آخر تحديث: 15/11/2021

أسباب وأعراض سلس البول وطرق الوقاية منه

أسباب وأعراض سلس البول وطرق الوقاية منه
سلس البول يعتبر مرض من الأمراض الذي يعاني منها بعض الأشخاص، فهي من أحد المشاكل التي تجعل الشخص يفقد السيطرة الإرادية على إفراز البول.   
يحدث سلس البول عند السعال أو العطس أو الضحك أو مع ممارسة التمارين الرياضية، فقد ينشأ شعور مفاجئ بالحاجة إلى الذهاب للمرحاض، بجانب عدم القدرة على تمالك النفس حتى الوصول إلى المرحاض.

ما هو مرض سلس البول؟

لقد عرف الأطباء سلس التبول بأنه عبارة عن فقدان الشخص القدرة على التحكم في المثانة، وهي مشكلة معروفة وتكون محرجة إلى حد ما، فهي تتراوح حدة التسريب بين الحين والآخر في وقت السعال أو العطس أو حتى عند الشعور برغبة ملحة في التبول بشكل مفاجئ وقوي ويصل الأمر إلى عدم القدرة في التماسك حتى الوصول إلى المرحاض في الوقت المناسب.  

لكن في كثير من الأوقات مع تقدم السن إلا أن مرض فقدان القدرة على التحكم في المثانة ليس له نتيجة حتمية للشيخوخة، وإذا كان فقدان القدرة على التحكم في المثانة يؤثر على أنشطتك اليومية فلا تتردد في زيارة الطبيب، وفي معظم الأوقات يمكن أن تؤدي إلى بعض التغييرات البسيطة في نمط الحياة اليومية والنظام الغذائي أو الرعاية الطبية إلى علاج أعراض فقدان القدرة على التحكم في المثانة.

ما هي أعراض سلس البول؟

يوجد العديد من أعراض فقدان القدرة على التحكم في المثانة ولكن أكثرها وضوحاً هي نزول البول بشكل لا إرادي وبدون أية سيطرة عليه، وبجانب هذا العرض يوجد أعراض أخرى منها ما يلي:

  • أحيانا يكون سلس التبول إأجهادي: يكون ناجم عن حالة من الضغط والتوتر النفسي، ومن الممكن أن ينزل كميات قليلة حتى متوسطة من البول عند السعال والضحك والعطس وأيضاً مع ممارسة التمارين الرياضية.
  • من الممكن أن يكون سلس التبول وظيفي: وذلك ناجم عن شعور بدافع ملح للتبول، فيظهر ذلك من خلال توجه شخص ما إلى المرحاض العديد من المرات، فمن الممكن أن تتسرب كمية كبيرة من البول تمتصها الثياب، أو تسيل على الساقين، وإذا كان يعاني المريض من الحالتين السابقتين من فقدان القدرة على التحكم في المثانة، فيظهر لديه جميع الأعراض.
  • سلس التبول الإلحاحي: ذلك يعني الشعور بحاجة مفاجئة وتكون قوية للتبول ويتبعها نزول البول لا إرادياً، وقد يكون هناك حاجه للتبول بشكل أكثر تكراراً، وأيضاً في ساعات الليل، فأن فقدان القدرة على التحكم في المثانة الإلحاحي يكون ناتج عن حالة بسيط مثل التهاب، أو حالة تكون أكثر خطورة مثل داء السكري أو كاضطراب عصبي.
  • سلس التبول الفيضي: وذلك عبارة عن الشعور بتساقط قطرات بول متكررة أو مستمرة بسبب عدم إفراغ المثانة بالكامل.
  • سلس التبول المختلط: عند الشعور بواحد أو أكثر من أنواع سلس التبول وذلك يشير هذا النوع في الأغلب إلى مزيج من سلس التبول الإجهادي وسلس التبول الإلحاحي.
  • سلس التبول الكامل: يعتمد فقدان القدرة على التحكم في المثانة الكامل على هذا النوع من تمرير كميات كبيرة من البول ويكون بشكل شديد ومتواصل حتى في وقت النوم، كما تمر كميات صغيرة أيضاً من البول المتسرب من فترة لأخرى.

ما هي الأسباب التي تؤدي إلى سلسل البول؟

يوجد العديد من الأسباب المختلفة والمشاكل التي تواجهنا بسبب مرض فقدان القدرة على التحكم في المثانةوبعض الأمراض الجسدية الكامنة التي تصيب الجهاز العصبي، فهي تتسبب في حدوث اضطرابات المسالك البولية كالضعف في عضلات الحوض، ويحدث ذلك لأي سبب من الأسباب التالية:

عند الرجال والنساء من الممكن أن يصابوا بالانسدادات:

ذلك يعني وجود أي نوع من الأورام في المسالك البولية ويتسبب ذلك في تدفق غير طبيعي للبول، ويصبح تعرض الشخص لسلس التبول الفيضي، وأيضاً يتسبب في ظهور الحصوات البولية وهي كتل من مواد صلبة تشبه الأحجار وتتشكل في المثانة وتتسبب في تسرب البول.

الاضطرابات العصبية:

يعد التصلب أو وجود ورم في الحبل الشوكي أو التعرض لسكتة دماغية أو حدوث إصابة في العمود الفقري وذلك يؤدي إلى فقدان إشارات العصبية المسؤولة عن السيطرة على المثانة وذلك يؤدي إلى فقدان القدرة على التحكم في المثانة.

التغييرات في العمر:

تسبب الشيخوخة في عضلة المثانة تقليل قدرة المثانة على الاحتفاظ بالبول، كما تصبح التقلصات اللاإرادية للمثانة.

ما هي الطرق الوقائية من سلس البول؟

لا يوجد علاجات وقائية معينة تم التوصل إليها لمرض فقدان القدرة على التحكم في المثانة، ولكن يوجد بعض العادات التي إذا قمت بها تقلل نسبة الإصابة به مثل ما يلي:

  • يجب تقليل السوائل وشرب الماء بشكل كاف.
  • يجب اتباع نظام غذائي يكون غنيا بالألياف لكي تساعدك على التبول بالسهولة وتقليل الضغط على المثانة.
  • يجب ممارسة الرياضة والمحافظة على جسدك.
  • يجب تفريغ المثانة بانتظام وعدم حبس البول لفترات تكون طويلة.

متى يجب الذهاب إلى الطبيب؟

في بعض الأوقات من الممكن أن تشعر بعدم الارتياح عند مناقشة مرض السلس مع الطبيب، وذلك في حالة تكرار السلس أو تأثيره على جودة حياتك، لكن من المهم التماس المشورة الطبية لأن فقدان القدرة على التحكم في المثانة قد يتسبب ببعض المشاكل على الشخص الذي يعاني من سلس التبول، ومنها ما يلي:

  • يشير ذلك إلى وجود حالة كبيرة من الخطورة على الشخص الذي يعاني من فقدان القدرة على التحكم في المثانة.
  • يزيد ذلك مخاطر السقوط لدى الأشخاص الذين يكونوا كبار السن وذلك نتيجة للاندفاع في دخول المرحاض.
  • يؤثر بالسلب على جودة حياتك اليومية.
  • يسبب تقيد كبير على أنشطتك اليومية والحد من تفاعلاتك الاجتماعية.
  • حيث تختلف طرق العلاج من شخص لأخر ومن الأفكار الشائعة المغلوطة أن مرض فقدان القدرة على التحكم في المثانة يصيب كبار السن فقط فأن ذلك المرض يصيب الأشخاص في مختلف الفئات العمرية.
  • حيث تم تطوير الكثير من الطرق التي يتم بها العلاج ولكن يجب مراجعة الطبيب المختص بالمسالك البولية حتى يقوم بتحديد نوع العلاج المناسب لكل مريض فمن أكثر طرق العلاج هي العلاج بالأدوية، زرع محفزات العصب، استخدام الأجهزة الطبية.
هذا المقال يتضمن أهم النقاط عن سلس البول، فيعد هذا المرض مرضاً شائعاً ومعروفاً، حيث يصيب الجهاز البولي ويفقد الشخص المصاب السيطرة على المثانة وخروج البول منها بشكل لا يمكن التحكم فيه، فهذا المرض خطير للغاية وعند الشعور بأي من الأعراض يجب الذهاب إلى الطبيب على الفور.

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط

تم النسخ
لم يتم النسخ