعطي الشعور بالكآبة.
  • فيصبح الأمر مائلاً للنشاز، وأما التناسب فيقترن بحد كبير بالمقاس فتكون الأحجام متقاربة، ومناسبة للفراغ الذي تشغله في المكان بحيث يكون هناك أجزاء متساوية حتى في الفراغ داخل المكان.

التوازن

ويوجد ثلاث أنواع من التوازن: التوازن المتماثل، وغير المتماثل، التوازن المشع، ويتمثل فيما يلي:

التوازن المتماثل:

  • يتحقق هذا النوع من التوازن بتقسيم المكان إلى جزئين متماثلين ومتشابهين فالأمر وكأنه هناك حداً فاصل بينهما ولكنه غير مرئي، قد يكون ناجحاً وجميلا للأشخاص الذين يحبون النظام ولا يميلون إلى التغيير.
  • ولكنه يصيب الكثير بالملل لأن التشابه والتماثل يطغى عليه، بالإضافة لافتقاده للجانب الإبداعي والابتكار.

التوازن الغير متماثل:

  • فهو نوع جيد ويعطي انطبعاً بالنشاط والجرأَة والبهجة، لأن فيه الكثير من الابتكار والإبداع، فقد يمزج الشخص لوناً دافئاً مع لوناً بارداً بكميات متغايرة.
  • كما أن التوازن يكون بتقدير العين لحجم القطعة الموجودة في المنزل وملمسها وخامتها.
  • فيستخدم كرسي ذات سطح خفيف وملمس ناعم مع طاولة من زجاج، فيكون هناك أوزانا متقارباً للقطع مع بعضها يخلق تناسق مختلف وجميل.

التوازن المشع:

  • توازن يميل إلى عدم وجود أساس معين يقوم عليه اختيار الألوان أو الأحجام أو غيرها، ولكن يكون التنسيق عشوائي ومع ذلك مريح للنظر والنفسية ويعطي انطبعاً جميلا.
  • على الرغم من الاختيار قائم على معرفة غير محددة، ويحتوي هذا التوازن المشع على الكثير من التفاصيل والاختيارات.

صفات المصمم الناجح

المصمم الناجح هو من يقوم عمله على اختيار أسس هامة في التصميم الناجح الديكور يلائمه ويناسبه، ويعطي شكلا جمالاً يمكن النظر إليه والشعور به من الدخل، فبعض التصميمات عند رؤيتها يمكنها أن تلمس أعماقنا من الداخل، وهذا ما يجب أن يقوم به المصمم الناجح، الذي من صفاته:

1. المصمم الناجح يتمتع بحس ذوقي عالي:

  • حيث يجعله قادراَ على الإبداع والابتكار وخلق تناغماً بين الألوان المستخدمة في الدهانات وكذلك تناغم بين الجدران والأرضيات وحتى قطع الأساس المستخدمة.
  • حيث يخلق تصميماً خاص به يوافق الذوق الشخصي لصاحب المكان، كما يوافق الذوق العام، ولا يكون مشابهاً لأي تصميم آخر، بل منفرداً ويعطي الانطباع بالتميز.

2. يرغب في التفرد والتميز:

  • حيث يكون لديه ذكاء يعينه على الإبداع، فيطلع على كل ما هو جديد في مجال عمله ويبحث عن إمكانية تطويره وتحديث من خلال إبداعيته ويضيف إليه لمسات متميزة ومبتكرة.
  • وهذا لا يكون في نقاط معينة وإنما يتم في كل صغيرة وكبيرة في مشروعه بشكل عام.

3. المرونة والحيادية:

  • لا يجب على المصمم الناجح أن يفرض ذوقه الخالص على العملاء فهو يتعامل مع الكثيرين في مجال عمله كذلك لكل عميل منهم ذوقه الشخصي الذي يرغب في تطبيقه.
  • فعلى المصمم أن يبتعد عن الشخصنة وأن يكون شخصاً حيادياً فيقوم بما يلائم وتناسب مع الذوق الشخصي للعملاء ويمكن أن يعطيهم بعض النصائح التي تقنعهم بخصوص بعض الأشياء.
  • كما يجب على المصمم أن يبدأ قبل بداية عمله بسؤال العميل عن رغبته وما يميل إليه حتى لا يتسرع في الشروع في العمل مما قد يخلق أو يسبب بعض المشكلات اتجاه ذوق العملاء ورغباتهم.

4. الخبرة:

  • الخبرة لا تكون فقط في المجال ومحتوياته وآلياته هامة، بل يجب على المصمم أن يكون لديه الخبرة في التعامل مع الأدوات إليه وإمكانية تطويعها لما يرغب في القيام به.
  • كما يجب أن يحدد السعر المناسب لعمله في البداية حسب أدواته والإمكانيات التي يستعين بها.
يحرص على توفير كل أسس مهمة في التصميم الناجح الديكور الفريد والذي يجذب الانتباه ويحتوي على كافة أدوات الإبداع الملائمة للذوق العام والعصرية والتراث والذوق الشخصي.

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط

تم النسخ
لم يتم النسخ