تاريخ أمريكا القديم
بواسطة: :name Reham
آخر تحديث: 10/01/2021
تاريخ أمريكا القديم
يعتبر تاريخ أمريكا القديم، من أهم الأمور التي تستحق المعرفة, حيث أن البشر استقروا في الأمريكيتين بعد دخولهم عبر مضيق بيرنج في قارة آسيا، قبل ما يقرب من عشرة آلاف عام، قبل ركود العصر الجليدي الأخير.
ولقد عاش البشر آلاف السنين في أمريكا الشمالية والجنوبية وأسس حضارات قديمة فيها قبل أن يكتشف الأوروبيون هذا العالم الجديد في القرن الخامس عشر الميلادي, لذلك دعنا نتعرف على تاريخ أمريكا القديم بشكل أكثر تفصيلاً, تابعوا معنا.

نبذة عن تاريخ أمريكا القديم

يعتبر كريستوفر كولومبوس أول من وصل إلى أمريكا واكتشاف وجودها, حيث نشأت العديد من الحضارات التي دمرها الغزو الأوروبي المتزايد لها، وكان من بين أهم هذه الحضارات المدنيين. حضارات تيوتيهواكان، تيفاناكو، مايا، أزتيك، الإنكا وغيرها من الحضارات، وتتجلى ملامح هذه الحضارات في عدة أشكال كان من بينهم مستوطنات حضارية عملت في الزراعة واكتسبت طابعًا حضريًا، حيث كان هناك بناء متقدم.

وما زالت المعالم المعمارية العظيمة فيها تشهد على عبقرية الأمم، لأنه في بعض يتم تضمينها في التسلسل الهرمي الاجتماعي المعقد للغاية الذي يظهر مقدار التطور الذي وصلت إليه الشعوب، لكن العديد من الحضارات اختفت في الوجود الأوروبي لاحقًا، ووفقًا للوثائق القديمة، لقد حققوا إنجازات متقدمة في مجال علم الفلك والرياضيات وأشياء أخرى ومدينة Tentochi Tlan، في موقع مكسيكو سيتي القديمة، كانت واحدة من أكثر المدن إثارة للإعجاب في العالم في ذلك الوقت والسكان يقدر بأكثر من 200000 شخص  مع زيادة الهجرة الأوروبية إلى الأمريكتين.

بدأت المستوطنات تتشكل، وكانت حصة فرنسا هي الأكبر في أمريكا الشمالية، ثم بدأت بريطانيا في إنشاء مستعمراتها، بدءًا من فرجينيا، وبدأ عدد المهاجرين المتزايد ينمو بسرعة بسبب الهجرة المنظمة، وزيادة عدد المواليد ونقص الوفيات، وفي بداية القرن الثامن عشر، كان العبيد الأفارقة قوة عاملة ضخمة، وتم إنشاء ثلاثة عشر مستعمرة بريطانية والتي ستصبح نواة للولايات المتحدة  من أمريكا لاحقًا.

وأثناء الحرب الهندية الفرنسية، تمكنت القوات البريطانية من السيطرة على كندا وإخراج فرنسا منها، وبلغ عدد سكان الولايات الثلاث عشرة 2. 6 مليون نسمة بعد ذلك، نمت التوترات بين المستعمرين الأمريكيين وبريطانيا في ستينيات القرن التاسع عشر، مما أدى إلى حرب الاستقلال بين 1775 م و1781 م، والتي نال خلالها المستعمرون في أمريكا استقلالهم بعد المؤتمر القاري والثالث في فيلادلفيا وإنشاء جيش قاري بقيادة جورج واشنطن اعتمد المؤتمر إعلان الاستقلال الذي صممه توماس جيفرسون في 4 يوليو 1776 م اليوم هو عيد الاستقلال في الولايات المتحدة الأمريكية.

أمريكا قبل الاستعمار

وعند دراسة تاريخ أمريكا القديم سنجد أن الهنود الأمريكيون كانوا يعيشوا  في القارة الأمريكية منذ 8000 قبل الميلاد، وقد أسسوا العديد من الثقافات والشعوب، والفلاحين والصيادين حسب المكان لكن تاريخهم الطويل لا يعتبر جزءًا من تاريخ الولايات المتحدة بمعنى الكلمة, لأن حدود الولايات المتحدة لم تكن موجودة، ومؤسسو ما نسميه الولايات المتحدة فيما بعد جاءوا من أوروبا.

زمن الاستعمار الأوروبي

وقع حادثان رئيسيان في عام 1492: سقوط غرناطة من قبل مملكة إسبانيا وما يسمى باكتشاف أمريكا عندما وصل كولومبوس إلى جزر الباهاما كما ذكرنا سابقًا، لم يكن أول من وصل إلى الأمريكتين، ولم يكن أول من وصل عبر المحيط الأطلسي.

حيث وصل الفايكنج على الأقل قبالة سواحل كندا لكنه كان أول من أقام روابط دائمة بين أمريكا والقارات الأخرى، وتبعه الآلاف من الأوروبيين، الجنود والتجار والأساقفة والعامة، حتى تغير شكل القارة بأكملها وهُزمت قواها العظمى (وهزم المرض) ساعد لأن شعب أمريكا ليس لديه مناعة ضد العديد من أمراض أوروبا).

أنشأ المستوطنون الجدد مستوطنات في شرق أمريكا الشمالية، بما في ذلك المدن الصغيرة مثل نيويورك وبوسطن وفيلادلفيا كانت نيويورك تسمى في الأصل نيو أمستردام على اسم السكان الأوائل من أصل هولندي جاء العديد من المهاجرين إلى الولايات المتحدة على أمل بدء حياة جديدة في العالم الجديد نما السكان ونمت مناطق مستوطنتهم تطورت المدن الصغيرة إلى مدن كبيرة ومزدهرة.

مستعمرة فيرجينيا

في القرن السادس عشر، لم تستعمر أي من الدول الأوروبية أمريكا الشمالية بشكل كبير. بدلاً من ذلك، سافر الصيادون هناك فقط للصيد وليس من أجل الإقامة، باستثناء فلوريدا، لأن الإسبان أنشأوا بعض المناطق هناك بعد عام 1513 حاول البعض بناء مدن جديدة في أمريكا الشمالية، لكن النجاح الأول كانأنجزه الإنجليز عام 1607 لبناء مسكن على ضفاف ما يعرف الآن بفيرجينيا، ويطلق عليه اسم "جيمستاون"

اكتشف الإسبان في أمريكا الجنوبية والوسطى كميات  كبيرة حتى بين الهنود الحمر لقي ثلثهم حتفهم، وعاش الآخرون بسبب قيادة رجل يُدعى جون سميث، أمرهم بالعمل بشكل دائم وعاقب من عصوا قوله المشهور: "من لا يعمل فلا يأكل!"

مستعمرة نيو انغلاند

في القرن السادس عشر، كانت هناك مشاكل كبيرة في إنجلترا بين المتطرفين وبقية الفصائل أراد النشطاء تغيير قانون الولاية لمنع أي شيء مخالف للدين وإبعاد الكاثوليك عن الحكومة كانوا أيضًا ضد الملك، أولاً لأنه لم يكن صارمًا وثانيًا لأنهم اعتبروا أن جميع المؤمنين المسيحيين متساوون أمام الله وخسروا في نهاية الحرب الأهلية الإنجليزية.

لذلك قرر البعض تطبيق قانونهم الديني في الأراضي البعيدة، فذهبوا إلى أمريكا. بنى الحجاج الأوائل، الذين وصلوا إلى ماساتشوستس عام 1620، قرية بليموث لم يكن الطعام الذي أحضروه كافيًا لهم، لكن الهنود الأمريكيين ساعدوهم (خاصة الرجل المسمى "سكوانتو")، وعاشوا وفي الخريف فعلوا ذلك وجدوا حصادهم ممتازًا.

لذلك أقاموا حفلة مع الهنود الأمريكيين ليشكروا الله على الحصاد، وكانت هذه بداية عطلة عيد الشكر الأمريكية، والتي تعني تقديم تضحيات الشكر.

حرب الاستقلال

الانسجام بين الأميركيين والبريطانيين لم يدم طويلا أثارت القوانين البريطانية الجديدة غضبًا وغضبًا شديدًا من الأمريكيين لدرجة أن بريطانيا أرسلت قواتها إلى بوسطن ونيويورك، حيث قتلوا العديد من المدنيين فيما سمي بمذبحة بوسطن، والتي رد عليها الأمريكيون في احتجاج عرف باسم "بوسطن" حفلة شاي "عاقبت بريطانيا المتمردين بإغلاق ميناء بوسطن.

وزادت من سلطة الحاكم البريطاني وأجبرت المستعمرين على السكن وإطعام البريطانيين رد المستوطنون بإنشاء أول مجلس قاري لفيلادلفيا، تضمن 12 مستعمرة، مما أجبر بريطانيا على الانسحاب من القوانين القسرية" بدأت رسميًا في عام 1775، وأعطت معارك ساراتوجا أرواحًا مهمة للأمريكيين، وفي يوليو 1776 م.

أعلن المجلس القاري الرابع الاستقلال عن بريطانيا، وأسس الولايات المتحدة الأمريكية، ثم استمرت الحرب الطاحنة بين أمريكا وبريطانيا حتى انتصر الأمريكان في عام 1781، في معركة أوريغتا ثم وقع الطرفان معاهدة باريس عام 1783.

والتي كانت إيذانا بنهاية الثورة الأمريكية، وفي عام 1787 وقع نواب من جميع أنحاء الولايات المتحدة معاهدة دستورية للدولة تم التصديق عليها عام 1788.

الحرب الأهلية

الحرب الأهلية الأمريكية (1861-1865)، أو الحرب بين الدول وأطلق عليها بعض الأسماء الأخرى، حرب أهلية وقعت في الولايات المتحدة الأمريكية، حيث تم إعلان إحدى عشرة ولاية جنوبية بقيادة جيفرسون ديفيس جلسة \\ الولايات المتحدة وأنشأت الولايات الكونفدرالية الأمريكية أُعلنت الحرب على الولايات المتحدة بقيادة أبراهام لنكولن.

انتُخب أبراهام لنكولن رئيسًا للحزب الجمهوري المناهض للعبودية في عام 1860 قبل توليه المنصب، أعلنت سبع ولايات تنازلها وأنشأت الولايات الكونفدرالية الأمريكية، والتي اعتبرتها الحكومة الفيدرالية غير قانونية مع هجوم الكونفدرالية على حصن سمتر.

اندلعت الحرب الأهلية الأمريكية وانضمت أربع دول مؤيدة للعبيد إلى الكونفدرالية أدى إعلان لينكولن عن تحرير العبيد إلى إنهاء العبودية في جميع الولايات بعد انتصار الاتحاد في عام 1865، تم إجراء ثلاثة تعديلات دستورية تضمن الحرية لما يقدر بأربعة ملايين أمريكي من أصل أفريقي.

ولقد تم استعبادهم وأصبحوا مواطنين ولهم الحق في التصويت زادت الحرب بشكل كبير من السلطة الفيدرالية، لا تزال الحرب الأهلية هي الأكثر دموية في تاريخ البلاد، حيث قتل حوالي 620 ألف جندي.

واعتقد أنها جزر الهند الشرقية عام 1592 م ومع ذلك، كان المستكشف الإيطالي الأمريكي فسبوتشي أول من عرف أن أمريكا ليست جزر الهند الشرقية كما كانت منتشرة في ذلك الوقت فسميت باسمه.

واخيرا....لقد مرت أمريكا بالعديد من الأحداث التي ساهمت في تكوين تاريخ أمريكا بداية من اكتشافها وصولاً لما تتمتع به من تقدم ورقي, ساهم في تطور ورقي المجتمعات على مستوى العالم.