آخر تحديث: 03/05/2021

أبرز فوائد الدش البارد

أبرز فوائد الدش البارد
عادة ما يكون الإستحمام بالماء البارد في الصباح الباكر أو في آخر اليوم أمرًا صعبًا بالنسبة للبعض، رغم الحقائق التي تؤكد على أن فوائد الدش البارد على الصحة كثيرة، اكتشفوا أبرز هذه الفوائد بالتفصيل.

فوائد الدش البارد

الشعور باليقظة

أخذ حمام بارد في الصباح، والشعور بالماء البارد يتدفق على الجسم يبدو أكثر رعباً عند البعض، ومع ذلك، فإن التنفس العميق استجابة لصدمة الجسد يساعد على الدفء، لأنه يزيد من إستنشاق الأكسجين بشكل عام. وبالتالي، فإن معدل ضربات القلب تزيد، مما يؤدي إلى إطلاق اندفاع الدم عبر الجسم بأكمله وهذا يعطي جرعة طبيعية من الطاقة لبقية اليوم.

كاثرين هيبورن، ممثلة هوليود، كانت من محبي الاستحمام البارد، وأكدت على فوائد الدش البارد الكثيرة والتي أشارت إلى أن تعزيز مستويات الطاقة واحدة منها.

تعزيز صحة الشعر والجلد

عندما يتعلق الأمر بصحة البشرة والشعر، فإن إحدى أكثر الطرق الطبيعية للحفاظ على مظهرهم هو الإستحمام بالماء البارد، وذلك لأن الماء الساخن لديه تأثير الجفاف على البشرة، لذلك من الأفضل استخدام الماء البارد لتشديد البشرة وسد مسامها وفروة الرأس أيضًا، مما يمنع الأوساخ من الدخول.

أخبرت جيسيكا كرانت، أخصائية الأمراض الجلدية المعتمدة من مجلس إدارة The Huffington Post، أن الماء البارد أو الفاتر يمكن أن يساعد البشرة ويمنع من تجريدها من زيوتها الطبيعية الصحية بسرعة كبيرة. تذكر أن الماء البارد يعمل على شد الجلد مؤقتًا فقط لأنه يحد من تدفق الدم، لكنه لا يُقلص المسام. عندما يتعلق الأمر بالشعر، يمكن أن يجعل الدش البارد الشعر أكثر إشراقًا وأقوى وأكثر صحة من خلال تقوية بصيلات الشعر.

تحسين الدورة الدموية

الماء البارد يمكن أن يحسن من الدورة الدموية عن طريق تحفيزها في بقية الجسم، الأمر الذي يمكن أن يساعد في مكافحة بعض مشاكل الجلد والقلب. إن ملامسة الماء البارد للجسم يحفز الدورة الدموية على ضخ الدم للشرايين بشكل أكثر كفاءة، وبالتالي تعزيز صحة القلب بشكل عام، وفقًا للدكتور جوزيف ميركولا. يمكن أيضًا أن يخفض ضغط الدم ويفتح الشرايين المسدودة ويحسن جهاز المناعة.

خسارة الوزن

يمكن أن يساعد الدش البارد على فقدان الوزن بطريقة غير متوقعة. يحتوي جسم الإنسان على نوعين من الأنسجة الدهنية، الدهون البيضاء والدهون البنية. تتراكم الدهون البيضاء عندما نستهلك سعرات حرارية أكثر مما يحتاج الجسم للعمل، وتتراكم هذه الدهون عند الخصر، وأسفل الظهر، والعنق، والفخذين.

الدهون البنية هي الدهون الجيدة التي تُولد حرارة للحفاظ على جسم دافئ، ويتم تنشيطها عند التعرض للبرد الشديد، وفقًا لمركز جوسلين للسكري التابع لجامعة هارفارد الطبية. وبالتالي، يمكن أن يساعد الدش البارد على تعزيز نشاط الدهون البنية.

تحسين صحة العضلات

لقد رأينا جميعًا رياضيين يأخذون حمامات الجليد بعد التدريب للحد من وجع العضلات، لكن كذلك الاستحمام البارد السريع بعد التمرين يمكن أن يكون بنفس الفعالية، خاصة في تخفيف وجع العضلات المتأخر.

شملت دراسة أجريت عام 2009 على 17 تجربة شملت أكثر من 360 شخصًا قضوا وقتاً في الماء البارد بعد ممارسة رياضات مثل ركوب الدراجات أو الركض، ووجدت أن حمامات الماء البارد لمدة 24 دقيقة كانت فعالة في تخفيف آلام العضلات بعد يوم إلى أربعة أيام من التدريبات مع درجة حرارة مياه تترواح من 50 إلى 59 درجة فهرنهايت، أو 10 إلى 15 درجة مئوية. ومع ذلك، تضمنت بعض الدراسات الأخرى درجات حرارة أكثر برودة.

تخفيف الإجهاد

وجدت دراسة أجريت عام 1994 انخفاضًا حادًا في مستويات حمض اليوريك أثناء وبعد التعرض لمحفز بارد، كما تمت ملاحظة زيادة في الجلوتاثيون، أحد مضادات الأكسدة التي تحافظ على أداء جميع مضادات الأكسدة الأخرى في مستوياتها المثلى. يمكن أن يساعد الإستلقاء في مياه حوض باردة على تعزيز تصلب الجسم وتخفيف التعب والإجهاد.

تخفيف الاكتئاب

تبين أن الدش البارد يخفف من أعراض الاكتئاب بسبب التأثير الشديد لمستقبلات البرد في الجلد، والتي ترسل كمية هائلة من النبضات الكهربائية من النهايات العصبية الطرفية إلى المخ. وبالتالي، فإنه ينتج تأثيرًا مضادًا للاكتئاب، ويعزِّز الحالة المزاجية، مما يجعله خيارًا سريعًا. وجدت دراسة أجريت عام 2008 أن المعالجة المائية الباردة لها تأثير مسكن، ولا يبدو أن لها آثارًا جانبية ملحوظة. فالمياه الباردة ترسل المزيد من النبضات الكهربائية إلى الدماغ، والتي يمكن أن تساعد في تخفيف الاكتئاب. يجب أن تأخذ الدش البارد مرة أو مرتين في اليوم لعدة أسابيع لمدة 2-3 دقائق.

زيادة مستويات هرمون تستوستيرون

بالنسبة للرجال، فإن كمية صغيرة من الحرارة يمكن أن تؤثر على إنتاج الحمض النووي الريبي والبروتين في الخصيتين. إحدى الدراسات وجدت أن 15 دقيقة من زيادة الحرارة في خصية الفئران أدت إلى انخفاض كبير في هرمون التستوستيرون. وهو ما دفع بالباحثين الإعتقاد أن المياه الباردة يمكن أن يكون لها تأثير عكسي يتجلى في زيادة هرمون تستوستيرون.

تحسين الخصوبة

لوحظ أن الدش البارد يساعد على زيادة عدد الحيوانات المنوية وزيادة الخصوبة، على عكس الحمامات الساخنة التي اعتبرت وسائل فعالة لمنع حدوث الحمل. في تجربة سابقة، أصبح الرجال الذين داوموا على نصف ساعة من الإستحمام الساخن كل يوم لمدة ثلاثة أسابيع عرضة للعقم.

تعلم التنفس بعمق

الشيء الوحيد الذي يهمله الكثير منا هو جودة التنفس، الدش البارد يجبر الفرد على أن يأخذ نفساً عميقاً. وفقًا لـ Human Window، فإن الدش البارد يرفع معدل ضربات القلب بسرعة كبيرة، الأمر الذي يشجع على أخذ نفس أعمق، وقد يساعد ذلك على رفع مستويات الطاقة.

تحسين جودة النوم

قد يساعد حمام جليدي مدته 10 دقائق في الحصول على نوم لا يصدق في الليل، وفقًا لكتاب بعنوان "The Four Hour Body"، وينص الكتاب على أن الدش البارد يعطي تأثيرًا من التهدئة والإسترخاء يجعل الشخص ينام مباشرة على الفراش.

الآثار الجانبية للدش البارد

يجب على بعض الأشخاص الذين يعانون من ظروف صحية معينة تجنب الدش البارد لما قد يسببه من صدمة لنظام الجسم.

إذا كانت لديك الشروط التالية، فيجب عليك توخي الحذر من الدش البارد:

  • مرض القلب: إذا كان قلب الشخص الطبيعي والصحي الذي لا يعاني من مشكلة يشعر وكأنه على وشك الانفجار فور ملامسة المياه الباردة للجسم، لك أن تتخيل كيف سيشعر القلب المصاب.
  • ضغط الدم المرتفع: الانكماش في الأوعية الدموية بسبب الماء البارد قد يسبب سكتة دماغية.
  • انقباض الأوعية الدموية: تحتاج الأوعية الدموية إلى تمدد من أجل إطلاق الحرارة، وفي حالة أخذ دش بارد تصيح عرضة للإنقباض.
كانت تلك أهم الفوائد الصحية التي تختزنها عملية الإستحمام البارد، التي قد يراها البعض تحتاج للجرأة والإستعداد الكلي للصدمة التي ستولدها المياه الباردة على الجسم. وتجدر الإشارة إلى أهمية البدء بشطف الجسم أولاً بمياه فاترة.