آخر تحديث: 12/09/2020

أبرز مشاكل الأسنان وطرق العلاج

أبرز مشاكل الأسنان وطرق العلاج
تعتبر مشاكل الأسنان من الأمور المؤلمة التي تواجه العديد من الأفراد ،وتتعدد المشاكل المتعلقة بآلام الأسنان  فقد يعاني البعض من مشاكل في اللثة أو تسوس الأسنان أو رائحة الفم الكريهة أو نزيف الاسنان وغيرها من المشكلات التي تحتاج إلى العناية اليومية بالأسنان
ولا ترتبط مشاكل الأسنان بمرحلة عمرية معينة بل تمتد إلى جميع الفئات العمرية حتى الأفراد الذين يحصلون على العناية اليومية والتنظيف المستمريعانون من هذه المشاكل
وتعتبر زيارة طبيب الأسنان من أصعب الزيارة الطبية نظرا للألم الذي يتحمله المريض أثناء تلقي العلاج أو التكلفة المادية المرتفعة للعلاجات، فما هي مشاكل الأسنان وطرق العلاج والوقاية.

مشاكل الأسنان

تتعدد المشاكل التي تصيب الفرد في منطقة الفم والتي تؤثر على الأطعمة التى يتناولها كما تؤثر على الجهاز الهضمى ناهيك عن الالم الشديد الذي يتحمله الفرد

حيث يعتبر ألم الأسنان ثاني أشد  الالام التي يتعرض لها الإنسان وتتمثل  مشاكل الأسنان في:

رائحة الفم الكريهة

يعاني بعض الأفراد من مشكلة الرائحة الكريهة للفم التي تسبب لهم الإحراج وعدم الرغبة في التعامل مع الأخرين

خاصة أن  الفرد لا تستطيع  تمييز رائحة فمه بنفسه ولكن يكتشفها الأخرين ويعود سبب الرائحة النفس تناول بعض الأطعمة

مثل البصل والثوم أو التدخين أو تناول منتجات الألبان المختلفة أو جفاف الفم مما يؤدي إلى نشاط البكتيريا المسببة لرائحة النفس وعدم الأهتمام بتنظيف الأسنان بشكل دوري .

وعلاج مشكلة النفس الكريهة ينصح بالعناية بنظافة الفم واستخدام الفرشاة والمعجون وخيط التنظيف للتنظيف العميق والتخلص من بقايا الطعام  الموجودة بين الأسنان

الأقلاع عن التدخين وتقليل تناول المشروبات التي تحتوى على الكافيين واستخدام الغرغرة بالماء والملح.

تسوس  الأسنان

تعتبر مشكلة تسوس الأسنان من المشاكل الشائعة للأسنات وتحدث نتيجة تلف بنية السن الناجم عن الأحماض التي يتم إنشاؤها عندما تكسر بكتيريا البلاك السكر في فمك

وقد يصل هذا التجويف إلى الجر وتصبح الأعصاب مكشوفة  وتتعرض للألم عند تناول الطعام أو الشراب، وعن أسباب تسوس الأسنان  

يعود إلى تناول الأطعمة التي تحتوي على الكربوهيدراتوالتي تظل عالقة بين الأسنان ولا تتم إزالتها تمامًا بالفرشاة والخيط

كما يردي تنلول السكرياا بشكل متزايد يؤدى إلى زيادة إنتاج الأحماض التي تسبب التحلل ويتح السكر مع البلاك لإضعاف المينا وبالتالي يحدث التسوس

كما أن نظافة الفم الغير منتظمة أو السيئة تؤدى إلى تراكم البلامك الذي يهاجم المينا والذي يصعب إزالته مما يسبب تجويف في السن

كما تؤدي البكتيريا التي تتغذي على الكربوهيدرات المتبقية في الفم  إلى حدوث التسوس  وجفاف الفم من الأسباب الرئيسية لتسوس الأسنان..

علاج مشكلة تسوس الأسنان

يمكن علاج مشكلة التسوس من خلال اتباع بعض الارشادات التي تساعد على الحد من تسوس الأسنان فيما يلي بعض النصائح:

يعتبر  غسل الأسنان بشكل منتظم مرتين بعد الأكل واستخدام خيط التنظيف من الأمور المهمة التي  تساعد على مكافحة التسوس واستخدم معجون  يحتوي على الفلورايد.

استخداد غرغرة للفم وتحتوى على الفلورايد أو من خلال شطف الفم بالماء  الدافئ والملح.

تجنب تناول الوجبات الخفيفة وتناول المشروبات الغازية أو الكحولية بشكل متكرر لأنه يساعد البكتيريا في الفم على تكوين أحماض يمكن أن تدمر مينا الأسنان. إذا كنت تتناول وجبة خفيفة أو تشرب طوال اليوم.

تناول الأطعمة الصحية للأسنان مثل الفواكه والخضروات الطازجة تزيد من تدفق اللعاب، والعلكة الخالية من السكر تساعد على إزالة بقايا الطعام.

سرطان الفم

سرطان الفم  هو مرض خطير وقاتل يصيب العديد من الأفراد نتيجة تعاطي التبغ والكحول،كما ينتشر نتيجة الاتصال الجنسي.

وتشمل أعراض سرطان الفم أو الحلق وجوظ تقرحات أو كتل أو مناطق خشنة في الفم مما يسبب تغيير في اللدغة وصعوبة في مضغ أو تحريك لسانك أو فكك.

يمكن أن تساعد زيارات الأسنان المنتظمة في علاج مشكلة سرطان الفم في مرحلة مبكرة في حالة تواجده لذلك ينبغي متابعة الطبيب المختص عند الشعور بوجود أمر مزعج فى الفم.

أمراض اللثة

يعاني بعض الأفراد من أمراض اللثة وخاصة الأفراد المصابون بمرض السكري وأمراض القلب والدخنين، ويؤدي جفاف الفم إلى التعرض ببعض الأمراض المتعلقة باللثة

مثل رائحة الفم الكريهة، واللثة الحمراء، والمتورمة، والعطاء، أو النزيف، والأسنان الحساسة، والمضغ المؤلم

وللتخلص من أمراض اللثة ينصح بإجراء فحوصات الأسنان المنتظمة مع تنظيف الأسنان بالفرشاة مرتين يوميًا والخيط يوميًا دورًا مهمًا في الوقاية من أمراض اللثة

تقرحات الفم

تعتبر تقرحات الفم من الأشياء المزعجة التي تصيب الفم وتأتي على شكل بثور الحمى أو القروح الباردة ،وتحدث على حافة الشفاه الخارجية

كما تتميز بكونها غير معدية ولكنها تظهر في أماكن مختلفة من الفم وغالبا ما يتم رؤيتها عند الرضع ومرتدي طقم الأسنان والأشخاص المصابين بداء السكري

وأثناء علاج السرطان ولا داعي للقلق فإنها  تجتاج إلى أسبوعين ثم تحتفي من تلقاء نفسها وقد تكون بسبب نقص المناعة ويمكن استخدام أدوية وأطعمة لتقوية المناعة.

تآكل الأسنان

من المعروف أن المنيا هي المكون الرئيسى للأسنان وقد تتعرض المينا للتأكل، و تآكل الأسنان ليس مرضًا وإنما يحدث عندما يذيب الحمض الأنسجة الصلبة للأسنان ويقوم بإزالة الطبقات السطحية لمينا الأسنان

وقد ينجم عنه وجود الطباشير على السطح، والحفر، والتعتيم والصدف من السطح العلوي للسن، مما قد يؤدي في بعض الحالات إلى جعل الحشوات مكشوفة والشعور بالحساسية.

علاج تآكل الأسنان

  • يمكن معالجة مشكلة تآكل الأسنان باستخدام الفلورايد  مع فوسفات الكالسيوم  وقد تحتاج بعض الحالات إلى إجراء حشو عصب أو حشو سطحي أو طرابيش لسطح السن.
  • شرب المشروبات الحمضية وعصائر الفواكه الطازجة يقلل من الكمية المحتفظ بها في الفم.
  • شرب كميات كثيرة من الماء خاصة بين الوجبات.
  • تجنب غسل الأسنان مباشرة بعد شرب المشروبات الحمضية أو السكرية لأنه يؤدى إلى إزالة طبقة الأسنان اللينة. وينصح بغسل الفم بالماء ثم الأنتظار لمدة ساعة وغسلها بالمعجون والفرشاة.
  • إذا كنت تشرب المشروبات الحمضية، فافعل ذلك في أوقات الوجبات لأن زيادة تدفق اللعاب الذي يحدث أثناء تناول الطعام سيساعد على تحييد الحمض.
  • عليك بمضغ علكة خالية من السكرحيث تساعد على تحفيز تدفق اللعاب وبالتالي تنقية الأحماض.

حساسية الأسنان

تعتبر حساسية الأسنان من المشكلات التي يعاني منها العديد من الأفراد والذين يشعرون بالألم والوجع الشديد عند تناول المشروبات الساخنة أو الباردة أو عند تناول الحلويات واستنشاق الهواء البارد

كما يعانون من النزيف أثناء عملية تنظيف الأسنان وتتعدد الأسباب التي تسبب الحساسية فقد يكون السبب خراج أو تصدع بالأسنان يسبب حساسية للأسنان .

علاج حساسية الأسنان

إذا كنت من الأشخاص الذين يعانون من مشكلة حساسية الأسنان عليك التوجه إلى طبيب الأسنان للحصول على الرعاية الصحية السليمة.

كما ينبغي التوقف عن تناول الأطعمة الحامضية أو الساخنة والباردة بشكل كبيروتناول الأطعمة مثل الخضروات والفواكه التي تحتوي على عناصر مفيدة

كما ينبغي تناول منتجات الألبان التي تحتوي على الكالسيوم الذي يحتاجه الأسنان.

تنظيف الأسنان برفق وعدم الضغط عليها أثناء عملية التنظيف حتى لا يؤثر على طبقة المينا المكونة للأسنان.

من الأشياء التى تسبب ضرر بالغ للأسنان الحساسة هو جفاف الفم لذلك ينبغي الحرص على ترطيب الفم بشكل مستمر من خلال شرب كميات وفيرة من الماء أو تناول مشروبات أخرى مثل الشاي الأخضر واليانسون والنعناع وغيرها.

عليك بعدم الضغط على الاسنان أثناء المضغ  وحاول أن  ترخي أسنانك خاصة يوجد بعض الأفراد  الذين يعانون من الضغط على الأسنان أثناء النوم ويمكن استخدام  جبيرة أو واقي للفم للتغلب على هذه المشكلة.

محاولة استخدام معجون وفرشاة خاصة بالأسنان  الحساسة ،كما ينصح بإستخدام  جل فلوريد  للعناية بالأسنان والحرص على المتابعة الطبية الدورية.

حالات طوارئ الأسنان والحوادث

  قد يتعرض الفرد  إلى التعرض إلى حادثة تسبب له أضرار وخيمة للأسنان  مثل الأسنان المكسورة أو المتشققة

أو الأسنان الخراجية، أو الأسنان الخارجة ولتلقي العلاج المناسب ينبغي التوجه إلى أقرب طبيب معالج لرعاية الصدمات إذا كان لديك فك مكسور أو مخلوع أو جروح شديدة في لسانك أو شفتيك أو فمك كما يمكن التوجه إلى الطوارئ.

وفي حالة  التعرض لآلام شديدة نتيجة لوجود خراج أسنان يسبب صعوبة في البلع أو إذا كنت تعاني من حمى أو تورم في الوجه، فينبغي التوجه إلى طبيب الطوارئ لتلقي العلاج المناسب.

مشكلة الشكل الغير جمالي

يعاني بعض الأفراد من مشكلة المظهر الغير لائق للاسنان نتيجة وجود بروز أو أسنان فوق بعضها أو فراغات بين الأسنان أو أسنان صفراء مائلة للون  البني وبالتالي تصبح الابتسامة غير جذابة وتحتاج إلى العلاج خاصة أن الشكل  قد يؤثر على نفسية الفرد ودرجة ثقته بنفسه.

علاج المشاكل الجمالية للأسنان

مع التقدم التكنولوجي في كافة المجالات وخاصة في مجال طب الأسنان والجراحات التجميلية ،أستطاعت أن تعالج العديد من مشاكل  الأسنان الجمالية  من خلال إتاحة  علاج لتبيض الأسنان، زراعة الأسنان

تقويم الأسنان أو العمل الأسنان وعمل أطقم بخامات متطورة للأسنان ومستحضرات التجميل الأخرى وبالتالي يمكن للفرد أن يحصل على إبتسامة رائعة  وفقا للمعايير الصحية وفي أقل وقت.

وفي النهاية مشاكل الأسنان متعددة وما عليك سوى اتباع الإرشادات السابق ذكرها مع ضرورة التوجه إلى الطبيب المختص في حالة الشعور بالألم الحاد حتى لا تتفاقم  المشكلة.

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط