كتابة : سميرة
آخر تحديث: 17/03/2022

مؤشرات عن فوائد وأضرار الثقة العمياء في الحب

مؤشرات عن فوائد وأضرار الثقة العمياء في الحب
قد تستحيل الحياة بدون إعطاء بعض الأشخاص وأهمهم الحبيب ثقتنا، حيث أن الثقة تعد من الأمور الضرورية من أجل استقامة العلاقات الاجتماعية، ولكن يجب الحذر من الثقة العمياء في الحب.
وذلك لأنها تؤدي إلى نتائج كارثية، حيث إنها توقع الفرد في الكثير من المشكلات، وسوف نتحدث في هذا المقال عن نتائج الثقة العمياء، بالإضافة إلى ذكر مؤشرات هذه الثقة، فتابعونا على موقعكم مفاهيم.

مؤشرات الثقة العمياء في الحب

هناك بعض الصفات التي إذا توافرت في شريك الحياة تجعلك تطمئن أنك تخوض علاقة مستقرة يغمرها الحب ومن هذه الصفات:

  • مشاركة المشاعر: حيث أن المشاعر الصادقة هي من أكبر العلامات التي تدل على أنك تثق بشريك حياتك، كما أن الصراحة أثناء الحوار الذي يدور بينكما واستعداد الشريك للتحدث معك بكل طلاقة دون أي تحفظات ومشاركتك الأفكار حتى لو كانت هذه الأفكار تعرضه للسخرية والاستهزاء من الآخرين، من الأدلة القوية التي تبين لك مدى الثقة العمياء في شريك الحياة، ومن الجدير بالذكر أنه يوجد بعض الأشخاص من لا يريدون مصارحتهم شركائهم بما يدور في أذهانهم، وهذا لا يعني أنه لا يثق فيك أو لا يريد مشاركتك، ومن أهمية المشاركة في الحوار أنه يساعد في فهم مشاعر الشريك، وعلى الرغم من فائدتها إلا أن الكثير من الأشخاص من يفضلون قضاء الكثير من الوقت مع أنفسهم، لكي يحددوا مشاعرهم تجاه بعض الأشخاص، وذلك من أجل الانفتاح معه واطلاعه على ما يدور في ذهنه، فالمحادثات العاطفية تعمل على إظهار مرحلة كبيرة من الثقة بالشريك.
  • الاعتراف بالخطأ: يعد الاعتراف بالخطأ أمام الشريك من الأشياء التي تبين مدى صدق الطرف الآخر وأنه على أتم الاستعداد ليكون محل ثقتك عندما تكون ضعيفا، وذلك لأن الاعتذار عن ارتكاب الأخطاء الصغيرة يبين الرغبة في بناء الثقة العمياء في الشريك، وهذا لا يعني بالضرورة أن إخفاء الزلات والأخطاء عن الشريك لا يعني أنه عديم تحمل المسؤولية تجاه الأمور الكبيرة، فعندما يقوم الشخص بإخفاء معلومات وأشياء ويتعمد الكذب ويلجأ إليه كوسيلة دفاعية هذا الأمر لا داعي للقلق منه ولا تخاف من تدخل هذا الشخص في حياتك، فيمكن أن تغير طباعه من خلال الثقة العمياء .
  • يخبرك عن تفاصيل يومه: فالشخص الذي يثق في شريك حياته لا يخفى عنه شيء أبدا مهما كان صغيرا، فتجده دائما يقص لك كل ما يحدث له خلال يومه، فهو يتحدث ويتكلم عن الأشياء بحرية دون أدنى تردد منه.
  • يبحث عن عذر ليمسك: ليست العلاقة الحميمة هي العلاقة الوحيدة التي تحدث الألفة في العلاقة الزوجية، ولكن بمجرد أن يمسك شريك حياتك اليدين أو تتبادلان قبلة في الصباح يدل هذا على عمق العلاقة بينكما، كما يدل على مدى الألفة الجسدية بينكما، بالإضافة إلى أنه يدل على مدى ثقة كل شخص في الآخر، ولذلك لا تعد العلاقة الحميمة هي مقياس الثقة والألفة، حيث هناك بعض اللفتات الصغيرة التي يقوم بها الزوج تجاه زوجته تدل على مدى الثقة وعمق العلاقة بينهما، كأن يقوم باحتضان زوجته من الخلف أثناء طهيها للطعام.
  • الحساب البنكي: يعد كشف الأمور المالية لبعضكما من أهم الدلائل التي تشير إلى الثقة العمياء بينكما، عندما يتعمد أي طرف من الأطراف بإخفاء الأمور المتعلقة بالنواحي المالية، فهذا يدل على أنه يخاف من أن يقوم الطرف الآخر بأفعال في المستقبل قد تسيء للطرف الأول.
  • يترك كل شيء ليتحدث معك: يعد ترك شريك الحياة وتنازله عن أموره الملحة من الدلائل القوية التي تشير إلى مدى حبه لك واهتمامه الواضح بحديثك، كما أنه إذا تم الحوار بينكما وكان الأجساد متقابلة هذا من الدلائل القوية على الثقة والتواصل الفعلي بينكما، أما عندما يستخدم شريك الحياة لغة الجسد المغلقة كأن يضع يده على كتفك أو يتحدث إليك وهو مكتوف اليدين يشير إلى عدم الاهتمام بك.
  • يعطيك هاتفه لتتصفحيه بكل ثقة: حيث أنك لا تحتاجين إلى أسلوب التجسس على شريك حياتك طالما أنه يعطيك هاتفه تتصفحه، فهذا يدل على أنه لا يمتلك أي شيء يخفيه عنك، كما أنه يدل على مدى ثقته العمياء في الحب لمن يحبه ومن الجدير بالذكر أن هذا الأمر الذي يفعله لا يعطيك الحق في أن يتصفح هاتفه أثناء غيابه، حيث أن هذا الأمر غير صحيح لكن بمجرد أن يصبح شريك الحياة كتابا مفتوحا أمامك، فهذا يدل على أنه لا يوجد في حياته ما يخفيه عنك.

نتائج الثقة العمياء في الحب

  • الصدمة: عندما تمنح ثقتك الزائدة لبعض الأشخاص ثم تتوقع منهم المزيد من الممكن أن تصاب بصدمة عند خوض أول تجربة معهم، ويرجع ذلك إلى أنك تتوقع منهم المزيد وأنهم حتى لم يبادلونك أقل من المتوقع منهم، وهذه هي نتيجة الثقة العمياء، وأنك قد قررت أن تمنحهم الثقة دون أن ترتب لها أو دون ترتيب حدوث للخذلان، أو وضع أي حسابات للتغيرات.
  • الحرج: عندما تثق في الشخص أكثر من اللازم وتمنحه هذه الثقة العمياء من الممكن أن تسبب له الإحراج، ويحدث ذلك عندما تطلب منه أن يحقق لك أمر من الأمور التي تفوق قدراته، حيث تجعله يحاول جاهدا تنفيذ متطلباتك، ولكن يفعل هذا الشيء رغما عنه، ولذلك ما تمنحه له لا يعد ثقة بقدر ما تكون عالية وحرج للأشخاص الآخرين.
  • ثق بقدراتك: حيث أن الثقة المفرطة تجعل الشخص يتناسى قدراته، وأنه يمكن أن ينفذ الكثير من المهام، لذلك يجب عليه أن يقوم بإلقاء المهام على الآخرين نتيجة ثقته الزائدة فيهم، وأن يعتمد على نفسه في تنفيذ المطلوب منه، وأن يقوم بإدارة المواقف بنفسه دون اللجوء إلى الاستعانة بالأفراد الآخرين، حيث أنه في هذه الحالة سوف يعمل على تنمية وتطوير مهاراته.
  • التواكل: تمنح العلاقات التي تبنى بين طرفين ويتم تأسيسها على الثقة العمياء نوعا من التواكل الذي يكون من طرف على أخر، حيث يكون طرف من الطرفين معتمد اعتمادا كليا على طرف آخر، مما يؤدي إلى الوقوع في مشكلتين؛ إحداهما إصابة الشخص المتواكل بالكسل، حيث أنه لم يتمكن بعد ذلك الإلمام بالمهارات الحياتية التي تساعده على خوض الحياة بطريقة جدية، والثانية إصابة الطرف الآخر بالملل من العلاقة، وذلك لأن العلاقة التي تقوم على العطاء وبذل المجهود دون مقابل تؤدي إلى الشعور بالملل، وغالبا ما يتم الانسحاب من الإكمال فيها.
  • العلاقات المستمرة: إذا كنت ترغب في الدخول في علاقة لا تنتهي وتستمر إلى الأبد عليك أن تخفض مستوى التوقعات الذي تريده منهم، وذلك حتى لا تتعرض إلى أي مشكلات قد تقع فيها نتيجة ثقتك الزائدة، حيث أنه كثيرا ما تنتهي العلاقات سريعا نتيجة عدم وصول الفرد إلى توقعه من هؤلاء الأشخاص، وعادة ما يواجه الأشخاص أصحاب الثقة الزائدة مشاكل لا تنتهي، وتنهي علاقاتهم بصورة سريعة نتيجة صدمتهم الكبرى فيما يحبون.
تعد الثقة في الحب أمرا ضروريا من أجل بناء علاقة ناجحة، ولكن احذر من الثقة العمياء في الحب، حيث يمك أن تؤدي إلى حدوث كثير من المشكلات التي يمكن أن تؤدي في نهاية الأمر إلى إنهاء العلاقة، العاطفية.

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط

تم النسخ
لم يتم النسخ