كتابة : Sara
آخر تحديث: 10/03/2022

ما هي أهم صفات المدير الفاشل؟ وما تأثير هذه الصفات على بيئة العمل؟

ما هي أهم صفات المدير الفاشل؟ وما تأثير هذه الصفات على بيئة العمل؟
صفات المدير الفاشل هي المعيار الذي يمكن من خلاله معرفة هذا النوع من المدراء، البعض من هذه الصفات يمكن ملاحظتها من الوهلة الأولى، وهناك البعض منها خفي لا يظهر إلا مع مرور الوقت.
يجب الانتباه دائما إلى أن الفشل في حد ذاته لا يعد أمر سيئا، بل هو أمر يشير  على بعض العيوب في شخصية الفرد من أجل أن يعمل عليها، ويتخلص من هذه العيوب، وذلك في حال كان شخصا واعيا لذلك، أما لو كان شخص غير واعيا بهذا الأمر أو هذه العيوب فسيستمر في هذا الفشل مهما حاول الآخرين لفت انتباهه له، أو ملاحظة هذا الأمر فيه أكثر من مرة واعترضوا على سلوكه معهم أو تصرفاته السلبية تجاههم، إليكم تفاصيل هذا الموضوع على موقعكم مفاهيم.

جدول المحتويات

أهم صفات المدير الفاشل 

أولا: انعدام المرونة 

  • انعدام المرونة عند الأشخاص ذوي المراكز القيادية، مثل: المدراء تعمل على خلق بيئة عمل سلبية، ومشحونة بالتوتر، والقلق، والضغط العصبي.
  • فالمدير أو الشخص القيادي في حال كان شخص غير مرن في العمل، سيصبح باقي الموظفين الذين يديرهم هم أيضا غير مرنين.
  • وبالتالي سينعكس كذلك على بيئة العمل، ويؤثر بالطبع على الإنتاجية وجودة الإنتاج في هذه البيئة.
  • كما أن المدير غير المرن لا يقبل أبدا بالأعذار أو الظروف الطارئة التي قد تحدث لأي موظف يعمل في فريقه.
  • وفي مقابل ذلك يطلب من أعضاء فريق العمل أن يكونوا مرنين أكثر فيما يتعلق بعدد ساعات العمل، أو تحملهم مهام أكثر من أجل النهوض بمستوى المؤسسة المالية والاقتصادية.
  • مما يجعل هؤلاء الموظفين في حالة من الغضب تجاه هذا التناقض، ويؤثر بالطبع على قيامهم بمهام عملهم، ومن ثم تأثر إنتاج المؤسسة بذلك.

ثانيا: التسلط والسيطرة 

  • تعتبر هذه من أكثر الصفات التي توضح أن هذا المدير أو القيادي شخص فاشل في إدارة مؤسسته أو فريق عمله.
  • قيام الشخص بالسيطرة أو فرض سيطرته بالقوة على شخص آخر ينم على ضعف قوة شخصية هذا الشخص.
  • وشعوره الدائم بالنقص والقلة هو من يقوده لهذا التصرف، خاصة إذا كان مصحوبا بعنف لفظي أو نفسي.
  • يعتقد المدير الذي يتصف بهذه الصفة أن السيطرة في بيئة العمل هي الطريقة الوحيدة التي تجبر فريق العمل، أو العاملين في المؤسسة على الإنجاز.
  • كما أن المدير المسيطر يعمل على مراقبة أعضاء فريقه بشدة وبكثرة، ظنا منه أن هذا الأمر يجبرهم على الإنتاج بشكل أفضل.
  • المدير المسيطر هو الذي لا يترك مساحة أو مجال للموظفين أن يعبروا عن رأيهم في أمر يخص العمل.
  • أو يعترضوا على مهمة أو أمر ما، لا يرغبون في القيام به أو خارج مهامهم الوظيفية.
  • كما أن هذا النوع من المدراء يقوم دائما بانتقاد أفعال وتصرفات الموظفين التي تخص العمل، ولابد أن يقول تعليق ما بخصوص هذا الأمر.
  • الأمر الذي يزيد من غضب الموظفين تجاه هذا المدير، ويجعل بيئة العمل سلبية، وغير مناسبة تماما للإنتاج والإبداع.
  • بالإضافة إلى أن هؤلاء الموظفين ستزعزع ثقتهم في أنفسهم جراء هذه التصرفات.
  • خاصة وأنهم لا يستطيعون أن يعترضوا أو يدافعوا عن أنفسهم عند قيام هذا المدير بانتقادهم.
  • خاصة إذا كان هذا النقد لاذع وقاسي، ويكون أمام الآخرين، ويكون الهدف منه هو التقليل من شأن الموظف أو من جهوده في العمل.

ثالثا: انعدام الثقة في الآخرين 

  • هناك بعض المدراء الذين لا يثقون أبدا في رأي أو فعل يقوم به أو يقوله أحد من الموظفين، ويرون أن رأيهم هو الصواب دائما.
  • كما أن هؤلاء المدراء يكونوا في حالة دائمة من الشك تجاه الموظفين فيما يخص قيامهم بمهام عملهم، ويشكون دائما في جودة وفعالية المهمة التي يقوم بها الموظف.
  • كما أن المدير غير الواثق في الآخرين أو الذي يشك بطريقة مبالغ فيها بهم، هو شخص يشعر دائما بالخوف تجاه تقصير الموظفين في عملهم.
  • ومن ثم عدم تحقيق ربح أو تقدم للمؤسسة التي يديرها، مما يضع الموظفين في حالة كبيرة من الخوف والريبة بسبب خوفهم من تقصيرهم في العمل.
  • أو التعرض للانتقاد أو الطرد من العمل من قبل المدير، في حال كانوا غير جديرين بالعمل من وجهة نظر هذا المدير.
  • مما يجعلهم يبذلون جهد أكبر من اللازم، ولكن بعد فترة قصيرة  سيشعر هؤلاء الموظفين بالملل والتعب.
  • ومن ثم ستخسر المؤسسة موظفين أكفاء، أو لا يتم تحقيق مستوى الربح المطلوب من هؤلاء الموظفين، لأنهم يعملون تحت ضغط عصبي رهيب.

رابعا: انعدام الرؤية 

  • هذا النوع من المدراء هم فقط يرغبون في تحقيق الربح دون النظر إلى تطوير أو تنمية مهارات الموظفين، أو بيئة العمل لاستمرار هذا الربح.
  • المدير الذي لا تكون لديه رؤية واضحة للمؤسسة الخاصة به لا يقوم بتشجيع وتحفيز الموظفين من أجل زيادة حماسهم تجاه العمل.
  • هؤلاء المدراء لا تكون لديهم قيم ومبادئ للعمل واضحة، وهذه القيم والمبادئ هي التي على أساسها يتم قبول أو رفض عمل معين للشركة أو المؤسسة.
  • وعدم تبني هؤلاء المدراء لهذه القيم أو المبادئ يجعل المؤسسة توافق على أي عمل كان.
  • مما قد يؤدي في النهاية إلى خسارة مادية لهذه المؤسسة أو غلقها بشكل نهائي.
  • ولذلك هذا النوع من الأشخاص القياديين يكونوا سبب في انهيار المكان أو المؤسسة بسبب طريقة تفكيرهم.
  • والتي يكون الهدف منها هو تحقيق الربح على المدى القريب، وليس الهدف الأساسي لهم هو تحقيق هذا الربح على المستوى البعيد أو باستمرار.
  • ومن ثم الحفاظ على المؤسسة من أجل استمرار هذا الربح، ولذلك تعتبر هذه الصفة من أخطر صفات المدير الفاشل.

خامسا: الجدية الزائدة عن الحد في بيئة العمل 

  • من المعروف أنه يجب أن تكون بيئة العمل فيها القليل من المرح، أو عدم أخذ الأمور بها على محمل الجد طوال الوقت.
  • وذلك حتى تكون بيئة العمل مرنة ومحفزة على العمل والإنتاج.
  • أو قد يطلب أحد الموظفين أن ينتقل إلى فرع من فروع المؤسسة، أو يستقيل من وظيفته لأي سبب كان.
  • ويتم قبول هذا الطلب بكل سهولة أو اعتراض طالما أن الأمر لا يضر العمل في شيء.
  • والمدراء الجادين طوال الوقت أو أكثر من اللازم يتصرفون بشيء من الشخصنة، أو عدم الحكمة تجاه كل هذه الأمور.
  • فالمدير الجاد لا يحب أبدا أن يكون هناك أمر مرح أو به بهجة في بيئة العمل.
  • ويعتبر ذلك مضيعة للوقت، أو عدم التزام بقوانين العمل، أو تقصير في أداء المهام الوظيفية.
  • كذلك الأمر بالنسبة للموظف يقع تحت إدارته وطلب نقله، أو استقالته من العمل.
  • سيشعر وقتها هذا المدير أنه تعرض للخيانة والإهانة، وقلة التقدير من هذا الموظف.
  • ومن الممكن أن لا يقبل نقله أو استقالته، ويبدأ في بث شعور الغضب لباقي الموظفين حتى لا يتصرفوا مثل هذه التصرفات مرة أخرى معه.
  • مما يؤثر سلبا على بيئة العمل، وعلى إنتاج هؤلاء الموظفين، وبالتالي على أرباح الشركة أو المؤسسة.
في النهاية نستنتج من التعرف على صفات المدير الفاشل أن هذا المدير يكون السبب الرئيسي في فشل أو خسارة أي مؤسسة أو شركة، ولا يجب أن تتوفر تلك الصفات كلها في المدير الفاشل، فمن الممكن أن تتوفر صفة أو صفتين به، مع العلم أنه توجد صفات أكثر من المذكورة في المقال للمدير الفاشل، ولكن صفة واحدة كفيلة بخسارة الشركة من الناحية المادية.

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط

تم النسخ
لم يتم النسخ