كتابة : سميرة
آخر تحديث: 23/11/2021

ما هو اليوم العالمي للمرأة؟ وما تاريخ الاحتفال به؟

اليوم العالمي للمرأة هو احتفال عالمي يحدث في الثامن من شهر مارس سنوياً، ويقام هذا الاحتفال للتعبير عن الاحترام العام والتقدير لإنجازات المرأة في شتى النواحي.
وسوف نتعرف في هذا المقال على تاريخ اليوم العالمي للمرأة وأهم الدولة المشاركة به بالإضافة إلى توضيح أجندة الأمم المتحدة الرسمية للاحتفال يوم المرأة العالمي فابقي معنا.
ما هو اليوم العالمي للمرأة؟ وما تاريخ الاحتفال به؟

ما هو يوم المرأة العالمي؟

هو احتفال عالمي يقوم به جميع الدول العربية والعالمية في يوم الثامن من شهر مارس كل عام، وذلك للأدلة بها على مدى احترام المرأة وتقديرا لإنجازاتها في شتى الجوانب وسواء كان ذلك في مجال السياسي أو الاقتصادي أو الاجتماعي كما أن هناك بعض الدول تقوم منح النساء على إجازة في يوم 8 مارس وذلك يرجع إلى نتيجة المؤتمر الذي تم عقده لأول مرة في باريس من عام 1954 والذي كان يسمى بمؤتمر الاتحاد النسائي الديمقراطي العالمي.

وقد يكون هذا المؤتمر من المنظمات الرديفة للأحزاب الشيوعية وقد كان هذا الاحتفال بمثابة أول احتفال عالمي بيوم المرأة رغم أن هناك من الباحثين من ارجع اليوم العالمي للمرأة الذي ما حدث من اضطرابات نسائية في الولايات المتحدة التي حدث في بعض الأماكن وبغض النظر عن سبب هذا اليوم إلا أن هذا اليوم يكون احتفالا أشبه باحتفال عيد الأم وعيد الحب.

ولكن هناك بعض الدول من تقوم بإضفاء احتفال سياسي لهذا اليوم مفوضة الشعارات الإنسانية من قبل الأمم المتحدة وذلك من أجل التوعية الاجتماعية بمساندة المرأة العالمية وتقديرا لمناضلتها وهناك بعض الدول من يحتفل بهذا اليوم عن طريق قيام بعض الأشخاص بارتداء شرائط قماشية تحمل اللون الوردي.

تاريخ اليوم العالمي للمرأة

يرجع تاريخ هذا اليوم إلى عام 1856، وذلك عندما خرجت الآلاف من النساء في شوارع نيويورك وذلك احتجاجاً على الظروف غير الإنسانية التي كن يخضعن لها النساء أثناء العمل ورغم أن الشرطة تدخلت لفض هذه الوقفة بطريقة وحشية إلا أن هذه المسيرة كانت لها آثارها الإيجابية حيث نجحت تلك المسيرة في دفع المسؤولين السياسيين إلى طرح مشكلة المرأة العاملة على جداول الأعمال اليومية الخاص بهم.

وفي يوم 8 مارس من عام 1908 عادت الآلاف من النساء العاملات في مصانع النسيج إلى التظاهر من جديد حيث قاموا بالسير في مدينة نيويورك لكن ما ميز هذه المسيرة أن النساء خرجن وهن يحملن قطع من الخبز الجاف وباقات من لورود وقد كانت لها المسيرة رموزها حيث انهم اخترن شعار حركتهم الاحتجاجية خبز وورد وقد طابت أثناء أثناء المسيرة بتخفيض عدد ساعات العمل لهم بالإضافة إلى وقف عمالة الأطفال ومنح النساء الحرية في الاقتراع.

وقد شكلت هذه الحركات النسائية حركات مشابهة لها داخل الولايات المتحدة الأمريكية خاصة بعد أن قامت نساء الطبقة المتوسطة إلى الانضمام إلى حركة المطالبة بالمساواة والإنصاف حي ثان نساء هذه الطبقة قد قاموا برفه العديد من الشعارات التي تطالب بحصولهم على الحقوق السياسية واليت منها حقهم في الانتخاب.

وبعد ذلك تم اختيار 8 من مارس على أن اعتبار أنه يمثل احتفالا بيوم المرأة الأمريكية وذلك تخليدا للحركات التظاهرية التي قامت بها النساء في نيويورك في عام 1909 وهذا الأمر دفع العديد من الدول الأوربية إلى تخصيص هذا اليوم كيوم للمرأة العالمي والذي قد تبناه الوفد الأمريكي للاحتفال بالمرأة على الصعيد العالمي للمرأة وذلك بعد نجاح التجربة في الولايات المتحدة الأمريكية.

تخصيص يوم الاحتفال بالمرأة

من الجدير بالذكر أن هذا اليوم لم يتم اعتباره كيوم عالمي للمرأة إلا بعد أن استغرق هذا الأمر سنوات طويلة وذلك لأن منظمة الأمم المتحدة لم توافق فقط على تبني الاحتفال بهذه المناسبة إلى في عام 1977.

وذلك عندما قامت المنظمة الدولية بإصدار قرار يدعو جميع دول العالم إلى ضرورة اعتماد يوم من أيام السنة للاحتفال بالمرأة ولكن أغلب الدول قد قررت اختيار يوم 8 مارس وذلك تخليدا لثورة نساء نيويورك للاحتفال بهذا اليوم وتحول.

مما جعل هذا اليوم رمزاً لنضال المرأة التي خرجت فيه النساء عبر العالم في مسيرات وذلك من أجل المطالبة بحقوقهن.

مواضيع الأمم المتحدة للاحتفال باليوم العالمي للمرأة

  • أنه في عام 1996 كان هذا اليوم رمزاً للاحتفال الماضي والتخطيط للمستقبل.
  • عام 1997 كان هذا الاحتفال يناقش المرأة على طاولة مفاوضات السلام.
  • وفي عام 1998 تم الاحتفال بهذه اليوم لمناقشة المرأة وحقوق الإنسان.
  • عام 1999 تناول الاحتفال موضوع نحو عالم خالي من العنف الموجه ضد المرأة.
  • عام 2000 ناقشت الأمم المتحدة موضوع النساء متحدون م اجل السلام.
  • عام 2001 قامت الأمم المتحدة بمناقشة موضوع المرأة والإسلام وموضوع المرأة ودورها في إدارة الصراعات.
  • عام 2002 قامت الأمم المتحدة بعرض موضوع المرأة الأفغانية اليوم وذلك في إطار الحقائق والفرص.
  • عام 2003 تم مناقشة موضوع المساواة بين الجنسين والأهداف الإنمائية للالفية الثالثة.
  • وفي عام 2004 تم مناقشة موضوع المرأة وفيروس نقص المناعة أثناء الاحتفال العالمي بيوم المرأة.
  • وفي عام 2005 تم عرض موضوع المساواة بين الجنسين فيما بعد 2005 وذلك من أجل بناء مستقبل أكثر أمنا.
  • وفي عام 2006 تم مناقشة موضوع دور المرأة في عمليات صنع القرار.
  • وفي عام 2007 تم إنهاء قضية الإفلات من العقاب للعنف الموجه ضد النساء والفتيات.
  • 2008 تم مناقشة موضوع الاستثمار في النساء والفتيات.
  • وفي عام 2009 تم عرض موضوع النساء والرجال متحدون لإنهاء العنف ضد النساء والبنات.
  • في عام 2010 تم مناقشة موضوع المساواة في الحقوق وتكافؤ الفرص للجميع.
  • 2011 تم عرض موضوع المساواة في الوصول إلى التعليم والتدريب والعلم والتكنولوجيا والذي يعيب عن الطريق إلى توفير فرص العمل المناسب للمرأة.
  • في عام 2012 تم مناقشة موضوع تمكين المرأة الريفية والقضاء على مشكلة الفقر والجوع.
  • في عام 2013 تم عرض قضية الوعد هو الوعد ورفع شعار حان الوقت للعمل ووضع حد للعنف ضد المرأة.
  • في عام 2014 تم تحقيق المساواة للمرأة.
  • في عام 2015 رفع شعار أن تمكين المرأة هو بمثابة تمكين للإنسانية جمعاء.
  • 2016 تم عرض موضوع الإعداد للمساواة بين الجنسين وذلك التناصف كوكب الأرض بحلول 2030.
  • عام 2017 تم عرض موضوع المرأة في عالم العمل المتغير.
ختاماً، يعد اليوم العالمي للمرأة بمثابة احتفال يتم به تقدير جهودها وإنجازاتها في جميع المجالات، ولذلك تحتفل به جميع دول العالم تقديساً لدور المرأة.

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط

تم النسخ
لم يتم النسخ