آخر تحديث: 20/09/2021

جامعة دار العلوم: أهدافها وأقسامها

جامعة دار العلوم: أهدافها وأقسامها
جامعة دار العلوم جامعة تهدف إلى توفير العلوم التي تواكب العصر الحديث وتحاول تقديم أفضل البرامج التعليمية والتدريبية لطلابها تحت سقف الرؤية الحديثة للمملكة السعودية.
يعد التعليم من أهم العناصر الحديثة حيث تحرز الدول تقدمًا من خلال تنشئة جيل قادر على دفع التقدم والازدهار في جميع المجالات، خاصة وأن العالم يشهد قفزة هائلة إلى الأمام في التكنولوجيا الرقمية، ويعتبر قطاع التعليم الخاص جزءًا لا يتجزأ من نظام التعليم في المملكة ويحظى باهتمام كبير من خادم الحرمين الشريفين.

أهداف جامعة دار العلوم

بصفتها مؤسسة للتعليم العالي، تلتزم الجامعة بإخراج طلاب مؤهلين تأهيلاً عالياً يمكنهم العمل بثقة في الحياة العملية لخدمة الاحتياجات الاجتماعية والثقافية والاقتصادية للمجتمع من خلال جودة التدريس والتعلم والتميز البحثي، وأهم أهدافها:

  • التطوير المؤسسي وتعزيز نظام الإدارة لجعل الجامعة مؤسسة إدارية ذكية ومبسطة وديناميكية.
  • نجاح الطالب ورعاية الطلاب المتميزين النشطين فكريا والملتزمين أخلاقيا، وتخرج طلاب مؤهلين لديهم وعي كامل بالمصالح الاجتماعية في مجتمع عالمي تقوده المعرفة الإبداعية.
  • التميز في التعليم وإظهار التميز الأكاديمي في التدريس وتقديم تعليم جيد يخلق ويحافظ على الثقافة والمعرفة والإبداع، وبالتالي تعزيز المكانة الوطنية والدولية للجامعة.
  • النهوض بالبحث العلمي والدراسات الإبداعية، وتنمية موارد الاستكشاف والإبداع والابتكار التي تدعم البرامج الأكاديمية بالجامعة ومساهماتها الفكرية والاجتماعية والاقتصادية في المجتمع.
  • ثقافة مجتمعية وبيئة داعمة ديناميكية، وتطوير وتحسين جودة البيئة والخدمات المساندة، وهي مكون مهم لاحتياجات الطلاب وكذلك تطوير جميع أقسام الجامعة.
  • زيادة كفاءة وفعالية العمليات والموارد والخدمات لدعم جميع أقسام الجامعة.
  • توسيع المشاركة الفعالة من خلال تعزيز الشراكات الوطنية والدولية مع الأكاديميين والصناعيين والمجتمعيين والشركاء والقيم الأخرى لضمان التنمية المجتمعية المستدامة.
  • تمكين الجامعة من العمل بكفاءة وفاعلية في إطار إدارة مخاطر الموارد المالية الحالية والمحتملة.
  • من خلال المناهج والبيئة وثقافة الحرم الجامعي، تلتزم جامعة دار العلوم بمساعدة الطلاب على تطوير المعرفة والمهارات التي تمكنهم من مواجهة تحديات الحياة اليومية بنجاح، وقد تم تطوير برنامج الإعداد الجامعي بما يتماشى مع أهداف الجامعة.
  • تفاعل الطلاب من مختلف التخصصات، معبرًا بوضوح عن أهمية تمكين الطلاب بالمعرفة ومهارات الحياة العملية والقيم الدينية ومتعددة الثقافات.
  • يشمل برنامج الإعداد الجامعي 35 ساعة معتمدة موزعة على مهارات اللغة الإنجليزية (المستوى B والمستوى A)، واللغة العربية، والتربية البدنية، والمهارات، والدراسات الإسلامية، والرياضيات والحوسبة، وتشكل هذه الدورات مكونًا أساسيًا ومتطلبًا جامعيًا.
  • يجب أن يدرس جميع الطلاب المسجلين في الجامعة مقررات البرنامج، ولكن إذا نجح الطالب في اختبار تحديد مستوى اللغة الإنجليزية، فيُسمح له بالبدء في دورات العلوم الإنسانية أو التخصص.
  • يهدف البرنامج التأسيسي للجامعة إلى مساعدة الطلاب على الوصول إلى المستوى المطلوب.
  • يهدف البرنامج التحضيري للجامعة أيضًا إلى تطوير مهارات الدراسة ومهارات التفكير النقدي لدى الطلاب.

كليات جامعة دار العلوم

كلية الحقوق

  • هي أول كلية قانون خاصة في المملكة حيث تم تأسيسها لتلبية احتياجات سوق العمل العام ولتوفير تعليم عالي الجودة في العلوم القانونية.
  • تتكون الكلية من قسمين رئيسيين، قسم القانون الخاص وقسم القانون العام. يمنح هذان القسمان معًا درجة البكالوريوس في القانون.
  • على مستوى الدراسات العليا، تقدم الكلية برنامجين ماجستير في القانون الخاص وماجستير في القانون العام.
  • يقدم قسم القانون الخاص العديد من الموضوعات في القانون المدني والقانون التجاري والسوابق القضائية والتاريخ القانوني والتشريعات الاجتماعية والدفاعات وتخصصات القانون الدولي الخاص.
  • يقدم قسم القانون العام العديد من الموضوعات في القانون الإداري والقانون الدستوري والقانون الدولي العام، والقانون المدني والجنائي.
  • تحرص الكلية على تطوير خطتها الدراسية مع التركيز على الجوانب العملية بما يتماشى مع متطلبات سوق العمل، وتخصيص فصل دراسي للتدريب العملي لتزويد الطلاب بمهارات التفكير والتحليل القانوني اللازمة في ضوء التشريعات.
  • الانفتاح الكبير على مهنة المحاماة في الدولة، يؤدي إلى جانب التطورات القضائية والقانونية التي تشهدها المملكة إلى زيادة فرص العمل لخريجي التخصصات القانونية وزيادة قدرتهم التنافسية في سوق العمل.
  • تهدف الكلية التي حصلت على الاعتماد الدولي وهي في طور التجديد حاليًا إلى الحصول على الاعتماد الوطني حيث وقعت اتفاقية تنفيذ دراسة تقييمية مع هيئة تقويم التعليم والتدريب.

كلية الهندسة

  • منذ تأسيسها في عام 2008، تهدف كلية الهندسة المعمارية والتصميم الرقمي إلى تربية جيل من الرجال والنساء الذين يتخرجون بأعلى المعايير لتلبية احتياجات السوق والمشاركة في الاستراتيجية الوطنية للتنمية المستدامة.
  • تخلق أقسام الهندسة المعمارية والتصميم الداخلي والتصميم الجرافيكي بيئة خصبة لنهج عملي متعدد التخصصات للتعلم والإبداع والتصميم الرقمي والمنح الدراسية والممارسة والمشاركة.
  • تشكل هذه المكونات جزءًا لا يتجزأ من مؤسسة تعليمية قوية تشجع طلابها على تحقيق التميز والمساهمة في مهنتهم ومجتمعهم، وتعزز تقديرًا أكبر للهندسة المعمارية والتصميم الجيد.

كلية الطب

  • تأسست كلية الطب بالجامعة بموجب القرار الوزاري رقم 4/11/1434 هـ / 114645 هـ المتضمن توجيهات إنشاء كلية الطب.
  • تجسد هذه النقلة رؤية خادم الحرمين في تطوير العملية التعليمية لإعداد كوادر بشرية متميزة قادرة على تقديم أفضل الخدمات الطبية في المراكز الصحية المحلية والإقليمية والدولية.
  • استعدادًا لهذا الهيكل الطبي، تمت مراجعة أفضل المناهج والبرامج العالمية واستخراج السمات المميزة والملائمة لإعداد خطة دراسية متطورة ومرافقة للتحسين الفني في تقديم الخدمات الصحية.
  • بعد هذه الدراسات التحضيرية، تم إنشاء كلية الطب بالجامعة كأول كلية صحية في الجامعة.

كلية التربية والتنمية البشرية

  • تمنح الكلية أربعة تخصصات، وهم تخصص في التربية الخاصة (مسار ضعيف التعلم)، وتخصص الطفولة المبكرة، وتخصص لغة انجليزية (مدرس لغة انجليزية)، وتخصص الحاسبات وتقنية المعلومات (مدرس حاسب آلي).
  • لغة التدريس في الفروع الرئيسية للمدرسة هي اللغة العربية، وتستخدم اللغة الإنجليزية كلغة داعمة في بعض الدورات.

كلية إدارة الأعمال

  • توفر درجات البكالوريوس في التخصصات المالية والمصرفية والخبرة المحاسبية والمراجعة، وخبرة إدارة التسويق، وتخصص في إدارة الموارد البشرية.
  • لغة التدريس هي اللغة الإنجليزية.

كلية الحاسبات وتقنية المعلومات

  • تمنح كلية هندسة الحاسب وتقنية المعلومات درجة البكالوريوس في تخصصات علوم الكمبيوتر، وهندسة البرمجيات، وتكنولوجيا المعلومات.
  • تقدم الكلية برنامجها باللغة الإنجليزية.

كلية العمارة والتصميم الرقمي

  • تمنح درجات البكالوريوس في تخصصات المعماري والتصميم الداخلي والتصميم الرقمي.
  • لغة التدريس هي اللغة الإنجليزية.

لماذا تختار جامعة دار العلوم؟

  • تلبي الجامعة احتياجات الطالب وأولياء الأمور والمجتمع من خلال استحداث تخصصات جديدة معتمدة من وزارة التعليم العالي، وفتح سوق العمل بعد التخرج، لأول مرة على مستوى المملكة.
  • تلبية احتياجات ولي الأمر الذي يبحث عن بيئة تعليمية مؤهلة دوليًا لأطفاله.
  • استقطاب العلماء المتميزين محلياً وعربياً ودوليا لتدريس الطلاب.
  • الاعتماد على التكنولوجيا كأداة تعليمية في جميع التخصصات.
  • توفير بيئة تعليمية عملية بالإضافة إلى بيئة أكاديمية واجتماعية وثقافية ورياضية وترفيهية شاملة للطلاب لاكتساب الخبرة العملية قبل التخرج.
  • تولي الجامعة أهمية كبيرة لمهمة مساعدة الطالب منذ التسجيل وحتى التخرج لتحديد مساره الأكاديمي ومن ثم طريقه إلى سوق العمل.
  • يعمل مكتب التوظيف بالجامعة على التواصل مع مؤسسات القطاعين العام والخاص للتعارف المتبادل بين هذه القطاعات وخريجي الجامعة.
  • يشترط على بعض طلاب الجامعة قضاء فترة تدريب عملي في التخصص، حسب تخصصهم، وفقًا للخطة الدراسية، أثناء العمل (27) أسبوعًا، أي ما يعادل تسع ساعات معتمدة.

أهمية التعليم الجامعي

  • الأشخاص الذين يحبون القراءة وتطوير أنفسهم، وخاصة الذين يدرسون في الجامعة، يشرعون دائمًا في حياة أكثر نجاحًا.
  • بغض النظر عن القسم الذي تدرس فيه، ستتغير وجهة نظرك ويمكنك أن تبدأ حياتك بثقة أكبر.
  • يساعدك على اكتساب بيئة جديدة، فمن أفضل الأشياء في الدراسة في الجامعة أنها توفر فرصًا بيئية مختلفة، وسيكون لديك أصدقاء جدد.
  • يمكنك التعامل مع الأمور بشكل أكثر انتقائية ويمكنك التمييز بين الجيد والخبيث بطريقة أكثر راحة مع الخبرات المكتسبة من المحاضرات والتجارب التي اكتسبتها في الحياة الجامعية.
  • طريقة تفكيرك تجاه الناس تتغير، ويمكن أن يكون لديك القدرة على التفكير على نطاق واسع في جميع الجوانب.
  • ستكون علاقاتك مع الناس أكثر صحة، ليس فقط مع الأحداث في الحياة اليومية، ولكن أيضًا في الحياة العملية.
  • يمكنك أن تعيش حياة ناجحة وأكثر سعادة.
  • يمنحك الذهاب إلى الجامعة الثقة بالنفس.
  • تمنح الحياة الجامعية الناس المشاركة في الحياة، وتيمكنك من التكيف مع الحياة بسهولة أكبر.
  • تزود الدورات الجامعية والحياة الجامعية الناس بالمعرفة والمهارات اللازمة لتحقيق أحلامهم.
  • من خلال الدراسة في الجامعة، يمكنك كسب مهنتك وتمكينك من التقدم بنجاح أكثر في هذه المهنة.
  • يمكن للناس أن يعيشوا حياة ناجحة وسعيدة في جميع مجالات الحياة بالتعليم الذي يتلقونه في الجامعة، كما يمكنهم أن يعيشوا حياة أكثر نجاحًا وإنتاجية بدلاً من حياة راكدة.
جامعة دار العلوم جعلت خدمة المجتمع من أهم ركائز العملية التعليمية، وتعمل مع جامعات وكليات أخرى في المملكة السعودية لخدمة رفاهية قطاع التعليم في هذا البلد، كما تسعى دائمًا إلى شراكات عالمية واعتمادات أكاديمية تضمن جودة مخرجاتها لجميع برامجها.

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط