آخر تحديث: 17/09/2021

السياسة المالية والنقدية: أنواعها وأهدافها

السياسة المالية والنقدية: أنواعها وأهدافها
تُعرَّف السياسة المالية على أنها سياسة تربط بين النفقات الحكومية والإيرادات الموضوعة لمواجهة التقلبات الاقتصادية، للقضاء على معدلات البطالة، وتوفير نمو اقتصادي.
تحفز الحكومات الاقتصاد في حالات الركود وفي حالات التوسع الاقتصادي، من خلال زيادة المعروض من النقود والعمل بشكل مستقل عن السياسة النقدية، ومحاولة تحقيق نفس الأهداف من خلال التحكم في عرض النقود لتحقيق فائض في الميزانية وكذلك بحيث تتجاوز الإيرادات النفقات.

أدوات السياسة المالية

بما أن السياسة المالية في الدولة تعمل جنباً إلى جنب مع السياسة النقدية التي تنفذها البنوك المركزية، فإنها تؤثر على الاقتصاد من خلال النفقات والضرائب، وتؤثر على الاقتصاد في عرض النقود وأسعار الفائدة، وتهدف السياسة المالية إلى خلق اقتصاد جيد، بحيث يتراوح النمو الاقتصادي من 2٪ إلى 3٪ سنويًا، وتتراوح معدلات البطالة الطبيعية من 4.7٪ إلى 5.8٪، ويجب أن يكون التضخم عند مستواه الطبيعي البالغ 2٪، وتشمل الأدوات المستخدمة:

  • الضرائب

تشمل الضرائب كلاً من الدخل والمكاسب المالية من الاستثمارات والعقارات والمبيعات، لأنها توفر الإيرادات التي تمول الحكومة، لكن معظمها لا يفضلها لأن العديد من الكيانات الخاضعة للضريبة لديها دخل منخفض لا يمكنها دفع الضرائب المستحقة.

  • الإنفاق الحكومي

يشمل الإعانات ومدفوعات التحويل وتذهب برامج الرعاية الاجتماعية، مثل مشاريع الأشغال العامة ورواتب الدولة، إلى برامج الرعاية الاجتماعية كجزء من الميزانية في الحكومات الفيدرالية، مع زيادة تكاليف الرعاية الطبية والضمان الاجتماعي مع تقدم السكان في السن.

  • الدين العام

مهم جدًا من الناحية السياسية من حيث حجم الدين العام وحجم نموه وطريقة الحصول عليه، نظرا لتأثيره القوي على الأوضاع الاقتصادية العامة للدولة.

على سبيل المثال، إذا مرت الدولة بأزمة مالية خلال فترة التضخم الاقتصادي، ثم باعت السندات الحكومية للمواطنين وهذا لأصحاب الدخل المتوسط والكبير وعندما لا يستطيعون ذلك، يلجأون إلى خفض التضخم عن طريق تقليل الاستهلاك.

تأثيرات السياسة المالية

تختلف آثارها باختلاف التوجهات والأهداف الأساسية لموضوعاتهم، حيث تختلف آثارها من مجموعة إلى أخرى في المجتمع، ومن أهم هذه الآثار:

  • على المجموعة أن تدفع المزيد من الضرائب من الطبقات العليا الثرية في حالات مثل الركود الاقتصادي والضرائب المرتفعة.
  • أدى توسع سياسات المالية العامة إلى زيادة العجز، وبالتالي انخفاض النمو واعتماد سياسات التقشف.
  • تسببت الأجور المرتفعة في التضخم، ولذلك بُذلت محاولة لخفض اقتصاد البلاد وإلحاق الضرر بالاقتصاد الكلي.
  • يقدم المستثمرون عروضهم بالعملة المحلية، وبالتالي زادت تكلفة الصادرات أكثر من الواردات، مما تسبب في التحول إلى الشراء.
  • انخفاض الطلب على المزيد من السلع والبضائع الأجنبية، واختلال التوازن المحلي وبالتالي الميزان التجاري.

السياسة النقدية

تُعرَّف السياسة النقدية بأنها استراتيجية اقتصادية تستخدمها الحكومة عند اتخاذ قرار بتوسيع أو تضييق المعروض النقدي في الدولة ويتم تنفيذها من خلال البنك المركزي لأنها تلعب دورًا مهمًا في التحكم في الطلب والعرض العام، والسيطرة على المال وبالتالي التضخم، والسيطرة الاقتصادية والحكومية على السياسة النقدية تعني شراء أو بيع الديون الوطنية، وتغيير أسعار الفائدة، وكذلك تغيير قيود الائتمان في الدولة.

تُعرَّف كذلك بأنها الأساليب التي يستخدمها البنك المركزي للدولة لتحسين الاقتصاد والحد من تغييراته الدورية، وبالتالي تحديد حجم المعروض من النقود تؤثر بشكل مباشر على الأسعار سيتم تعديل الفائدة، وشراء وبيع السندات الحكومية، وتغيير الاحتياطيات إلى البنوك، وهذا هو المبلغ الذي يتعين عليهم الاحتفاظ به في الخزنة.

أنواع السياسة النقدية

تهدف السياسة النقدية إلى التحكم في كمية وموارد الأموال في الدولة كما يفرضها البنك المركزي أو المجلس النقدي أو أي سلطة نقدية في الدولة، ويتم تصنيف السياسة النقدية على أنها إما متوسع أو متعاقد، وإليكم تفصيل لكل منها في الجزء التالي:

السياسة النقدية التوسعية

  • تهدف السياسة النقدية التوسعية إلى زيادة النمو والنشاط الاقتصادي في الدولة حيث يتم تطبيقها في حالة الركود الاقتصادي وارتفاع معدلات البطالة، وتؤدي هذه السياسة إلى خفض أسعار الفائدة من خلال اتباع إجراءات مختلفة لتشجيع الادخار والإنفاق، وكذلك زيادة المعروض من الاستثمار بالعملات الأجنبية والمستهلكين في الأسواق من أجل زيادة إنفاقهم.
  • فإن ذلك يساعد الشركات والأفراد على الحصول على معدلات ائتمان منخفضة والإنفاق على السلع الاستهلاكية الكبيرة لتوسيع أنشطتهم الإنتاجية.

السياسة النقدية الانكماشية

  • تهدف السياسة النقدية الانكماشية إلى خفض التضخم عن طريق زيادة أسعار الفائدة في الدولة وتقليل المعروض النقدي.
  • مما يتسبب في تباطؤ النمو الاقتصادي وارتفاع معدلات البطالة، لكن هذا لا يزال على قيد الحياة.

أدوات السياسة النقدية

تتبع البنوك المركزية طرقًا عديدة للتحكم في الأموال المعروضة في الدولة، ومن أكثر الطرق شيوعًا معاملات السوق المفتوحة عن طريق شراء وبيع السندات الحكومية، والتي تؤثر على أسعار الفائدة في هذه الأسواق النقدية للبنوك حتى تتمكن من إقراض البنوك الأخرى مما يؤدي إلى انخفاض معدلات الفائدة والعكس، وإذا قامت البنوك ببيع الأوراق المالية، والسياسات النقدية الحديثة، وانخفاض أسعار الفائدة ومن أهم هذه الأدوات:

  • التوسع الكمي

يتم عن طريق شراء الأصول المالية مباشرة من البنوك التجارية والمؤسسات الخاصة، وهذا هو ضخ النقد مباشرة في الاقتصاد.

  • تواريخ الاستحقاق المعدلة:

يتم ذلك عن طريق تحويل الديون مع البنوك المركزية من آجال الاستحقاق قصيرة الأجل إلى آجال طويلة والعكس صحيح، من أجل زيادة أو تقليل كمية النقد المتاح في الاقتصاد.

  • سعر الفائدة:

سعر الفائدة الذي تفرضه البنوك المركزية على البنوك التجارية للقروض قصيرة الأجل، وبالتالي تشجيع خفض سعر الفائدة والقروض وزيادة الإنفاق الاستهلاكي والشركات، وبالتالي توسع الاقتصاد هو انكماش الاقتصاد مع رفع سعر الفائدة ولا يشجع الاقتراض وبالتالي المستهلكين والشركات يترددون في الانفاق.

  • الاحتياطيات النقدية

هي ودائع نقدية يجب على البنوك التجارية إيداعها في خزائنها أو لدى البنك المركزي، وعندما تنخفض قيمة الاحتياطي النقدي ينعكس ذلك في زيادة الأموال في النظام المصرفي وبالتالي القدرة على الإقراض.

بالنسبة للمستهلكين والشركات، أي سياسة التوسع الاقتصادي والعكس صحيح، فعند زيادة الاحتياطي النقدي يحدث تدهور اقتصادي يحد من حجم الأموال في النظام المصرفي وبالتالي يؤثر على إقراض المستهلكين والشركات.

  • عمليات السوق المفتوحة

حيث يتم شراء وبيع السندات المالية الحكومية الصادرة عن البنك المركزي في البلدان أو يشار إليها باسم الاحتياطي الفيدرالي في الولايات المتحدة.

  • الفوائد على الاحتياطيات النقدية

تدفع البنوك المركزية فائدة على فائض الودائع النقدية للبنوك التجارية، وتقوم البنوك المركزية بتخفيض سعر الفائدة لتشجيع البنوك التجارية على إقراض أموالها (الاحتياطية) الفائضة للبنوك المركزية مع تنفيذ سياسة التوسع الاقتصادي.

مع ذلك، إذا تم تنفيذ السياسة الانكماشية، يقوم البنك المركزي للدولة برفع سعر الفائدة على الاحتياطي النقدي، والذي سينعكس على سعر الفائدة الذي تطلبه البنوك التجارية من المستثمرين.

أهداف السياسة النقدية

إن معالجة قضايا التضخم هي أساس عمل السياسة النقدية، والحد من البطالة هو نتيجة الهدف الأساسي، حيث يستهدف الاحتياطي الفيدرالي والبنوك المركزية معدل البطالة دون 6.5٪. المعدل الطبيعي يتراوح من 4.7٪ إلى 5.8٪، ومعدل التضخم الأساسي بين 2٪ و2.5٪ ومعدل النمو الاقتصادي الجيد هو الناتج المحلي الإجمالي للبلاد مع زيادة سنوية من 2٪ إلى 3٪.

وفي النهاية إن مفهوم السياسة المالية يعني توضيح الخطط الاقتصادية للدولة من خلال تحديد مصادر الدخل وكيفية إنفاقها، وتحديد اتجاهات الإنفاق الأكثر أهمية من غيرها، مثل رواتب الموظفين العموميين والمشاريع الخدمية، والهدف من الجميع هو تحقيق أعلى مستويات التوازن الاقتصادي والاجتماعي للدولة وتلافي أي اختلالات في الموازنة. 

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط