آخر تحديث: 28/09/2020

كيف تتعامل مع شخص يسخر منك؟

كيف تتعامل مع شخص يسخر منك؟
يتعرض بعض الأفراد للسخرية من بعض الأشخاص، وهو أمر مزعج، يسبب الضيق والذعر ويلحق الأذي بالأخرين، خاصة أن الأفراد يرفضون من يتنمر عليه ويسخر منه، ويوجه كلمات تقلل من شأنهم، لأن النفس البشرية ترفض من  يحقرها وتنجذب إلى الأشخاص الذين يرفعون من شأنهم.
وبالتالي قد تساعدك مواجهة هؤلاء الأشخاص وطلب وقف هذا السلوك التنمري على مساعدتك كثيرا، خاصة أن السخرية تؤثر على الحالة النفسية والإجتماعية للفرد وتدفعه إلى اختيار الوحدة والعزلة ويصبح الفرد أكثر عرضة للأمراض التي تؤثر على الصحة وعلى تعاملاتهم مع الأخرين، والسؤال المطروح هنا كيف كيف تتعامل مع شخص يسخر منك؟

كيف تتعامل مع شخص يسخر منك؟

هناك بعض الإرشادات التي تساعدك كثيرا في التعامل مع الأشخاص الذين يسخرون منك، ويقللون من شأنك من خلال القيام ببعض الخطوات، والتي تجعل الفرد ينصرف عن هذا السلوك الذي يزعج به الأخرين، ويسبب لهم الضيق والغضب ويؤذي مشاعرهم.

ويتمثل في:

الرد مباشرة على السخرية

أن مواجهة الأفراد الذين يسخرون منك قد يساعدك كثيرا في السيطرة على هذا الموقف، وتحجيم تصرفاتهم العدائية اتجاه الأفراد ،وهو ما يساعدك على التعرف على أسباب السخرية، وهل هذا عيب شخصي يخصك؟

أو متوقف على مشاكل خاصة بالمتنمر نفسه ويعكسها على الأخرين من خلال السخرية منهم ،أما هو مجرد سخرية عابرة من موقف وينتهي بإنتهاء الحدث، خاصة أن بعض الأفراد يجدون المتعة في التقليل من شأن الأخرين وتحقيرهم.

والبعض الأخر يري نفسه يتمتع بالقوة والتحكم في الأخرين من خلال هذا السلوك التنمرى، والأخر يفرغ طاقته السلبية من غضب وتوتر  في السخرية، لذلك لا تجعل السخرية تؤثر عليك ،وتقلل من قيمة ذاتك.

وعليك الضحك عليه وتقبلها وفهم سبب السخرية، ومحاولة حل مشاكلك أو تجاهلها مادام لا تسبب ضرر للأخرين.

التعامل كمعالج مع مشاكل المتنمرين

قد يؤدي التجاوز عن سخرية المتنمرين إلى التمادي في فعل هذاالسلوك الذي يزعج الأخرين، لذلك ينبغي التعامل مع هؤلاء الأفراد بحكمة وعقلانية لتحويل الأمر لصالحك ،والتخلص من هذه الطريقة في التعامل من خلال اتخاذ موقف حازم بطلب منهم بالتوقف عما يفعلونه.

وإنك تستطيع رد السخرية بالسخرية، ولكنه أمر غير صحيح ،وينبغي التصرف بثقة والوقوف بشكل مستقيم، ووضح له أن ما يقولونه لا يؤثر فيك، وكلما زادت ثقتك بنفسك كلما بعد هؤلاء الأشخاص عن السخرية منك.

وحاول ألا تنفعل وأبق هادئا وتحلى بالصبر ومارس تمارين التنفس العميق ،وقم بالعد حتى عشرة أرقام حتى لا تنفعل وتقابل السلوك السئ بسلوك مشابه، وحاول أن تتعامل مع الموقف بكل هدوء سيساعدك هذا على الرد الصحيح، وعلاج هذا الموقف.

تجنب التعامل معهم

قد يصعب عليك التعامل مع هولاء الأشخاص الذين يسخرون ،لذلك يساعدك مبدأ الإبتعاد عنهم، وتجنب التعامل معهم على التخلص من الأذي النفسي الذي يقدمنه للأخرين،لذلك عليك بالإستماع لحديثهم، وعند الأنتهاء قم بالإنسحاب بدون رد على تصرفاتهم السيئة.

التعامل مع المضايقة بطريقة غير المباشرة

قد تجبرك الظروف إلى التعامل مع هؤلاء الأشخاص وعدم القدرة على الهروب والفرار من حديثهم  المزعج، لذلك عليك التعامل مع مضايقتهم بشئ يحفظ ماء الوجه لك، وذلك من خلال التفاعل بالضحك على السخرية قد تكون وسيلة رائعة في توقفه عن السخرية منك.

خاصة أن هؤلاء الأفراد ينتظرون تفاعل سلبي منك يتمثل في الحزن أو الغضب أو الدخول في مشاحنات مع الطرف الأخر، ولكن قد يتفاجأ المتنمر من الضحك الشديد على حديثه، وأنه لا يؤثر فيك مما يجعله يتراجع عما يفعله، وسيؤدي هذا إلى إبعاد الهجوم وإظهار مدى ضآلة قوتهم عليك.  

إلهاء نفسك عن سخريتهم

أحيانا تكون السخرية قوية على نفوس الأفراد ،وتجعلهم يشعرون بخيبة الأمل من حديثهم، مما يؤثر عليك بالسلب ،لذلك ساعد نفسك على عدم الأهتمام بكلامهم من خلال التفكير في أمر أخر يسعدك ،ويفصلك عن هذا الجو المتوتر.

عليك بتخيل وجود جدار بينك وبين هؤلاء عندما يسخرون منك .،قدم عودة بارعة من خلال البعد عن موضوع حديثهم وقلب الطاولة عليهم من خلال إعادة صياغة هجماتهم بالطريقة التي تريدها وتوجيهها لهم.

كما يمكنك اختيار طريقة التأكيد على سخريته حتى ينتهي من الحديث عن ذلك ،على سبيل المثال قد يسخر منك في طريقة مشيتك وأنها تشبه مشية البطريق.

يمكنك الإجابة نعم وتحتاج ان تعيش على الثلج حتي تشعر بالأمان ،وهكذا ،سيساعدك هذا في الحفاظ على هدوئك وعدم السماح للهجمات بإيذاءك.  

تبرير سلوكيات المتنمرين

قد يساعدك فهم العوامل التي تدفع المتنمرين للسخرية من الناس ،بأن سلوكهم غير قويم وأنهم غير سعداء وأنهم يقومون بذلك لتفريع شحنة غضبهم.

لذلك عليك الالتزام بالهدوء وتجنب قول أي تعليقات مؤذية وتعامل مع سخريتهم كأنها  لم تكن ،وحاول الابتعاد بكل ثقة وهدوء وهذا سينقل الشعور للأخرين أن كلماتهم لم تؤذيك.

منع الشجار بعد السخرية

قد يغضب الشخص المتلقي من المتنمر، نتيجة الطريقة التي يسخر بها والكلمات المؤذية التي يتفوه بها ،وقد يصل الحال إلى فقدان السيطرة، وتحول الأمر إلى شجار عنيف.

ولمنع حدوث ذلك قد يساعدك على البقاء وحيدا معه والتعامل معه عند وجود الأصدقاء من منع سخريته التي في الغالب ما يخفيها عند وجود الأخرين.

كما يمكنك  تجنب الاماكن التي يخرج فيها المتنمر ،والتواجد معه فيها وحاول الحفاظ على مسافات متباعدة عنه لمنع سخريته .

الإبلاغ عن التنمر

لقد منع القانون سب وقذف الأخرين بما لا يرضي من أقوال وأفعال ،ولكن في حدود معينة ،ولكن المقصود بالإبلاغ عن التنمر هنا ،هو إبلاغ المحيطين أو شخص له تأثير كبير على المتنمر لطلب وقفه هذا السلوك وعدم السخرية من الأخرين، و إذا جربت كل ما في وسعك لوضع حد للآخرين الذين يسخرون منك .

فوائد السخرية

قد تتعجب من سماع ذلك ،نعم للسخرية فوائد كثيرة تعود على المتلقي رغم المحن الكبيرة والرفض من قبل المتنمر ،إلا انه يقدم لك نقدا أو نصيحة غالية على طبق من ذهب ،يمكنك الإستفادة منه في تعديل وتقويم سلوك وإيجاد نقاط الضعف ومحاولة علاجها.

كما أن تقديم الملاحظات والنقد من شأنه ان يساعدك في التشجيع على النجاح والتفوق ،وإظهار للأخرين أنك تستحق الأفضل، مما يجعل سخريتهم بمثابة دفعة قوية لك.

وفي النهاية، قد لا تستطيعرد هجمات جميع الأفراد المتنمرين الذين يسخرون منك، ولكنك تستطيع أن تتخلى عن سخريتهم وأن تجعلها كأنها لم تحدث بعد ،وتعزيز الثقة بالنفس وقبول الذات والبحث عن تطوير مستمر لشخصيتك هي أفضل أدوات دفاعية للرد على السخرية.

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط