آخر تحديث: 17/11/2021

أهم المعالم التاريخية في الجزائر.. 7 معالم سياحية لا تفوت زيارتها

أهم المعالم التاريخية في الجزائر.. 7 معالم سياحية لا تفوت زيارتها
ما هي أهم المعالم التاريخية في الجزائر والأثرية أيضًا؟ تتمتع الجزائر بمناخها الجميل، وأيضًا بمناطقها الأثرية والتاريخية الرائعة، لذا سنعرفكم أكثر على أهم الوجهات السياحية في الجزائر.
على الرغم من الطبيعية الجزائرية الجميلة ولكن نادراً ما يزورها السائحون، يوجد في البلاد العديد من الآثار الرومانية، حتى ما قبل وقت المسيحية المبكرة، لذا في هذا المقال سنعرفكم أفضل الأماكن التاريخية والسياحية في الجزائر.

أهم المعالم التاريخية في الجزائر

في هذه الفقرة سنعرفكم على العديد من الآثار التاريخية في الجزائر، ومنها:

قبر الملكة كليوباترا

  • على الرغم من كونها واحدة من أقل البلدان زيارة في العالم، تفتخر الجزائر بمجموعة متنوعة من الآثار الرومانية المحفوظة جيدًا خارج إيطاليا، من بين أعظم بقاياها مقابر كليوباترا وسيلين الثانية - ابنة كليوباترا والإمبراطور مارك أنتوني المعروف أيضًا باسم الضريح الملكي لموريتانيا.
  • الضريح الملكي لموريتانيا هو قبر كليوباترا وعائلتها، كان هيكلها القوي هدفًا لمدفع البحرية الفرنسية خلال عصر نابليون بونابرت، أخيرًا اعتذر نابليون وقام بترميم كبير للمقبرة.
  • ولدت سيلين الثانية في مصر حوالي عام 40 قبل الميلاد، تم نقله إلى روما بعد انتحار كليوباترا بسبب هزيمة الإمبراطور مارك أنتوني في معركة أكتيوم، بعد حوالي 10 إلى 16 عامًا، تزوجت جوبا الثاني، أمير الجزائر الأمازيغي.
  • تم إصدار أوامر للعروسين بحكم موريتانيا، وهي دولة رومانية غير محكمة التنظيم تمتد بين الجزائر والمغرب، كملك وملكة، تمكن كلاهما من الحكم في موريتانيا، حتى وفاتهما حوالي 6 قبل الميلاد.
  • كان ضريح كليوباترا ضخمًا في الحجم، ويُعتقد أنه كان يضم أحفاد كليوباترا، وكذلك سيلين الثانية وعائلتها، ضريح كليوباترا هو جزء من موقع تيبازة الأثري، الذي يقع على بعد حوالي 40 ميلاً غرب الجزائر العاصمة.

كاتدرائية القلب المقدس

  • كاتدرائية القلب الأقدس بوهران هي جزء تاريخي من الكنيسة الرومانية الكاثوليكية في الجزائر، للكنيسة واجهة متوسطية مميزة باللونين البني والبيج، يزين قوس الواجهة، المزين بزخارف السيد المسيح والأناجيل الأربعة، مدخل الكنيسة.
  • عند دخول الكنيسة يمكن للزوار العثور على عضو ومذبح (كاهن بانتي أو المنطقة المحيطة بالمذبح) ومذبح مزين بصليب، عندما نالت الجزائر استقلالها عن فرنسا، حولتها الحكومة الجزائرية العلمانية إلى مكتبة عامة في وهران عام 1996.
  •  ومع ذلك لا يزال من الممكن ممارسة أنشطة العبادة، مثلها مثل المواقع الدينية الأخرى.
  • كانت كاتدرائية القلب الأقدس بوهران، التي بُنيت بين عامي 1904 و1913، أول كنيسة يتم تشييدها من الخرسانة المسلحة خارج فرنسا.
  • تم تعزيز المذبح أيضًا بالخرسانة، وبالتالي لم يُبارك طوال الثلاثينيات - لأن الخرسانة لم يتم التعرف عليها بموجب القانون الكنسي.

نصب الشهداء التذكاري

  • يعلو هذا النصب الضخم فوق المدينة كتذكير دائم لأولئك الذين لقوا حتفهم خلال الحرب الجزائرية (1954-1962)  وفي النهاية حررت الحرب الجزائر من الحكم الفرنسي.
  • تم افتتاحه عام 1982 على شرف الذكرى العشرين لحرب الجزائر من أجل الاستقلال ضد فرنسا، يبلغ ارتفاع النصب 92 متراً ويتكون من ثلاث أوراق نخيل. في الوسط، هناك شعلة أبدية لا تزال تحترق.
  • قيم النصب التذكاري على قمة حصن قديم على تل في الجزائر العاصمة. من النصب، يمكن للسياح رؤية مدينة الجزائر بأكملها وساحلها.
  • يمكن زيارة النصب التذكاري مجانًا (لكن يُحظر على السياح الاقتراب من اللهب الأبدي) وتعد الساحة المحيطة مكانًا لتجمع السكان، في نهاية الساحة يوجد المتحف العسكري الذي يحكي قصة صعود وهبوط العلاقات بين الجزائر وفرنسا.

صحراء جانت

  • خلف واحة جانت الصحراوية بالجزائر، توجد حديقة وطنية مليئة بأجزاء وقطع من الماضي.
  • إن الرحلة عبر المناظر الطبيعية الشبيهة بالفضاء لطاسيلي نجير تشبه الدخول إلى معرض فني في الهواء الطلق، حيث تعمل تشكيلات الحجر الرملي كلوحات قماشية لأكثر من 15000 من النقوش واللوحات التي تعود إلى عصور ما قبل التاريخ.
  • تتميز حديقة تاسيلي الوطنية بمناظر طبيعية جميلة من الصحاري والكهوف والواحات، وفقًا لليونسكو، تضم الحديقة واحدة من أهم مجموعات الفن الصخري في عصور ما قبل التاريخ في العالم.
  • تقدم اللوحات والنقوش نظرة رائعة على هجرة الحيوانات وتغير المناخ والحياة البشرية التي ساعدت في تشكيل تاريخ المنطقة.
  • يعود تاريخ هذا العمل الفني إلى العصر الحجري الحديث، عندما كانت هذه القطعة من الصحراء عبارة عن سافانا تعج بالحياة البرية مثل الظباء والزرافات والتماسيح. ستجد صورًا لهذه المخلوقات محفورة أو مرسومة على الصخر.
  • ستجد أيضًا صورًا بشرية تتصرف مثل الصور التاريخية للحياة اليومية، في هذه الحالة سترى أشخاصًا يقومون بأنشطة مختلفة مثل الرقص أو الصيد أو التعامل مع مواشيهم.

أهم المدن السياحية في الجزائر

تشتهر الجزائر بمدن عريقة وسياحية، وإليك أهمها:

مدينة تيبازة

  • تيبازة هي مدينة قديمة بناها الفينيقيون (قرطاج) والرومان المسيحيون الأوائل والبيزنطيون، تطل هذه المدينة الجميلة على البحر الأبيض المتوسط، بين الشواطئ الجميلة وأشجار الصنوبر المظللة والتلال، يبدو أن تيبازا تقدم فن العمارة اليوناني والروماني والشرق أوسطي.
  • يوجد في تيبازة أو تيبازة أطلال مدينة رومانية على الواجهة البحرية، تشير التقديرات إلى أن المدينة تتمتع بصرف صحي جيد ونظام طرق.
  • كانت المدينة تحكمها قوى عظمى مختلفة بين القرن السادس قبل الميلاد والقرن السادس الميلادي، وكانت تيبازة بمثابة مركز تجاري لمملكة قرطاج.
  • في ذلك الوقت كانت المدينة بمثابة ميناء يربط التجارة مع اليونان وإيطاليا وشبه الجزيرة الأيبيرية، ثم سقطت تيبازة في أيدي الرومان والبيزنطيين.
  • يوجد في المدينة مبانٍ شاملة لمقبرة بونيقية، مثل المراحيض القديمة، مدرج شهد عروض المصارعة والمعارك البحرية ومسرحًا ومجمعًا دينيًا مسيحيًا مجهزًا بالينابيع الساخنة وكنيسة وقبرًا.
  • لطالما كان لتيبازة طرق جيدة، على طول الطريق إلى البحر، في ظل الحكم الروماني، أقيمت أسوار دفاعية حول المدينة لحمايتها من القبائل البدوية، كما سمح موقع المدينة المركزي للرومان ببناء نظام طرقهم في شمال إفريقيا.

مدينة قسنطينة

  • قسنطينة مدينة بها فجوة واسعة تقسم المدينة، لربط الأرض التي تقسمها الهاوية، تمتلك قسنطينة أعلى جسر معلق في العالم.
  • بسبب الجسر، سميت قسنطينة أيضًا بـ "مدينة الجسور" بفضل جغرافيتها الفريدة والجميلة، يسمى جسر سيدي مسيد أحد أعلى وأكبر الجسور المعلقة.
  • قسنطينة مدينة فريدة من نوعها يشقها واد، تم بناء جسور جميلة لربط المنطقة، تقع هذه المدينة التي يبلغ عمرها 2000 عام على بعد حوالي 50 ميلاً من الساحل المتوسطي الجزائري، وهي مبنية على هضبة مقسمة إلى وديان عميقين ورائعين.
  • تمتد سلسلة من الجسور التاريخية على مضيق نهر روميل الذي يمر عبر قسنطينة، لكن جسر سيدي مسيد هو الأكثر شهرة - وهو أطول رابط بين الصخور التي تقسم المدينة إلى قسمين.
  • تم بناء جسر سيدي مسيد عام 1912، ويبلغ ارتفاعه 575 قدمًا (175 مترًا)، في ذلك الوقت، كان جسر سيدي مسيد أطول جسر معلق في العالم (تجاوزه لاحقًا جسر رويال جورج في كولورادو عام 1929).
  • يسيطر الجسر على المضيق، ويوفر إطلالات رائعة على هذا الجزء من المدينة والوادي وراءه.

مدينة تيمقاد

  • تقع في محافظة باتنة، تيمقاد هي مدينة رومانية قديمة بناها الإمبراطور تراجان، كانت المدينة مهجورة ولم تعد مأهولة بالسكان بعد القرن الثامن، البوابة ذات الممر المهيب.
  • والتي تسمى أيضًا بوابة النصر أو "قوس تراجان"، تقف شامخة، نجا من تدمير الزمن، وتم تجديده أخيرًا في عام 1900.
  • يوجد في تيمقاد أيضًا مسرح لا يزال في حالة جيدة، لا يزال المسرح يستخدم للعروض الموسيقية الحديثة، تمت إضافة المدينة إلى قائمة اليونسكو لمواقع التراث العالمي في عام 1982.
في هذا المقال ذكرنا لكم أهم المعالم التاريخية في الجزائركما ذكرنا لكم أهم المدن التاريخية والعريقة في الجزائر.

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط

تم النسخ
لم يتم النسخ