كتابة : Sherif Mohamed
آخر تحديث: 27/03/2022

دواعي إجراء تحليل تروبونين - Troponin Test

دواعي إجراء تحليل تروبونين - Troponin Test
تحليل تروبونين (Troponin Test) في موقع مفاهيم؛ التروبونين عبارة عن مجموعة من ثلاثة بروتينات تنظم تقلصات العضلات، فقد تم العثور على تروبونين C في العضلات الهيكلية، بينما يوجد تروبونين T و I في القلب، ولهذا يتضمن اختبار تروبونين قياس مستويات التروبونين I و T حيث يتم إطلاقهما في مجرى الدم عندما تتضرر عضلة القلب، ولكن في الظروف العادية، لا يتم الكشف عنه في الدم.

ما هو فحص تروبونين؟

يقيس تحليل إنزيمات القلب Troponin مستوى التروبونين في الدم، والتروبونين هو نوع من البروتين يوجد في عضلات القلب، ولا يوجد عادةً في الدم، إلا عندما يحدث تلف في عضلات القلب، فعندها يخرج في مجرى الدم، ومع زيادة حدوث تلف في القلب، يتم إطلاق كميات أكبر من بروتين التروبونين في الدم.

يعني ارتفاع مستويات التروبونين في الدم أنك تعاني من نوبة قلبية، أو قد تكون تعرضت لها في الآونة الأخيرة. تحدث النوبة القلبية عندما يتم منع تدفق الدم إلى القلب؛ بسبب مشاكل في الشرايين التاجية، ويمكن أن يكون هذا الانسداد مميتًا، لكن التشخيص السريع والعلاج يمكن أن ينقذ حياتك.

لماذا أحتاج إلى تحليل تروبونين؟

غالبًا ما يستخدم هذا الاختبار لتشخيص النوبة القلبية، كما يستخدم أحيانًا لمراقبة الذبحة الصدريةالذبحة الصدرية وأنواعها وطرق الوقاية منها، وهي حالة تحد من تدفق الدم إلى القلب، وينتج عنها ألمًا في الصدر، كما تؤدي أحيانًا إلى نوبة قلبية.

يمكن أيضًا القيام بهذا الاختبار بعد تشخيص إصابتك بنوبة قلبية، وإدخالك إلى المستشفى، حيث يتم تكرار الاختبار مرتين أو أكثر خلال 24 ساعة، ويتم ذلك لمعرفة ما إذا كانت هناك أي تغييرات في مستويات التروبونين بمرور الوقت.

إذا تم إدخالك إلى غرفة الطوارئ، وظهرت أعراض نوبة قلبية، فقد يطلب الطبيب إجراء تحليل تروبونين لك على الفور، وقد تشمل أعراض النوبة القلبية:

  • ألم، أو انزعاج في الصدر.
  • الألم الذي ينتشر إلى مناطق الجسم المختلفة.
  • صعوبة في التنفس.
  • القيء، وغثيان.
  • إجهاد، ودوخة.
  • التعرق.

إذا لاحظت أن لديك أعراض نوبة قلبية المذكورة أعلاه، فاتصل بخدمة الإسعاف على الفور.

ماذا يحدث قبل إجراء تحليل تروبونين؟

من المحتمل أن تخضع لهذا الاختبار في نفس وقت الاختبارات الأخرى التي تُستخدم لتشخيص احتمالية الإصابة بنوبة قلبية، لهذا لست بحاجة إلى فعل أي شيء للاستعداد لذلك.

الطعام والشراب قبل الاختبار لست بحاجة إلى إجراء أي تعديلات غذائية خاصة لهذا الاختبار؛ لأن الطعام والشراب لا يؤثران على نتيجة هذا الاختبار.
موقع أخذ عينة التحليل

قد يتم إجراء اختبار التروبونين في غرفة الطوارئ، أو أثناء وجودك في المستشفى، أو في العيادة الخارجية أثناء المتابعة.

توقيت الفحص يتم فحص مستوى التروبونين في الدم باستخدام عينة دم وريدية، وتستغرق هذه العملية بضع دقائق.

ماذا يحدث خلال تحليل تروبونين؟

ستقوم ممرضة بإجراء اختبار تروبونين الدم، وإذا تم تشخيص حالة قلبية طارئة، فمن المحتمل أن يقوم الدكتور بفحص أصوات القلب، والنبض، والقيام باختبارات القلب التشخيصية الأخرى.

عند إجراء فحص تروبونين، سيكون هناك رباط ملفوف حول الذراع، على بعد بضع بوصات فقط فوق الوريد الذي سيتم ثقبه للاختبار. سيتم تنظيف الجلد، ووضع إبرة لأخذ عينة الدم، وبعد بضع دقائق، يُزال الحزام والإبرة، وتوضع ضمادة على موقع أخذ العينة.

أحيانًا، إذا كنت في غرفة الطوارئ، أو كنت تقيم كمريض داخلي في المستشفى، فسيتم وضع خط وريدي في أحد الأوردة بحيث يمكن جمع الدم حسب الضرورة. هذا يمنع الحاجة إلى الوخز بالإبرة بشكل متكرر.

أضف إلى ذلك، قد يتم جمع عينة الدم لاختبار تروبونين باستخدام خط وريدي إذا كان لديك بالفعل واحدًا في مكانه.

تفسير نتائج فحص تروبونين

قد تكون نتائج اختبار التروبونين جاهزة في غضون دقائق قليلة، لكن قد يستغرق الأمر ما يصل إلى ساعة، حسب المختبر. يجب ألا يكون هناك تروبونين يمكن اكتشافه، أو مستوى منخفض جدًا - أقل من 0.04 نانوجرام لكل مليلتر في الدم، وقد تدل القيم غير الطبيعية على الآتي:

  • يشير مستوى التروبونين بين 0.04 و 0.39 نانوجرام / مل إلى وجود مشكلة في القلب.
  • يدل مستوى التروبونين فوق 0.4 نانوجرام / مل إلى احتمال حدوث نوبة قلبية.

يتوافق ارتفاع مستوى التروبونين مع النوبة القلبية وتلف عضلة القلب، وإذا كان لديك مستوى طبيعي من التروبونين، أو لا يمكن اكتشافه، فقد يتكرر الاختبار إذا كان هناك شك كبير في احتمال إصابتك بنوبة قلبية.

قد يرتفع مستوى التروبونين في غضون ساعات قليلة من النوبة القلبية، ويمكن أن يظل المستوى مرتفعًا لمدة تصل إلى أسبوعين بعد الحدث، وعندئذٍ يكرر الطبيب الاختبار في غضون ساعات، أو أيام قليلة؛ للتأكد من أن المستوى ينخفض.

قد يشمل علاج ارتفاع تروبونين تناول الأسبرين، ومخففات الدم عن طريق الوريد، وأدوية علاج ضغط الدمأهمية تنظيم تناول أدوية الضغط على صحة الإنسان، والكوليسترول.

ما هي الاختبارات الأخرى التي تطلب مع تروبونين؟

من المتوقع أن تخضع لاختبارات أخرى بجانب تروبونين، حيث يساعد ذلك الدكتور في معرفة ما إذا كنت تعاني من نوبة قلبية، فقد تقوم بعمل مخطط كهربية القلب أيضًا. هذا اختبار غير جراحي يتم فيه وضع أقطاب كهربائية على الصدر؛ لاكتشاف النشاط الكهربائي، وأي تغيرات غير طبيعية التي ينتجها القلب أثناء عمله.

سيراقب مستوى الأكسجين في الدم باستخدام مقياس التأكسج النبضي، وهذا جهاز صغير يوضع على الإصبع، وقد يقاس الأكسجين، وثاني أكسيد الكربون، ودرجة الحموضة في الدم باستخدام غازات الدم الشرياني. كذلك يمكن إجراء اختبارات الدم لقياس الكرياتين كيناز، وهي مادة توجد في عضلة القلب والأنسجة الأخرى.

هل تحليل تروبونين يشكل أي مخاطر؟

ينطوي إجراء فحص الدم بإبرة على بعض المخاطر، وتشمل هذه النزيف، والعدوى، والكدمات، والشعور بالدوار، وعندما تشك الإبرة الذراع أو اليد، فقد تشعر بلسعة، أو ألم خفيف، بعد ذلك، قد يكون الموقع مؤلمًا.

وأخيرًا، يعد تحليل تروبونين (Troponin Test) من أبرز الفحوصات التشخيصية للأمراض القلبية، فعليك ألا تهمل نتيجة الفحص إذا كانت غير طبيعية؛ حتى لا تتعرض لمضاعفات وخيمة.

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط

تم النسخ
لم يتم النسخ