آخر تحديث: 28/09/2021

ما هي أضخم الحيوانات اللافقرية؟وأهم خصائصها؟؟؟

ما هي أضخم الحيوانات اللافقرية؟وأهم خصائصها؟؟؟
لا يوجد الكثير من المعلومات حول أضخم الحيوانات اللافقرية وذلك بسبب تعدد أنواعها وعددها الهائل، الذي تم اكتشافه بالفعل، والتي لم يتم اكتشافها حتى الآن.
من الجدير بالذكر أن علماء الأحياء هم من وجدوا أضخم الحيوانات اللافقرية في الماء، وظلوا كثيراً حتى تمكنوا من العثور عليها، ودراستها بشكل كامل.

الحيوانات اللافقرية

  • وهي تلك الحيوانات التي لا يوجد بها عمود فقري، وتشمل هذه السلسلة من الحيوانات العديد من المجموعات المختلفة مثل الإسفنجيات والرخويات والكائنات وحيدة الخلية، وغيرها، وتعتبر نسبة الحيوانات التي تتبع اللافقرية  97%من الحيوانات.
  • لذلك بدأ العلماء بفصلها وتقسيمها إلى عدة أقسام وأصبح فرعاً قائماً بذاته، ويطلق عليه علم الحيوانات اللافقارية.
  • ثم تقسيم هذا العلم إلى عدة فروع أخرى مثل علم الرخويات، وعلم السرطان ودراسة القشريات، وعلم الحشرات وغيرها من الفروع الأخرى.
  • كما يصل عدد أنواع الحيوانات اللافقرية إلى حوالي  1,25مليون  نوع، وأغلبها من الحشرات.

خصائص اللافقاريات

من أهم الخصائص والسمات التي تميز الحيوانات اللافقرية ما يلي:

  1. لا تحتوى اللافقاريات على هيكل عظمي من الداخل، لذلك فإن جسمها ليّن ورخو، وتكمن وسائل دعمها في هيئتها الخارجية.
  2. يتم تصنيف اللافقاريات "ذوات الدم البارد" حيث لا يمكنها التحكم في درجة حرارتها التي تتغير تبعاً لدرجة حرارة البيئة من حولها.
  3. كما تعتبر اللافقاريات هي أكثر الحيوانات المتعايشة، حيث يمكنها التأقلم مع ظروف البيئة المتنوعة، كما إنها تختلف في غذائها فبعضها يتناول النباتات وبعضها يتناول اللحوم وبعضها يتغذى داخلياً بواسطة البكتريا الموجودة بداخله
  4. ولا تحتوي اللافقاريات على أجهزة تنفس متطورة، فهي تستنشق الأكسجين من خلال الجلد، لعدم امتلاكها للرئتين المسئولة عن عملية التنفس
  5. تتسم  اللافقاريات ببطء حركتها وذلك لعدم وجود العظام في جسمها، بل أن بعضها ليس لديه القدرة على التحرك مثل الإسفنج.

أنواع الحيوانات اللافقرية

قام العلماء بتقسيم اللافقاريات إلى مجموعات أساسية ويصل عددها إلى 8مجموعات وهي:

1. الإسفنجيات:

  • هي أبسط الحيوانات اللافقارية، ويتواجد معظمها في الماء خاصةً المالحة، وهي أقدم الحيوانات بصفة عامة، وتحصل الإسفنجيات على غذائها من خلال ترشيحها للمياه المحيطة بها، لتناول العوالق، واليرقات الدودي.
  • وللإسفنج شكله الخاص الذي يكون مثقوباً بشكل كامل، ولونه بنيّ، كما أنه عبارة عن ألياف إسفنجية، لا يوجد بها أي عضلات أو أعضاء من الداخل، ويصل عدد أنواع الإسفنجيات إلى خمسة آلاف نوع.

2. المفصليات:

  • هو أكثر المجموعات في الحيوانات اللافقرية من حيث العدد والأنواع، وسميت بهذا الاسم لأن جسدها يتألف من مفاصل وهيكل من الخارج صلب وذلك لحمايتها.
  • ويكون جسم الحيوان المفصلي على شكل ثلاثة أجزاء شبه موصولة ببعضها وهي الرأس والبطن والصدر، كما أن اغلب المفصليات يتواجد في المياه، ومن شعب المفصليات: الحشرات والعنكبوتيات.

3. الرخويات:

  • وهي التالية بعد المفصليات من حيث العدد والأنواع، وتتواجد الرخويات على اليابسة، ويكون جسم الرخويات جزءاً واحداً، أطرافه ليّنة ورخوة، وعلى الرغم من أنها هيكلها الخارجي غير صلب فهو درع يتسم برقّته إلا إنه يعمل على حمايتها.
  • وعلى الرغم من أن جسمها جزء واحد إلا أن الرأس يبدو منفصل، ومن الرخويات المعروفة: الأخطبوط والحبّار والحلزون.

4. الديدان المفلطحة:

  • ويطلق عليها "الديدان المسطحة" وتتميز بشكل جسمها المفلطح، كما أن لا تمتلك جوف، وأجهزتها العصبية عبارة عن أجهزة أولية وبدائية، أغلب الديدان المفلطحة من الطفيليات وتتواجد في البحار والمستنقعات، ويبلغ طولها  1مم وقد يصل إلى العديد من الأمتار.

5. الديدان الأسطوانية:

  • سميت بهذا الاسم لأنها ذات هيئة أسطوانية الشكل، كما أن هناك طبقة جلدية سميكة تغطي جسم هذه الديدان، ولا تمتلك تجويف سليومي، ولكن يوجد في جسمها قناة هضمية، وكذلك هناك بعض العضلات.
  • تتواجد الديدان الأسطوانية منتشرة في الماء سواء كانت عذبة أو مالحة، كما تعيش على اليابسة، وهي من الطفيليات، وتتكاثر الديدان الأسطوانية بطريقة جنسية، ومنها: ديدان الإسكارس.

6. الديدان الحلقية:

  • وتتألف أجسام هذه الديدان من الحلقات، كما إنها تحتوي على تجويف سليومي حقيقي، كما أن لديها جهازين هضمي وعصبي مكتملين، تتواجد في المياه العذبة والمالحة، كما إنها تتطفل على الكائنات الأخرى.
  • ومن أشهر أنواع الديدان الحلقية: دودة الأرض.

7. شوكيات الجلد:

  • تختلف هذه الحيوانات بشكلها المتميز، فهي تمتاز بصلابة هيكلها الخارجي وجلدها الذي يحتوي على الأشواك، وتمتاز بأن جميعها بحريّ.
  • كما أنها من الفقاريات المتحركة وان كانت حركتها بطيئة، كما أنها تمتلك الجهازين الهضمي والعصبي.

8. اللاسعات:

  • ويطلق عليها اسم "الجوفمعويات، ويوجد في جسم اللاسعات خلايا لاسعة، وهذا سبب تسميتها، يوجد بجسمها تجويف يقوم بوظيفتي الفم والفتحة والشرجية.
  • ويكون جسم اللاسعات عبارة عن طبقتين بينهما طبقة هلامية، وتتواجد في المياه، ومن امتلتها شقائق النعمان والمرجان.

أضخم الحيوانات اللافقرية 

  •  ولأن الحيوانات اللافقرية متعددة الأنواع والأحجام، إلا أن " الحبار" هو أضخم الحيوانات اللافقرية، كما أنه الأثقل من حيث الوزن، وقد تم الاستدلال على المكان الذي يوجد به الحبّار في عام 1925م.
  • فقد وجدت بقايا له في داخل أحشاء حوت العنبر، فلم يكن متاح رؤيته بشكل كامل، حتى ولو لقى حتفه.
  • ثم تمكنوا من الإمساك به في أعماق تفوق الألفين متر وقد كان طول الحبار يبلغ 10أمتار، كما أن وزنه يصل إلى 500 كجم، وكان ذلك عام 2003م.
  • لذلك فيعتبر الحبار هو أضخم الحيوانات اللافقرية التي شاهدها وتعرف عليها الإنسان.
  • ومن الجدير بالذكر أن مشاهدة هذه الحيوانات ومراقبة تعايشها هو غاية في الصعوبة لأن هذه الحيوانات تتواجد على مسافات عميقة من سطح البحر.
  • كما أنها تحصل على الفريسة التي تتغذى عليها من خلال الكمين، حيث تقوم باستخدام الأعضاء المضيئة في جسمها وذلك، حتى تقوم بجذب الفريسة، وتقوم بالاقتراب منها، فتجم عليها هذه الحيوانات وتلتهمها. 

الفرق بين الحيوانات الفقرية واللافقرية

على الرغم من أن كلا النوعين يرجع إلى الأصل الحيواني أو مملكة الحيوانات إلا أن هناك العديد من الفروق بينهم، منها:

  1. أن الحيوانات الفقرية هي التي لديها عمود فقري، أما اللافقرية فهي لا يوجد بها عمود فقري.
  2. تحتوي الحيوانات الفقرية على الثدييات والزواحف وأسماك البرمائيات والأسماك العظمية بشكل عام، يصل عدد أنواعها إلى 65000 نوع.
  3. بينما تحتوي الحيوانات اللافقرية على الحشرات والقشريات والرخويات، كما أن عدد أنواعها يصل إلى  1300000نوع.

أما المظاهر الجسمية:

  • إن الفقاريات تحتوي على العمود الفقري الذي على ربط فقراته المتصلة ببعضها حتى يمكنه الحركة بشكل مرن، بينما لا تتمكن اللافقاريات من الحركة بسبب عدم وجود مرونة.
  • معظم الأجهزة البيولوجية الموجودة في الفقاريات، هي أجهزة قوية ومطورة، بخلاف أجهزة الحيوانات اللافقرية والتي تحتوى على أجهزة بدائية وأولية.
  • يكون التناظر الجسدي للفقاريات ثنائي الجانبين، بينما في اللافقرية يكون التناظر في جهتين أو جزأين العلوي والسفلي.
  • في الحيوانات اللافقارية يكون حجمها صغير ونادراً مايتم العثور على حيوان فقاري كبير الحجم، بينما تتعدد الأحجام الكبيرة نسبيا في الحيوانات اللافقرية، وذلك لأن العمود الفقري يسمح للفقاريات بالزيادة لكن ضمن نطاق محدد حتى يمكنها من التحرك.
  • أما الفقاريات فإن حجمها ينمو بفعل تطوير الحماية لأجهزة اللافقرية الداخلية، كما أن هيكلها الداخلي وأجهزتها، بالإضافة للهيكل الخارجي يمكن أن يساعدها ذلك في النمو بطريقة أكبر.
وعلى الرغم من ذلك نجد أن  أضخم الحيوانات اللافقرية هي عبارة عن  كائنات رقيقة ورخوة، كبيرة الحجم مقارنة بغيرها من الحيوانات والكائنات الأخرى، التي يمكن تتغذى عليها الحيوانات اللافقرية.

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط