آخر تحديث: 07/06/2020

سلبيات وإيجابيات زواج الأقارب

سلبيات وإيجابيات زواج الأقارب
 سلبيات وإيجابيات زواج الأقارب, لقد جعل الله سبحانه وتعالى الزواج كعلاقة إنسانية تجمع بين روحين ويتكون من خلالهما أسرة التي هي أساس المجتمع، حيث أن الدنيا وجميع الناس كان أساسهم زواج آدم وحواء، وعلى الرغم من أن الكثير من الناس لا يحبون زواج الأقارب ألا أن البعض الأخر لجأ لزواج الأقرباء، حيث أن سلبيات وإيجابيات زواج الأقارب تعتمد على بعض العوامل التي سوف نتعرف عليها الأن. 

تاريخ زواج الأقارب

عرف زواج الأقارب قديما من خلال الأسر التي كانت تتولى الحكم في أوروبا، وكانت هذه الأسر ترفض زواج أبنائها من الأشخاص الغرباء نظراً لوجود بعض المعايير المجتمعية التي تقيدهم وهي عبارة عن السلطة التي يسعون دائما للحفاظ عليها للأسرة الحاكمة.

أما بالنسبة لزواج الأقارب في البلاد العربية فيرجع أصله لبعض البلدان العربية الذين كانت تسودهم العادات والتقاليد بأن الذي يتزوج من قريبته سوف يكون الزواج أفضل من الزواج بالغريبة.

كان بعض العرب يفضلون زواج الأقارب لأنهم يرون أنه يوطد العلاقات بينهم ويقويها، كما أن البعض الأخر يلجأ لزواج الأقارب قديما بسبب توزيع الثروة حتى لا تخرج الثروة للغرباء.

أكدت بعض الدراسات أن من أكثر الأماكن التي تزايدت بها نسب زواج الأقارب قديما كانت هي الصعيد المصري والأرياف حيث كان بعضهم يمنعون بناتهم من التعليم ليتزوجوا من أحد أقربائهم.

ماهي سلبيات وإيجابيات زواج الأقارب؟

إيجابيات زواج الأقارب

على الرغم من أن زواج الأقارب له العديد من العيوب ألا أن له أيضاً بعض المزايا التي يمكننا سردها خلال التالي:

  • من الممكن أن يكون الزوجان أكثر تفاهم من الغرباء حيث يكون الشاب قريب الفتاة ويكون بينهم معرفة قديمة من خلال صلة القرابة والدم.
  • تذهب الفتاة لتعيش في منزل أقربائها وليس غرباء فتكون حماتها قريبة لها ومن الممكن ألا تفتعل معها المشكلات ويسود بينهما الحب والتفاهم ولكن ليس ذلك في كل الأحوال.
  • من الممكن أن يخاف الشاب على مشاعر أم زوجته التي هي قريبته فلا يغضب زوجته أبدا وخاصة إذا كانت العلاقة بينهما قوية وخالية من المشكلات.
  • من الممكن من خلال زواج الأقارب إلغاء فترة الخطوبة التي صنعت للتعارف بين الخطيبين، لأن في حالة زواج الأقارب يكون الشاب يعرف الفتاة التي هي قريبته جدا.
  • عدم الإسراف في المشتريات قبل وبعد الفرح لأن الأسرتين يعلمان جيدا حال بعضهما البعض فلا يحتاج أي من الأسرتين للتظاهر بوجود أموال كثيرة ويكون كل منهما على طبيعته.
  • وجود تفاهم بين الأسرتين قبل الزواج فيصبحان كأنهم عيلة واحدة بعد الزواج ولا يحدث في الغالب مشكلات.

سلبيات وعيوب زواج الأقارب

على الرغم من المميزات التي ذكرناها لزواج الأقارب ألا أن العيوب أكثر من المميزات ويجب أن نتعرف عليها الأن:

  • من المشهور والمعروف لزواج الأقارب الأمراض الوراثية التي تكلم عنها الأطباء قبل ذلك وأكدت الدراسات أن زواج الأقارب يسبب حدوث مشكلات في الأجنة، أو تشوهات خلقية وإعاقات عقلية وجسدية وغيرها من المشكلات الناتجة عن الأمراض الوراثية الناتجة من تزاوج الجينات المتشابهة في الأب والأم.
  • وفي حالة عدم حدوث مشكلات في الأطفال بسبب زواج الأقارب يكون ذلك بسبب وجود جينات متنحية في أحد الزوجين مما يبعد الأمراض الوراثية.
  • بعض حالات زواج الأقارب ينتج عنها حدوث خلل في القلب أو الرئة أو بعض أجهزة الجسم الأخرى ومن ثم يصعب علاجها وقد تتسبب في موت الأطفال.
  • يحدث حالات كثيرة من تشوهات الأجنة مما قد يعرض الأم لفقدان الحمل أو سقوطه في أول الحمل أو آخره، وقد يتكرر ذلك السقوط في عدد من مرات الحمل مما يشكل عامل نفسي سلبي على الأم.
  • قد يتعرض الأطفال لحدوث سمنة مفرطة نتيجة وجود عامل وراثي في الأسرة الواحدة منهم لأن السمنة كمرض وراثي قد ينتقل من أبعد الأجداد للفرد.
  • حدوث بعض مشكلات عند الأطفال مثل صعوبة التعلم الناتج من عمليات وراثية وغيرها أو قد يصاب الأطفال بأمراض نفسية مرض الفصام وغيره الذي ينتج أحيانا من تجمع بعض الجينات الوراثية في الأب والأم عندما يكونوا أقارب.
  • أكد بعض الأطباء أن زواج الأقارب يسبب أيضا في كثير من الحالات ولادة أطفال يعانون من أمراض عقلية وعصبية مما يؤثر بشكل مباشر على عقل الأطفال ونسب ذكائهم ويؤخرهم عن التعليم.
  • لزواج الأقارب مشكلات اجتماعية أيضاً ومنها المشكلات التي تحدث بين الزوجين وتتسبب في زعل الأسرتين وأهلهم من بعض، مما يفقدهم روابط الدم وصلة الأرحام بسبب الخلافات.
  • فمثلا عندما يتزوج شاب من ابنة عمته فإنه عندما يختلف مع ابنة عمته تغضب منه عمته ويغضب الخال من ابنة أخته التي هي زوجة ابنه وبالتالي تفقد الأسرتين روابط المحبة بينهما.

أسس اللجوء لزواج الأقارب

بعد أن تعرفنا على سلبيات وإيجابيات زواج الأقارب يمكننا الأن تقديم بعض النصائح والأسس التي يجب أن يضعها في الاعتبار كل شخصين يلجؤون لزواج الأقارب وتتمثل في الآتي:

  • أهمية اللجوء للفحص الطبي لكلاً من الزوج والزوجة قبل الزواج للتأكد من عدم وجود أمراض وراثية أو جينات متشابهة لتجنب حدوث مخاطر للجنين أو الطفل بعد ذلك.
  • من الأفضل عدم اللجوء لزواج الأقارب الذين هم من الدرجة الأولى لأن المخاطر عندهم تكون متزايدة عن الأقارب من الدرجة الثانية.
  • من الضروري أن يكون الزوجان متفاهمان في البداية وأن يحلوا مشاكلهم بينهم دون إدخال بقية الأهل في الموضوع حفاظاً على المودة والرحمة بين العائلتين.

الاعتبارات الاجتماعية لزواج الأقارب

تلجأ العديد من الأسر لتزويج الأقارب نظراً لبعض الاعتبارات ومنها:

  • المحافظة على الدين والعرق والحصول على الهيبة الاجتماعية عند بعض العائلات البدوية.
  • وجهة نظر أخرى ترى أن زواج الأقارب يكون قادراً على نقل القيم الثقافية والاجتماعية للأبناء.
  • يرى بعض الناس أن زواج الأقارب يسبب استقرار عائلي بسبب تشابه الثقافات بين الأسرتين في غالب الأحوال مما يوفر عليهم مجهود في تعديل أفكار بعضهما البعض ويقلل من الخلافات.

أنواع زواج الأقارب

يمكن تصنيف زواج الأقارب لعدة أنواع منها:

  • زواج أقارب اجتماعي: ويقصد به التقارب في العلاقات الاجتماعية أو وجود صلة قرابة في الدم بين العريس والعروس.
  • زواج أقارب جغرافي: يقصد به أن يكون الزواج من نفس المكان الجغرافي أو المدينة أو القرية.
  • زواج أقارب مهني: يتمثل في زواج أصحاب المهنة الواحدة مثل أن يتزوج مهندس من ابنة مهندس أو تتزوج خياطة من خياط أو طبيبة من طبيب وهكذا.
  • زواج أقارب ديني: بمعنى أن يتزوج الرجل من امرأة على حسب دينها فعندما يكون مسلم من الممكن أن يتزوج مسيحية أو مسلمة، أما الرجل المسيحي لا يجوز أن يتزوج مسلمة.
ومن خلال ما سبق نستنتج أن زواج الأقارب يكون مرغوبا عند بعض الأسر لأسباب منها معرفة العائلتين ببعضهم جيدا، وفي حالات وجود ثروة يفضل الناس زواج الأقارب حتى لا تذهب الثروة لعائلة غريبة، وبعد أن تناولنا سلبيات وإيجابيات زواج الأقارب يمكننا توضيح أن زواج الأقارب منتشر حتى الآن في بعض البلدان مثل أسيا وأمريكا اللاتينية، كما يقل في بعض المجتمعات الأخرى مثل أمريكا الشمالية وأوروبا ولكن انتشرت قوانين تمنع زواج الأقارب في بعض البلدان.