آخر تحديث: 08/09/2020

تجنب المشاكل الزوجية لحياة أسرية سعيدة

تجنب المشاكل الزوجية لحياة أسرية سعيدة
يجب أن تقوم الحياة الزوجية السوية على المحبة، والتراحم، والتفاهم، والمشاركة في مسئوليات الحياة، وذلك ما يجعل تجنب المشاكل الزوجية في العلاقة الأسرية متحقق.
على الزوج توفير متطلبات الأسرة، حيث أنه السند بالنسبة لهم، وعلى الزوجة أيضاً تربية الأبناء والاهتمام بالمنزل،وذلك ما يجعلهم يحققوا تَجنب المشاكل الزوجية.

المشاكل الزوجية

يرجع حدوث المشاكل الزوجية إلى عدم القدرة على التواصل لدى الأزواج، وإهمال الزوج والزوجة لمشاعر بعضهما البعض، وهذا الإهمال يجب معالجته من قبل الزوج أو الزوجة، فالإهمال يقتل أي علاقة زوجية.

أسباب المشاكل الزوجية

  • تعتبر العلاقة الحميمية من أهم عوامل التفاهم والتقارب بين الزوجين، فالمودة والحب والرحمة في التعامل اليومي يرتبط ارتباطاً وثيقاً بمدى السعادة في العلاقة الحميمية.

ومن ثم فإنه كلما كان هناك سعادة في العلاقة الجنسية فإن ذلك يؤثر بشكل إيجابي على شكل الحياة الزوجية، ونفسية الأزواج، ويعم الحب على الأطفال وينعكس على طريقة تربيتهم.

  • يجب أيضاً على الزوجين الاتفاق على الحلول المتبعة في حالة حدوث مشاكل زوجية، إذ يجب أن يكون أحد الأزواج مستعد للصلح في حالة حدوث مشكلة ما.
  • يجب توفر عنصر الاهتمام المتبادل وهو ما يدعم العلاقة الزوجية، أيضا توفر عنصر الإحساس بالأمان وهو من أهم العناصر التي يبنى عليها الزواج الناجح .

طرق تَجنب المشاكل الزوجية

تكتمل الحياة الزوجية السعيدة بالاستقرار، ويحدث الاستقرار كنتيجة طبيعية لعدم حدوث خلافات زوجية، ومن هنا فإن علينا معرفة الطرق المتبعة  لتجنب المشاكل الزوجية وهي:

  • عدم مقارنة الزوج بنظائره من الأزواج سواء من الأهل أو الأصدقاء أو زملاء العمل، حيث إن ذلك يشعره بالتقليل من قيمته.
  • فيجب على الزوجة الاكتفاء بزوجها وتقديره ومدحه بالقول والفعل، ولا تبدي إعجاباً بأي زوج آخر أمامه، بل تقوم بدعمه نفسياً وتعزز ثقته بنفسه وتجعله يشعر بذاته معها.
  • الحفاظ على لغة الحوار، الراقي، والتفاهم الدائم والمناقشات بشكل بناء، وتقبل الرأي الآخر.
  • على الزوجة أن تتخطى أي مشكلات أو مضايقات يفعلها الزوج بشكل عفوي، وتقابل ذلك بالحب والتفاهم، فالحب هو أفضل سبيل لعلاج الفجوات الناتجة عن المشكلات الزوجية.
  • تجنب إثارة المشاحنات والمشاكل مع الزوج حتى وإن كانت صغيرة، فالمشكلات الكبيرة غالباً ما تبدأ صغيرة وتتطور تدريجيا ومن الممكن أن تتسبب في الطلاق.
  • على الزوجة الابتعاد عن العصبية والغضب أمام زوجها، حيث أن العصبية الزائدة أمام الزوج تخلق نوعاً من عدم الاحترام .
  • الاهتمام بما يحبه الزوج، وإن أمكن مشاركته في ذلك، كمشاهدة مباراة لكرة القدم معه، أو عمل الأطعمة المفضلة له، كل ذلك يسهم بشكل كبير في توطيد العلاقة الزوجية وتقليل المشاكل الزوجية.
  • تحلي الزوجة دائماً بخفة الظل والمداومة على ذلك، والتحلي أيضاً بالابتسامة والوجه الضاحك، وتهيئة جو يسوده الهدوء والرومانسية، كل ذلك يعمل على دعم وتقوية العلاقة الزوجية وجعلها بمنأى عن أي مشاكل زوجية.
  • تجنب غضب الزوج، وذلك باختيار الوقت المناسب لطلب أي شيء من الزوج، حيث أن على الزوجة الانتظار حتى يرتاح زوجها حين يأتي من عمله، ثم تبدأ في سرد طلباتها.
  • الحفاظ على أسرار الزوج، حتى عن الأهل والأصدقاء، حيث أن ذلك يدعم ثقة الزوج بالزوجة، فتقوى العلاقة الزوجية بذلك، وتقل المشاكل الزوجية.

طرق الاهتمام بالشريك

  • الاهتمام المتبادل ويتمثل في تقديم باقة من الزهور، أو دعوة على تناول الطعام بالخارج، أو تحضير عشاء رومانسي داخل المنزل، كل ذلك من شأنه إضافة روح الاستقرار العاطفي ويساعد على تَجنب المشاكل الزوجية.
  • إضافة اللمسات الجميلة للعلاقة الزوجية للحفاظ عليها.
  • مع التقدم في العمر، وبعد فترة من الزواج، تبدأ لدى الأزواج حالة من انعدام الثقة بالنفس نوعاً ما، ومن الممكن أن يحدث توتر في العلاقة الزوجية، فيجب حينئذ تفهم كلا الزوجين لبعضهما، والصبر حتى يصلا بالعلاقة إلى لبر الأمان.
  • لابد أن يكون الزوجين على أتم الاستعداد للصلح في حالة حدوث مشاكل، حتي لا يكون هناك فرصة النفور أو التعود علي البعد والفراق، ومن ثم تضيق دائرة المشاكل الزوجية وتنحصر ويتم الحفاظ على الأسرة واستقرارها.
  • أحياناً تحدث حالة من الأمان الزائد أي أن كلا الطرفين يشعر أن الطرف الآخر مضمون بالنسبة له، فيتقاعس في تقديم الاهتمام، وينتج عن هذا النوع من الإهمال حالة من الفتور العاطفي الذي يتسبب في حدوث مشكلات زوجية، فيجب التركيز على تقديم الاهتمام دوماً لتجنب المشاكل الزوجية.
  • مشاركة الشريك بشكل مستمر في اتخاذ القرارات، والموضوعات الحياتية والحيوية، تقديم الإحساس بالأمان دوماً في العلاقة الزوجية، حيث أن الأمان والحب والتفاهم عناصر أساسية في بناء حياة زوجية سعيدة خالية من المشاكل.

نصائح لحياة زوجية أفضل

أغلب المتزوجين يسعون بشكل دائم إلى إقامة حياة زوجية سعيدة، ولكن الكثير لا يعلم كيف يصل إلى ذلك، ومن هنا يجب أن نعرف التعليمات والإرشادات التي يجب اتباعها للوصول إلى حياة زوجية سعيدة ومستقرة وهذه الإرشادات تتمثل في:

الاهتمام والتعبير عن مشاعر الحب

ويتم ذلك من خلال الآتي:

الحرص على مصالح الطرف الآخر وتقدير صفاته

ويتم ذلكبإظهار الإعجاب به، وبصفاته، وبآرائه، وأفكاره، ومدح تصرفاته وشخصيته، وتقديم النصائح له ومساندتهوالوقوف معه حتى يحقق أحلامه.

التعبير عن المشاعر الجميلة وعدم كتمانها

وذلك من خلال تبادل كلمات الحب بين الطرفين، وتهيئة الأجواء الرومانسية باستمرار، مما يعمق العلاقة الزوجية ويحفظ استقرارها بعيداً عن المشاكل.

تبادل المفاجآت بين الزوجين

مثل تبادل الهدايا القيمة والرمزية، والاحتفال بعيد الحب مثلا، كل ذلك من شأنه تقوية العلاقة الزوجية والتغلب على الروتين.

التواصل الفعال بين جميع أفراد الأسرة

يكون ذلك من خلال: 

الحوار المفيد والهادف

ويكون ذلك بالحوار بين أفراد الأسرة بشكل متحضر، وتقبل الآراء، والمرونة في التفكير، كل هذه الأمور تساعد في بناء حياة زوجية سعيدة ومستقرة.

تحمل المسئولية

يجب أن يكون الزوجين على قدر كبير من تحمل المسئولية، وتقديس الحياة الزوجية، وعلى وعي تام بكيفية بناء المستقبل للأبناء وتربيتهم تربية سليمة.

تحقيق المساواة والمشاركة في الحياة الزوجية

يجب على الزوجين مشاركة بعضهما البعض في مسئوليات الحياة، فلا يلقى أحدهما على الآخر أعباء كثيرة يقوم بها وحده.

تبادل كلمات الشكر والمدح

يعمل ذلك على تقوية العلاقات الزوجية.

ثقافة الاعتذار

هي ثقافة متحضرة تدعم الترابط الأسري، واستقرار الأسرة.

الاحترام

حيث يحترم جميع أفراد الأسرة بعضهم البعض، وتجنب الألفاظ المسيئة والمزعجة، وإن قيلت عفواً، يعتذر قائلها على الفور.

معالجة المشاكل الزوجية

يتم ذلك من خلال حل المشكلات أولاً بأول، وعدم الانتظار طويلا حتى لا تتفاقم.

البعد عن التصرفات السلبية

وهذا يتم من خلال تبادل المحاولات في تغيير الطباع السلبية، وعدم الاستسلام لها.

حسن إدارة المنزل

للحفاظ على استقرار المنزل يجب اشتراك الموجودين به في إدارته بشكل جيد، والمشاركة في أعماله.

الثقة المتبادلة والإخلاص بين الزوجين

ويتم ذلك عن طريق:

  • توطيد عنصر الثقة والتعاهد على الحب والمودة والإخلاص.
  • البعد عن الخداع والغش والكذب لكلا الزوجين حيث أن هذه الصفات السيئة تخلق حالة من انعدام الثقة بين الزوجين، فيجب استبدالها بالصفات الحسنة مثل كتمان الأسرار الزوجية، والصدق من أجل تجنب المشاكل الزوجية.
  • منح الزوجين لبعضهما المساحة الكافية للتصرف بحرية وعدم البحث والتنقيب في مقتنياته كهاتفه المحمول مثلا.

تقوية العلاقة مع عائلة الزوجين

حيث أن ذلك يعطي روحاً من البهجة والسرور على الزوجين بقضاء وقت ممتع مع عائلاتهم.

تهيئة البيئة المناسبة لتربية الأبناء

من خلال الاهتمام بهم وتربيتهم تربية حسنة، ومشاركتهم اهتماماتهم.

الحرص على إيجاد وقت للترفيه

يجب على الزوجين تخصيص وقت لمشاركة الأنشطة سويا، وسماع الموسيقى، والخروج للتنزه.

قد تحدث بعض الخلافات بين الزوج والزوجة نتيجة ظروف اجتماعية، ولكن يمكن إتباع بعض الحلول من أجل تجنب المشاكل الزوجية.    

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط