آخر تحديث: 03/05/2021

أغرب الوصايا في التاريخ

أغرب الوصايا في التاريخ
الوصية أو الرسالة الأخيرة، تتضمن غالبا تعليمات عن كيفية توزيع الأصول وإرث الراحلين، ولكن في بعض الحالات يتم استخدامها أيضا لتسوية الحسابات أو إرسال رسائل من وراء القبر، فيما يلي إليك أغرب الوصايا في التاريخ.

قصر جون بوتر وموظفيه

جون بورتر بومان هو رجل أعمال محلي من ولاية فيرمونت، كانت لديه نظرة متفائلة عن الحياة في الآخرة ربما بسبب الكآبة والماضي النفسي المضطرب الذي عاشه خلال حياته بسبب موت زوجته وبناته قبله، لذلك خصص الكثير من الوقت لضريح متباه وقصر مكون من 21 غرفة على شرف عائلته.

ولقد كانت رسالته الأخيرة توصي بأن ينضم لهم في القصر بعد موته بالإضافة إلى تزويد القصر بالموظفين وخدمته كما لو كانت العائلة عائدة إلى المنزل كل مساء، لقد آمن بأن توقفه عن الوجود هو الذي سيجمع بينه وبين عائلته المتوفاة، ولقد أنشأ جون صندوقا ائتماني بقيمة 50000 دولار أمريكي وحدد في وصيته أن يتم إعداد وجبات الطعام يوميا، حافظ الموظفون على هذا الاتفاق الشبحي منذ وفاة جون في عام 1891م إلى غاية عام 1950م.

ليونا هيلملسي

ليونا هيلملسي الملقبة بملكة الوضاعة، وريثة الفندق الضخم وامرأة الأعمال، وفقا لإرادتها وشهادتها الأخيرة قررت ليونا منع 2 من أحفادها إلى الوصول لثروتها الضخمة وتركت 12 مليون دولار لكلبها عندما توفيت عام 2007م، تم تزويد الكلب بتفاصيل أمنية تكلف 100000 دولار سنويا لحمايته من القتل، والأصول الأخرى من ثروة ليونا (5 مليارات دولار) ذهبت بعد وفاتها إلى الجمعيات الخيرية التي تدعم رعاية الحيوانات بالإضافة إلى 3 ملايين دولار من أجل تنظيف قبرها بالبخار سنويا.

ثروة جيمس كيد

اختفى جيمس كيد بشكل غامض عام 1949م و تم الإعلان عن وفاته عام 1954م ، و ترك وراءه وصية أخيرة تتجلى في تقديم جل ثروته لكل عالم نفس أو أي شخص يثبت وجود روح للجسد البشري ، ما إن خرجت الأخبار في الستينات ، غمرت أكثر من مائة عريضة المحكمة من أشخاص و منظمات تدعي أن لديها أدلة على وجود الأرواح ، و في عام 1971 تم تقسيم الثروة بين الجمعية الأمريكية للبحوث النفسية و مؤسسة البحوث النفسية ، لكن لازالت رغبة جيمس الأخيرة يحيط بها الغموض نظرا لكون المقربين منه استغربوا من الوصية ذات الجانب الروحاني و الذي كان بعيدا كل البعد عن شخصية جيمس كيد قبل الاختفاء.

هاري هوديني وجلسات الاتصال الروحية مع زوجته

هاري هوديني الممثل ومخرج الأفلام وأستاذ فن الوهم الأمريكي الهنغاري، كان من أشد المعارضين لحركة الروحانيين التي كانت تدعي قدرتها على الاتصال بالموتى في العالم الآخر، وقد نشرت زوجته الرسالة التي كتبها قبل وفاته والتي تقول: " أنا لا أؤمن بتحضير الأرواح ولو كان تحضير الأرواح حقيقة لعاد هوديني إلى الحياة وهوديني العظيم لن يعود أبدا «. واستهزاءه بحركة الروحانيين لم يتوقف بعد موته، بحيث قدم مكافأة 10000 دولار لكل شخص قادر على الاتصال بروحه من العالم الآخر ولقد شارك أرقام مع زوجته قبل وفاته وطلب في وصيته أن يتمكن الوسيط الروحي من معرفة تلك الأرقام،

تشارلز فانس

المليونير الكندي تشارلز فانس لم يكن له قرائب لكي يرثوا ثروته الضخمة، لذا بعد وفاته في عيد الهالوين عام 1926م، قرر في وصيته توريث ثروته لعائلة من تورنتو شريطة أن تتمكن من ولادة الكثير من الأطفال على مدى 10 سنوات بعد وفاته، غطت الصحف الخبر على نطاق واسع ولدا السباق للفوز بثروة فانس، في النهاية حصلت ست عائلات من تورنتو علة ما يعادل 200000 دولار وأربع عائلات على مليوني دولار.

تعددت الأسباب لكتابة وصية أو الرغبة الأخيرة، ربما لحماية العائلة أو حماية التراث، وأحيانا للقيام بشيء غريب ومميز، إن كنت تميل نحو هذا السبب الأخير فأنت لست وحدك، يوجد العديد من الناس الذين أرادوا الكشف عن رغبات غير عادية لحقتهم حين كانوا أحياء أو يمكن أن تكون رسالة من وراء القبر سواء كانت للانتقام أو للامتنان عبر هذه الوصايا الغريبة.