معلومات وحقائق مثيرة عن الخفافيش
بواسطة: :name نجاة طيرو
آخر تحديث: 05/11/2019
معلومات وحقائق مثيرة عن الخفافيش

يتبول الخفاش أثناء طيرانه ويؤدي ذلك إلى تلوث الهواء بغاز النشادر المضر بالرئة لذا يجب الابتعاد عن الأماكن التي تستوطنها الخفافيش لتحمي نفسك من هذا الغاز وبعض الأمراض الأخرى التي يتسبب بها هذا الحيوان تابع قراءة المقال واكتشف معلومات مدهشة عن الوطواط.

ما هو الخفاش

يندرج الخفاش أو الوطواط ضمن الثدييات ويصنف علميا من بين الطيور الفقارية الثنائية التناظر ورباعية الأطراف، وهو الحيوان الثدي الوحيد القادر على الطيران. يوجد من هذا الحيوان حوالي 100 ألف نوع تقريبا وهي تعادل ربع عدد أنواع الحيوانات الثدية.

يرجع تواجد الخفافيش إلى العصر الإيوسيني منذ 50 مليون سنة. وخلال هذه الفترة تغيرت ملامح هذا الحيوان نوعا ما.

تولد الخفافيش عمياء لكنها بعد ذلك تصبح قادرة على الإبصار، وقد ساهمت طريقة تحرك الخفافيش بعشوائية دون تحديد مسارها بالشكل الصحيح في انتشار الاعتقاد الخاطئ على أنها عمياء تماما، لكن العلم الحديث أثبت أن الوطواط بالفعل كائن قادر على الرؤية.

مناطق تواجد الخفاش

تتواجد الخفافيش في كل أرجاء العالم من المناطق الحارة إلى المناطق الباردة وحتى الغابات الاستوائية، بفضل قدرتها على الطيران لمسافات بعيدة جدا يمكنك ان تجدها في الجزر المنعزلة وبكل من المحيطين الهادي والهندي، معظم أنواع الوطاويط آكلة للحشرات، وتفضل العيش في الأماكن التي يتوفر فيها الطعام بكثرة، لذا فهي تميل إلى العيش في المناطق الحارة لكثرة الحشرات بها على مدار السنة. اما بالنسبة للخفافيش التي تحب أكل الفواكه الطازجة فهي تفضل امتصاص عصيرها ليلا.

وصف الخفاش

ملامح الخفاش

وجه الخفاش

مختلفة بشكل ملحوظ، حيث ان خفاش الفاكهة له فم طويل يشبه فم الثعلب او الكلب، في حين ان خفاش مصاص الدماء له أنف قصير.

آذان الخفاش

تمتلك الخفافيش أذان تستخدمها لمعرفة طريقها من خلال السمع، عندما يزعق يقوم الخفاش بغلق عضلة الأذن، وتنفتح في الوقت المناسب لالتقاط صدي الأصوات، وتختلف أشكال الأذن ويتباين طولها من خفاش لآخر، ويمكن للكثير منها أن يقوم باستدارة الأذن في اتجاه الأصوات الخافتة. عموما فإن حاسة السمع عند الوطاويط متطورة وقوية جدا.

عيون الخفاش

تتميز بعض أنواع الخفافيش بعيون بارزة وواضحة، في حين أن الباقي له عيون صغيرة، لا تعتمد الخفافيش على الرؤية ولا تبصر بعيونها لتحديد طريقها بل تحدد اتجاهها بواسطة أصواتها حيث ان ارتداد الصوت يمكنها من تحديد الهدف بسرعة.

أسنان الخفاش

تمتلك الخفافيش حديثة الولادة على 22 سنا لبنية، وتستبدل بأخرى دائمة من 20 إلى 28 سنا، ويختلف شكل الأسنان عند الوطواط حسب نوع الأكل، ويمكن الاعتماد على الأسنان لتحديد أنواعها فمثلا الخفاش أكل اللحوم والمصاص للدماء له انياب قوية وحادة يمزق بها اللحم، كما لها أضراس ساحقة، أما الخفافيش الأكلة للحشرات لها أضراس حوافها تشبه المقص لتقطيع الحشرة وطحنها، في حين الخفافيش الأكلة للفواكه لها أضراس سطحها كبير لتطحن الفواكه وتعجنها.

فراء الخفاش

يتميز الخفاش بفراء رطب وناعم، لونه لرمادي، ومنها خفافيش لونها أبيض باهت كالتي تعيش في المناطق الاستوائية الامريكية، وأخرى صفراء اللون كالتي تعيش في افريقيا، وخفافيش سوداء اللون ذات الأنف الرمح كالتي تعيش في أمريكا الوسطى.

يوجد أيضا خفاش ملون له فراء قرمزي ذو أجنحة سوداء وبرتقالية تساعده قس التخفي بين الزهور، كما يوجد نوع أخر من الوطاويط ليس له فراء أي انه عاري الجلد.

أجنحة الخفاش

أجنحة الوطواط مزودة بعظام اليد، وأجنحته مصنوعة من طبقتين من الجلد يدعى غشاء الجناح الذي يمده بين عظام الأصابع المرتبط بجانب الجسم والساق الخلفية، له مخلب في الابهام يستخدمه في التعلق بالجدران والأسقف ولحاء الأشجار، للخفافيش ذيل قصير، والبعض منها لا يمتلك الذيل، والبعض الأخر يمتلك ذيلا بطوله كخفاش ذيل الفأر، يستخدم نوع من الخفافيش ذيله لتخزين الحشرات به او استخدامه كشبكة صيد للحشرات.

التصنيف

تنقسم الوطاويط إلى مجموعتين كبيرتين :

الخفافيش الكبيرة

تعرف هذه الأنواع بآكلة الفواكه أو الخفافيش الثمرية، توجد هذه الأنواع في المناطق الاستوائية وأستراليا وافريقيا والهند، تتسم الخفافيش الكبيرة بحجم الاذن والعيون، وتتميز الخفافيش الثمرية بعيون واسعة وكبيرة تستخدمها في البحث عن الطعام.

الخفافيش الصغيرة

ويطلق عليها اسم الخفافيش الحشرية لكونها تقتات على الحشرات، لكن في الحقيقة فهي تأكل مختلف الأطعمة كالأسماك والثدييات الصغيرة.

أنواع الخفافيش

هناك أنواع كبيرة جدا من الخفافيش نذكر منها ما يلي :

خفافيش ذيل الفأر

تتميز هذه الأنواع بذيل طويل ورقيق، تتواجد بالمناطق الحارة وشبه الحارة كأفريقيا وآسيا الجنوبية، وتتغذى على الحشرات، وتسكن هذه الخفافيش في الأبنية والكهوف.

خفاش مصاص الدماء

تعيش هذه الأنواع من الخفافيش في الكهوف والصخور، وفوق الأشجار، وتوجد في كل من أستراليا وجنوب آسيا وأفريقيا.

خفافيش حدوة الحصان

تعيش في أفريقيا وأوروبا وآسيا وأستراليا، تتميز بأنفها المعقد الذي يأخذ شكل حدوة الحصان، تتغذى على الحشرات، وتفضل العيش في الكهوف.

خفافيش الصحراء الطويلة الأذنين

تم العثور على هذا النوع في المناطق الصحراوية من المغرب عبر مصر وشبه الجزيرة العربية، فهي متواجدة في المناطق القاحلة، وتصنف من بين أكثر الخفافيش قساوة.

الخفاش الأبيض

تختلف بشكل ملحوظ عن باقي الخفافيش، فهذا النوع يمتلك أذان صفراء ويتسم بمظهر رائع ولون أبيض ساطع كالثلج.

معلومات أخرى عن الخفافيش

  • يمكن للخفافيش الطيران لمسافات بعيدة جدا، مما مكنها في الانتشار عبر القارات والعيش في الأماكن الباردة والحارة، وهي تفضل العيش في أماكن هادئة بعيدة عن البشر حيث الطعام والأمن.
  • تنشط الخفافيش عند بزوغ الفجر إلى ظهور الغسق، وتعتمد الخفافيش على جهاز السونار للبحث عن الطعام وأثناء الطيران لتتمكن من الإبصار.
  • تسبب عضة الخفافيش السعار أو ما يعرف بداء الكلب.
  • تتبول الخفافيش أثناء طيرانها ما يؤدي إلى انتشار غاز النشادر في الجو وهو مضر بالرئتين.
  •  يتناول الخفاش كل ليلة حوالي ثلاثة أضعاف وزنه، ويأكل الكثير من الفواكه المتنوعة.
  • تقوم الخفافيش بتلقيح حوالي خمسمئة نوع من الأزهار والنباتات كالموز والمانجو والتين.
  • تفرز سماد الجوانو هو غني بالنيتروجين مفيد للنباتات.
  • تنام الخفافيش وهي معلقة أرجلها الخلفية ورأسها نحو الأسفل، حيث أن نومها بهذه الوضعية لا يستنزف منها الكثير من الطاقة، وذلك لأن وزن جسم الخفاش معلق يجعله مثبتا في مكانه.