آخر تحديث: 27/09/2021

نبذة مختصرة عن أفضل شعر عن القدس

نبذة مختصرة عن أفضل شعر عن القدس
يوجد الكثيرون الذين هم مُولَعون بقراءة القصائد الشعرية على اختلاف أنواعها، ومن بينها شعر عن القدس ولطالما كانت تلك النوعية من الشعر محل اهتمام الكثير من الأشخاص.
يتأثر الجميع عندما يستمعون إلى شعر عن القدس وربما تفيض أعينهم من الدمع حزنًا على الأوضاع الراهنة بها، متأملين من المولى عز وجل أن تنكشف الغمة عاجلاً غير آجل.

نبذة مختصرة عن القدس

  • حتى وإن أردنا أن نذكر نبذة مختصرة عنها فإننا سنكون بحاجة إلى مجلدات ضخمة كي تستوعب تاريخ تلك المدينة العظيم، وما مرّ به شعب تلك البلد من احتلالات واضطهاد واغتصاب لأراضيها.
  • القدس تعتبر العاصمة الرئيسية لدولة فلسطين ولا يمكن لأي شخص آخر أن يغير تلك الحقيقة الثابتة التي لا خلاف عليها، حتى وإن كان للاحتلال الصهيوني رأي آخر في ذلك.
  • القدس تعتبر ذات أهمية كبيرة جدًّا بالنسبة للمسلمين على وجه الخصوص، والسبب في ذلك يرجع إلى أنها تعتبر أولى القبلتين قبل أن يتم تحويل القبلة، ولا يقتصر الأمر على ذلك فقط بل إنه يوجد بها أيضًا المسجد الأقصى الذي يتم تقديسه من قِبل أهل الإسلام.
  • القدس تتمتع بالكثير من المميزات مما جعلها محل اهتمام العامة والخاصة، ودارت الكثير من الحروب بهدف الاستيلاء عليها إلى أن قام الجيش الإسرائيلي بفرض سيطرته الكاملة عليها وأقاموا بها واعتبروها عاصمة جديدة لدولة إسرائيل.
  • الشعب المقيم في مدينة القدس أو في دولة فلسطين بشكل عام عانى من الظلم والذل طيلة سنوات طويلة ولم يتمكن أي جيش آخر من إنقاذ تلك الدولة من أيادي الإسرائيليين حتى يومنا هذا مع كامل الحزن والأسى.

الحالة الاقتصادية في مدينة القدس

قبل أن نتطرق إلى ذكر شعر عن القدس علينا أن نتعرف على كل ما يخص تلك المدينة وبالأخص الوضع الاقتصادي بها قبل وبعد احتلالها، تابعوا معنا:

  • قبل أن يسوء الوضع بها ويتم احتلالها فقد كانت تتمتع بوضع اقتصادي مناسب لها وللشعب المقيم بها، بسبب ما بها من عوامل ساعدت على كسب المال وزيادة الربح شيئًا فشيئًا.
  • كان الوضع مستقر كما شرحنا في النقطة السابقة إلى أن تم الاستيلاء عليها، عقب حدوث ذلك الاحتلال وتزايد النزاع عليها من قِبل الكثير من الجيوش، تدهورت الأوضاع الاقتصادية بها بشكل ملحوظ، لدرجة أن بعض الناس كانوا يفقدون حياتهم بسبب الجوع.
  • لكن عقب ذلك تم العمل على تحسين الحالة الاقتصادية بمدينة القدس والاستفادة من المعالم الموجودة بها مما أدى إلى تنشيط السياحة بها من جديد وتوافد الزوار عليها، فكان ذلك مصدرًا للرزق وكسب الأموال.

أسباب اهتمام الشعراء بنظم الشعر عن القدس

الآن سنناقش مجموعة من الأسباب التي حثت الشعراء على نظم أشعار عن القدس لذا أنصحكم بضرورة استكمال قراءة المقال، ومن بين تلك الأسباب ما يلي:

  • السبب الرئيسي وراء ذلك هو رغبتهم في تقديم ولو مساعدة بسيطة لشعب القدس الذي يكابد الاحتلال الراهن في أراضيه، عن طريق القيام بشرح معاناتهم من خلال أبيات شعرية تحث الشعوب على الغضب لما يحدث ورفضه بشكل تام.
  • حتى وإن كانت تلك الأشعار لن تصف ولو جزء بسيط من المعاناة الحقيقية إلا أنها ستكون بمثابة تذكرة لنا كي لا ننسى إخوتنا الموجودين في مدينة القدس.
  • ومن الأسباب الأخرى التي جعلت هؤلاء الشعراء يُقبلون على نَظم القصائد الشعرية هي أنهم أرادوا أن يقولوا للعالم أجمع أن القضية الفلسطينية تخص جميع الشعوب، وأنه يجب أن نتكاتف جميعًا من أجل الوقوف أمام الأعداء بكل شموخ وعزة.
  • أرادوا أن تظل تلك الأشعار حية كي تتوارثها الأجيال وتتناقلها فيما بينها فلا ينسى أي شخص مدى التعذيب والإهانة التي تعرض لها شعب فلسطين.

شعر عن القدس

  • يا قدس يا مدينةَ الأحزان
  • يا دمعةً كبيرةً تجول في الأجفان
  • بالنسبة لتلك القصيدة السابقة فإنه يتضح من شكل كتابة أبياتها أنها من نماذج الشعر الحر الذي يلزم كتابة أبياته على تلك الهيئة بحيث يتكون البيت من شطر واحد فقط لا شطرين كما هو الحال في بقية أنواع الشعر.
  • هذه القصيدة تتكون من عدد كبير جدًّا من الأشعار لكننا اكتفينا بهذين البيتين من باب الإيجاز في القول مع إيصال المعنى المراد، أرأيتم بم وصف الشاعر مدينة القدس؟!
  • قال عنها أنها مدينة الأحزان ولا يوجد وصف آخر أدق من هذا الوصف، فهي حقًّا مدينة عاشت جميع ألوان وأشكال الآلام والأحزان إلى ذلك الوقت.
  • لكن كلنا يقين تام بأنه سيأتي ذلك اليوم الذي تنتصر فيه مدينة القدس وتتخلص من شبح الاحتلال.
  • يا قدس يا وطني الحنون
    هل نحن حقًّا عائدون؟
  • وهذا المثال أيضًا يعتبر من الشعر الحر لكنها قصيدة مختلفة عن القصيدة السابقة حيث عمل الشاعر هنا على وصف جميع محاسن مدينة القدس بين أبيات القصيدة.
  • وإذا توقفنا عند هذين البيتين سنلاحظ أن الشاعر يتساءل عن العودة للقدس بعد أن غلبه شوقه وتملكه اليأس من العودة لأراضيها خاصةً كلما ازداد الوضع سوءًا عن ذي قبل.
  • سجِّل أنا القدس
    أنا في عتمة الليل قناديلٌ لأولادي
  • هنا قام الشاعر باستخدام براعته في التشبيه والتصوير حيث طوال أبيات القصيدة كان يقوم بتشبيه مدينة القدس بالكثير من الأشياء التي تجعل القارئ يذوب في حب القدس أكثر وأكثر، ومن بين تلك التشبيهات التي تأثر القلب هما هذين البيتين، حيث قام الشاعر بوصفها على أنها القناديل التي تُضيء الشوارع والمدن فتجعلنا نبصر الطرق من حولنا كي نتمكن من السير فيها.
  • القدس قدسٌ واحدة
    أنا لستُ أعرف غيرها
  • أراد الشاعر هنا أن يؤكد على معلومة أن القدس ستظل قدس واحدة ولن تنقسم أبدًا مهما حاول الاحتلال أن يقول عكس ذلك، فالقدس عربية وستظل كذلك إلى أن تقوم الساعة ويأخذ كل ذي حقٍّ حقه.

أهم الشعراء الذين تحدثوا عن القدس

من خلال السطور القليلة القادمة سنذكر نبذة مختصرة عن بعض الشعراء الذين استغلوا موهبتهم ونظموا قصائدهم عن مدينة القدس، ومن بينهم ما يلي:

الشاعر نزار قباني:

  • ذاك الشاعر الذي كتب معظم أشعاره عن القدس وعن الأزمات التي يمر بها شعبها وكان لأشعاره عظيم الأثر في النفوس.
  • وكانت له قصائد من نوعيات أخرى كالأشعار الرومانسية التي كان يتحدث فيها عن لوعة الحب والشوق إلى المحبوبة.

الشاعر عبد العزيز جويدة:

  • قد أولى هذا الشاعر اهتمامًا كبيرًا للقضية الفلسطينية لذلك الأمر قام بنظم عدد كبير جدًّا من القصائد التي تحدث فيها عن القدس، إما بوصف معالمها أو عن طريق تجسيد مدى معاناة شعبها.
  • لكن أحيانًا كان يشعر وكأن حروفه تعجز عن وصف مدى الألم الذي يتحمله أبناء القدس، ومن أشهر قصائده في ذلك: قصيدة القدس قدس واحدة.

الشاعر أحمد مطر:

  • وهو أيضًا تحدث عن القدس في أشعاره لكنه اتخذ لون آخر جديد، حيث كان يعتذر دائمًا من مدينة القدس عن عجزه عن فعل أي شيء لها وعدم قدرته على إنقاذها من أيدي المحتلين والمغتصبين وكأنه يخاطب إنسان مثله.
بعد أن اطلعنا على بعض الأمثلة التي تخص شعر عن القدس نكون قد تخيلنا ولو جزء بسيط من الحياة القاسية التي يعيشها شعبها.

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط

تم النسخ
لم يتم النسخ