آخر تحديث: 16/09/2021

ما معنى المواطنة الرقمية وكيف تصبح مواطناً رقمياً؟!

ما معنى المواطنة الرقمية وكيف تصبح مواطناً رقمياً؟!
نحن نعيش في عصر يعتبر فيه الإنترنت جزءًا من حياتنا اليومية ونستخدم الإنترنت لأشياء كثيرة: في البحث والتعلم عن بعد، والتواصل مع العائلة والأصدقاء، والتسوق مما جعلنا جزءًا من المواطنة الرقمية.
في حين أن الإنترنت جعل الحياة أكثر فاعلية بالتأكيد، فقد يكون من الصعب مواكبة التحول الرقمي، إذن ماذا سنفعل كمواطنين رقميين في العصر الذي نعيش فيه، وما هي مسؤولياتنا؟

ما هي المواطنة الرقمية؟

المواطن الرقمي هو مواطن يمكنه الانتقاد عند استخدام موارد المعلومات والاتصالات، ويعرف العواقب الأخلاقية لسلوكه عبر الإنترنت، ويمكنه اتخاذ قرارات أخلاقية عبر الإنترنت، وعدم إساءة استخدام التكنولوجيا، وتشجيع السلوك الصحيح عند التواصل والتعاون في العالم الرقمي.

وهي القدرة على التفاعل الإيجابي والنقدي والكفء في البيئة الرقمية، واستخدام مهارات الاتصال والإبداع الفعال، وتطبيق أشكال من المشاركة الاجتماعية التي تحترم حقوق الإنسان وكرامته والاستخدام المسؤول للتكنولوجيا.

يلعب التعليم دورًا حيويًا في إعداد الشباب للعيش كمواطنين فاعلين ومساعدتهم على اكتساب المهارات والكفاءات التي يحتاجونها.

وتعرف أيضًا بأنها وعي الأفراد بالأضرار التي يمكن اكتسابها من بيئة الإنترنت، والمقدرة على مواجهة هذه الأضرار والوقوف أمامها.

لذا تهتم الكثير من الدول بتعليم الأطفال هذا النوع من المواطنة في المدارس.

يجب أن يوفر التعليم التدريب على هذا النوع من المواطنة في المدارس.

يعد دعم الأطفال والشباب للمشاركة بأمان وفعالية ونقد ومسؤولية في عالم مليء بوسائل التواصل الاجتماعي والتقنيات الرقمية أولوية للمعلمين في جميع أنحاء العالم.

تطور مفهوم المواطنة بشكلها الرقمي ليشمل مجموعة من الكفاءات والسمات والسلوكيات التي تستفيد من الفوائد والفرص التي يوفرها عالم الإنترنت مع بناء المرونة في مواجهة الضرر المحتمل.

يعيش الشباب اليوم في عالم تحولت إليه التقنيات الرقمية التي تربط وتصل بسهولة إلى كميات كبيرة من المعلومات عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

إن فهم هذه المعرفة الثرية للغاية والمشاركة الفعالة والمسؤولة يشكل تحديًا جديدًا تمامًا للمعلمين أثناء سعيهم لإعداد الشباب كمواطنين وممارسة حقوقهم والمشاركة بنشاط في شؤون المجتمع.

لماذا يجب توفير التربية على هذا النوع من المواطنة؟

هناك فوائد كثيرة لاهتمام الدول على طرح مفهوم المواطنة بشكلها الرقمي في عملية التعليم، للأسباب التالية:

  •  تعليم هذا النوع من المواطنة هو إعداد الأطفال للمستقبل من خلال التعليم أو اكتساب كفاءات التعلم والمشاركة الفعالة في المجتمع الرقمي.
  • هذه هي المعرفة والمهارات والفهم الضروري للمستخدمين لممارسة حقوقهم ومسؤولياتهم الديمقراطية والدفاع عنها عبر الإنترنت، ولدعم وحماية حقوق الإنسان والديمقراطية وسيادة القانون في الفضاء الإلكتروني.
  • في بعض البلدان، تقدم المدارس أيضًا "تعليم المواطنة الرقمية" لمساعدة الشباب على تطوير كفاءتهم على الإنترنت ومشاركتهم وإبداعهم بالإضافة إلى زيادة الوعي بالآثار القانونية لأنشطتهم عبر الإنترنت.
  • تمثل المواطنة بشكلها الرقمي بُعدًا جديدًا للتربية المدنية يركز على تعليم الطلاب كيفية العمل والعيش والمشاركة بشكل إيجابي في البيئات الرقمية.
  • أصبح العالم الآن يُدار من خلال نقرة زر، يمكنك أن تتعلم، تعمل، تتسوق، وتستمتع من خلال الإنترنت، لذا أصبح تعلم الإنترنت ومهاراته أمرًا لا بد منه لتطور المهارات الشخصية للأفراد.

كيف تصبح مواطنًا رقميًا مسؤولاً؟

منذ نشأتها، غيّرت الإنترنت حياتنا، وربطت المستخدمين وتوفر مجتمعًا عالميًا افتراضيًا عبر الإنترنت للجميع بينما نكتشف الاهتمامات المشتركة، ونتشارك المعرفة، ونجري مناقشات هادفة.

لدينا مسؤوليات مختلفة تجاه نمو الطفل، على سبيل المثال؛ مثل تعلم أن تكون مواطناً مسؤولاً، وطاعة القانون، وحماية خصوصيته، واحترام حقوق الآخرين.

وبالمثل عندما يصبح طفلك مواطنًا رقميًا ويبحث في المجتمع عبر الإنترنت الذي نسميه الويب العالمي، فإنه يحتاج إلى تعلم قواعد وسلوكيات وممارسات جيدة معينة.

فيما يلي بعض النقاط المهمة التي يجب وضعها في الاعتبار أثناء توجيه طفلك ليصبح مواطنًا رقميًا مسؤولاً:

  •  احترم نفسك والآخرين:

يبدأ كونك مواطنًا رقميًا جيدًا باحترام الأشخاص الآخرين الذين يستخدمون الإنترنت ولسوء الحظ،يمكن أن يسمح عدم الكشف عن هويته على الإنترنت لبعض الأشخاص بالتعليق عبر الإنترنت بأنهم لن يكونوا قادرين على إخبار أي شخص شخصيًا.

أصبح هذا الأمر سيئًا للغاية في السنوات الأخيرة لدرجة أن العديد من المواقع الإلكترونية قد قيدت أو ألغت القدرة على التعليق؛ لأن التعليقات المهينة والتسلط عبر الإنترنت جعلت من الصعب أو يكاد يكون من المستحيل الدخول في حوار هادف حول محتوى الموقع الأصلي.

يجب أن يكون المواطن الرقمي المسؤول على دراية بهذا وألا يشارك في مثل هذه المناقشات لأنها تخلق مزيدًا من الخلاف بدلاً من تغيير أي شخص.

  •  لا تضر بسمعتك على وسائل التواصل الاجتماعي:

قضى العديد من المستخدمين جزءًا كبيرًا من حياتهم عبر الإنترنت، نشارك ملايين المحتوى يوميًا على مواقع التواصل الاجتماعي مثل انستجرام، وفيسبوك، وتويتر، ويوتيوب.

 ومع ذلك، فإن هذه المنشورات لا تشاهدها عائلتك وأصدقائك فقط، لذا فكر مرة أخرى في نشر محتوى سلبي.

  •  أنشئ كلمات مرور قوية:

في حين أن مشاركة المحتوى عبر الإنترنت يمكن أن تكون ممتعة، يحتاج المستخدمون أيضًا إلى أن يكونوا على دراية بخصوصياتهم.

يجب تعليم الأطفال استخدام كلمات مرور قوية لا تقل عن 12 حرفًا، ومرتبة بأحرف كبيرة وصغيرة وأرقام ومجموعات عشوائية، وتحتوي على أحرف خاصة، وليس كلمات قاموس. يمكنك القيام بذلك بسهولة باستخدام مدير كلمات المرور، تجاوز كلمة المرور، تعتبر المصادقة ذات العاملين أكثر أمانًا ويجب تمكينها على جميع الحسابات التي تقدم هذه الميزة.

تنطبق الخصوصية أيضًا على أكثر من مجرد كلمات مرور، يجب أن يحذر المواطن الرقمي الصالح من المواقع التي تطلب الكثير من المعلومات مثل العناوين وأرقام الهواتف وأعياد الميلاد والرواتب وتفاصيل بطاقة الائتمان وأرقام الضمان الاجتماعي.

  •  يمكنك ارتكاب جريمة دون علم بذلك:

يجب تعليم المواطنين الرقميين الامتثال للقانون في كل ما يفعلونه عبر الإنترنت.

في حين أن العديد من الأشخاص يتمتعون بميزة القيام بالشيء الصحيح، يجب أن يدركوا أن كل مستخدم لديه بصمات أصابع رقمية وأنه لا يوجد شخص مجهول الهوية بنسبة 100٪ ولا يمكن تعقبه.

وبالمثل، فإن سلوكيات التنمر عبر الإنترنت مثل التهديد والابتزاز والإهانة والإذلال، والتي يتم تضمينها في نطاق الجريمة شائعة جدًا على وسائل التواصل الاجتماعي.

ومع ذلك، لا أولئك الذين يرتكبون هذه السلوكيات السلبية ولا أولئك الذين تعرضوا للجريمة ليسوا على علم بالوضع، لذلك من الضروري رفع مستوى الوعي حول هذه القضية.

وأصبحت تخصص الدول أجهزتها لتعقب المبتزين إلكترونيًا فيما يعرف بالأمن السيبراني.

  • احذر عند التواصل مع أشخاص لا تعرفهم:

بفضل وسائل التواصل الاجتماعي وتطبيقات المواعدة، يمكنك الآن التواصل والتعرف على العديد من الأشخاص بسرعة.

هذه الراحة التي توفرها التكنولوجيا تجلب معها مخاطر مختلفة لكل من الأطفال والبالغين، على سبيل المثال يمكننا الاستشهاد باختطاف الأطفال والتعدي على البالغين.

لذلك، يجب أن يتشكك المواطنون الرقميون المسؤولون في الأشخاص الذين يقابلونهم على الإنترنت وأن يتجنبوا السلوكيات التي تعرض أمنهم الرقمي والمادي للخطر.

المواطنة الرقمية هو مصطلح جديد فرضته علينا التطورات التكنولوجية والعلمية، فلا يوجد بيت الآن لا يستخدم الإنترنت سواء للتعلم، أو العمل، أو حتى لمجرد الترفية.

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط