آخر تحديث: 10/05/2021

أبرز طرق ادارة ميزانية الأسرة

أبرز طرق ادارة ميزانية الأسرة
تعتبر ادارة ميزانية الأسرة من الأمور التي يجب على رب الأسرة إتقانها وتعلمها، حيث تعيش هذه الأسرة وفقا للبيئة المحيطة التي تتضمن الأمور الاقتصادية التي تؤثر على الوضع المالي للأسرة. 
يقوم رب الأسرة بإدارة الميزانية الخاصة بهم بشكل متوازن حتى يغطي كافة نواحي الحياة الخاصة به وبأسرته، فمثلا يوجد جانب أساسي لكل أسرة وهو الطعام الشراب وفواتير المرافق كالماء والكهرباء، كما يوجد جانب آخر وهو مصاريف دراسة الأبناء وهكذا، ويجب على رب الأسرة معرفة ما مدخوله الشهري حتى يخطط جيدا ويدير هذا المدخول لتغطية كافة جوانب حياة الأسرة.

فوائد ادارة ميزانية الأسرة 

توجد العديد من فوائد ادارة ميزانية الأسرة، منها:

  • تحديد الخطوط الأساسية لصرف ميزانية الأسرة، لتجنب العشوائية.
  • معرفة الأمور التي يتم إنفاق الكثير من المال بها، وتجنب ذلك فيا بعد.
  •  معرفة وتحديد الأولويات الخاصة بالصرف والإنفاق في كل مرحلة من مراحل حياة الأسرة.
  •  القدرة على سداد الديون والالتزامات المالية للأسرة بسهولة ويسر، بواسطة توفير وادخار مبلغ معين من ميزانية الأسرة في هذا الأمر.
  •  القدرة على سداد المصاريف والتكاليف اليومية والأسبوعية والشهرية للأسرة.
  •  تجنب كافة الأخطاء الخاصة بالإنفاق فيما سبق من خلال معرفة تلك الأخطاء، والعمل على إيجاد حلول لها لتفاديها فيما هو قادم.
  •  زرع المسؤولية في نفوس الأبناء من خلال توكيل بعض المسئولية أو المهام الخاصة بإدارة ميزانية الأسرة.
  •  القدرة على ادخار بعض المال للجانب الترفيهي للأسرة، حيث يمكن لرب الأسرة توفير مبلغ معين على مدار العام من أجل السفر مع الأسرة لبلد آخر من أجل السياحة والترفيه.

إدارة ميزانية الأسرة الشهرية 

من أهم الأمور التي يجب على رب الأسرة أخذها في الاعتبار عند التخطيط لإدارة ميزانية الأسرة هي وضع خطة لهذه الميزانية قابلة للتطبيق وواقعية، ولا تكون دربا من دروب الخيال أو صعبة التطبيق حتى لا يصاب رب الأسرة بخيبة الأمل والإحباط، ومن ضمن الأسس الخاصة بوضع ميزانية الأسرة:

 وضع ميزانية مالية واقعية وسهلة التطبيق

  • يجب وضع خُطَّة للصرف تكون قابلة للتطبيق ومتناسبة مع القدرة المالية للأسرة، بحيث تكون المصاريف الخاصة بالأسرة خلال الشهر متناسبة تماما مع مقدار الدخل الشهري لها حتى لا تتراكم الديون في حالة زيادة تلك المصاريف عن الدخل الشهري للأسرة.
  • كما يمكن من خلال هذه الميزانية توفير مقدار ولو بسيط من المال للطوارئ أو الترفية من خلال التوازن الحادث بين المصاريف ودخل الأسرة.

 توفير المال

  • يعتبر توفير المال من أهم الأمور والأسس التي يجب وضعها في الخطط الخاصة بميزانية الأسرة تحسبا لأي طارئ، كما يساعد توفير المال على سد حاجة الأسرة في حال توقف عائلها عن العمل نتيجة ظرف ما سواء مرض أو وفاة أو أي أمر آخر.
  •  وذلك حتى رجوع رب العمل للأسرة أو إيجاد الأسرة لمصدر رزق جديد لها.

القيام بعمل تأمين على الحياة 

  • يعتبر التأمين على الحياة من أهم الأمور التي يجب أن يحرص عليها رب الأسرة عنجد وضع الميزانية المالية لها.
  • وتظهر أهمية تلك الخطوة على المدى البعيد خاصة في حالة وفاة رب الأسرة أو تعرضه لحادث ما يمنعه من العمل، حيث يكون هذا التأمين مصدر دخل للأسرة بعد رحيل أو عجز رب الأسرة عن العمل.

 اتباع أسلوب التدرج في وضع الخطة المالية للأسرة

  • على رب الأسرة اتباع أسلوب التدرج عند قيامه بإدارة ميزانية الأسرة، وذلك من خلال وضع بعض الخطوات البسيطة والسهلة بها عند البَدْء بها ثم التدرج فيما بعد من خلال وضع المزيد من الخطط والخطوات الخاصة بهذه الميزانية وهكذا.
  •  حتى يتم تنفيذ ما تم التخطيط له بالميزانية وعدم الإصابة بالإحباط في حالة استحالة تنفيذ أي من هذه الخطط والخطوات.

 الالتزام المادي بخصوص أولويات الأسرة 

  • عند وضع الخطط بخصوص ميزانية الأسرة يجب الوضع في الاعتبار أولويات هذه الأسرة التي يتم أنفاق المال بها مثل الطعام والشراب والأدوية ودفع الفواتير الخاصة بالمرافق كالماء والكهرباء.
  •  كما يجب الموازنة بين تلك الأولويات حتى يتم تغطية كافة جوانب حياة الأسرة من ضروريات الحياة وخلافه.

خطوات وضع ميزانية الأسرة

تتمثل خطوات وضع ميزانية الأسرة في الآتي:

 تحديد الأهداف الرئيسية لميزانية الأسرة

  • حيث يمكن أن تكون هذه الأهداف لفترة زمنية قصيرة أو لفترة زمنية طويلة، كما يجب على رب الأسرة عند وضع هذه الأهداف أن يشارك ويستشير أفراد الأسرة حتى تتناسب هذه الأهداف معهم ومع متطلباتهم في الحياة.
  •  حتى يتم التعاون فيما بينهم على تحقيق هذه الأهداف بكل سهولة ويسر.

معرفة مصادر الدخل والإنفاق للأسرة

  •  حيث يقوم رب الأسرة في هذه الخطوة بتحديد مصادر الدخل الخاصة بالأسرة من أجور أو أي مصدر دخل آخر بالإضافة إلى تحديد مصادر إنفاق المال من طعام وشراب فواتير ماء وكهرباء وفواتير الهواتف المحمول وضرائب.
  •  كما يجب الموازنة بين مصادر الدخل وجهات الإنفاق بحيث تغطي مصادر الدخل كافة جهات الإنفاق.
  •  كما يعرف رب الأسرة من خلال هذه الخطوة حجم المصاريف اليومية والأسبوعية والشهرية للأسرة مقابل الدخل الشهري لها.

التفرقة بين كل من الحاجات والرغبات

  •  حيث يفرق رب الأسرة في هذه الخطوة بين كل ما هو ضروري للإنفاق وما هو غير ضروري.
  •  بحيث يتم الإنفاق على ضروريات الأسرة وتأجيل بعض الأمور الأخرى التي لا تشكل ضرورة ملحة لها أو الاستغناء عنها تماما.

 وضع ميزانية الأسرة

  •  بعد القيام بالخطوات السابقة يمكن لرب الأسرة وضع الميزانية المناسبة لها مع مراعاة النصائح السابقة، بحيث لا يزيد الإنفاق عن دخل الأسرة.
  • ويتسبب ذلك في حدوث أزمة مالية ما وتراكم الديون، كما يجب الوضع في الحسبان عند وضع الميزانية أن يكون هناك بند خاص بالتوفير والادخار.

 تنفيذ الخُطَّة الموضوع لميزانية الأسرة

  •  من خلال الالتزام ببنود هذه الخُطَّة بغض النظر عن مدتها سواء كانت أسبوعية أو شهرية.
  •  كما يجب مراجعة هذه الخُطَّة بشكل دوري لتلافي بعض الأخطاء بها، وإضافة بعض البنود التي طرأت على الأسرة أو التعديل فيها نتيجة هذه التغيرات.

 إدارة بند النفقات الموسمية في ميزانية الأسرة

  •  حيث يتضمن هذا البند كافة المصاريف الخاصة بالضروريات الموسمية للأسرة، مثل شراء الملابس عند قدوم الشتاء أو الصيف، أو المصاريف المتعلقة بالمدارس عند بَدْء عام دراسي جديد، أو المصاريف الخاصة، أو تكاليف الصيانة الدورية للسيارة، وغيرها من الأمور التي يجب على رب الأسرة وضعها في الاعتبار عند وضع الميزانية.

 تقييم ميزانية الأسرة من وقت لآخر

  •  من خلال معرفة مدى فعاليتها أو مدى ملائمتها لظروف ومتطلبات الأسرة، وإضافة أو حذف بعض البنود لها بما يتناسب مع تلك الظروف والمتطلبات.
تعتبر ادارة ميزانية الأسرة مهارة يجب أن يكتسبها رب الأسرة لعمل توزان بين نفقات الأسرة والدخل الخاص بها، كما يجب مراعاة عدة أمور عند القيام بوضع الخطة الخاصة بهذه الميزانية مثل تحديد ضروريات الأسرة الواجب الإنفاق عليها، والاستغناء عن بعض الأمور الأخرى التي لا تشكل أهمية لها وتهدر المال بشكل كبير.