آخر تحديث: 30/10/2021

شروط تأسيس المدارس الاهلية والفرق بينها وبين المدارس الحكومية

شروط تأسيس المدارس الاهلية والفرق بينها وبين المدارس الحكومية
تعد المدارس الاهلية نوع من أنواع المدارس الموجودة في جمهورية مصر العربية وفي كثير من بلدان الوطن العربي وكذلك موجوده على مستوى العالم في دول كثيرة.
ولكن الكثير لا يعلم أن هناك فرق بين المدارس الاهلية وبين غير من أنواع المدارس الموجودة في البلاد وهو ما سنذكر في هذا المقال بالإضافة إلى كثير من المعلومات بخصوص موضوع مقالنا.

شروط تأسيس المدارس الاهلية

  • يجب على المؤسسة التعليمية التي تريد تأسيس أو إنشاء مدرسة أهلية اختيار قطعة الأرض التي سوف يتم بناء الأرض عليها بعيدةذ عن أي موقع سلبي أو سيئ، كما يؤثر على الطلاب بالسلب وكذلك على المهمة التعليمية بأكملها للمدرسة.
  • المبنى الذي سيحتوي على المدرسة يجب أن تتوفر فيه الشروط من الناحية الفنية، وكذلك الصحية، وكذلك تتوفر به جميع أنواع الأثاث التي تحتاج إليها العملية التربوية بأكملها على مختلف مراحل التعليم الموجودة في المدرسة الأهلية.
  • توفر المؤسسة التعليمية الخاصة بالمدرسة الأهلية جميع وسائل التي توفر عنصر الأمن والأمان وكذاك السلامة لطلابه بمختلف مراحلهم العمرية، وليس هذا فقط بل لجميع العاملين في المدرسة من أجل تحقيق الرسالة التربوية.
  • فصل الطلاب والطالبات عن بعضهم البعض بمعنى أنه يكون لكل جنس خاص بمرحلة معينة فصول منفصلة عن الجنس الآخر من نفس المرحلة العمرية.
  • ومن الجدير بالذكر أن ذلك متبع في كثير من البلدان العربية مثل المملكة العربية السعودية وكذلك بعض دول الخليج والوطن العربي وهناك بعض الدول لا تطبق هذا النظام حيث إنها تجعل الفصول مختلطة من الجنسين، ولكن ذلك الأمر لا ينطبق على طلاب الروضة.
  • أن تتوفر في المؤسسة التعليمية الأهلية احترام للأديان بصفة عامة بها، وليس هذا فقط بل للمبادئ الأخلاقية المنتشرة في المجتمع أو البلد الذي سوف يتم إنشاء المدرسة بها.
  • أن تحرض المدرسة الأهلية على توفير وسائل سواء التكنولوجيا والتقنيات أو الوسائل التربوية التي تستخدم من أجل تحقيق الرسالة التعليمية المبتغاة من المدرسة أو أي مدرسة أخرى تحقيقها.

الفرق بين المدارس الاهلية وبين المدارس الحكومية

  • المناهج: المناهج المتبعة في التدريس في المدارس الحكومية موحدة ويطرأ عليها تغير كل مدة معينة من باب التحسين، والمدارس من النوع الأهلية تسير على نهج هذه المناهج ولكن بطرق معدلة ومختلفة، بمعنى أنه مسموح لها إضافة بعض المواد إلى مواد التدريس أو زيادة في عدد ساعات التدريس فكل ذلك مصرح في المدرسة الأهلية، وكذلك مصرح لها زيادة في حصص الأسبوع إذا كان ذلك يساعد في تحقيق رساله التعليم، كما أن المدرسة الأهلية فيما يتعلق بتدريس المناهج تختلف عن الحكومية في النهج الذي يتم به شرح المنهج، وكذلك النظام الإداري بها يختلف عن الحكومية.
  • عدد الطلاب في كل فصل: يلاحظ أن في المدرسة من النوع الأهلية يكون عدد الطلاب بها لا يتجاوز ٢٥ طالباً وفي مدارس أحيانا يكون ٢٠ طالب، بينما في المدارس الحكومية عدد الطلاب يزيد عن ذلك وأكثر حيث انه يمكن أن يوجد في الفصل من ٤٠_٥٠ طالب في الفصل الواحد.
  • أولياء الأمور: نجد أن نوعية المدرسة الأهلية على تواصل دائم مع ولي أمر الطالب، ذلك لاطلاعه على المستجدات التي تحدث لطالب الخاص بكل ولي أمر سواء أمور إيجابية موجوده به لترك طباع جيد للطالب لدي والديه وأيضا بخصوص السلبيات الموجودة به سواء مبادئ أخلاقية أو تصرفات سيئة لتعديلها، ولا يقتصر التواصل على ذلك الأمر بل أيضا على مستوى التعليم ومدي رضاء الوالدين على المدرسين في المدرسة، حتى أنه قد يصل الأمر إلى الاستغناء عن أي مدرس في المدرسة في حالة عدم اقتناع الوالدين بطرق تدريسه أو عند اكتشافهم عدم قدر المدرس علي تحقيق المستوى التعليمي المرجو لدي الطالب.

إجراءات إنشاء المدارس الاهلية

  • تقديم المؤسسة المصرية التي تريد إنشاء مدرسة أهليه أو إذا كان شخص أو مجموعة أشخاص يريدون عقد شراكة في هذه المدرسة بتقديم طلب إلى وزارة التربية والتعليم مفاده انه يراد إنشاء مدرسه أهلية.
  • يتم لصق على هذا الطلب طابع تعليمي يرفق معه قيمته واحد جنيه مصري.
  • يتم سداد مبلغ مالي قيمته ١٠٠٠ جنيه مصري من خلال شيك يتم إيداعه في صندوق تنميه وتمويل مشروعات التعليم.
  • يتم تزويد وزارة التربية والتعليم بتصميمات بخصوص قطعة الأرض التي سوف يتم بناء المدرسة عليه وكذلك مخطط لمبني المدرسة.
  • وأيضا يتم تقديم المستندات والأوراق المتعلقة بأسماء الإدارة التنفيذية للمدرسة، الخطط التي سوف تتبعها المدرسة من أجل تحقيق الرسالة التعليمية وأيضا التربوية وليس هذا فقط بل وأيضا الخطة التعليمية وكذلك نوعية المناهج التي سوف تدرس بها من مناهج عربية لغات أو حتى تجريبية أو مناهج خاصة.
  • تقوم الحكومة ووزارة التربية والتعليم بعد دراسة هذه الأوراق والمستندات والتي تستغرق في دراستها شهر واذا رأت إنها مدرسة متكاملة من جميع الجوانب يتم منحة موافقه مبدئية لإنشاء هذه المدرسة.

تطوير التعليم والمدارس للطلاب

  • التعليم المعتمد على المشاريع: هذا التعليم هو القائم على اعتماد الطالب على أخذ المعلومات والبيانات التي يحتاجها من مصادر أخرى غير الكتاب المدرسي، مثل الاستعانة بشبكة الإنترنت أو عقد مقابلات للأشخاص متخصصين في المجال الذي يبحث فيه، وبذلك يبتعد الطالب عن طرق التعليم التقليدي هو حفظ ما يوجد في الكتاب من أجل اجتياز الاختبارات في نهاية السنه، حيث يساعد التعليم المعتمد على المشاريع على تنميه القدرة لدي الطالب في فهم المعلومة وليس حفظها من أجل تحقيق النجاح، وبذلك يساهم في تطويع الطالب لهذه المعلومات وربما تطويرها فيما بعد والاستفادة بها في الحياة العادية، وليس هذا فقط بل تساعد على تنمية قدرة الطالب على جميع معلومات من أكثر من مكان وأكثر من مصدر بمعنى انه يكون واسع الحيلة.
  • التعليم القائم على التعاون: هو التعليم القائم على تعاون طلاب الفصل الواحد أو المدرسة الواحدة على التعاون فيما بينهم في التعليم وأيضا في تسوية الخلافات أن وجدت وكذلك حل النازعات، مع ضرورة الانتباه أن هذا كله يتم تحت إشراف المختصين في المدرسة وأيضا المدرسين.

تطوير التعليم للمعلمين

  • التدريس: بمعنى أن يكون المعلم يتمتع بمهارة التدريس والقدرة على توصيل المعلومة إلى الطالب، وليس هذا فقط بل لا يتوقف عند هذا الحد حيث يعمل على تحسين هذا المهارات واكتساب مهارات أخرى تساعده في مهنة التدريس.
  • المعلم دليل فكري وعاطفي: بمعنى أن دور المعلم لا يقتصر على وظيفة التدريس وإيصال المعلومات فقط، بل قبل ذلك يكون ملهماً للطلاب بمعنى أن يشجعهم على التعلم وأيضاً توجيه الطلاب إلى طرق التثقيف الخاص بأنفسهم، بمعنى أخرى أن يكون قريب إلى الطلاب أي يكون صديقاً لهم قبل أن يكون معلم وفي نفس الوقت مع الإمساك بزمام الأمور وعدم فقدان السيطرة بمعنى عدم تجوز الحد بحيث يستهين الطلاب بهذا المعلم وأيضا يكون لهم قدوة حسنه.
تعرفنا على  الكثير من المعلومات بخصوص المدارس الاهلية، ولم نكتفي بذلك بل ذكرنا الطرق التي يمكن من خلالها تطوير التعليم بصفه 

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط