آخر تحديث: 11/03/2021

تعرف على أهم معلومات عن صحراء اتاكاما وموقعها الجغرافي

تعرف على أهم معلومات عن صحراء اتاكاما وموقعها الجغرافي
صحراء اتاكاما مميزة عن غيرها من الصحراوات في العالم بالكامل فهي كما يطلق عنها البعض تعد الجحيم الأرضي. 
بعض الباحثون قد أطلق علي صحراء اتاكاما بأنها همزة صلة بين الأرض والمريخ وذلك لتشابه لونها مع لون المِرِّيخ.

تعرف على صحراء اتاكاما

 تتواجد تلك الصحراء على:

  • الساحل الغربي الخاص بأمريكا الجنوبية، حيث يتم وصفها من قبل العلماء والرحالة بأنها صحراء شاسعة لا يمكن تصورها، حيث يتم وصفها بالجحيم، ولكنها مثل وجهة حمراء أخرى لطالما ابتليت بها العلماء.
  •  حيث تعد صحراء أتاكاما في تشيلي وتعد صعوبة التواجد فيها ترجع لجفافها لدرجة كبيرة، وهي قاحلة لدرجة أنها لن تمطر لعقود أو قرون.
  • وهذا يجعل المناظر الطبيعية المعادية هي الأقرب تقريبًا إلى المِرِّيخ على الأرض، ولقد قام العلماء للتو باكتشافات كبيرة في هذا المجال.
  •  وقد لاحظ الباحثون أول مرة أن الكائنات الحية الدقيقة تزدهر في القلب الجاف للغاية لصحراء أتاكاما، مما يشير إلى أن هذه البيئة الدافئة والمغبرة هي في الواقع نظام بيئي مضمون، أما بالنسبة للأمل في العثور على حياة على سطح المِرِّ، فإن هذا الاكتشاف المستحيل قد يعني كل شيء.

دراسات حول صحراء اتاكاما

  • قال ديرك شولتز ماكوتش عالم الكواكب في جامعة ولاية واشنطن: "لطالما كنت مفتونًا بالأماكن التي يعتقد الناس أنها لا تستطع البقاء على قيد الحياة, وجدت أن الحياة قد وجدت طريقة للبقاء"، حيث إنها البيئة الأكثر جفافاً على وجه الأرض.
  •  وهي من المحتمل أن تظهر بطريقة مماثلة على المِرِّيخ، "هذه ليست المرة الأولى التي يتم فيها اكتشاف الكائنات الحية الدقيقة في صحراء أتاكاما، لكن الدراسات السابقة تركت إمكانية وجود أي كائنات حية موجودة في التربة الرملية".
  •  هذه الكائنات الحية هي في الأساس خلايا حية ترسبت من خلال عمليات الغلاف الجوي "الموتى أو المحتضرون لا يزالون موجودين".
  •  بمرور الوقت وجد الباحثون دليلًا فعليًا على وجود مجتمعات ميكروبية نشطة ونشطة (على الأقل باقية) في التربة ولكن في شولتز ماركوتشي وأبحاثه بعد وقت قصير من وصول الأفراد إلى مكان الحادث.
  •  في عام 2015 فتحت السماء وكانت الصحراء تمطر، وهذا حدث نادر جدًا لأنه تم إصداره رسميًا قبل 40 عامًا. منذ السجل، المنطقة لديها معظم هطول الأمطار.

الفيضان في صحراء اتاكاما

 بعد هذا الفيضان المفاجئ اكتشف الباحثون أمور هامة في هذه الصحراء وتتمثل في :

  • وجود انفجارًا في النشاط البيولوجي في عينات التربة التي تم جمعها من ثمانية مواقع عبر الصحراء، ثم في عامي 2016 و2017 عاد الباحثون لدراسات المتابعة، لكن لم تمطر عند عودتهم.
  •  وبدأت علامات الحياة في العينات تختفي، ومع ذلك أظهر مزيج من الاختبارات الجينية والتحليل الكيميائي أن الكائنات الحية الدقيقة تطورت في التربة المحددة التي وجدت فيها. 
  • حيث تقع هذه المجتمعات البكتيرية المعادية على قدمين تحت سطح الصحراء، مما يشير إلى أن الكائنات الحية الدقيقة يمكن أن تعيش لفترة طويلة بين شرب المشروبات، وتدخل في حالة التمثيل الغذائي، وتستمر في الجفاف لفترة طويلة حتى تعود إلى الحالة الرطبة. 
  •  في الواقع هذه هي المرة الأولى التي يمكن فيها لأي شخص أن يخلق أسلوب حياة مستدامًا في تربة صحراء أتاكاما، ونعتقد أن هذه المجتمعات الميكروبية قد تكون نائمة لمئات السنين، حتى في ظل ظروف مشابهة جدًا لما يمكنك تحقيقه. 
  • فمنذ آلاف السنين تم اكتشاف هذا على كوكب مشابه، ثم عندما هطل المطر عاد المِرِّيخ إلى الحياة، وبالطبع يجدر بنا أن نتذكر أن القسوة قد تكون موجودة في صحراء أتاكاما، لكن المِرِّيخ ليس قسوة ووحشية.
  •  فلقد قال شولتز إنها أكثر قسوة لما بها من جفاف، وبالرغم من ذلك ظل الباحثون يبحثون عن أمل جديد للحياة على المِرِّيخ، فقد تكون هذه الميكروبات الرملية الشيلية العطشى هي الأقرب إلى أي نشاط بيولوجي قد يكون موجودًا على الكوكب الأحمر.
  • وأضاف شولتز "نعلم أن هناك مياه متجمدة في تربة المِرِّيخ"، كما تشير الدراسات الحديثة بقوة إلى تساقط الثلوج ليلاً وأحداث أخرى تزيد من الرطوبة على سطح المِرِّيخ.

أين توجد الصحراء الأكثر جفافا في العالم؟؟

 تقع صحراء أتاكاما الجافة والباردة في:

  • الجزء الشمالي من تشيلي، كما تمتد الصحراء من الشمال إلى الجَنُوب لمسافة 1000-1100 كيلومتر، ولا سيما المنعطف الجنوبي لنهر لوا والجبال التي تفصل النهر. 
  •  النهر بين سالادو وكوبي فالي يابو له حدود صحراء بيرو من الشمال، وسلسلة الجبال الساحلية المنخفضة (كورديليرا دي لا كوستا) من الغرب، وسفح جبال الأنديز من الشرق. 
  • تتكون الصحراء بشكل أساسي من الساحل الغربي، ويتكون حوض الملح عند سفح الجبل من العديد من مراوح الطمي التي تنحدر شرقاً من منحدرات جبال الأنديز، وبعضها مغطى بالكثبان الرملية.
  • وسنجد أن صحراء أتاكاما موجودة على ارتفاع يصل غلى حوالي 610 متر عن سطح البحر، وسنجدها عبارة عن مجموعة من سلاسل وأحواض الملح التي من أهمها خصائصها الجفاف.
  •  كما يبدوا أن منطقة جَنُوب الصحراء الكبرى هي الأدنى منذ عشرات الآلاف من السنين، بما في ذلك العديد من حدود البلدان المجاورة مثل جَنُوب بوليفيا وشمال تشيلي وشمال غرب الأرجنتين.
  •  توجد العديد من المدن في الصحراء مثل أشجار الصنوبر، وتعتبر سان بيدرو دي أتاكاما ولاسانا من أكثر أنواع البوراكس جفافاً، والملح الطبيعي ورواسب النترات في الصحراء، ولا تزال المنطقة تتمتع بتراث ثقافي قوي لثقافة أتاكامينو القديمة.
  • إضافة إلى ذلك تعد صحراء أتاكاما جزءًا من المنطقة القاحلة في أمريكا الجنوبية، ثم أن الأرض الجافة الناتجة عن الضغط العالي في جَنُوب المحيط الهادئ تجعل الصحراء الكبرى واحدة من أكثر المناطق جفافاً، حيث تبلغ درجة الحرارة في إكيكي حوالي 19 درجة مئوية ودرجة الحرارة في أنتوفاجاستا حوالي 18 درجة مئوية.
  • تعد صحراء أتاكاما من أجمل الوجهات السياحية في أمريكا الجنوبية لأنها تحتوي على منطقة صحراوية ضيقة تتخللها، بالإضافة إلى مزيج من تدفقات الحمم البركانية والينابيع الساخنة والشواطئ الرملية التي تغطي معظم المنطقة الواقعة جَنُوب الحدود بين تشيلي والمكسيك وبيرو.
  •  فهذه المناطق هي الأساس للتدريب على استكشاف الفضاء، وعلى الرغم من تصنيف المنطقة على أنها منطقة جافة إلا إنها تعرضت لفيضانات شديدة في عام 2017.

السر وراء اعتقاد أن صحراء أتاكاما صحراء فضائية

  •  يعتقد بعض الناس أن صحراء أتاكاما تتمتع بقوة سحرية خاصة، لأن قصتها تنتقل من جيل إلى جيل والأزمنة مختلفة، كما مرت عليها الكثير من الرِّحْلات البحثية التي حاول العماء فيها استكشافها.
  •  لذلك يعتقد البعض أنها كائن فضائي بعد اكتشاف جسد صغير، لكن حجمه لا يزال كذلك، حيث انه شبيه بجثة صائد الكنوز في مدينة تشيلية.
  •  حيث تم العثور على جثة المتوفى في صحراء أتاكاما، ولكن تم علم الفحوصات باستخدام الحمض النووي للجثة، وتم اكتشاف إنها لكائن بشري عادي، مما ينفي كل تلك الخرافات ويثبت غنها غير كذلك. 
تعتبر صحراء اتاكاما من الأراضي الصحراوية التي حاول الكثير اكتشافها ومعرفة كيف تم تكوينها، ولكن طبيعة الحياة على تلك الأرض جعل منها بيئة غير مناسبة لوجود أي كائن حي، حيث إناه تتسم بالجفاف. 

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط