كتابة : إيمان السعيد
آخر تحديث: 06/10/2022

مراحل تطور صناعة السفن ومقياس سرعتها

السفن ومقياس سرعتها تعُد السفن من وسائل النقل التي عرفها الإنسان منذ القدم، ولا تقتصر وظيفة السفينة على نقل الإنسان فقط بل تستخدم أيضًا لنقل البضائع والمعدات، وتقاس سرعة السفينة بما تسمى العقدة والعقدة هي وحدة قياس تساوي ميل بحري في ٦٠ دقيقة، كما تستخدم العقدة أيضًا في قياس سرعة الطائرات والأرصاد الجوية في هذا المقال من خلال مفاهيم نتحدث عن السفن وطريقة قياس سرعتها، وأنواع السفن المختلفة والمتعددة.
مراحل تطور صناعة السفن ومقياس سرعتها

السفن ومقياس سرعتها

تستخدم العقدة في قياس سرعة السفن كما أنها تعرف منذ القرن السابع عشر، وذلك فيما يلي:

  • عندما استخدمها البحارة لقياس سرعة السفن، حيث يتم وضع حبل به عقد موحدة يتم توصيلها بعود من الخشب حتى يتم الالتفاف في خلف السفينة ومع تقدم القارب مسافة تقريبًا ١٥ متر يتم فك العقدة الأولى من خلال عود الخشب التي تم وضعه خلف السفينة،
  • وعند فك العقدة الأولى يكون قد تجاوزت المسافة الأولى وبعد مرور وقت من الزمن يتم فك العقدة الثانية وبين مسافة فك العقدة الأولى وفك العقدة الثانية في هذه الحالة يتم احتساب سرعة السفينة.

قياس سرعة السفن قديمًا

  • بدأت قصة السفن ومقياس سرعتها كما يشاع أنه البحار الهولندي هو أول من تقدم باختراع لقياس سرعة السفن البحرية، وكان ذلك تقريبًا في عام ١٥٠٠ ميلادي وكانت فكرة القياس في ذلك الزمان هي إلقاء بعض من القطع الخشبية في الماء ويتم تتبع سرعتها وحركاتها ويقاس بذلك سرعة السفن.
  • كما توجد طريقة أخرى أيضًا في ذلك الزمان وهي إحضار قطعة خشبية يتم لفها بحبل به بكرة.
  • حيث يتم احتساب السرعة الزمنية من خلال وضع القطعة الخشبية في خلف السفينة مع ربط الحبل ومع سير السفينة يتم فك بكرة الحبل وبذلك تقاس سرعة السفينة بعدد فك البكر في فترة زمنية محددة من خلال الساعة الرملية.

قياس سرعة السفن حديثًا

في العصر الحديث فيما يخص السفن ومقياس سرعتها وإلى الآن تقاس بما تسمى بالعقدة وهي:

  • وحدة قياس السفن، ولتسهيل وتسريع عملية القياس تم تحديث الأجهزة باستخدام الموجات فوق الصوتية.
  • وتم تغير الفترة الزمنية من ٣٠ ثانية إلى ٢٥ ثانية تقريبًا وبذلك أصبح مقياس سرعة السفن أكثر سهولة من الطرق القديمة.

ما هي عوامل تأثير سرعة السفن؟

يوجد الكثير من العوامل المؤثرة في سرعة السفن ومن هذه العوامل نذكرها لكم فيما يلي:

  • اتجاه الرحلة وذلك يعتمد عليه البحارة حيث تبطئ السفينة أو تسرع قليلًا وهذا المعدل من السرعة قد يهدد الاستقرار في المياه، ولذلك عليك ألا تسرع عن المعدل الزمني حيث يستمتع الركاب بالمناظر ويلتقطون الصور التذكارية.
  • عند وجود مناورة في الرسو لا يمكن تحريك السفينة سريعًا بل يجب التحرك ببطء لتجنب حدوث اصطدام فوق المياه.
  • سرعة السفن تهلك الوقود حيث تستهلك الكثير من كمية الوقود ولذلك يقلق الكثير من البحارة بشأن انخفاض الوقود، حيث أنهم يسيرون ببطء للحفاظ على الوقود.

أنواع السفن

يوجد العديد من أنواع السفن المختلفة سوف نتعرف عليها في السطور التالية:

سفن الخدمات:

  • وهذا النوع من السفن يصبح حجمه صغير إلى حدً ما، وتستخدم في مساعدة ومساندة وسحب السفن الأخرى وذلك في حالة الإنشاءات أو الحوادث، كما أنها توفر للسفن القوة الدفاعية.

سفن مختلفة الاستخدام:

  • وهي السفن التي تستخدم في العديد من المهام والتنقلات المختلفة، منها الأبحاث العلمية وتستخدم في إنقاذ السفن الأخرى، كما أنها في أغلب الأوقات تستخدم في الجهات الخاصة بالحكومة ويكون حجمها صغير لأنها لا تحمل كميات كبيرة ولا ثقيلة.

سفن الرحلات البحرية:

  • وهي سفن مخصصة لنقل الركاب وهي من الأنواع المتعارف عليها كما أنها مخصصة للسفر أو للنزهة والفسح والرحلات البحرية.

سفن العبارات:

  • وهي أيضًا من أنواع السفن المخصصة لنقل الركاب ونقل السيارات.
  • السفن الصناعية ومهام هذه السفن هي القيام بعمليات صناعية على سبيل المثال إنتاج النفط ومعالجة وتعليب الأسماك، حيث أنها مخصصة أيضًا للتخلص من النفايات الضارة في البحر.
  • سفن نقل البضائع وقد تخصصت هذه السفن في نقل البضائع بجميع أنواعها المختلفة مما يتميز شكلها بالحاوية الكبيرة والملونة.
  • سفن نقل البضائع العامة وتقوم هذه السفن بنقل البضائع التجارية ذات الحجم الصغير.

مراحل تطور صناعة السفن

أصبح تطور صناعة السفن أمر في غاية الأهمية:

  • حيث تم تطويرها على مر العصور بطريقة ملحوظة، حيث شهد العصر الفرعوني تطور في السفن نظرًا لتواجدهم بالقرب من نهر النيل، وبدأ استخدام وتطوير السفن  منذ أقدم العصور وحتى عصرنا هذا حيث اكتشف الفينيقيون وأيضا المصريين القدماء السفن ذات الحجم الكبير التي تحمل أكثر من ٦٠ راكب وبذلك تم اتساع السفن، ثم بعد ذلك تم تطوير السفن للعديد من الأغراض المختلفة حيث أصبحت تنقل البضائع والسيارات والمعدات الثقيلة.
  • كما يوجد أيضًا سفن صغيرة للرحلات والفسح والتمتع في نهر النيل ويتنزه الركاب بسير السفينة في المياه، وفي العصر الروماني ازدهرت صناعة السفن العسكرية حيث تم استخدام السفن الحربية وكثرة الجنود في السفينة وبذلك تم الوصول إلى البحر الأبيض المتوسط.
  • وفي العصور الوسطى اكتشف المصريين طرق جديدة وآفاق للملاحة البحرية الإسلامية، حيث أن سليمان التجار من البحارة المسلمين كما ساهم في نشر الإسلام في الهند والعديد من الدول، ومن مراحل تطوير السفن أيضًا وصول كولومبوس البحار الإيطالي وذلك عبر المحيط واستخدم العديد من السفن الشراعية، وكان ذلك في عام ١٤٩٢ ميلادي، حيث قام البحار فاسكو برحلة من أوروبا وصولًا إلى الهند عبر الرجاء الصالح وكان ذلك في عام ١٤٩٧ ميلادي.
  • كما تطورت صناعة السفن أيضًا على يد البحار جيمس وات الذي اخترع سير السفينة بالمحركات البخارية، وتم التطوير أكثر تتحرك السفن بالديزل وهذا المحرك يتميز بالسرعة وانخفاض الاستهلاك الصناعي، وبعد الحرب العالمية الثانية تم استخدام الطاقة النووية في صناعة السفن مما تستخدم في دفع السفن والغواصات.

كم تساوي العقدة بوحدة الكيلومتر في الساعة؟

تساوي العقدة الواحدة تقريبًا نحو ١٨٥٠ كيلومتر وذلك في الساعة الواحدة، كما يمكن أن تحول العقدة إلى الكيلومتر في الساعة، ويتم تبديل قياس العقدة بالكيلومتر باستخدام القانون الرياضي والحسابات، وتكون طريقة الحساب هي نسردها لكم في الآتي:

  • إذا أردنا تحويل ٢٥ عقدة إلى وحدة الكيلومتر نضرب مقدار الكيلومتر في الساعة يعني ١٨٥٠ في ٢٥ وهو مقدار العقدة إذًا يساوي مقدار الكيلومتر في الساعة هو ٢٥×١٨٥٠ أي تساوي ٤٦,٢٥٠ كيلو متر في الساعة. 
  • تحويل ١٠ عقدة إلى وحدة الكيلومتر في الساعة مقدار العقدة في مقدار وجدة الكيلو متر تساوي مسافة مقدار الكيلو متر في الساعة، ١٠× ١٨٥٠ تساوي ١٨,٥٠٠ كيلو متر في الساعة.
  • مثال آخر هناك ٣٥ عقدة يتم تحويلها إلى الكيلومتر في الساعة، تضرب مقدار وحدة العقدة في مقدار وحدة الكيلومتر، ٣٥× ١٨٥٠ تصبح المسافة بالكيلومتر تساوي ٦٤,٧٥٠ كيلومتر في الساعة.
في نهاية هذا المقال نكون قد طرحنا لكم السفن ومقياس سرعتها وتعرفنا ما هي وحدة قياس سرعة السفن وهي العقدة كما ذكرنا سابقًا، وأنواع السفن المتعددة والمختلفة، كما تحدثنا عن مراحل تطوير السفن في مختلف العصور وكيفية تحويل وحدة العقدة إلى وحدة الكيلومتر.

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط

تم النسخ
لم يتم النسخ

المراجع