كتابة : رقية خالد
آخر تحديث: 17/05/2021

الاشهر الهجرية: أسماؤها وترتيبها في العام

حدد القرآن عدد الاشهر الهجرية خلال السنة 12 شهرًا، أولها محرم وآخرها ذي الحجة، والتقويم الهجري أنشأه الخليفة عمر بن الخطاب، وذلك بعد هجرة الرسول (صلى الله عليه وسلم)، هذا التقويم يستند على دوران القمر حول الأرض، ويسمى أيضًا التقويم القمري.
تعتمد بداية الاشهر الهجرية ونهايتها على رؤية الهلال، فإذا تأكدت الرؤية يدل على بداية الشهر، أما إذا تعذر ذلك فهو نهاية الشهر السابق.
الاشهر الهجرية: أسماؤها وترتيبها في العام

ترتيب الأشهر الهجرية

يمكننا ذكر عدد الاشهر الهجرية وترتيبها للتقويم الهجري أو التقويم الإسلامي، كما يلي:

● شهر محرم.

● شهر صفر.

● شهر ربيع الأول.

● شهر ربيع الآخر.

● شهر جمادى الأولى.

● شهر جمادى الآخرة.

● شهر رجب.

● شهر شعبان.

● شهر رمضان.

● شهر شوال.

● شهر ذو القعدة.

● شهر ذو الحجة.

التقويم الهجري

  • تتعامل معظم البلاد العربية أو الإسلامية مع كلا التقويمين، التقويم الهجري والتقويم الميلادي معًا، والأشهر الهجرية تعد من الأشهر الرسمية لأغلب البلدان (بما في ذلك السعودية وبلاد المغرب).
  • التقويم الإسلامي صالح في كل البلدان العربية وكذلك الإسلامية، أما بعد غزو الاستعمار الغربي على هذه البلدان، إلى الآن، فهي تستند على التقويمين: الأشهر الميلادية، والأشهر الإسلامية.

ترتيب الأشهر الهجرية وسبب تسميتها

السنة الهجرية تتكون من اثنى عشر شهرًا، ولكل شهر رواية توضح سبب تسميته، وفيما يلي معنى الشهر الهجري وترتيبه واسمه:

  • شهر محرم:

هو الشهر الأول من العام الهجري، ويسمى هذا الاسم باسم أحد الأشهر 4 التي المحرم فيها القتال، يحرم على العرب القتال فيه.

  • شهر صفر:

هذا هو الشهر الثاني من السنة الهجرية، سمي بهذا لأنه كان يخرج المسلمين للقتال فيه وبيوتهم كانت فارغة وكانوا بعد انتصارهم في الحرب يتركون لهم صفر الأمتعة.

  • شهر ربيع الأول:

يأتي ربيع الأول في المرتبة الثالثة للشهور الهجرية، وعرف بهذا الاسم لأنها يأتي غالبًا في فصل الربيع.

  • شهر ربيع الآخر:

هو الشهر 4 من السنة الإسلامية هو استمرار لشهر ربيع الأول، وينتمي أيضاً إلى فصل الربيع.

  • شهر جمادى الأول:

يعد الشهر 5 من السنة الإسلامية، سميت جمادى الأول نسبة لبرودة فصل الشتاء، لأن الماء يتجمد بسبب البرودة الشديدة.

  • شهر جمادى الآخر:

هو الشهر 6 من السنة الهجرية، وهو استمرار لشهر جمادى الأول ويحدث في فصل الشتاء أيضًا.

  • شهر رجب:

هو الشهر 7 من السنة الهجرية، يعد ضمن الأشهر الحرم، ويعرف بهذا الاسم بسبب تخلي العرب عن القتال.

  • شهر شعبان:

هو الشهر 8 من السنة الهجرية، ويسمى عندما كان العرب ينقسمون للقتال، ويقول البعض إنه بسبب نقص المياه هذا الشهر، غالبًا ما يتفرّع الناس بحثًا عن أماكن للمياه.

  • شهر رمضان:

شهر صيام المسلمين، يسمى رمضان لتزامن وقت ظهور القمر على هيئة هلال وارتفاع درجات الحرارة وهو الشهر 9 من السنة الهجرية.

  • شهر شوال:

مشتق من (شول)، معناه "ارتفاع"، سمي بهذا الاسم نسبة إلى حليب الإبل شولان، هذا يدل أيضًا على قلة الحليب والضعف، وهو عيد الفطر، هو الشهر 10 من السنة الهجرية.

  • شهر ذو القعدة:

يعد أحد أشهر الحرم، وقد سمي بهذا الاسم بسبب اضطهاد العرب وعدم استعدادهم للحرب، هو الشهر 11 من السنة الهجرية.

  • شهر ذو الحجة:

آخر شهر من السنة الهجرية، سبب تسميته بهذا الاسم أن المسلمين يذهبون فيه لتأدية مناسك الحج، ويوم 10 من هذا الشهر يبدأ عيد الأضحى.

عدد أيام الشهر الهجري

  • يعتمد التقويم الهجري على رؤية القمر، وعدد شهور السنة الهجرية اثنى عشر شهرًا أما السنة الهجرية ثلاثمائة أربعة وخمسون يومًا.
  • يتحدد الشهر الهجرية بظهور الهلال، إذا ظهور دل على بداية الشهر الهجري، أما إذا كان مختفي دل على استكمال الشهر الهجري السابق.
  • عدد الأيام في الشهر الهجري ثلاثون يومًا، لكن بعض الأشهر يكون لها تسعة وعشرين يومًا فقط.
  • الشهور الهجرية والشهور الميلادية ليست متسقين، لذا يعد الفرق بينهما تقريبا 11 يومًا.

تقسيم الشهر التقويمي الإسلامي

  • السنة التقويمية الإسلامية تتكون من 12 شهرًا، هو ما يقرب من ثلاثمائة أربعة وثلاثون يومًا.
  • يقسم العرب هذ الشهرين إلى قسمين: الأشهر الحرم والأشهر الحل.

الأشهر الحرم:

4 أشهر مقدسة، 3 منها متتالية:

1. ذي القعدة.

2. ذي الحجة.

3. المحرم.

أما شهر رجب يأتي بمفرده، حرم الجهاد وكذلك القتال في هذه الشهور.

الأشهر الحل:

هي الأشهر 8 المتبقية من العام الهجري، وهي:

1. شهر صفر.

2. شهر ربيع الأول.

3. شهر ربيع الآخر.

4. شهر جمادى الأول.

5. شهر جمادى الآخرة.

6. شهر شعبان.

7. شهر رمضان.

8. شهر شوال

أسماء الاشهر الهجرية باللغة الإنجليزية

● شهر محرم (Muharram).

● شهر صفر (Safar).

● شهر ربيع الأول (Rabi-Al-Awwal).

● شهر ربيع الثاني (Rabi-Al-Thani).

● شهر جمادى الأول (Jumada-Al-Awwal).

● شهر جمادى الثاني (Jumada-Al-Thani).

● شهر رجب (Rajab).

● شهر شعبان (Shaban).

● شهر رمضان (Ramadan).

● شهر شوال (Shawwal).

● شهر ذو القعدة (Zul-Qa’dah).

● شهر ذو الحجة (Zul-Hijjah).

ما الفرق بين السنة الشمسية والسنة القمرية؟

سنة شمسية:

  • تدور الأرض فيها دورة كاملة حول الشمس وأيضًا حول محورها، وقد شهدت اعتدال : فصل الربيع وفصل الخريف.
  • عدد الأيام في السنة التقويمية الميلادية هو ثلاثمائة خمسة وستون يومًا وخمس ساعات وتسعة وأربعون دقيقة، مقسمة على اثنى عشر شهرًا ويتضمن كل شهر ثلاثين يومًا أو تسعة وعشرون يومًا، باستثناء فبراير ثمانية وعشرون يومًا.
  • لحسابها بطريقة سهلة نقوم بتجميع الكسور على أساس أنه يوم واحد، ثم نزيد على فبراير ليكون 29 يومًا؛ وهذا يحدث كل أربعة سنوات، ويطلق على العام الذي يتم فيه تخفيض 29 فبراير اسم عام كبيس، وأشهر العام الشمسي هي :

1. شهر يناير.

2. شهر فبراير.

3. شهر مارس.

4. شهر إبريل.

5. شهر مايو.

6. شهر يونيو.

7. شهر يوليو.

8. شهر أغسطس.

9. شهر سبتمبر.

10. شهر أكتوبر.

11. شهر نوفمبر.

12. شهر ديسمبر.

السنة القمرية:

  • السنة القمرية هي عبارة عن دوران القمر دورة كاملة حول الشمس تقريبًا اثنى عشر مرة، مما يعني أن السنة الشمسية هي اثنى عشر شهرًا قمريًا، المدة: ثلاثمائة أربعة وخمسون يومًا، ثماني ساعات، واحد وأربعون دقيقة.
  • التقويم القمري يتكون الشهر من ثلاثين يومًا أو تسعة وعشرون يومًا عدد الأيام في الشهر القمري من الشهر الأول يعتمد على القمر، لذا يبدأ الشهر الهجري عند ظهور القمر وفي حالة اختفائه يستكمل الشهر السابق وقد تم ذكر الشهور الهجرية سابقًا.

العلاقة بين الأشهر الشمسية والقمرية

  • نتيجة للفرق بين العام الشمسي والعام القمري لا نستطيع ذكر أن الشهور الشمسية تقابل الشهور القمرية والتي تبلغ عشر أيام وإحدى عشر ساعة ودقيقة واحدة.
  • ولا نستطيع القول أن شهر يناير يصادف محرم، وربما بعد عدة سنوات يتصادف التقائهما معًا، مما يجعلنا نفسر اختلاف موعد رمضان مقارنتًا بالأشهر القمرية.
  • لذلك يرتبط التقويم الهجري بالعديد من المناسبات والأعياد والأمور الدينية مثل الحج والصيام وغيرها.
وأخيراً الاشهر الهجرية هي عبارة عن تقويم يستعمل للمصادقة على الأحداث الإسلامية وتسجيلها، وفي معظم البلاد العربية وخاصة في الخليج العربي والسعودية، يتم استخدامه أيضًا على اعتباره تقويم رئيسي تستند عليه كافة المؤسسات والهيئات الوطنية الحكومية الخاصة بالدولة.

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط

تم النسخ
لم يتم النسخ