آخر تحديث: 29/09/2021

ما موطن حيوان الفهد ؟ وما هي طريقة صيده ؟

ما موطن حيوان الفهد ؟ وما هي طريقة صيده ؟
يعتبر حيوان الفهد أحد أنواع القطط الكبيرة والأكثر شهرةً على مستوى العالم، ويصنف ذلك الحيوان بأنه أسرع الحيوانات التي تعيش في الحياة البرية في الغابات.
يعتبر حيوان الفهد من أشرس الحيوانات التي تتغذى على الكثير من الفرائس، وبالرغم من قوته، ولكنه ظل من الحيوانات التي تندرج في المرتبة الثانية بعد الأسد.

حيوان الفهد 

  •  يتميز ذلك الحيوان بسرعته العالية، فقد تصل  السرعة لديه إلى 114 كم/ ساعة كحد أقصى.
  • وقد تصل السرعة لدي الفهود في حالة المطاردة الفرائس بين 80 أو 100 كم / ساعة.
  • تتواجد معظم الفهود تقريباً حالياً داخل قارة أفريقيا.
  • كما تتميز الفهود ذات اللون الأصفر المغطى بالبقع السوداء اللون، كما يتميز لون البطن لديها باللون الأبيض.
  • وتتميز وجوه الفهود بتواجد الخطوط السوداء البارزة والتي تكون ممتدة من الزاوية الداخلية للعين وحتى الزاوية الخارجية لمنطقة الفم وكأنها نتيجة آثار الدموع الحبرية.
  • كما تمتلك الفهود الأجساد الطويلة والنحيلة، فقد تصل إلى ما يقرب من 1.2 متر، كما تمتلك ذيول طويلة التي تتراوح أطوالها ما بين 65 إلى 85 سم.
  • وتختلف أوزان الفهود، فهي تتراوح ما بين 34 وحتي 54 كجم، وحجم الذكور أكبر من حجم الإناث ببضعة كيلوغرامات.

موطن حيوان الفهد

يعيش ذلك الحيوان في:

  • داخل الأراضي الجافّة ذات المساحة المفتوحة، كما يفضل العيش داخل المراعي السهلية، والتي في معظم الأحيان تكون صحاري أو مغطاة بالنباتات الكثيفة أو في الأماكن ذات التضاريس الصخرية المرتفعة.
  • كما توجد الفهود داخل معظم أنحاء قناة أفريقيا، مما تتركز بشكل رئيسي أهل شمال أفريقيا وخاصة داخل منطقة الساحل، وهي تعتبر المنطقة الانتقالية بين غابات السافانا في الجنوب والمنطقة الصحراء شمالاً.
  • كما تنتشر الفهود في منطقة جنوب وشرق قارة أفريقيا، ويوجد مجموعة صغيرة من الفهود تعشي داخل إيران ولكنها مهددة بالانقراض.

الصيد عند حيوان الفهد

 الفهود تمتلك الكثير من الميّزات التي دعمت من قدرتها على الجري السريع، وذلك بسبب:

  • فهي تمتلك الأرجل الطويلة إذا ما قورنت بالعديد من الحيوانات الأخرى مثل باقي أنواع القطط الكبيرة الحجم، بالإضافة إلي امتلاكها العمود الفقري الممتد والذي يزيد من طول وبعد خطوتها عندما تجري بسرعتها العالية.
  • كما تمتلك الفهود المخالب الغير قابلة الانكسار، والأقدام المبطنة، والتي توفر لها زيادة الاحتكاك، ولها الذيول الطويلة التي تضمن لها التوازن المطلوب أثناء الجري.
  • الأعضاء الداخلية الفهود تتكون مثل الكبد والشعب الهوائية والغدة الكظرية والممرات الأنفية والقلب الرئتين غيرها تتميز بكبر حجمها، وذلك حتي تمكن الفهود من الأنشطة الفسيولوجية بشكل كثيف وأكثر قوة، وذلك أثناء مطاردة الفهود لفرائسها.

سرعة الصيد للفهود

  • تقدر سرعة الفهود بثلاثة خطوات ونصف في الثانية الواحدة، حيث أنها تأخذ من 60 وحتى 150 نفس تقريباً في الدقيقة الواحدة.
  • كما تقتصر مطاردات الفهود على الجري للمسافات البعيدة التي تقل عن 200 متر وحتي 300 متر، وذلك بسبب النشاط الفسيولوجي الزائد لدى الفهود يؤدي إلى زيادة إنتاج الحرارة بصورة سريعة أكثر من التي يتم إنتاجها من خلال التبريد التبخيري.
  • تعتبر الفهود على عكس غيرها من باقي الحيوانات المفترسة الأخرى، حيث تنشط الفهود أثناء فترة النهار، فتقوم بالاصطياد خلال ساعات الصباح الباكرة، أو احياناً في الوقت المتأخر بعد الظهيرة.

فرائس الفهود

 كما تقوم الفهود باصطياد عدة أنواع مختلفة من الحيوانات الصغيرة الحجم، مثل:

  • الظباء الصغيرة أو الأرانب والطيور أو اصطياد الخنازير ذات الحجم الصغير أو اصطياد الحيوانات كبيرة الحجم مثل المها والغزلان والأبقار الوحشية والظباء، فتقوم الفهود باستهلاك فريستها بشكل سريع لتجنب خسارتها بسبب منافسيها كالضباع والأسود والنمور وابن آوي.
  • كما تستخدم الفهود القدرة البصرية الاستثنائية التي تمتلكها من أجل القيام بعملية المسح لكافة أراضي المراعي التي تعيش بداخلها، وذلك من اجل الحصول على الدلائل التي توكد وجود الفرائس في تلك المنطقة، وخاصة الأرانب البرية والظباء.
  • كما يعتبر الفهد أو كما يعرف عند الكثيرين بالقطط الكبيرة الحجم حيوان صياد نهاري، فيساعدها التنقل بخفة وخلسةً ولون معطفها المرقّط باللون الأصفر والأسود على سهولة الاختباء بين الأعشاب الجافة أو العالية.
  • وعند إتاحة الوقت المناسب للهجوم تعدو الفهود بسرعتها العالية خلف فرائسها محاولة أن تطرحها أرضًا.
  • كما تكلّف تلك المطاردات الفهد الصيّاد القدر الكبير من الطاقة وغالباً ما تنتهي تلك الصفقات الرابحة بالنسبة الفهود في أقل من دقيقة واحدة.
  • وتقوم الفهود بعد الاصطياد بسحب الفريسة إلي الأماكن الظليلة لتختبئ بها وتفوز بها هي فقط بعيداً عن الحيوانات الأخرى المنافسين لها، والتي قد تقوم بسرقة فريستها قبل أن تقوم الفهود من الانتهاء من أكل تلك الفريسة.
  • كما تقضي الفهود معظم أوقاتها في مطاردة الفرائس وخاصة في أوقات الفسق والفجر،  على عكس باقي أنواع الحيوانات المفترسة الأخرى.
  • لا تقوم الفهود بمهاجمة حلق الفريسة بشكل مباشر، ولكنها تقوم بالركض أكثر جهة الفريسة وطرقه ثم القيام بخنقة عن طريق ضغطها على حلق الحيوان بواسطة فكيها القرويين.

التكاثر والحياة الاجتماعية عند الفهد

  • تفضل الإناث عند الفهد من العيش بصورة منفردة، في حالة أن الذكور في معظم الأحيان تفضل العيش داخل المجموعات التي تسمي بالتحالفات، وهي غالباً تتكون من الأشقاء الذكور.
  • كما تتلاقي الذكور بالإناث عند حالة التزاوج فقط، وفيما يلي سوف نستعرض العديد من الحقائق التي تتعلق بنمط حياة الفهد وتكاثره.
  • مدة الحمل إناث الفهود تبلغ ما يقرب من ثلاثة أشهر فقط، وتقوم النقي بولادة من 3 وحتي 5 الشمال صغيرة من الفهود، تبلغ أوزان كلا منهما عند الولادة ما بين 150 جم وحتي 300 جم، أي يكون حجمه أكثر من حجم القطط المنزلية عند ولادتها ببضعة جرامات قليلة.
  • كما تولد جميع الأشبال بالبقع المنتشرة عل جسمها، وتملك عرف طويل، يسمي بالعبادة التي توجد على الرقبة والأكتاف، وعندما تتقدم الفهود في العمر يختفي ذلك العرف منها.
  • الأم تبدأ بتعليم الأشبال الصغير طريقة الصيد، وطريقة تجنّب الحيوانات المفترسة الأخرى كالضباع والأسود وغيرها عندما تبلغ فقط 6 شهور فقط من العمر.
  • تستمر الفهود في العيش مع الأم حتي بلوغ عمر الـ 18 شهر تقريبًا.
  • وعلى الرغم من أن الأشبال الصغيرة تبقي دائماً تحت حماية الأم قبل بلوغ الــ 18 شهر، إلا إنها قد تتعرض للقتل من قبل الحيوانات المفترسة الأخرى، حيث أن 70% من تلك الفهود الصغيرة يتم قتلها.
  • الأشبال الصغيرة تعيش بعد الانفصال عن الأم مع بعضها لمدة 6 أو 8 اشهر أخرى، ثم بعد هذه المدة تغادر الإناث لتعيش بصوة منفردة، وتذهب الذكور للعيش معا في تحالفات ومجموعات تتكون من 3 فهود أو فهدين ويطلق علي تلك المجموعات اسم التحالفات.
  • وتساعد هذه التحالفات من حماية المناطق التي يعيشون فيها بصورة أفضل.
  • وفي اغلب الأحيان لا تعيش ذكور الفهود لأعمار طويلة، حيث أنها في خالة عاشت لفترة طويلة قد تبلغ عمر 12 عام داخل البرية، و17 عام إذا عاشت داخل المجموعات والتحالفات.
  • الذكور تصل إلى مرحلة النضج الجنسي عند بلوغها عمر السنتين تقريبًا.
وأخيراً، وبعد أن استعرضنا حيوان الفهد كما تعرفنا على أماكن معيشته وموطنه، وتعرفنا على الصيد ونمط الحياة والتكاثر عند الفهود، يمكننا القول بأن الطبيعة البرية مليئة بالحيوانات المفترسة التي تسعي دائماً بالبحث عن فرائسها، بفضل الجسم والمختلف والأسنان التي وهبها الله لها.

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط