آخر تحديث: 10/05/2021

النظام البيئي و صراع السيطرة على المحيط المتجمد الشمالي

النظام البيئي و صراع السيطرة على المحيط المتجمد الشمالي

مع معظم مياهه الواقعة في المنطقة القطبية الشمالية ، المحيط المتجمد الشمالي هو أصغر المحيطات الخمسة في العالم, كما يعتبر سطحه أطول سطح بين محيطات العالم, بعض العلماء يطلقون على المحيط المتجمد الشمالي بحر الشمال المتوسط ​​أو البحر القطبي الشمالي, تغطي مساحة المياه فيه حوالي 14 مليون كيلو متر مربع ، وهي تقريباً توازي  حجم دولة روسيا.

المحيط القطبي

القارات التي تحد المنطقة القطبية الشمالية تشمل أوروبا وآسيا وأمريكا الشمالية. تحتفظ الولايات المتحدة وروسيا بمحطات أبحاث عائمة في هذه المنطقة.

بسبب درجة الحرارة الباردة، لا يزال جزء من المحيط مغطى بالثلج طوال العام, ومع ذلك يتم تغطية كل سطح الماء تقريبًا بالثلج خلال فصل الشتاء, وتختلف مستويات الملح في الماء على مدار السنة إلى جانب درجة الحرارة، على الرغم من أن القطب الشمالي يحتوي عموماً على كمية أقل من الملح مقارنة بالمحيطات الأربعة الأخرى نظراً لمعدلات التبخر المنخفضة والكمية الكبيرة من المياه العذبة التي تساهم في المحيط من خلال الأنهار.

يغطي الجليد البحري الكثير من المحيط المتجمد الشمالي، وعادةً ما يكون أكثر سمكاً خلال المواسم الباردة وأقل سمكا عندما يكون الطقس أكثر دفئًا, يمكن نقل أجزاء من الجليد البحري عبر المحيط بواسطة تيارات الرياح والمياه، الجبال الثلجية قد تقطع مناطق الأراضي المتجمدة وتخلق ظروفًا خطرة للسفن التي تبحر عبر القطب الشمالي, ويمكنهم أيضا من الأنهار الجليدية في جرينلاند وأجزاء من كندا التي تقع في أقصى الشمال الغربي, بما أن مياه القطب الشمالي مغطاة بالجليد طوال معظم العام، فإن درجات الحرارة الباردة للجليد تتسبب في انخفاض درجة حرارة الهواء في المنطقة، ثم ينتقل الهواء البارد نحو خط الاستواء ويتصادم مع الهواء الأكثر دفئًا على طول الطريق، مما يتسبب في هطول الأمطار والثلوج.

الطقس خلال العام

يفصل بين الطقوس من موسم إلى موسم في منطقة القطب الشمالي فترات زمنية صغيرة جدا، عادة ما تكون فصول الشتاء مظلمة باستمرار مع وجود سماء صافية ومياه هادئة وطقس بارد مستقر، يحظى فصل الصيف بضوء الشمس المستمر والرطوبة، والظروف الضبابية، والأعاصير الخفيفة التي قد تشمل المطر أو الثلج.

النظام البيئي

النظام البيئي في المحيط المتجمد الشمالي هش للغاية وهو موطن لكثير من الأنواع المهددة بالانقراض, تعتبر العوالق النباتية هي أنواع النباتات الوحيدة التي تعيش في المحيط المتجمد الشمالي، وهي تلعب دوراً حاسماً للغاية في النظام البيئي المحلي، فهي تستهلك المغذيات التي تنتقل من المحيط الأطلسي والمحيط الهادئ وتصبح هذه العوالق النباتية خادعة ومضللة خلال أشهر الصيف عندما يكون هناك ضوء الشمس الذي لا نهاية له، هذه الشمس الوافرة تسمح للفيتوبلاكتون بالتكاثر بسرعة كبيرة، ومع ذلك فإن كمية ضوء الشمس المحدود جداً التي يتلقاها المحيط المتجمد الشمالي خلال الأشهر الباردة تجعل من الصعب على العوالق النباتية البقاء على قيد الحياة خلال فصل الشتاء ومن الشواغل البيئية الرئيسية لمنطقة القطب الشمالي هو المعدل البطيء الذي تتغير فيه، مما يجعل عملية الاستعادة من الضرر الذي يلحق بالبيئة المحلية عملية بطيئة للغاية، كما توجد الموارد الطبيعية التي يمكن استخدامها لأغراض تجارية في المحيط المتجمد الشمالي، بما في ذلك الأسماك، والبترول، والغاز الطبيعي، والرمل، والحصى المجاميع , كما أصبحت المنطقة المتنازع عليها سياسياً في المنطقة نقطة محورية حديثة، حيث قد تحتوي المنطقة على احتياطيات كبيرة من النفط والغاز.

صراع السيطرة على المحيط

بسبب ظاهرة الإحتباس الحراري وتداعياتها على الجليد في المحيط وتذويبه بسبب زيادة درجة الحرارة، بدأ الصراع في النشوب بين الدول العظمى، وقود هذا الصراع يتلخص في نقطتين:

  • تسبب هذا الذوبان في ظهور ممرات ملاحية تصلح للسير فيها ونقل البضائع، وأهمها تلك الموجودة في الشمال الغربي التي يمكنها ربط أوروبا بآسيا وتجنب ممرات أخرى تكلفهم الوقت والجهد، وهو ما يدفع الدول العظمى إلى العمل على السيطرة على تلك الممرات مهما كلفهم الأمر.
  • أيضا ذوبان هذا الجليد وتحول جليد المحيط إلى ماء يخلق مساحات كبيرة من قيعان المحيط يجعل من السهل وقتها التفتيش والبحث عن الثروات والمعادن وإستخراجها, كالبترول والغاز والمعادن وغيرهم.