كتابة : Reham
آخر تحديث: 09/01/2022

معلومات هامة عن أكبر دولة عربية من حيث المساحة

إن تحدثنا عن أكبر دولة عربية من حيث المساحة فسوف نذكر الجزائر باعتبارها أكبر مساحة في الدول العربية، حيث أن مساحتها تبلغ2.381.741 كيلو متر مربع، ونظراً لأهمية الحديث عن هذه الدولة فسوف نتحدث الآن في هذا المقال في موقع مفاهيم عن أهم المعلومات عن دولة الجزائر.
وقد بلغ عدد سكان الجزائر في عام 2014 م 38.813.722 مليون نسمة، وتعرف بأنها دولة إسلامية وعاصمتها مدينة الجزائر، وتأتي الجزائر في مقدمة أكبر دول عربية في العالم، وسوف نعرف التفاصيل بشكل أوضح.
معلومات هامة عن أكبر دولة عربية من حيث المساحة

معلومات عن الدول العربية

تعرف الدول العربية بأنها مجموعة من الدول التي تقع في شمال أفريقيا وفي غرب أسيا، وسميت بالدول العربية لأن معظم سكانها من العرب كما أن اللغة العربية هي اللغة الشائعة في هذه البلاد، وفي ما يلي معلومات عن أكبر وأصغر دولة عربية :

  • صنفت دولة الجزائر بأنها أكبر الدول العربية، وتغطي الصحراء جزء كبير من مساحة الجزائر مثل باقي الدول العربية التي تغطي معظم مساحتها الصحراء.
  • يجتمع أغلب السكان في الدول العربية في الجزء الشمالي الذي يطل على البحر الأبيض المتوسط.
  • تعرف دولة البحرين بأنها أصغر الدول العربية من حيث المساحة حيث أن مساحتها لا تتعدى 758 كم مربع، وتصنف بأنها ثالث أصغر الدول في قارة آسيا.
  • وتعد جزر القمر هي ثاني أصغر دولة عربية من حيث المساحة حيث أنها دولة تتكون من عدة جزر وتبلغ مساحتها 2.235 كم مربع.

ترتيب العشرة دول العربية الأولى من حيث المساحة

وفيما يلي بين بترتيب الدول العربية من الأكبر إلى الأصغر في المساحة :

  • دولة الجزائر تبلغ مساحتها 2.381.741 كم2.
  • المملكة العربية السعودية تبلغ مساحتها 2.149.690 كم2.
  • دولة السودان تبلغ مساحتها  1.861.484 كم2.
  • الجماهيرية الليبية : 1.759.540 كم2.
  • موريتانيا :1.025.520 كم2.
  • مصر : 1.002.000 كم2.
  • الصومال : 637.657 كم2.
  • اليمن : 527.968 كم2.
  • المغرب : 446.550 كم2.
  • العراق : تبلغ مساحتها 435.244 كم2.

معلومات هامة عن دولة الجزائر

وسوف نتعرف الآن عن أهم المعلومات عن أكبر دولة عربية :

  • يكون الاسم الرسمي لدولة الجزائر هو الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية، ويكون اسمها المختصر هو الجزائر.
  • كانت الجزائر دولة محتلة من فرنسا من قبل، وقد حصلت على استقلاليتها من الاحتلال الفرنسي في عام 1962م.
  • العملة السائدة في الجزائر هي الدينار الجزائري.
  • الديانة المنتشرة في الجزائر هي الإسلام حيث أن نسبة 99% من السكان مسلمين، ونسبة 1% من المسيحيين واليهود.
  • اللغة العربية هي لغة الجزائر الرسمية، كما أن اللغة الفرنسية تستخدم في التجارة، وتدرس أيضاً الفرنسية في المدارس، أما بالنسبة إلى اللغة الأمازيغية فقد استخدمت كلغة وطنية في الجزائر بعد اعتراف الدستور الوطني بها.
  • يوجد أربعة أعراق في الجزائر حيث أن العرب والأمازيغ يشكلون 99% من السكان، أما الطوارق والأوروبيون ويشكلون أقل من 1% من السكان.
  • تضم الجزائر ثمانية وخمسون ولاية، عشرة منهم أضيفت لدولة الجزائر حديثاً، منذ عام 2019 م.
  • تعد مدينة الجزائر هي العاصمة وتعتبر مكتظة بالسكان بدرجة كبيرة.
  • تتميز دولة الجزائر باعتمادها على الموارد الطبيعية لها ذلك من أجل تنمية الاقتصاد، حيث أن وجود مخزون عال من النفط ومن الغاز الطبيعي يساعدها في الاعتماد على مواردها الطبيعية.
  • بقيت الجزائر تحت الاستعمار الفرنسي لمدة أكثر من قرن، حيث أن الاستعمار الفرنسي بدأ منذ عام 1842م، وانتهى في عام 1962م.

موقع الجزائر

  • تقع دولة الجزائر في نصف الكرة الأرضية الشمالي في المغرب العربي، ويوجد العديد من الدول التي تحد الجزائر، فمن الشرق يحدها تونس وليبيا، أما من الجنوب يحدها النيجر ومالي وموريتانيا، ومن الغرب تحيطها الصحراء الغربية والمغرب، ومن الشمال تطل على البحر الأبيض المتوسط.

المناخ في الجزائر

  • في المناطق الساحلية في الجزائر يسود مناخ البحر الأبيض المتوسط، حيث يكون معتدل وأمطار في الشتاء وحار في الصيف.
  • في المناطق الجبلية الشمالية وفي التلال من الجزائر يسودها المناخ القاري، أما في المناطق الصحراوية فيكون المناخ جاف صحراوي.
  • وفي فصل الصيف تكثر الرياح الخماسين المحملة بالأتربة والغبار.

الاقتصاد في الجزائر

اعتمدت الجزائر على صادرات النفط والغاز الطبيعي بدرجة كبيرة، حيث كان الاعتماد على الزراعة في الماضي بشكل كبير وحتى عام 1962م، وبعد استقلال الجزائر وضعت الحكومة أنظمة اشتراكية  اقتصادية، وتحول النظام إلى الخصخصة في بداية الثمانينات، وأصبحت الدولة متقدمة بعد أن ارتفعت مستويات المعيشة للسكان.

  • تجدر الإشارة إلى أن صناعة الهيدروكربونات من الصناعات الأساسية التي يعتمد عليها اقتصاد الجزائر، حيث أن هذه الصناعة تمثل نحو 30% من إجمالي المنتج المحلي، وتشكل أيضاً 60% من عائد الميزانية، 95% من إيرادات التصدير.
  • تعتبر الجزائر عاشر الدول التي تمتلك أكبر احتياطي للغاز الطبيعي في العالم، أما في تصدير الغاز فتحتل المركز السادس عالمياً، أما بالنسبة للنفط فتأتي في المرتبة السادسة عشر من بين الدول التي تمتلك احتياطي مؤكد للنفط.

وقد دعمت صناعة الهيدروكربونات اقتصاد الجزائر من خلال عدة جوانب تتمثل في ما يلي :

  • ساعد في ادخار عملات أجنبية بكميات كبيرة.
  • الحفاظ على الاستقرار الاقتصادي في الدولة.
  • الحفاظ على نسبة الديون الخارجية وعدم زيادتها بالتزامن مع ارتفاع أسعار النفط عالمياً.

يعتمد اقتصاد الجزائر على العديد من الموارد الأخرى ومن أهمها :

  • التعدين والصناعات الخفيفة والكهرباء وصناعة الأغذية والبتروكيماويات.
  • زراعة القمح والشعير والشوفان والفواكه والحمضيات والعنب والزيتون.
  • موارد طبيعية أخرى مثل الفوسفات والزنك والرصاص والحديد.

النظام التعليمي في الجزائر

التعليم في الجزائر له نظم وأسس معينة، ومنها:

  • أن التعليم في المرحلة الابتدائية يكون إلزامي و إجباري وأساسي مثلما يحدث في دول كثيرة أخرى، كما يكون مجاني ومتاح لكل الأفراد من جميع الأعراق في الجزائر.
  • يبدأ التعليم الأساسي في الجزائر من عمر ستة سنوات وحتى تسعة سنوات، واللغة الأساسية في التعليم هي اللغة العربية، كما أن متوسط عدد ساعات الدراسة يكون ستة ساعات في اليوم.
  • المرحلة الثانية في التعليم في الجزائر هي مرحلة التعليم الثانوي، حيث يتم تقسيم التعليم في هذه المرحلة إلى ثلاثة مسارات وهم المسار العام والمسار الخاص والمسار التقني أو المهني.
  • يبلغ عدد الطلاب الذين يلتحقون بالتعليم الثانوي أقل من النصف من إجمالي عدد الطلاب الكلي الذين تخرجوا من التعليم الأساسي.
  • يعد المسار المتخصص والمسار العام هم مرحلة تسبق التعليم الجامعي وتستمر حتى ثلاثة سنوات، في حين أن المدة تكون أربعة سنوات للتعليم التقني أو المهني.
  • يدرس الطلاب في المسار المهني المهن المطلوبة في المجتمع وفي سوق العمل، وهذه المرحلة تتلقى دعماً خارجياً من الدول الأخرى، أما مرحلة التعليم العالي فهي المرحلة الأخيرة، وتضم الجزائر عدد كبير من المعاهد والجامعات وغيرها من مراكز التعليم العالي.
بعد أن تعرفنا على أكبر دولة عربية وهي الجزائر وعرفنا أهم المعلومات عنها يجب أن نعرف أيضاً أن السياحة في الجزائر أمر في غاية الروعة والجمال حيث توجد العديد من الأماكن السياحية التي يمكن زيارتها كما يمكن الذهاب من أجل التعليم أو العمل، حيث توجد فرص عمل جيدة.

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط

تم النسخ
لم يتم النسخ