آخر تحديث: 03/05/2021

الحمل خارج الرحم و كيفية التعامل معه

الحمل خارج الرحم و كيفية التعامل معه

الحمل خارج الرحم من المشكلات الصعبة التي تمر بها المرأة ويسبب لها بعض المضاعافات الخطيرة لذلك كان من المهم معرفة جميع مايخص الحمل خارج الرحم وأسبابه وأعراضه وطرق التشخيص والعلاج. لذلك الحمل خارج الرحم يتم عندما تزرع البويضة الملقحة فتنمو في مكان اخر وتكون عادة بقناة فالوب، وهو ممر صغير تمر به البويضة في طريقها بين المبيض والرحم واذا استمرت بالتضاعف لتصبح بحجم أكبر سيتم انفجارها مما يؤدي الى صعوبة استمرارية الحمل لذا أصبح من الضروري منع تطور الحمل و إزالة الجنين بهدف الحفاظ على حياة الأم.

الحمل خارج الرحم

الحمل خارج الرحم هو نمو الحمل خارج الرحم، تحديدا في قناة فالوب مما يشكل خطرا على حياة الحامل؛ لكون البويضة تتضاعف لدرجة قد يحدث انفجار الأنبوب؛ لهذا فمن الضروري أن تعالج هذه المشكلة إما بالأدوية أو الجراحة.

كيف تعرفين أن حملكِ خارج الرحم؟

عادة الحمل خارج الرحم تصاحبه بعض الأعراض و الآلام، التي تدل كمؤشر قوي على أنك على وشك استقبال جنين خارج الرحم، و هي:

  • آلام مفاجئة وحادة في المعدة و الظهر و بالكتفين.
  • الشعور الدائم بالإغماء أو حدوثه بالفعل.
  • عدم إفراز الجسم أي دماء أو أنسجة.

أنواع الحمل خارج الرحم

الحمل الأنبوبي

الحمل الأنبوبي هو الحمل الذي يحدث داخل قنوات فالوب وتشكل النسبة الأكبر منه حيث تصل الى 98% من حالات الحمل خارج الرحم، وتحدث في قناة فالوب وهي شديدة الخطورة لأنها تؤدي الى النزيف الداخلي وربما الوفاة؛ فلذلك يجب معالجتها بأسرع وقت ممكن و إلا ستكون نسبة نجاة الجنين ضعيفة.

الحمل الغير الأنبوبي

الحمل الغير الأنبوبي هو الحمل الذي يحدث في المبيض أو عنق الرحم أو التجويف البطني ويشكل نسبة 2% من الحمل خارج الرحم وفي هذه الحالة ينجو الجنين بشكل طبيعي. الا في حالة التصاق المشيمة بالجدار البطني، في هذه الحالة يستوجب استئصال الجنين جراحيا لأنه لا توجد فرصة أو حل بديل لهذه الحالات الصعبة والحرجة.

الحمل المزدوج

هو الحمل الذي يحدث فيه اخصاب لبويضتين تنغرس إحداهما بشكل طبيعي داخل تجويف الرحم و الأخرى في قناة فالوب وعادة ما يتم الحمل الأنبوبي واستئصال الجنين الموجود خارج الرحم.

أعراض الحمل خارج الرحم

الحمل خارج الرحم ليس له أعراض من البداية ولكنها قد تكون أعراض شائعة للحمل وتحدث في الحمل الطبيعي وهي  الغثيان وانقطاع الطمث و حنان الثدي، ومع تطور أعراض الحمل خارج الرحم حتى بداية الأسبوع السادس من الحمل قد لا تكون على علم بالحمل من البداية ولكن تعتقد أنها دورة شهرية عادية لكن متأخرة بعض الوقت. و بالتالي يجب اللجوء الى الطبيب لمعرفة هل هو حمل أم دورة شهرية متاخرة.

ويوجد العديد من أعراض الحمل خارج الرحم فيجب أن تكوني على دراية بها تماما لتتجنبي أي خطر تتعرضين له ومنها :

النزيف المهبلي

النزيف المهبلي هو الدليل الاول على أن الحمل خارج الرحم، لكن من الصعب تحديد هل هو نزيف بالفعل أم هو حالة عادية للدورة الشهرية المتأخرة، لهذا من الضروري الانتباه جيدا و مراقبة الأعراض التي تصاحب هذا النزيف حتى تتأكدي من كونها فقط حالة عادية أم لا. غالبا ما يفضل استشارة الطبيب و القيام بالفحوصات و التحليلات اللازمة التي ستجنبك لاحقا تعريض حياتك للخطر.

ألم شديد بالكتفين

عندما يحدث نزيف في قناة فالوب فيتسرب الدم منها الى البطن ويؤدي ذلك الي تهيج في العضلات التي تستخدم في التنفس مثل عضلة الحجاب الحاجز مما يسبب ألما بالكتف شديد وهذا يكون أشد وأقوى من أعراض الحمل خارج الرحم ولاينتبه له الكثير من النساء.

النزيف الداخلي المصحوب بألم حاد

النزيف الداخلي يحدث في حالة تمزق في قناة فالوب وفي هذه الحالة يصبح الوضع طارئا للغاية لأن النزيف يكون ثقيل ومصحوب بألم شديد لايمكن التغلب عليه ولا تظهر أي علامات تحذيرية قبل حدوثه وبعض الأوقات لاتظهر فيه أعراض الحمل خارج الرحم في البداية.

آلام في البطن

من الأعراض الخاصة بالحمل خارج الرحم الم شديد في جانب واحد فقط بالبطن ويتطور الألم ويزداد حدته وألامه الشديدة ويزداد سوءا بمرور عدة أيام.

طرق الوقاية من الحمل خارج الرحم

  • الوقاية والحفاظ على سلامة الرحم والحوض من أي التهابات بقدر الامكان.
  • لابد من استخدام الواقي الذكري في حالة حدوث أمراض للزوج بالأمراض الجنسية المعدية.

علاج الحمل خارج الرحم

غالبا ما يلجأ الطبيب الى حلين لعلاج حالات الحمل خارج الرحم حيث يكتفي بوصف أدوية خاصة للتخلص منه، أو يلجأ الى اجراء تدخل جراحي في حالة تطور مراحل الحمل و لم يعد العلاج بالأدوية يؤتي أكله.

في الختام نقول أن الحمل خارج الرحم من حالات الحمل التي قد تتعرض لها أي سيدة، لكن ما يشكل الفرق هو توقيت اكتشافه؛ فكلما كان مبكرا كان أفضل لصحة الأم حيث يتم تجنيب المرأة الحامل حدوث مضاعفات قوية قد تؤدي بحياتها.