آخر تحديث: 30/09/2020

أسباب اللجوء لاستخدام القسطرة البولية

أسباب اللجوء لاستخدام القسطرة البولية
قد يعاني بعض الأشخاص من صعوبة إخراج البول بسبب بعض الحالات المرضية مثل انسداد مجرى البول أو حالات تسرب البول التصلب اللويحي وإصابات الحبل الشوكي، مما يستوجب استخدام القسطرة البولية.
يلجأ الأطباء لاستخدام القسطرة البولية لحل مؤقت حتى يتم علاج الحالة المرضية وهي عبارة عن أنبوبة تركب في مجرى البول ليتجمع بها لسهولة التخلص منه خارج الجسم عبر لخراجه من المثانة.

أسباب اللجوء لاستخدام القسطرة البولية

  • تستخدم في الحالات المرضية التي يعجز بها المريض عن التخلص من البول وإخراجه خارج الجسم.
  • حالة الإصابة بالتضخم بالبروستات.
  • حالة التعرض لتلف الأعصاب أو حدوث مشاكل بالمثانة.
  • فشل التوصل إلى علاج لسلس البول.
  • وجود حصوات بداخل المثانة قد تسببت في انسدادها.
  • تستخدم لاستطاعه إخراج البول من المثانة أثناء وبعد إجراء العمليات الجراحية خاصة التي تتم عبر تخدير كلي أو جزئي.
  • تستخدم في حالات العاج الكيميائي للعمل على توصيل الأدوية إلى المثانة بشكل مباشر.
  • عند الحاجة لإفراغ محتويات المثانة أثناء عمليات الولادة سواء القيصرية أو الطبيعية.
  • عند أصابه بعض الأشخاص ببعض الأمراض الخطيرة.

العوامل التي يتوقف عليها كيفية اختيار نوع القسطرة البولية

  • محيط القسطرة الخارجية.
  • المدة التي سوف يحتاج إليها المريض للقسطرة.
  • قدرة المريض على المشي بعد الانتهاء من العملية

أنواع القسطرة البولية

القسطرة المتقطعة

سبب تسميتها بالمتقطعة لأنها سوف تستخدم عدة مرات خلال اليوم أي كلما احتاج المريض لتفريغ المثانة، كما يقوم المختص بتعقيم القسطرة ويضيف المختص مزلق لسهولة تركيبها وتقليل الانزعاج منها.

ويتم توصيل طرف منها بالمثانة والطرف الآخر بالمرحاض للتفريغ مباشرة، ويستطيع المريض استعمالها كل مرة بنفسه لسهولتها، كما يتم تغليفها بجل أو مخدر موضعي عند الاستخدام.

القسطرة المستقرة

تستخدم لا أكثر من يوم وقد تستمر المدة إلى أسابيع ولكن يفضل ألا تزيد المدة عن 14 يوم، وتستخدم في الحالات المرضية مثل سلس البول والاحتباس، وقد تتصل عبر المثانة أو تركيبها فوق العانة.

القسطرة الخارجية

وهى خاصة بالذكور فقط وتشبه الواقي الذكرى، ولا يتم استخدامها في انسداد المسالك البولية، كما يمكن أن يقوم المريض باستخدامها بنفسه بدون الحاجة الى أي مساعدة.

الآثار الجانبية للقسطرة البولية

  • أولا تسبب القسطرة عدة أمراض وعدوى للمسالك البولية حيث إنها تساعد في انتقال البكتريا ويتعرض الشخص لعدة أعراض منها ارتفاع حرارة جسم المريض والشعور بالحرقان أثناء التبول والشعور بعدة الآلام شديدة عند التبول لحل تلك المشكلة يرجى غسل الأيدي جيدا قبل وبعد استخدام القسطرة.
  • ثانيا قد تتسبب القسطرة أيضا في حدوث تشنجات بالمثانة للشخص المريض بسبب الضغط على بالون القسطرة وتتسبب في الآلام وتقلصات وفي تلك الحالة يلجأ الشخص لاستخدام الأدوية المسكنة.
  • ثالثا تتسبب القسطرة أيضا في تكوين حصوات المثانة وتزداد في حال استخدام القسطرة المستقرة ولابد من إجراء فحوصات دورية على القسطرة للتأكد منها.
  • رابعا حدوث اضطرابات في الإحليل بسبب عدم الالتزام بالنظافة عند تركيب القسطرة وتصريف إفرازات منوية أثناء إفراغ القسطرة مما يؤدي لالتهاب البربخ والبروستاتا وترجع تلك الحالة بسبب زيادة مدة استخدام القسطرة لا طول وقت دون تغير.
  • خامسا قد يتعرض الشخص لعدة إصابات وأعراض مثل رؤية دم بالبول وقد يحدث تسمم بالدم وتزداد الحالة إلى أن تصل إلى الفشل الكلوي.

أعراض لابد من استشارة الطبيب عند حدوثها فورا

  • عند ارتفاع درجة حرارة الجسم والإحساس بالقشعريرة.
  • تعرض الشخص لتشنجات قوية بالمثانة.
  • تسرب البول وتساقطه من حول المثانة.
  • رؤية الكثير من الرواسب في كيس البول.
  • حدوث تورمات والتهابات في مجرى البول.
  • شم رائحة مزعجة وقوية في البول.

كيفية تركيب القسطرة للمريض

  • أولا لابد من إخبار المريض بان تلك العملية ليست متعبة كما هو متعارف عنها لان الكثيرون يعتبرونها مؤلمة جدا عند إدخال أي شيء بمجرى البول فلابد من معرفة مدى سهولة تلك العملية.
  • ثانيا أطلب من المريض أن يسترخي تماما ويستلقي على ظهره لكي يكون من السهل تركيب القسطرة بمجرى البول.
  • ثالثا لابد من غسل الأيدي وتعقيمها جيدا ومن ثم ارتداء قفازات عقمه جيدا لحماية الطبيب والمريض من انتقال أي بكتيريا.
  • رابعا كل قسطرة تأتي في عبوة خاصة بها ومعقمة جيدا اختيار القسطرة الصغيرة لأنها تكون مريحة جدا هناك نوع يسمى فولي تحتوي على بالون لإخراج البول بسهولة.
  • خامسا لابد من تعقيم الأعضاء التناسلية جيدا لحماية المريض من عدوى المسالك البولية بالنسبة للذكور ننظف قمة القضيب والمسئولة عن إخراج البول والإناث لابد من تنظيف وتعقيم الشفرتين ومنطقة الاحليل ومجرى البول.
  • سادسا لابد من وضع مادة لينة على قمة القسطرة لو أنثى ادخلها إلى الشفرين ثم ادخل القمة إلى قناة البول.
  • سابعا عند الحاجة إلى تركيب قسطرة بولية لابد من ملئ البالون المسئول عن إخراج البول بماء معقم ثم اربط كيس الاستقبال بالقسطرة جيدا.

نصائح وإرشادات لابد من إتباعها عند تركيب القسطرة 

  • لا تترك أي شخص يركب لك القسطرة لابد من شخص محترف ومتخصص.
  • عند حدوث أي تسريب ذلك يدل على أن تركيب القسطرة ليس بسليم فلابد من فكها وإعادة تركيبها.
  • لابد من أخذ الحيطة والحذر عن ظهور أي أعراض حساسية للمريض تجاه مادة اللاتكس.
  • لابد من التصرف في أسرع وقت إذا لاحظت الآتي رائحة نفاذة للبول أو ظهور غيوم وضباب أو دم بالبول

عدة متطلبات لابد من توافرها عند تركيب القسطرة 

  • لابد من وجود قفازات معقمه بطريقة جيدة.
  • لابد من أي يكون المكان مغطى بستائر جراحية ومحاليل للتنظيف.
  • لابد من وجود مساحات قطنية ومياه معقمة وسرنجات.
  • لابد أيضا من توافر كيس لاستقبال البول وأنابيب وشريط لاصق.

كيفية نزع القسطرة بعد انتهاء الغرض من تركيبها

  • أولا لابد من غسل الأيدي وتعقيمها جيدا ومن ثم تجفيفها بمناشف معقمة.
  • ثانيا قبل أن تنزع القسطرة لابد من تخليصها من البول لعدم حدوث تسريب على الأرض للبول وأيضا لتسهيل إزالتها.
  • ثالثا قم بغلق مشبك الكيس لعدم حدوث تقطر للبول.
  • رابعا إذا وجدت البول ذو لون ضبابي وبه نسبة من التعكير لابد من الاتصال بالطبيب المعالج فورا.
  • خامسا اطلب من المريض أن يستلقى على ظهره لتسهيل التعامل عند نزعها.
  • سادسا قم بارتداء قفازات معقمه واسحب أنبوب التصريف ونظفه جيدا لمنع انتقال البكتريا عن طريق استخدام محلول ملحي.
  • سابعا قم بإفراغ البالون الملحق بها واخرج الحقنة ببطء وتأكد من شفط الماء من البالون برفق.
  • ثامنا قم بسحب القسطرة ببطء وأكد على المريض إذا حدث بأي لسعة أو وخز عند سحبها لا يقلق فذلك أمر طبيعي.
  • تاسعا بعد سحب القسطرة لا تقم برميها في المهملات ولكن لابد من عرضها على الطبيب المعالج حتى يتأكد انه لا يوجد أي مشاكل.
تختلف القسطرة البولية فمنها السيلكون والبلاستيكية وتلك المصنعة من التافلون كما أن القسطرة قد تركب للمريض فترة طويلة أو قصية أو خلال إجراء عملية فقط ومن ثم يتم إزالتها بعد إتمام العملية الجراحية ولها عدة أنواع المستقرة والمتقطعة والخارجية.

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط