آخر تحديث: 30/11/2020

أسباب الزواج المبكر في الدول والمجتمعات النامية

أسباب الزواج المبكر في الدول والمجتمعات النامية
إن أسباب الزواج المبكر لا حصر لها حيث يوجد العديد من الآباء يقومون بتزويج أبنائهم لسبب معين وذلك حسب البيئة التي يعيشوا فيها وسنذكر منها بعض الأسباب.
إن أسباب الزواج المبكر متنوعة من مجتمع لآخر، كما أن الزواج المبكر له العديد من الآثار السيئة التي تصل في بعض الأوقات إلى إنجاب أطفال مشوهين خلقياً.

الزواج المبكر

إن الزواج المبكر له العديد من المسميات ومن هذه المسميات زواج الأطفال وذلك لأن هذا الزواج يتم عندما يكون سن أحد الزوجين أو كلاهما تحت 18 عام.

ويرجع خطر هذا الزواج المبكر والموافقة عليه هو عدم نمو الفتيات الجسدي والعاطفي وعدم امتلاك القدرات الذهنية التي تؤهل الشريك على اختيار شريكه والموافقة عليه.

كما لا يمتلك العوامل التي تؤهله للزواج مثل النمو الجسدي والنفسي ولا يملك الخبرات الحياتية التي تؤهله لإنجاب الأطفال وهذا كله يدل على خطر ظاهرة الزواج المبكر.

أسباب الزواج المبكر

يوجد العديد من أسباب الزواج المبكر ومنها:

محدودية التعليم

لقد أثبتت بعد بعض الدراسات أن الفتاة التي فتلقى تعليمها كاملا تنخفض نسبة زواجهم في السن المبكر بينما الفتيات التي لم تتلقى التعليم بشكل كامل تزداد نسبة زواجهم في سن مبكر وذلك لما لها من ميول إلى الزواج المبكر ضعف الالتزام بالقانون وتنفيذه

حيث يجب نشر الوعي الخاص بخطورة الزواج المبكر والقوانين المحذرة للزواج المبكر يجب أن تكون  الحكومات الصارمة في عقاب الحالات الزواج الخاصة بالزواج المبكر ويجب على الحكومات أن تقوى المؤسسات والمنظمات التي تحارب الزواج المبكر.

ضعف الوضع الاقتصادي

إن الدراسات قد أثبتت أن معظم زواج حالات الزواج المبكر تحدث بسبب فقر الأسر حيث يساعد المهر المدفوع في الفتاة في قضاء حوائج الأسرة ودفع الديون التي تتراكم على الأب بالإضافة إلى أنه من الممكن أن يساعد في حل كثير من المشكلات الاقتصادية الأخرى.

التقاليد الاجتماعية

يوجد في بعض المجتمعات الكثير من العادات والتقاليد التي تحث على الزواج المبكر حيث يجد في الزواج المبكر البركة على الأسرة.

انعدام الأمن وانتشار الأزمات: حيث له تأثير واضح في ظاهرة الزواج المبكر وذلك من أجل حماية الفتيات والحفاظ على سلامتها من الشباب.

الخوف على الفتيات

حيث يوجد العديد من الآباء والأمهات الذين يقومون بتزويج بناتهم صغارا خوفا عليهم من أي اعتداء سواء الاعتداء الجسدي أو الجنسي أو خوفا عليهم من الاختلاط المبالغ فيه.

الخوف من حالات الاختطاف القسري

حيث إن هذه الحالة تتم عندما يريد أحد الأشخاص الزواج من فتاة معينة ولا تريد أسرة الفتاة تزويجها له فيقوم بخطفها وهي تسير في إحدى الطرقات.

ثم يقوم بالاعتداء عليها جنسيا وذلك لتصبح امرأة حامل وبالتالي لا تجد الأسرة حلا إلا لتزويجها لذلك الرجل الذي قام بالاعتداء عليها.

تطوير التحالف بين أسرتين: حيث يجد الكثير في الزواج تقوية للروابط الأسرية بين أسرة الشاب وأسرة الفتاة فيقوما الأسرتين بتزويجهما لبعضهم البعض مبكرا

كيفية الحد من الزواج المبكر

بعد أن وضحنا أسباب الزواج المبكر يستوجب على الحكومات أن تقوم بالعديد من الأشياء من أجل الحد من ظاهرة الزواج ومن الأمور التي يجب أن تقوم بها:

تثقيف الفتيات

حيث يجب تثقيف الفتيات حتى يدركوا حقوقهن من تعليم وغير ذلك حيث أثبتت الدراسات أن الفتيات الموجودة في المناطق البعيدة عن المدارس يكتفوا بالتعليم الابتدائي فقط ومن ثم يقوموا آبائهم بتزويجهم وهم صغار السن حتى يتولى زوجها الصرف عليها وإعالتها.

لذلك فإنه على الحكومات أن تصل إلى تلك المناطق وتقوم ببناء مدارس خاصة بالابتدائية والإعدادية والثانوية حتى يتمكن فتيات هذه المناطق من إكمال تعليمهن وشغل وظائف يستطعن من خلالها الصرف على نفسها وهكذا تستطيع الحكومات خفض نسبة الزواج المبكر عن ما كانت عليه.

تثقيف الآباء والأمهات

إن الآباء لا يعلمون سوي مزايا الزواج المبكر مثل خلق الحماية لهن ولا يعلمون الآثار السيئة التي تنتج عن الزواج المبكر لذلك يجب على الحكومات أن تقوم جاهدة بتثقيف الآباء والأمهات وجعلهم مدركين لما ينتج عن الزواج المبكر من مساوئ.

تثقيف الزعماء الدينيين وشيوخ المجتمع: إن هؤلاء الزعماء الدينيين هم مفتاح الوصول إلى أفراد المجتمعات المختلفة لذلك يجب أن تقوم الحكومة بتثقيف هؤلاء الزعماء.

كما يجب أن يكونوا مدركين جيداً لما قد ينتج عن الزواج المبكر

تقديم الدعم الاقتصادي

إن الفقر كما ذكرنا سابقاً هو السبب الرئيسي في انتشار ظاهرة الزواج المبكر لذلك يجب على تقديم الدعم الاقتصادي الكافي للأسر المحتاجة حتى يتم قمع ومنع الزواج المبكر.

ويوجد مثال واضح على تقديم الحكومات للدعم الاقتصادي من أجل الحد من هذه الظاهرة الخطيرة وهو إقامة مشروع تربية مواشي في دولة أثيوبيا من أجل أن يقوم رب المنزل بواسطته حل المسائل الاقتصادية الخاصة به وبأسرته وبذلك قد استطاعت هذه الدولة إلى حداً ما من منع الزواج المبكر للفتيات.

مساهمة الفنانين والشخصيات العامة

إن الإعلام له دور واضح في القضاء على هذه الظاهر كما يمكن للإعلاميين والشخصيات العامة المساهمة ببعض من أموالهم الخاصة من أجل القضاء على بعض الجوانب الأساسية التي تساعد في نشر الزواج المبكر مثل الفقر وغيره من العوامل الأخرى.

سن التشريعات الرادعة وتنفيذها

يجب على الحكومات أن تقوم بسن وإصدار العديد من التشريعات لكي تحكم السيطرة على أفراد المجتمع من أجل التخلص من ظاهرة الزواج المبكر.

ويجب أن تعمل الحكومات على تقوية الجهاز التنفيذي والجهاز التشريعي الخاص بالدول حتى يستطيعوا أن يقوموا بسن القوانين وتنفيذ العقوبات المقررة على من يخالف هذه القوانين والقرارات.

أمثلة البلدان التي لا تزال ظاهرة الزواج المبكر شائعة فيها

راجستان والهند

حيث ينتشر الزواج المبكر بشكل كبير في كلاً من ولايات الهند والراجستان.

النيجر

حيث قد أثبتت بعض الدراسات التي قامت بها بعض المنظمات أن ما يقرب من نصف الفتيات يخضعون لظاهرة الزواج المبكر في هذه الدولة وذلك نظراً للعديد من الأسباب والتي من أهمها الفقر

بنغلادش

حيث عن في هذه الدولة يلجأ الآباء والأمهات إلى التخلص من فتياتهم عن طريق تزويجهم بعد وصولهم إلى سن البلوغ وذلك حتى يقوموا بالتخلص من أعبائهم المادية وحتى يستطيعوا أن يوفروا لهن الحماية اللازمة.

ألبانيا

يوجد العديد من الأسباب التي تدعي إلى الزواج المبكر في هذه البلاد منها حماية الفتيات من الفقر الذي يعاني منها كلاَ والدها وأمها ومن أجل أيضاً أن يحميها من الاختطاف.

حيث يوجد العديد من العصابات التي تقوم باختطاف الفتيات القصر في هذه البلاد بالإضافة إلى ذلك فغن الزواج المبكر يساعد الفتاة في السفر مع زوجها من أجل البحث عن العمل والاستقرار في مكان قريب من مكان.

قد أثبتت الدراسات العلمية أن إنجاب الأطفال من أبوين كبيرين في السن أو أبوين في السن المبكر أي أقل من 18 عام قد يؤثر على البنية الأساسية لهؤلاء الأطفال، ولذلك تحاول الدول النامية معالجة أسباب الزواج المبكر ومحاولة الحد منه.

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط