آخر تحديث: 13/10/2020

أسباب بعد الزوج عن زوجته وكيفية معالجتها لحياة أسرية ناجحة

أسباب بعد الزوج عن زوجته وكيفية معالجتها لحياة أسرية ناجحة
يعتبر من أساسيات العلاقة الناجحة بين الزوجين هما التفاهم والحب والقدرة على التواصل فيما بينهم والاحترام والقدرة على تبادل المشاعر وعدم بعد الزوج عن زوجته.
هناك عدد من القصور التي تحدث في هذه العلاقة نظرا للعديد من الأسباب، قد تكون أسباب خاصة بالزوج مثل بعد الزوج عن زَوجته، ويمكن أن تكون الأسباب خاصة بالزوجة.

أسباب بعد الزوج عن زَوجته

فقدان الزوج لمشاعر الحب

  • يمكن أن تكون أحد الأسباب الرئيسية في بعد الزوج هو عدم تلقيه مشاعر الحب والاهتمام الكافية من زوجته، وذلك يمكن أن يكون لعدة أسباب أما انشغال الزوجة في أغلب الأوقات.
  • عدم اهتمام الزوجة بفهم ما يشعر به زوجها، إهمال الزوج وعدم التحاور معه فيما يرغب بالحديث عنه، ولهذا يجب أن تحرص الزوجة على إعطاء الزوج مشاعر الاحتواء والحب التي يحتاج إليها.
  • فعادة ما يريد الزوج أن يشعر بان الزوجة هي المسكن والملجأ له وعندما لا يجد ذلك فيفضل البعد عن الزوجة لشعوره بعدم الارتياح.

الحلقة المفرغة من السعي والابتعاد

  • أن المشاعر المفرطة من الحب والعطاء الزائد من أحد الأطراف يمكن أن تكون السبب في ابتعاد الزوج.
  • فعلى سبيل المثال رغبة الزوجة في الحصول على الاهتمام والرعاية الزائدة ومقابلة أي أنواع أخرى من مشاعر العطاء الأقل بردود أفعال سيئة، والعكس تعلق الزوج الشديد بزوجته.
  • وإذا حدث منها أي نوع من التقصير تتوتر العلاقة بينهم، ومن أجل حل هذه المشكلة لابد من الاعتدال في المشاعر بين الطرفين والتفاهم والنقاش المستمر بينهم.

شعور الزوج بالتوتر أو الإجهاد أو الاكتئاب

  • يمكن أن تؤدي المشاعر السلبية مثل التوتر والإجهاد إلى شعور الزوج بالضغط والابتعاد عن زوجته.
  • وهنا يجب على الزوجة محاولة التقليل من هذه المشاعر السلبية، ومساعدة الزوج على تخطيها والتحدث معه عن أسباب هذه المشاعر، وفي حالة فشل الزوجة يمكن الاقتراح على الزوج الاستعانة بأحد المتخصصين.

طبيعة الزوج

قد يرجع السبب وراء بعد الزوج عن زَوجته أسباب تتعلق بطبيعة الزوج نفسه وليس بالضرورة وجود مشاكل بين الزوج والزوجة.

فهناك بعض الأزواج الذين يرغبون في التواجد مع أنفسهم بعض الوقت من أجل مزيد من التركيز والراحة أو أنهم يعانون من تقلب المزاج، وأحيانا لا يريدون الحديث عن المواضيع التي تحدث معهم باستمرار.

عدم اهتمام الزوجة

الاهتمام يعتبر من الأمور الأساسية في أي علاقة ناجحة بين الزوجين، وقد يكون عدم اهتمام الزوجة بزوجها ومشاركة في جميع تفاصيل حياته من الأسباب الأساسية التي تؤدي إلى إهمال الزوج زوجته.

ومن ثم البعد عنها وذلك لأنه لا يجد راحته معها، ولا يشعر بان هناك من يشاركه في أفراحه وأحزانه.

معاناة الزوج من مشكلة صحية

يمكن أن تكون للمشاكل الصحية التي تصيب الزوج سبب من الأسباب التي تؤدي إلى بعد الزوج عن الزوجة بسبب إحساسه بعدم القدرة على القيام بمهامه الزوجية وغيرها، وهنا يجب أن تسعى الزوجة إلى محاول التخفيف مما يشعر به.

وجود خلافات بين الزوجين

الخلافات الزوجية تلعب دور كبير في بعد الزوج عن زوجته حيث أنها تشعر الزوج بالضغط وعدم الرغبة في التقرب من زوجته.

بالإضافة إلى عدم القدرة على التفاهم بشكل صحيح، وهنا يجب أن يقوم الطرفين بحل هذه الخلافات التي تساعد في تقرب الزوج من زوجته.

الغيرة

قد يكون السبب أيضا شعور الزوج بالغيرة نتيجة قيام زوجته بإعطاء أولاده اهتمام كبير وعدم إعطاءه أي اهتمام أو رعاية، وبذلك يلجا بعد الأزواج إلى العزلة والبعد عن الزوجة

انتقاد الزوجة للزوج

من أكبر الأسباب التي تؤدي إلى توتر العلاقة العاطفية بين الزوج والزوجة والتي يغفلها البعض هي قيام الزوجة بانتقاد الزوج باستمرار والتقليل منه دائما.

وعدم جعله يشعر بقيمة نفسه فهذا من الأسباب القوية التي تجعل الزوج ينفر من زوجته ولا يريد الاقتراب منها.

علامات بعد الزوج عن زَوجته

  • أن البعد العاطفي بين الزوج والزوجة يكون سبب رئيس في هدم أي علاقة زوجية وذلك على عكس الخلافات الزوجية، فالخلافات الزوجية يمكن أن يتم حلها بالمواجهة والنقاش والتفاهم وغيرها من أساليب أما البعد العاطفي لا يمكن حله بسهولة وهناك مجموعة من العلامات التي توضح بعد الزوج عن الزوجة ومنها:
  • الزوج يبدو في أغلب الأوقات غامض ومعتزل الحديث ولا يجب عن الأسئلة في أغلب الأحيان يفضل العزلة والبقاء بمفردة.
  • ردود فعل الزوج تكون مبالغة في بعض الأحيان وذلك نتيجة لكتم مشاعره داخله فترة طويلة، فيكون في حالة عصبية دائمة وغير مبررة من قبل الزوجة في أحيانا كثيرة.
  • يمكن أن يتصرف الزوج بكثير من الغرور وذلك لرغبة في إخفاء مشاعره، ويحاول دائما إظهار أنه في حالة جيدة، ولكنه بطبيعة الحال لا يشعر بالاهتمام ولا الأمان.
  • يفضل عدم البقاء في المنزل فترة طويلة ولا يهتم كثيرا بما تحدثه زوجته.
  • يجلس أمام الحاسب الآلي أو الهاتف الخاص به فترة زمنية طويلة.
  • يوجه انتقادات لزوجته باستمرار.
  • لا يقوم بمجادلات زوجته كثيرا ويتركها تفعل ما تشاء.
  • لا يوجه الزوج اللوم على نفسه وإنما يقوم بتوجيه اللوم على الزوجة بأنها هي التي تبعد عنه.

نصائح لتقوية العلاقات بين الزوجين

يمكن معالجة كل الأسباب التي تؤدي إلى بعد الزوج عن الزوجة في حالة رغبة الطرفين في نجاح العلاقة الزوجية بينهم وهناك مجموعة من النصائح التي يمكن من خلالها معالجة هذه المشكلة.

سعي الطرفين بتبادل مشاعر الحب والاهتمام والاحتواء والتضحية والمشاركة في كافة الأمور المتعلقة بينهم.

التفاهم والنقاش من أجل حل كافة المشاكل بينهم والحرص على عدم تركها مدة طويلة بينهم.

تقوية الطرفين نقاط الضعف والقوة لدي بعضهم البعض، وفي حالة شعور الزوجة ببعد الزوج عنها لابد من أن تسعى بإرضائه بكافة الطرق والتعرف على أسباب البعد والسعي في حالها.

تخصيص الزوجة وقت خاص للزوج من أجل تبادل الحديث والتعرف على ما يعينه من مشاكل والسعي في مشاركته في حلها.

تجنب العصبية المفرطة واستخدام الكلمات الصعبة والجارحة أثناء الحديث، وحل المشاكل بالطرق الودية الصحيحة، ومحاولة استبدال العصبية بشكل النقاش بشكل سلس وبسيط بين الطرفين.

الاستماع الجيد لحديث الزوج وإعطاءه الاهتمام الكافي حتى وإن لم يكن للزوجة إمكانية في حل المشاكل التي يواجها.

الحرص على عدم قيام الزوجة بانتقاد زوجه والتقليل منه في كثير من المواقف.

عدم الحديث عن المشاكل الزوجية في معظم الأوقات وتخصيص وقت للحديث والنقاش فيها والسعي لحلها بأبسط الطرق.

العمل على تغير الروتين اليومي الذي يعيشه الزوج من أجل التقليل من مشاعر التوتر والاكتئاب التي يمكن أن يمر بها في بعض الأحيان.

تفهم الزوجة إذا كانت طبيعة الزوج الرغبة في أن يخلو بنفسه بعض الأوقات وعدم حدوث مشاكل بسبب ذلك، مما يساعد على وجود الحب والألفة بين الطرفين وتجنب الدخول في مشاكل ما بين الطرفين حتى في خلافاتهم الزوجية.

هناك العديد من المشاكل في العلاقة بين الزوج والزوجة تؤدي بطبيعة الحال إلى بعد الزوج عن زوجته بسبب عدم قدرته على التفاهم مع الزوجة، مما يلزم فحص تلك المشاكل ومحاولة الوصول إلى حلولها.

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط