آخر تحديث: 19/12/2020

العناية بالأسنان اللبنية

العناية بالأسنان اللبنية
هناك أنواع مختلفة من الأسنان في الفم ويجب الاهتمام بهم كلهم بالطبع من خلال العناية بالأسنان، ولكن العناية بالأسنان اللبنية وهي التي سنتحدث عنها في هذا المقال يجب العناية بها بشكل خاص ولا تعتبر أسنان بلا قيمة كما يعتبرها البعض.
الأسنان اللبنية لها دور كبير في بناء الأسنان الدائمة، حيث يقول البعض أنها بلا أهمية لأنها سوف تسقط ولكن الله تعالي لم يخلق أي شيء في جسم الإنسان إلا وكان له أهمية، ولذلك العناية بالأسنان اللبنية من الخطوات الهامة.

ما هي الأسنان اللبنية؟

إن بداية تطور الأسنان داخل فم الطفل تبدأ عندما يكون الطفل جنين وتبدأ بالتطور والتقدم كلما كبر والتسلسل سنة وراء الأخرى وهكذا.

إن وجود الأسنان اللبنية مرتبط بوجود الأسنان الدائمة التي سوف تتبدل مكانها الأسنان اللبنية وتوجهها لمكانها بين الأسنان وتسد مكان الفراغات الموجودة في الأسنان.

وذلك حتى ظهور الأسنان، كما يصل عددها 20 سن متسلسلين في كل فك في أسنان الأطفال.

تكوين الأسنان اللبنية

تتكون من 20 سن كما قلنا في كل فك هم: 1ثنية- 2رباعية- 3ناب- 4رحي لبنية أولي- 5رحي لبنية ثانية.

ما هو تسلسل بزوغ الأسنان اللبنية؟

الثنايا السفلى تعتبر أولى الأسنان التي تظهر في فم الطفل فهي تظهر في عمر من 6-7 شهور.

الثنايا والرباعيات السفلية تبدأ في الظهور بعدها أي من عمر 8-11 شهر، الرباعيات السفلية تظهر في عمر السنه بالتحديد.

وبعد ذلك تبدأ الارحاء الأولى العلوية والسفلية بالظهور من عمر 14-18 شهر، كما أن الانياب العلوية والسفلية تبدأ في الظهور في عمر السنه والنصف.

اخر شيء يبدأ في الظهور هو الرحي الثانية العلوية في عمر السنتين، وبعد ذلك السفلية منها تظهر بعد ظهور الرحي العلوية بأشهر قليلة.

في الأخير يكتمل بناء الأسنان اللبنية في عمر من سنتين ونصف إلي عمر الثلاث سنوات، عندما يطبق الطفل أسنانه فيكون هناك كل سن فوق الآخر أي أن القواطع العلوية علي السفلية.

الأسنان اللبنية تتميز بوجود فراغات بينها وهذه الفراغات بسيطة وطبيعية، أي إن عدم وجود هذه الفراغات البسيطة يجب علي الآباء القلق لأن هذا يكون نتيجته أن الأسنان الدائمة التي سوف تظهر ستكون  متراكبة علي بعضها.

ما هي أهمية العناية بالأسنان اللبنية؟

كما قلنا في المقدمة أن هناك بعض الناس يقولون أن الأسنان اللبنية ليس لها أهمية لأنها في النهاية سوف تسقط أو تُخلع، ولكن هذا خاطئ وأن لها أهمية وأن الله لم يخلق أي شيء عبثاً إلا وله دور.

ومن أهمية العناية بالأسنان اللبنية نذكر:

الأسنان اللبنية لها دور في بناء الفكين والوجه، حيث إن خلع الأسنان اللبنية مبكراً يكون في الأغلب بسبب الإضرابات في عملية نمو الأسنان الدائمة والفكين.

وهذا يكون نتيجته في المستقبل عمل تقويم للأسنان والتقويم عملية مكلفة بالطبع وأحياناً يكون علي فترات طويلة.

من مسببات التسوس وجود تجاويف داخل أسنان الطفل فيتجمع بها الطعام وبالتالي أسنان الطفل تؤلمه خلال تناوله الطعام.

فمن الطبيعي أن يضطر لأكل الطعام الطري مثل الحلويات والكيك والجاتوه وما إلى ذلك، ونتيجة كل ذلك تتأثر عضلات الفكين وتُحدث إضرابا في الفكين ونمو الأسنان الدائمة.

تساعد الأسنان اللبنية الطفل في عملية المضغ الجيد والهضم للطعام حيث الطفل في بداية حياته يحتاج إلي من يعلمه كيفية المضغ الصحيح للطعام.

وتبديل أسنانه وخلع ضروسه يؤدي إلي عدم إتمام عملية مضغه الطعام جيداً فتكون نتيجة عدم المضغ الصحيح حدوث مشاكل في الجهاز الهضمي للطفل.

فهناك علاقة وثيقة بين الجهاز الهضمي والأسنان أي أن وجود أسنان سليمة قوية يؤدي إلي مضغ الطعام بطريقة جيدة فلا يحدث مشاكل.

اذا كانت اسنان طفلك اللبنية صحية وجيدة وسليمة وخالية من التسوس فإنها بيئة ومكان جيد لنمو الأسنان الدائمة.

إذا حدث مشاكل للأسنان اللبنية فهذا يجعل الأسنان الدائمة بها مشاكل كثيرة مثل:

إذا حدث للأسنان اللبنية الأمامية مشاكل من تسوس أو أي شيء آخر يمكن أن يتسبب ذلك في مشاكل في لون أو شكل أو حجم الأسنان الدائمة الأمامية عندما تظهر.

مدة وجود الأسنان اللبنية الأمامية في فم الطفل تبقي إلي 5 أو 6 سنوات، ولكن الأسنان الخلفية تبقي في فم الطفل لفترة أكبر إلي 10 أو 12 سنة تقريباً.

هذه الأسنان اللبنية الموجودة إذا كانت بها مشاكل كالتسوس فهذا سوف يؤثر علي الأسنان الدائمة التي سوف تظهر فيما بعد.

وإذا كانت الأسنان اللبنية يوجد فيها تعفن وهذا التعفن يكون ناتج عن التسوس أو جذر السن اللبني به صديد فهذا سوف يؤثر سلبياً علي الأسنان الدائمة التي سوف تظهر.

دور الأم في العناية بأسنان طفلها

يجب على الأم البدء في المحافظة والعناية بأسنان طفلها خاصة اللبنية منذ أن يكون جنين، حيث تهتم بتناول طعامها والعناية الجيدة بصحتها وكل هذا بطريقة غير مباشرة للطفل.

وتستكمل الأم رحلة العناية بأسنان طفلها بطريقة مباشرة بعد ولادة الطفل حيث تعطيه كل الطعام الذي يساعد علي بناء أسنان قوية له من بروتينات وما إلي ذلك، وتنظيف فمه بعد الانتهاء من الرضاعة.

وهناك طرق لتنظيفه منها غسل لثة الطفل بفرشه صغيرة أو بقطعة شاش مبللة بالماء لإزالة آثار اللبن ولمساعدته في بناء أسنان قوية وصحية.

يجب علي الأم أن تقوم بتنظيف أسنانها باستمرار وبطريقة صحيحة فهذه هي الطريقة المثلي لتعليم طفلها تنظيف أسنانه باستمرار.

فإذا كانت أمه تفعل ذلك دائما فإنها سوف تكسبه هذه العادة الجيدة بطريقة غير مباشرة وسوف يستمر علي ذلك في حياته ليحافظ علي أسنانه.

يمكن للأم أن تقوم ببعض الأشياء المسلية واللطيفة لتجعل طفلها يقوم بغسل أسنانه باستمرار وتلك من أهم طرق العناية بالأسنان اللبنية وتجعله يحب تلك العادة.

ومن هذه الأشياء والطرق التي قد تفعلها الأم:

  • أن تقوم الأم والطفل بغسل أسنانهما مع بعضهما كل يوم لتشجيع الطفل على استمرار هذه العادة الجيدة بطريقة غير مباشرة.
  • أن تذهب معه إلى الصيدلية أو مكان بيع فرش الأسنان وتجعله يختار فرشة الأسنان التي تروق له وتعجبه، مما يحفز حبه بها وباستعمالها دائما.
  • مثلا أن تقوم بشراء ملصقات ملونة من الذي يحبها وتعطيها له كل ما قام بغسل أسنانه جيدا وبالتالي هذا يجيبه في غسل أسنانه لأنه سيحصل علي ملصق.
  • تقوم بشراء هدية رائعة له وتكون محببة له إذا ما قام بجمع مجموعة محددة من الملصقات (أي العدد المعين الذي يقوم بغسل أسنانه فيه).
  • لكي لا تتسوس أسنان الطفل يجب عليها عدم إعطائه الحلويات والسكاكر وكل هذه الأطعمة المسببة التسوس له كهدية او شيء من هذا القبيل هذه الحلويات سوف تجعله سعيداً من ناحية ولكن من ناحية أخري سوف تضره.
  • إذا أسقط الطفل معجون الاسنان علي ملابسه لا يقوم الوالدين بلوم طفلهما لكي لا يكره تنظيف أسنانه.
  • إذا رفض الطفل فرشاة الأسنان والمعجون في بداية حياته لأي سبب كان أي عندما يكون عمره سنتان مثلا، فتقوم والدته بإطعامه الخضروات نهارا وليلا قبل النوم بديلاً لتنظيف أسنانه بالفرشاة والمعجون.
إن العناية بالأسنان اللبنية من الطرق الأساسية للحفاظ على سلامة الأسنان، ويتم ذلك من خلال منع بعض المأكولات، حيث ان تلك الأطعمة قد تعمل على تسوس الأسنان، كما يعتبر تنظيف الأسنان يوميا من أهم العناية الكاملة.

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط