آخر تحديث: 10/05/2021

أغرب الظواهر الكونية

أغرب الظواهر الكونية
يضم عالم الفضاء العديد من الظواهر الكونية المختلفة والتي إستطاع أن يتوصل إليها الإنسان وهناك ظواهر لم تكتشف بعد وتوجد بعد الظواهر الكونية الغريبة التي لا يستطيع العقل إستيعابها نظرا لتأثيراتها المختلفة على الكون وعلى كوكب الأرض وسنعرض لكم أغرب الظواهر الكونية التي توصل إليها العالم بفضل التكنولوجيا الحديثة والتطور العلمي في عالم الفلك.

أغرب الظواهر الكونية

الألغاز الشمسية

من المعروف أن الشمس نجم ضخم يمد كوكب الأرض بالأشعة والطاقة ولكن الأمر الغريب أن الشمس ليست ساكنة حيث تقوم بإرسال جسيمات تدور حولها حيث أن ما حدث في الشمس أمر بالغ الأهمية لفهم كيفية تشكيل الفضاء من حولناو معظم المواد التي تفلت منها هي جزء من الرياح الشمسية.

وهو تدفق مستمر الغاز المتأين، يسمى البلازما وتحمل هذه البلازما معها المجال المغناطيسي للشمس، وتمتد من خلال النظام الشمسي في فقاعة عملاقة تمتد لأكثر من 10 مليار ميل.

والنظام الشمسي معقد ونشط، ولفت أحد الأحداث على وجه الخصوص انتباه الفرق العلمية: تقلب في اتجاه المجال المغناطيسي، الذي يتدفق من الشمس، مغمورًا في الرياح الشمسية. تستمر هذه الانعكاسات، التي يطلق عليها "المنعرجات".

في أي مكان من بضع ثوان إلى عدة دقائق أثناء تدفقها فوق مسبار باركر الشمسي. أثناء التراجع، يعيد المجال المغناطيسي نفسه إلى أن يتم توجيهه مباشرة إلى الشمس.

هناك لغز شمسي آخر يدور حول كيفية تدفق الرياح الشمسية من الشمس.

بالقرب من الأرض، نرى الرياح الشمسية تتدفق مباشرة من الشمس، مباشرة في جميع الاتجاهات، لكن الشمس تدور أثناء إطلاقها للرياح الشمسية، لذلك في مرحلة ما بين الشمس والأرض، تنتقل الرياح الشمسية من الدوران مع الشمس إلى التدفق المباشر للخارج.

جالاكسي

هي عبارة عن مزيج من المجرات ذات الأشكال المختلفة وعند تصويرها تبدو كالالعاب النارية وعند رؤيتها تؤكد لنا صغر حجمنا وعدم أهميتنا ومدى اتساع الكون وتم التعرف على جالاكسي من خلال تصوير الكتلة الهائلة التي تم تصويرها بمزيج من الضوء المرئي وشبه القريب من الأشعة تحت الحمراء.

هي أكثر المجرات سطوعًا وأكبر في المجموعة هي المجرات الصفراء والبيضاء الضخمة والبيضاوية التي تحتوي على مئات المليارات من النجوم لكل منها والمجرات اللولبية -مثل مجرتنا درب التبانة- لديها مجموعات أصغر من النجوم وتكون مزرقة.

صاروخ المادة المضادة

توصل العلماء إلى أن الجسيمات التي تتكون منها المادة الطبيعية لها إصدارات متضاربة من نفسها أى كل مادة قد تكون سالبة أو موجبة وينتج عن تصادمهم طاقة يمكن استغلالها وعلى سبيل المثال للإلكترون شحنة سالبة.

لكن مكافئ المادة المضادة  البوزيترون، موجب وبالتالي المادة والمادة المضادة و عندما يتصادمان ويتم تحويل كتلتهما إلى طاقة نقية بواسطة معادلة اينشتاين E = mc2 وبذلك توصل العلماء إلى إمكانية أستغلال ذلك التوصل في إجراء تصميمات المركبات الفضائية المستقبلية محركات مضادة للمادة.

ثقوب سوداء صغيرة

ينتشر في جميع أجزاء نظامنا الشمسي العديد من الثقوب السوداء الصغيرة، كل منها بحجم نواة ذرية وتعتبر هذه الثقوب السوداء الصغيرة هي بقايا بدائية من الانفجار الكبير وتؤثر على الزمكان بشكل مختلف بسبب ارتباطها الوثيق بالبعد الخامس.

كما تعرف الثقوب السوداء بالإشعاع CMB ويعتبر أكبر دليل على الانفجار الكبير الذي يحدي في الفضاء ، وظهر في الستينات صاحبه ضجيج كبير.

المادة المظلمة

يعتقد العلماء أنها تشكل الجزء الأكبر من المادة في الكون، ولكن لا يمكن رؤيتها أو اكتشافها مباشرة باستخدام التقنيات الحالية يراوح المرشحون من النيوترينو خفيف الوزن إلى الثقوب السوداء غير المرئية.

ويتساءل بعض العلماء عما إذا كانت المادة المظلمة حقيقية، ويقترحون أن الألغاز التي تم استحضارها لحلها يمكن تفسيرها بفهم أفضل للجاذبية.

الكواكب الخارجية

أكتشف العلماء وجود كواكب خارج المجموعة الشمسية  ويقدر عدد تلك الكواكب أكثر من 500 كوكب وهي عبارة عن كواكب صخرية ويرى العلماء أنه قد يوصلنا أمر أكتشاف هذه الكواكب إلى إحتمالية ظهور كوكب مثل كوكب الأرض يمكن العيش عليه.

موجات الجاذبية

لقد ساعد التصوير ثلاثي الأبعاد في التوصل إلى أن موجات الجاذبية هي تشوهات في نسيج الزمكان الذي تنبأت به نظرية ألبرت أينشتاين للنسبية العامة وتساوى موجات الجاذبية بسرعة الضوء، لكنها ضعيفة جدًا لدرجة أن العلماء يتوقعون اكتشاف تلك التي تم إنشاؤها خلال الأحداث الكونية الهائلة.

النيوترينوات

النيوترينوات هي جزيئات أولية محايدة كهربائيا، تعتبر أقل من الكتلة تقريبا ويمكن لها أن تمر عبر أميال مثل الرصاص دون عوائق ويتم إنتاج جزيئات هذه في الحرائق الداخلية للنجوم المحترقة والصحية وكذلك في انفجارات السوبرنوفا للنجوم المحتضرة .

النجوم الزائفة

عبارة عن منارات الساطعة المضيئة  في حواف الكون المرئي و تطلق النجوم الزائفة طاقة أكثر من مئات المجرات مجتمعة والأمر المؤكد هو أنها تظهر ثقوبًا سوداء في قلوب المجرات البعيدة.

فراغ الطاقة

تشير فيزياء الكم إن الفضاء الفارغ هو مزيج من الجسيمات دون الذرية و التي يتم إنشاؤها وتدميرها باستمرار، تمنح الجسيمات العابرة كل سنتيمتر مكعب من الفضاء بطاقة معينة  وينتج عن التدمير قوة مضادة للجاذبية تدفع الفضاء بعيدًاولا أحد يعرف ما الذي يفسر إتساع الكون المتزايد والمستمر.

وفي النهاية عالم الفضاء على كبير وغامض ويحتوي على العديد من الظواهر التي تؤثر على كوكب الأرض باعتباره جزء من الكون ويعمل علماء الفلك بإستمرار للتوصل لما جديد ويفيد البشرية.