آخر تحديث: 25/08/2021

ما الفرق بين الميزانية والموازنة؟ وما مميزات كل منهما؟

ما الفرق بين الميزانية والموازنة؟ وما مميزات كل منهما؟
كلنا نسمع مصطلحات اقتصادية مثل الميزانية والموازنة، ويُخيل إلينا في بادئ الأمران أنهما مترادفان، لكن في الحقيقة الفرق بين الميزانية والموازنة كبير، فلكل منهما تعريف ووظيفة مختلفة عن الأخرى.
الميزانية والموازنة تخصصان مختلفان، على الرغم من أنهما متلازمان، وكثيرًا ما نسمع هذين المصطلحين في مجال الأعمال والاقتصاد، تعرف على معنيهما والفرق بينهما بشكل أعمق في هذا المقال.

ما هي الموازنة؟

الموازنة عبارة عن مخطط يتضمن تقديرات متبادلة للإيرادات والمصروفات المتوقع حدوثها في فترة مستقبلية محددة.

  • الموازنة قانون يقدّر إيرادات الدولة ونفقاتها في فترة مقبلة، ويصرح بالنفقات ويسمح بها للجهاز التنفيذي وتحصيل الإيرادات.
  • إنها وثيقة قانونية توضح نفقات الدولة وإيراداتها بالتفصيل، وتسمح بإنفاق النفقات لفترة معينة وتحصيل الإيرادات.
  • الاحتياجات العامة هي احتياجات لا يمكن للأفراد فقط تلبيتها ولكن يجب تلبيتهاـ يتم تلبية الاحتياجات المحددة على أنها احتياجات عامة فقط من قبل الدولة والمؤسسات العامة الأخرى.
  • لكي تتمكن الدولة من تقديم هذه الخدمات، يلزم القيام ببعض النفقات (النفقات العامة) وتحصيل الدخل (الإيرادات العامة).
  • أثناء أداء هذه الخدمات، يجب على الدولة أن تعرف المبلغ الذي ستنفقه على الاحتياجات، ومصادر الدخل التي سيتم توفير الإنفاق بها، والعواقب الإيجابية والسلبية التي ستحدثها.

ما هي الميزانية؟

هي عملية فعلية توضح الوضع الاقتصادي للشركة، وتقيم تقدم العمل في الفترة الماضية وقد تكون هذه الفترة سنة أو أقل.

  • يتم تنفيذ الميزانية في نهاية هذه الفترة من أجل معرفة بضائع الشركة وديونها من جهة وحقوق المساهمين من جهة أخرى، وهذا يحمي الشركة من الاضطرابات الاقتصادية.
  • تعتمد الميزانية على المعادلة الرياضية الأساسية: الأصول = الخصوم + حقوق المساهمين.
  •  الأصول مملوكة للشركة التي تدر دخلاً مالياً.
  • •ط الديون هي ديون يجب أن تدفعها الشركة.
  •  يشمل الإنصاف القيمة الحقيقية لجميع المشاركين في المشروع.
  • يختلف محتوى ميزانية القطاع العام عن محتوى القطاع الخاص، ولكنه يخدم نفس الغرض، أي تجنب العجز المالي.

الفرق بين الميزانية والموازنة

يمكن تلخيص الفرق بين المصطلحين كالتالي:

كمفهوم بسيط، يمكننا التفكير في الموازنة على أنها بوصلة ترشدنا إلى أين نصل، وتحدد الميزانية أين وصلنا،، وسوف نظهر الفروق بين الميزانية والميزانية بشكل أكثر دقة:

  1.  الموازنة مصطلح تخطيطي والميزانية مصطلح محاسبة.
  2.  الموازنة هي عملية اختيارية تستند إلى التوقعات، في حين أن الميزانية هي النتيجة الفعلية لخطة سابقة وتستند إلى الإحصائيات.
  3.  الموازنة عبارة عن خطة مالية تحدد مسار العمل في الفترة القادمة، بينما الميزانية عبارة عن بيان مالي يوضح المسار الذي اتبعته الشركة في الفترة الماضية.
  4.  يتم إعداد الموازنة في بداية العام وهي بمثابة أداة مراقبة للأعمال، بينما يتم إعداد الميزانية في نهاية العام وهي تقييم لخطة العمل.
  5.  تستخدم الموازنة لأغراض التتبع وتقدير أحجام المبيعات.

أما الميزانية:

  1.  الميزانية هي وصف للوضع الاقتصادي للشركة وتعبير عن قيم التوازن (الأصول والخصوم وحقوق الملكية)، ويمكن أن تتغير الموازنة أو تتجدد حسب الظروف المحيطة (الاقتصادية والاجتماعية والسياسية).
  2.  تتم الموافقة على الميزانية مرة واحدة فقط، ويرجع ذلك إلى طلب الإدارة مراجعة المعلومات.
  3.  يمكننا القول ان الميزانية هي موازنة منفذة ومن ثم يتم مقارنة الموازنة بالميزانية لتحديد ايرادات الشركة ومصروفاتها وتحديد العجز في التقديرات.
  4.  طبعا أي خلل في خطط الموازنة سيؤثر سلبا على الميزانية، مما يجبر الشركة على أخذ قرض لتغطية العجز الناتج عن هذا الخلل، مما يوضح لنا مدى تكامل الميزانية والموازنة، وأي خلل في أحدهما يؤثر على الآخر.

مميزات الموازنة:

  • توضح الموازنة المصروفات التي يتعين إجراؤها والإيرادات التي سيتم الحصول عليها لفترة معينة كتقدي، هذه الفترة هي الفترة التي تسمى السنة المالية.
  • الموزانة هي خطة مالية تظهر الأرقام التقديرية التي لم تتحقق بعد، وتخلق عواقب اقتصادية ومالية وسياسية وقانونية.
  •  مع الاستخدام الدقيق للموازنة والدخل القومي وتوزيع الدخل والتنمية الاقتصادية والقضاء على المشاكل الاقتصادية والاجتماعية، تظهر آثار إيجابية على كل المجالات.
  • الميزانية قانون، أي مصروفات أو إيرادات غير واردة في قانون الموازنة لا يمكن أن تحققها المؤسسات العامة.
  •  تدخل الميزانية حيز التنفيذ بعد أن تعدها الهيئة التنفيذية ويوافق عليها المجلس التشريعي، قانون الموازنة الذي دخل حيز التنفيذ يفقد صلاحيته مع دخول قانون الموازنة الجديد حيز التنفيذ.
  • تشمل الموازنة النفقات العامة والإيرادات العامة فقط التي يجب أن يتكفل بها الاقتصاد العام، لا تشمل نفقات ودخل الأعمال في الاقتصاد الخاص.
  • بهذا المعنى، لا ينبغي الخلط بين الميزانية وخطط التنمية، في خطط التنمية تتم علاقات الإنفاق بالدخل للاقتصاد العام والخاص معًا، بينما يتم تضمين الإنفاق العام والإيرادات العامة فقط في الميزانية.
  • يتم تحديد المصروفات أولاً في الميزانية، في ميزانية الدولة، أولاً، يتم تحديد النفقات وتلبية الاحتياجات الضرورية كأساس.
  • بعد تحديد النفقات، يتم محاولة توفير الدخل المناسب لهم، إذا لم يكن هناك دخل كافٍ لتغطية النفقات، يحدث عجز في الميزانية.
  • في هذه الحالة، تستخدم الدولة طرقًا مختلفة لتغطية عجز الميزانية، على سبيل المثال تزيد معدلات الضرائب الحالية أو تحاول سد عجز الميزانية عن طريق إدخال ضرائب جديدة.

مبادئ الموازنة:

هناك مبادئ محددة تقوم عليها الموازنة، وهي:

1. مبدأ العمومية:

  • ويقصد به عرض جميع الإيرادات والنفقات بشكل منفصل في الموازنة، لا يمكن إخفاء أي دخل ونفقات وراء بعضهما البعض.
  • يتطلب هذا المبدأ استخدام الطريقة الإجمالية بدلاً من الطريقة القديمة البحتة من حيث تنفيذ الميزانية.
  • في الطريقة البحتة، بينما كانت المؤسسات تقوم بإنفاقها، أظهروا أيضًا الجزء المتبقي من النفقات بعد خصم نفقاتهم من الدخل الذي حصلوا عليه دون إظهار جميع الإيرادات التي حصلوا عليها.
  • ومع ذلك، في إجراءات الميزانية الإجمالية، يتم تضمين الإيرادات والنفقات في الميزانية بالكامل، أي دون موازنة بعضها مع بعض.
  • بموجب هذا الإجراء، لا ينبغي تخصيص أي دخل مباشرة لأي نفقات، وهذا ما يسمى أيضًا "طريقة اللامركزية".
  • وبالتالي يتم تحصيل جميع الإيرادات في الخزانة ويتم إجراء جميع النفقات من هنا.

2. مبدأ الوحدة:

  • ويقصد به إعداد ميزانية واحدة تشمل جميع إيرادات ومصروفات القطاع العام، يمكن مقارنة المنظمات إذا تم عرض النفقات والدخل في ميزانية واحدة.
  • فرصة المقارنة بشكل منفصل في شكل انخفاض في الميزانية وهذا يؤدي أيضًا إلى الهدر، يتم تطبيق مبدأ الوحدة لمعرفة تأثير جميع النفقات والإيرادات على الاقتصاد في الدولة.
  • في بعض الحالات، قد تكون هناك حاجة إلى نفقات غير عادية، قد لا يكون من الصحيح تضمين النفقات غير العادية في الميزانية الحالية، لذلك يتم إعداد ميزانية غير عادية بشكل منفصل.

3. مبدأ الدقة:

  • يجب أن تكون تقديرات الإيرادات والنفقات في الميزانية قادرة على إعطاء نتائج حقيقية قدر الإمكان.
  • يجب تقدير التغيرات الاقتصادية خلال العام بشكل صحيح، أثناء إعداد الميزانية، يجب عمل تقديرات قريبة من الواقع.
  • خلاف ذلك، سيكون تنفيذ الميزانية صعبا وسيحدث عجز في الميزانية، يجب عمل التوقعات باستخدام المعلومات الإحصائية عن السنوات السابقة، مع مراعاة ظروف الدولة والتطورات في العالم.
إن الميزانية والموازنة مصطلحان يكمل بعضمها البعض، وعلى الرغم من الفرق بين الميزانية والموازنة إلا أنه يتم دراستهما معًا، ولا يمكن أن يكون هناك ميزانية بلا موازنة.

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط