آخر تحديث: 19/09/2021

اسماء الصحابة جميعا

اسماء الصحابة جميعا
يذكر أن عدد اسماء الصحابة جميعا مئةً وأربعة وعشرون ألفًا، وهو ما ذكره جلال الدين السيوطي في كتابه الخصائص الكبرى، حيث ذكر أن في غزوة بدر خرج ثلاثون ألف مقاتل، وذلك دون النساء، والأطفال، والشيوخ.
هناك الكثير من الصحابة الذين عاصروا عهد النبي، وكان لكثير منهم دور في نشر الإسلام وتعاليم الدين، سواء بالعلم، أو بالجهاد في سبيل الله، في هذا المقال نقدم مجموعة من أهم أسماء الصحابة.

اسماء الصحابة جميعا

يقول جلال الدين السيوطي في كتاب الخصائص الكبرى أن عدد من خرجوا للقتال في غزوة بدر كانوا ثلاثين ألف مقاتل بفرسانهم.

  • وهذا عدد الفرسان فقط دون حساب عدد النساء والشيوخ والأطفال، وأهل البادية ومن يعيشون بعيدًا عن المدينة.
  • كانت غزوة بدر في السنة التاسعة من الهجرة، أي قبل وفاة النبي صلى الله عليه وسلم بعامين، ولمت يتخلف عن هذه الغزوة إلا كعب بن مالك وصابحاه.
  • ويروي عن هذه الغزوة (والمُسْلِمُونَ مع رَسولِ اللَّهِ -صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ- كَثِيرٌ، ولَا يَجْمَعُهُمْ كِتَابٌ حَافِظٌ).
  • وعدد الصحابة الذين نُقلت عنهم الفتوى وتعاليم الدين 200 صاحبي من العدد الكلي.

أسماء الصحابة العشرة المبشرين بالجنة:

في صحيح ابن حبان من حديث سعيد بن زيد أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:

"أبو بكر في الجنة وعمرُ في الجنة وعثمانُ في الجنة وعليٌ في الجنة وطلحةُ بن عبيدِ اللهِ في الجنة والزبيرُ بنُ العوامِ في الجنة وأبو عبيدةُ عامرُ بنُ الجراحِ في الجنة وسعدُ بن أبي وقاصٍ في الجنة وسعيد بن زَيدٍ في الجنة وعبد الرحمنِ بنُ عوفٍ في الجنة".

هؤلاء الصحابة هم من نشروا دين الإسلام، وأعلوا كلمة الحق، وأعلوا كلمة لا إله إلا الله، وكانوا متحابين في الله، لذا بشرهم رسول الله صلى الله عليه وسلم بموقعهم في الجنة.

أسماء صحابة آخرين أخبر الرسول أنهم من أهل الجنة:

  •  ثابت بن قيس بن سماش.
  • بلال ابن رباح.
  • عكاشة بن محصن.

أكثر الصحابة رواية للحديث

  •  أبو هريرة.
  • عبد الله بن عمر.
  • أنس بن مالك.
  • السيدة عائشة أم المؤمنين.
  • عبد الله ابن عباس.
  • جابر بن عبد الله.
  • أبو سعيد الخدري.

يصل عدد الرواة الذين رووا عن رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى ألف راوٍ، والأسماء السابقة من الصحابة هم أكثر الرواة.

العبادلة الأربعة من الصحابة

تعني العبادلة هو مجموعة من صغار الصحابة الذي يبدأ اسمهم بعبد الله، وهم:

  • عبد الله بن عمر.
  • عبد الله بن عمرو.
  • عبد الله بن الزبير.
  • عبد الله بن عباس.

هؤلاء الصحابة كان لهم دور في نقل العلم، واحتاج لهم الناس نتيجة لعلمهم، ويقول أحمد ابن حنبل أن الصحابي عبد الله ابن مسعود ليس من العبادلة؛ إذ أنه توفي قبلهم.

أكثر الصحابة علمًا

اختلف العلماء حول تسمية أكثر الصحابة علمًا وفتيًا، وفي هذه الفقرة نفصلها لك:

أولًا- ابن عباس: قيل أنه أكثر الصحابة فتيًا، ويتفق أحمد ابن حنبل مع ذلك، والدليل أن عدد الكتب التي جُمعت فيها فتاوي ابن عباس يصل إلى عشرين كتابًا.

ثانيًا- عن مسروق بن الأجدع أن العلم قد اجتمع عند الصحابة التاليين:

  • عمر بن الخطاب.
  • علي بن أبي طالب.
  • أُبي بن كعب.
  • زين بن ثابت.
  • أبا الدرداء.
  • ابن مسعود.

واتفق الشعبي على قول مسروق، ولكن اختلف في أبي الدرداء وذكر فيه أبا موسى بدلًا منه.

اتجهت فتاوى الصحابة إلى اتجاهين:

  • كان علم عمر بن الخطاب وابن مسعود، وزيد بن ثابت يتشابه، ويأخذ كل منهم من الآخر.
  • وعلم أبو موسى وأبي بن كعب يتشابه ويأخذ كل منهم من الآخر، وابن مسعود كان يقتدي بسيدنا عمر رضي الله عنه.

انقسم الصحابة في الفتوى إلى ثلاثة أقسام

المكثرين: هم الصحابة الذين أكثروا في رواية الحديث وعددهم سبعة، وهم: 

  • أبو هريرة.
  • ابن عمر.
  • ابن عباس.
  • أنس بن مالك.
  • جابر بن عبد الله.
  • أبو سعيد الخدري.
  • عائشة أم المؤمنين.

المتوسطين: هم الذين ذُكر عنهم الفتوى ولكن بكثافة أقل من المكثرين، وهم:

  •  أم سلمة أم المؤمنين.
  • عثمان بن عفان.
  • عبد الله بن الزبير.
  • أبو موسى الأشعري.
  • سلمان الفارسي.
  • معاذ ابن جبل.
  • سعد ابن أبي وقاص، وغيرهم.

والمقلين: يبلغ عددهم نحو 120 صحابيًا، وهم الصحابة الذين نُقل عنهم مسألة أو مسألتين، ومنهم:

  • أبي الدرداء.
  • أبي طلحة.
  • المقداد.

طبقات الصحابة

اختلف العلماء في تقسيم طبقات الصحابة، وفي ذلك آراء كثيرة نفصلها لك:

  • أولًا- يقول الإمام أبو حاتم البستي أن الصحابة طبقة واحدة، وهي طبقة مبنية على اجتماعهم في شرف رسول الله صلى الله عليه وسلم.
  • ثانيًا- قسم بعض العلماء الصحابة وفقًا لأسبقية الدخول إلى الإسلام، واستدل بذلك لقوله تعالى:
(لَا يَسْتَوِي مِنكُم مَّنْ أَنفَقَ مِن قَبْلِ الْفَتْحِ وَقَاتَلَ أُولَـئِكَ أَعْظَمُ دَرَجَةً مِّنَ الَّذِينَ أَنفَقُوا مِن بَعْدُ وَقَاتَلُوا وَكُلًّا وَعَدَ اللَّـهُ الْحُسْنَى).
  • ثالثُا- قسم ابن سعد الصحابة إلى خمس طبقات، واعتمد في التقسيم على نقاط كثيرة منها مشاركتهم في الحروب وخصوصًا غزوة بدر وصلح الحديبية، ومنزلة كل منهم في المجتمع، وما تفاضل به من الصحابة.

عدَّد ابن سعد طبقات الحاكم من الصحابة إلى 12 طبقة، وهي كالتالي:

  • أول من دخلوا في الإسلام مثل الخلفاء الراشدين.
  • الصحابة الذين اعتنقوا دين الإسلام قبل دار الندوة.
  • الصحابة الذين هاجروا إلى الحبشة.
  • الصحابة المبايعون في العقبة الأولى.
  • الصحابة المبايعون في العقبة الثانية.
  • الصحابة المهاجرون الذي قابلوا رسول الله صلى الله عليه وسلم قبل أن يصل إلى المدينة المنورة.
  • الصحابة الذين شاركوا في غزوة بدر.
  • الصحابة الذين هاجروا بين غزوة بدر وصلح الحديبية.
  • الصحابة أهل بيعة الرضوان في صلح الحديبية.
  • الصحابة الذين هاجروا بين صلح الحديبية وفتح مكة، ومنهم خالد ابن الوليد، وأبو هريرة، وعمرو بن العاص.
  • الصحابة الذين اعتنقوا الإسلام بعد فتح مكة.
  • الأطفال الذين رأوا رسول الله في فتح مكة وحجة الوداع.

الصحابة الأنصار

الأنصار هم الصحابة الذين يسكنون في المدينة المنورة، وهم من استقبلوا رسول الله صلى الله عليه وسلم عندما هاجر من مكة إلى المدينة مع المهاجرين.

استقبل الأنصار المهاجرين وقاسموا معهم أموالهم وجميع ما يملكون، وقد أثنى الله عليهم في القرآن الكريم:

(وَالَّذِينَ تَبَوَّءُوا الدَّارَ وَالْإِيمَانَ مِنْ قَبْلِهِمْ يُحِبُّونَ مَنْ هَاجَرَ إِلَيْهِمْ وَلَا يَجِدُونَ فِي صُدُورِهِمْ حَاجَةً مِمَّا أُوتُوا وَيُؤْثِرُونَ عَلَى أَنْفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ وَمَنْ يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ). سورة الحجر.

كما أن الأنصار أسلموا قبل أن يروا رسول الله صلى الله عليه وسلم، وذكر الله تعالى في كتابه الكريم ذلك:

(وَالسَّابِقُونَ الْأَوَّلُونَ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ وَالْأَنْصَارِ وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُمْ بِإِحْسَانٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ وَأَعَدَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي تَحْتَهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ).

وأفضل الأنصار هم:

  • سعد بن معاذ.
  • أسعد بن زرارة.
  • أنس بن النضر.
  • معاذ بن جبل.
  • أسيد بن حضير.
  • حسان بن ثابت، وغيرهم.
في هذا المقال ذكرنا لك اسماء الصحابة جميعا وقسمناهم وفقًا لأكثرهم فتوى، والعشرة المبشرين بالجنة، وأكثرهم رواية للحديث.

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط

تم النسخ
لم يتم النسخ