آخر تحديث: 13/04/2021

أهم المعلومات عن تاج محل باللغة العربية

أهم المعلومات عن تاج محل باللغة العربية
لا يعرف الكثيرون معلومات عن تاج محل بشكل كافي، وكل معرفتهم به أنه مكان أثري في الهند، ويتميز بالزخارف الملونة، ووجود حديقة كبيرة به، بالإضافة إلى شكله الخارجي الذي يشبه الجامع.
يقع تاج محل في مدينة أجرا بدولة الهند في الجزء الشمالي منها، تم بناؤه في عهد إمبراطور دولة المغول الشاه جاهان، وكان الغرض منه هو تكريما وتخليدا لذكرى زوجته ممتاز محل، التي دفنت داخل هذا الأثر، تم بناء تاج محل بشكل يجمع بين كل من العمارة الإسلامية والفارسية والعثمانية والهندية.

معلومات عن تاج محل 

يعتبر تاج محل من أهم وأشهر الأماكن الأثرية في الهند والعالم أجمع،لذلك نقدم معلومات هامة عنه تتمثل في:

  • هو عبارة عن مقبرة لزوجة أحد ملوك المغول، ويقع محل تاج على الجهة الجنوبية من نهر جمنة، الذي يقع في الجهة الشرقية من مدينة أجرا التي تقع في ولاية أوتار براديش الغربية، التي تقع في شمال الهند، وتبلغ مساحة تاج محل حوالي 170 ألف متر مربع من إجمالي مساحة مدينة اجرا الهندية.
  • كما يتميز هذا البناء بالرسومات والزخارف ذات الطابع الهندي الجميل، بالإضافة إلى أن هذا البناء يجمع ما بين العديد من الطرق والأساليب الخاصة بالعمارة مثل العمارة الإسلامية والهندية، وما جعله يكتسب شهرة كبيرة في العالم، وأصبح السياح يأتون لزيارته من حدب وصوب.
  • كما أن هذا البناء مكتوب على جدرانه العديد من النصوص القرآنية والنصوص العربية أيضا، ويعتبر أحد المعالم الإسلامية الهامة الموجودة في الهند، كما قامت منظمة اليونيسكو العالمية في عام 1983م بجعل تاج محل موقعا للتراث العالمي.

تاريخ بناء تاج محل

يرجع تاريخ بناء تاج محل إلى :

  • تم بناء محل تاج في فترة حكم الملك المغولي شاه جاهان، الذي حكم الهند خلال الفترة الواقعة بين عام 1628م حتى عام 1958م، ودفنت به زوجتة، وهي كانت أميرة من بلاد فارس وتعتنق الدين الإسلامي، وكان اسمها أرجمند بانو بيجم، وهذا الاسم كانت معروفة به قبل زواجها من إمبراطور الهند.
  • وهي في سن الرابعة عشر التقت بها إمبراطور الهند وأحبها، وكانت المفضلة لديه من بين زوجاته، تزوج الإمبراطور الهندي منها في عام 1612م وكان ترتيبها الثالث من بين زوجاته، ولكنه كان يجبها بسبب شخصيتها القوية، وتواضعها مع الغير، بالإضافة إلى أنها كانت فائقة الجمال، وكان يجب أن ترافقه في رحلاته للصيد، فكانت رفيقته في معظم خطولاته.
  • وفي عام 1631م توفيت الأميرة الفارسية وهي تلد طفلها الرابع عشر في مدينة برهان بور، ما جعل زوجها حزينا لفترات طويلة.
  • حيث أنه اعتزل العامة لمدة عام كامل، ثم بعدها قرر بناء تاج محل تكريما بها، وقام باختيار مكان البناء على أساس أنه يمكنه رؤيته من قصره، وعند وفاة الإمبراطور جاهان دفن بجانب زوجته في تاج محل.

أقوال المؤرخين حول هذا البناء العظيم:

  • كما يقول بعض المؤرخين أن إمبراطور الهند لم يكن ينوي بناء تاج محل كنصب تذكاري لزوجته بعد وفاتها، ولكن كان ينوي بناءه في كل الأحوال حتى وإن كانت زوجته لم تمت في هذا العام.
  •  وقال المؤرخين أن ذلك كان واضحا جدا من النصوص والعبارات المكتوبة على جدران البناء، بالإضافة إلى النصوص القرآنية التي توضح مدى حب الإمبراطور للعرش والحكم.
  • كما يقول البعض الآخر من المؤرخين أن بناء تاج محل جاء تمثيلا لعرش الرحمن يوم القيامة.
  •  كما يرجح البعض الأخر أن بناء هذا الصرح دليلا على الغرور الذي كان يتمتع به المغول والمتمثل في الإمبراطور جاهان.

تأسيس تاج محل 

لقد مر تأسيس هذا البناء العظيم بالعديد من المراحل الهامة للوصول إلى هذا الشكل النهائي لهذا الصرح وتتمثل في:

  • بدأ تأسيس تاج محل في عام 1632م وأصبح مكتمل البناء في عام 1648م، كما أن تكلفته الكلية كانت 32 كرور روبية أي ما يساوي حاليا 200 مليون دولار أمريكي.
  • كما تم بناء تاج محل على أيدي الكثير من المصممين والمهندسين من معظم أنحاء العالم، فكان هناك بنائيين من وسط آسيا ومن بعض الدول الإسلامية.
  •  كما تم تزيين تاج محل بالرخام المرصع بالأحجار الكريمة من قبل بعض المصممين الأوروبيين، ووصل عدد كل من شارك في بناء هذا الصرح الكبير حوالي 20 ألف شخصز
  •  كما تم تأسيس مكان لهم بالقرب من تاج محل حتى يقيموا فيه أثناء العمل في البناء، وسمى هذا المكان باسم ممتاز آباد.
  • قال المؤرخون أن أهم الأشخاص الذي كان لها دورا أساسيا في تصميم وبناء تاج محل هم المهندسين المعماريين القادمين من بلاد فارس عيسى فان أفندي، والمهندس أحمد، بالإضافة إلى المهندس المعماري إسماعيل خان الذي قام بتصميم قبة تاج محل الرئيسية.
  • وأثناء بناء هذا الصرح تم بناء طريق منحدر في أجرا يصل طوله إلى حوالي 16 كم، والهدف من بناءه هو نقل المواد المستخدمة في البناء عبره، التي تكون قادمة من داخل الهند وخارجها.
  •  حيث تم شراء أربعين ألف نوعا من الأحجار الكريمة من العديد من الدول الخارجية مثل العراق وتركستان والتبت، أما عن الرخام المستخدم في البناء فقد تم إحضاره من راجستان، ونقل من خلال قافلة من الأفيال التي وصل عددها حوالي ألف فيل.
  • وأثناء بناء قبة تاج محل تم تأسيس سقالة من الصوب الضخم، وكان من المتوقع إزالة هذا الطوب في فترة زمنية كبيرة تصل إلى خمس سنوات، إلا أن الإمبراطور جاهان أمر بأن كل شخص يساهم في التخلص من هذا الطوب يمكنه الاحتفاظ بما إزالة ويتصرف فيه بحرية.
  •  وكان هذا دافع للعمال والعامة من الشعب لإزالة هذه الأحجار في وقت قصير جدا. 

مبنى تاج محل 

من أهم المميزات والسمات التي تميز هذا المبنى العظيم الأتي:

  • يعتبر البناء متوازنا في كل شيء من حيث الإضاءة ورص الأحجار حتتى تملأ كافة الفراغات، كما أن ضريح الأميرة الموجود بداخله عليه رسومات في شكل تناظري موحد.
  •  كما يحتوي البناء على بيت للضيوف مبني من الطوب الأحمر الرملي، كما يتميز بوجود حدائق كثيرة به، بالإضافة إلى المساجد والكثير من الأبواب والبوابات الكبيرة به.
  • كما يحتوي البناء على قبة كبيرة وهي القبة الأساسية، ومن حولها أربع قباب أصفر منها، بالإضافة إلى أربعة مآذن، كل واحدة منهم في ركن، وتنعكس صورتهم على بحيرة طويلة بالبناءز
  •  وعند غروب وشروق الشمس يظهر تاج محل كأنه مبنى طافيا في الهواء، وفي بعض الأحيان يكون لونه وردي أو رمادي أو أصفر، وفي بعض الأحيان يكون محاطا بالسحب.
  •  وتظهر هذه الألوان أو الإضاءة نتيجة الرخام الموجود في البناء، والمصمم خصيصا حتى يتفاعل مع الضوء الساقط عليه.
  • كما تم بناء جامع في الجهة الغربية من تاج محل حتى يكون مواجها للقبلة، وجدران الجامعة مكتوب عليها أسماء الله الحسنى بشكل مزخرف ومميز.
  •  بالإضافة إلى حفر الآيات القرآنية في هذه الجدران، بالإضافة إلى أرضية الجامع المصممة من الرخام الأسود على شكل سجادات صلاة.
من المعلومات عن تاج محل أيضا هو وجود حديقة كبيرة به تصل مساحتها إلى حوالي 580 متر مربع، وبها العديد من الأحواض الزراعية التي يصل عددها إلى 16 حوضا، ويفصل بين كل حوض وآخر مجرى مياه، كما ترمز هذه الحديقة إلى جنة الله التي تم ذكرها في كتابه العزيز.

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط