آخر تحديث: 04/09/2020

دواء سبراليكس لعلاج الاضطرابات النفسية

دواء سبراليكس لعلاج الاضطرابات النفسية
يعتبر هذا الدواء من ضمن الأدوية السيكولوجية المتداولة في الصيدليات والتي تستخدم في علاج حالات القلق والاكتئاب والوسواس القهري.
يقوم دواء سبراليكس بتعديل مستوى مركبات السيروتونين الموجودة في الجهاز العصبي المركزي ويعمل على زيادة كمية إفرازها وتحسين معدل هذه المركبات في الجسم حيث أن هذه المركبات تلعب دورا مهما في زيادة معدل تحسين المزاج.

دواعي استعمال دواء سبراليكس

تستخدم هذه الأقراص في علاج الحالات المرضية التالية ومنها:

  • علاج الاضطرابات النفسية الناتجة عن ضغوطات الحياة.
  • يستخدم في علاج نوبات الهلع التي يتعرض لها الكثير.
  • يعالج الاكتئاب الذي يصيب الفتيات والسيدات قبل فترة الطمث الشهري.
  • يستخدم في علاج اضطرابات ومشاكل الأكل التي تصيب مرضى الاكتئاب.
  • يستخدم في علاج حالات إدمان الكحول والمشروبات الغير شرعية.
  • يعمل على تحسين المزاج بشكل ملحوظ ومباشر.
  • يقوم بتحفيز وتنبيه الدماغ على إفراز مادة السيرتونين بشكل كبير.
  • متى تظهر فعالية سبراليكس وما هي الجرعات الصحيحة منه:

يحتوي هذا العلاج على مركبات السيرتونين وهي من ضمن الأساسيات التركيبية الدوائية الموجودة في هذه الأقراص.

وهذا الدواء يتعارض مع الأدوية التي تحتوي على مثبطات MAO لذلك لا ينصح باستعمال سبراليكس في الحالات المرضية التي تخضع لأدوية القلب باختلاف أنواعها وأسماؤها التجارية.

الجرعة المناسبة من أقراص سبراليكس

هي عشرة مليجرام في اليوم الواحد وفي الحالات القصوى يجب أن لا تتعدى الجرعة 20 مليجرام في اليوم وبالنسبة للمرضى الذين يعانون من اضطرابات في الكبد يجب تناول القرص يتبعه كوب واحد من الماء لتجنب العواقب السلبية الضارة.

تبدأ أعراض المرض النفسي الذي يعاني منه الشخص في الاختفاء تدريجيا بعد حوالي مرور من أسبوعين حتى أربعة أسابيع.

وفي بعض الحالات المرضية البسيطة يحدد الأطباء خمسة مليجرام جرعة بدائية صغيرة كما يجب مع وقت تناول العلاج متابعة الطبيب النفسي من أجل التأكد من استقرار الحالة أم لا.

هذا الدواء لا يوصف بشكل كبير في حالات الأمراض النفسية الخاصة بالأطفال الصغار لذلك يجب التواصل بشكل مستمر مع الطبيب المتابع في حالة وصف هذا العلاج للأطفال حيث أن هذا الدواء لا يعطى للأطفال تحت سن الواحدة من العمر.

سلبيات دواء سبراليكس

  • بعد أن أجريت التجارب على هذا العلاج اتضح بأن هذا العلاج له عدة آثار جانبية تظهر على المريض بعد تناوله العلاج وهذه الأعراض لا تظهر على كل المرضى الذين خضعوا للعلاج.
  • وهناك نوع آخر من السلبيات الخاصة بالدواء والتي تظهر على المريض نتيجة الاستعمال الغير صحيح والخاطئ لهذا الدواء.
  • من ضمن الأعراض الشائعة التي تظهر على المريض زيادة سيلان الأنف والشعور باحتقان شديد في الأنف ومجرى الهواء التنفسي والشعور المستمر بالنعاس والرغبة في النوم لساعات طويلة والشعور بالدوران وعدم الاتزان والدوخة الشديدة كما يمكن أن يلاحظ المريض بارتفاع طفيف في درجة حرارة الجسم.
  • الشعور بمغص في المعدة والإصابة بالإسهال أو الإمساك من ضمن الأعراض التي تظهر على المريض كما أنه يمكن أن يلاحظ على المريض بعض من التغيرات الجنسية والدوافع لديه لذلك يجب متابعة المريض جيدا على مدار اليوم ومتابعة حالته النفسية بشكل دوري ومستمر.
  • من ضمن سلبياته الشعور بألم شديد أو خفيف في مفاصل الجسم والعضلات كما يلاحظ المريض بالشعور بالجفاف في الفم لذلك يجب تناول كميات مناسبة من الماء بشكل يومي لتعويض كميات السوائل المفقودة ومن المفيد أيضا تناول القرص مع كوب من العصير الطازج.
  • هذه الأعراض التي سبق ذكرها لا تظهر جميعها فجأة على المريض ولكن سجل حوالي 1% فقط من المرضى الذين خضعوا لهذا العلاج ظهر عليهم هذه الأعراض ويمنع الأطباء منعا باتا من استخدامه للمرضى الذين لديهم مشاكل في القلب مثل حالات الإغماء الناتجة عن الفشل القلبي واضطرابات العضلة القلبية.
  • في بعض الحالات يشعر المريض بعدم رغبته في تناول الطعام وانسداد الشهية الأمر الذي يؤدي إلى نقص في وزن جسمه بطريقة ملحوظة وفي حالة تناول هذا الدواء على معدة فارغة يظهر على المريض أعراض اضطرابات الجهاز الهضمي والمعدة والشعور بالغثيان والرغبة الشديدة في التقيؤ.
  • في حالة ظهور أي أعراض جانبية غير مرغوبة يجب التوقف عن تناول العلاج وإخبار الطبيب على الفور ومن ضمن الأعراض الخطيرة الغير مرغوبة وجود دم في البراز أو تغير في لون البول من اللون العادي الطبيعي إلى اللون الداكن أو ظهور أي كدمات أو تورمات في الجسم.
  • أيضا من ضمن الأعراض التي يجب فيها التوقف عن العلاج ظهور نوبات تشنجات أو صرع على المريض وزيادة ضغط العين والشعور بألم شديد فيها لذلك يجب على المريض في حالة الشعور بوخز في العين الذهاب إلى طبيب الرمد فورا والتوقف عن هذا الدواء.

احتياطات استعمال دواء سبراليكس

لا يستعمل هذا الدواء إلا في وجود وصفة طبية من قبل الطبيب النفسي كما ينصح الأطباء بإجراء اختبار الحساسية قبل استعماله لضمان سلامة وصحة المريض ويحفظ هذا الدواء في درجة حرارة متوسطة بعيدا عن الأماكن التي بها أشعة شمس حارة منعا لإفساد المواد الدوائية الموجودة فيه.

هذه الأدوية ضارة في استعمالها بشكل غير صحيح ولأشخاص غير مناسبين لذلك يجب أن يوضع في مكان بعيدا عن أماكن تواجد الأطفال الصغار مثل صندوق الأدوية المنزلي حتى لا يبتلعه الأطفال دون عمد أو قصد مثل اعتباره نوع من السكاكر أو ما شابه ذلك.

يجب على المريض أن يلتزم بجميع المواعيد المحددة والمخصصة لتناول الدواء ويجب أن لا تتعدى الجرعة اليومية للمريض الجرعة التي وصفها الطبيب له.

وفي حالة نسيان أو عدم تذكر أحد الجرعات المحددة فيجب على المريض في هذه الحابة أن يتناولها عند تذكرها فورا ويمكن طلب أحد أفراد العائلة بتذكير المريض بمواعيد الجرعات الموصوفة لديه بشكل يومي.

هذا الدواء يستعمل للمرأة أثناء فترة الحمل إذا كانت إيجابية العلاج تتعدى سلبياته طبقا للحالة المرضية التي تعاني منها المرأة الحامل ويحذر من استعماله للسيدات المرضعات لأن المواد الدوائية الموجودة فيه تفرز في الحليب وتنتقل للطفل مسببا عدة إعاقات في مراحل النمو الخاصة بالطفل.

يجب على المريض عدم التوقف عن تناول الدواء أو توقفه فجأة دون استشارة الطبيب فقد تظهر في بعض الحالات أعراض الانسحاب بشكل مفاجئ.

ومن ضمن أعراض الانسحاب التي تظهر على المريض الشعور بالوخز والتنميل في أطراف الجسم مثل اليدين والقدمين والشعور بالدوخة والدوران لذلك يجب توقف هذا العلاج تدريجيا تحت استشارة الطبيب النفسي.

هذا الدواء متاح في أغلب الصيدليات بسعر متوسط الثمن بعدة تركيزات مختلفة وعلى هيئة أقراص صلبة تؤخذ عبر البلع فقط دون مضغ أو مص القرص قبل البلع.

وفي الحالات النادرة التي يتناول فيها المريض جرعات كبيرة عن عمد أو دون عمد يجب اصطحاب المريض لأقرب مستوصف طبي لاتخاذ الإجراءات الصحية اللازمة.

وصلنا إلى نهاية موضوع اليوم دواء سبراليكس لعلاج الاضطرابات النفسية ومرض الاكتئاب والوسواس القهري وتعرفنا على التركيبة الدوائية لهذا العلاج كما وضحنا في هذا الموضوع دواعي استعمال هذا العلاج وما هي الأعراض الجانبية التي تظهر على المريض بعد استعمال العلاج بطريقة خاطئة.

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط