كتابة : نجاة
آخر تحديث: 18/07/2022

العناية ببشرة الأطفال في الصيف ونصائح لاختيار الواقي الشمسي

إن كان الكبار يعتنون أشد العناية ببشرتهم خلال فصل الصيف تجنبا لمخاطر الشمس على بشرتهم، فإن هذه العناية يجب أن تكون مضاعفة عندما يتعلق الأمر بالعناية ببشرة الأطفال في الصيف. بحكم أن تأثر الأطفال بها تكون عواقبه وخيمة أكثر من الكبار، حيث يمكن لأشعة الشمس فوق البنفسجية أن تلحق الضرر بالجلد في أقل من 15 دقيقة، ويمكن أن تؤدي بعض حروق الشمس الخطيرة إلى زيادة خطر إصابة الطفل بسرطان الجلد في وقت لاحق من الحياة. وإدراكا من مفاهيم بخطورة الأمر، يقدم لكم في هذا المقال نصائح وتعليمات العناية ببشرة الطفل في الصيف وحمايتها.
العناية ببشرة الأطفال في الصيف ونصائح لاختيار الواقي الشمسي

أضرار الشمس على بشرة الأطفال

تستمد العناية ببشرة الأطفال أهميتها من الخطورة والأضرار التي تختزنها أشعة الشمس على بشرة الطفل، ولتقريبكم أكثر من ضررها، ندرج أدناه أبرز مخاطر الشمس على بشرة الطفل وتشمل:

سرطان الجلد

النصائح والتعليمات التي يصر الخبراء والأطباء على ضرورة الالتزام بها لم تأتي من فراغ، بل من علم ووعي بأن خطر الشمس قد يتجاوز المعتاد ويؤدي لأمراض مثل سرطان الجلد. يمكن أن تزيد الأشعة فوق البنفسجية الصادرة عن الشمس من فرصة إصابة الطفل بسرطان الجلد على المدى الطويل، خاصةً إذا تعرض لحروق الشمس.

الحروق

ضرر آخر مسؤولة عنه أشعة الشمس ويتم إلحاقه بكل من الرضّع والأطفال الصغار نظرا لأن بشرتهم لا تزال في مرحلة النضج، فهي أكثر عرضة للحرق، حتى من التعرض لأشعة الشمس لفترة وجيزة. يمكن أن تسبب الحروق حكة وآلام، وكما أشرنا له أعلاه، يمكن أن تؤدي إلى الإصابة بسرطان الجلد.

تلف العين

من المهم أن تشمل العناية ببشرة الأطفال في الصيف كذلك عينهم والمنطقة المحيطة بها، فعيون الأطفال، مثل جلدهم ، تفتقر إلى مادة الميلانين. والتعرض للشمس دون حماية كافية للعين يمكن أن يسبب تهيجًا قصير المدى، وربما ضررًا طويل الأمد، لكل من الرضع والأطفال الصغار.

ارتفاع درجة الحرارة

الكابوس الذي تخاف منه معظم الأمهات هو رؤية أطفالهن وهم يعانون من الحمى وارتفاع درجة حرارة جسمهم، وهو الأمر الذي يحدث خلال تعرض الطفل لأشعة الشمس لفترات طويلة. ومن العلامات التي يجب الانتباه لها هي العطش الشديد والضعف والإرهاق والتهيج. يمكن أن يؤدي ارتفاع درجة الحرارة أيضًا إلى الإصابة بضربة شمس، والتي يمكن أن تهدد الحياة.

روتين العناية ببشرة الأطفال في الصيف

صحيح أن أجواء الصيف مغرية وتنتظرها طول العام لتستمتع رفقة عائلتك بالاستجمام والاصطياف، لكن ذلك يجب أن يكون بالموازاة مع تدابير وقائية لمنع تضرر طفلك من أشعة الشمس، وتشمل هذه النصائح ما يلي:

1. تجنب الساعات التي تكون فيها الحرارة شديدة:

  • في اليوم هناك أوقات تكون فيها أشعة الشمس حارة وشديدة وهي التي تكون مسؤولة عن مجموعة من الأمراض والإصابات خاصة ما بين الساعة 10 صباحًا و 4 مساءً، لذلك يجب تفادي تعرض طفلك لها. اجعليه يلعب في الظل واحمِ بشرته بقبعة عريضة الحواف وملابس خفيفة الوزن بأكمام طويلة.

2. استخدام واقي شمسي SPF:

  • الرقم الموجود على كل حاوية من واقي الشمس يشير إلى "عامل الحماية من أشعة الشمس". كلما زاد عامل الحماية من الشمس (SPF)، زادت الحماية التي يوفرها. وتوصي الأكاديمية الأمريكية للأمراض الجلدية بهذا الخصوص، ضرورة استعمال الكبار والأطفال على حد سواء واقٍ من الشمس بمعامل حماية 30 أو أعلى.

3. الالتزام بالحماية من الشمس بانتظام:

  • يجب أن يكون تطبيق واقي الشمس بانتظام، حيث يجب إعادة وضعه كل ساعتين وبعد السباحة أو التعرق أو التجفيف بمنشفة. لا يستخدم معظم الناس ما يكفي من كريم الوقاية من الشمس، لذلك احرصي على استخدام كمية وفيرة لبشرة طفلك والأذنين وأعلى القدمين.

4. العناية ببشرة الطفل السمراء:

  • في حين أنه من الصحيح أن الأشخاص ذوي البشرة السمراء والداكنة ليسوا معرضين لخطر الإصابة بحروق الشمس مقارنة بالأشخاص ذوي البشرة الفاتحة، إلا أن الجميع يستفيد من الحماية الواقية من الشمس، بما في ذلك الحماية التي توفرها ضد مخاطر سرطان الجلد.

5. الحرص على تغطية الأطفال الرضع:

  • الأطفال بعمر 6 أشهر أو أقل يعتبرون أكثر عرضة لأشعة الشمس الضارة. وأفضل حماية قد تمنحها لهم ضد أشعة الشمس الضارة هي تجنب تعريضهم المباشر للشمس من خلال تغطيتهم بملابس خفيفة أو الجلوس في الظل.

6. استخدام النظارات الواقية:

  • كما سبق وذكرنا العناية التي يوليها الكبار ببشرتهم في الصيف يجب أن تكون مثلها للأطفال إن لم نقل أكثر منها. فعلى سبيل المثال النظارات الشمسية ليست حكرا على الكبار وحسب، كذلك الأطفال يحتاجون للحماية التي توفرها تلك النظارات ضد الأشعة فوق البنفسجية.
  • لذلك احرص على شراء نظارات شمسية لأطفالك لأنهم سيحتاجونها في الصيف. إذا كان طفلك صغيرًا جدًا، يمكن للقبعة واسعة الحواف أن تحمي عينيه بالإضافة إلى تظليل وجهه ورقبته وحتى أكتافه.

7. تغذية الطفل:

  • التغذية لها ارتباط وثيق ببشرتنا وصحتها، لذلك من المهم الانتباه لتغذية الأطفال خاصة في الصيف لتزويد جسمهم بالترطيب اللازم الأمر الذي سينعكس إيجابا على بشرتهم.
  • وفي هذا الإطار نوصي بضرورة تناول الأطفال للخضار والفواكه الطازجة والأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من مضادات الأكسدة مع تناول الكثير من السوائل.

كيف تختار واقي شمسي لطفلك؟

تحدثنا أعلاه عن ضرورة وأهمية استخدام واقي شمسي بهدف العناية ببشرة الأطفال في الصيف، لكن هل تعرف كيف تختار الواقي الشمسي لطفلك؟ إن كان الجواب لا، فهذه النقاط أدناه ستفيدك:

  1. ابحث عن واقيات الشمس التي تحتوي على أكسيد الزنكما هو مرهم أكسيد الزنك وفوائده؟ وما هي موانع استخدامه؟ أو ثاني أكسيد التيتانيوم مع عامل حماية من الشمس (SPF) 30.
  2. تفادي واقيات الشمس التي تحتوي على البارابين، والبنزوفينون، والأوكسي بنزون​​، والأوكتينوكسات، والأفوبنزون ​​وتلك المعطرة أو الملونة.
  3. اختر واقيًا من الشمس يحمي من أشعة UVA و UVB.

كيف تتصرف عند إصابة الطفل بحروق الشمس؟

عند إصابة الطفل بحروق الشمس من الضروري بدرجة أولى الاتصال بطبيب على الفور إذا كان عمر الطفل لا يتجاوز العام. بالنسبة للأطفال الأكبر سنًا، من الجيد الاتصال إذا كانوا يعانون من ألم أو حمى أو تقرحات. ولتهدئة حروق الشمس الخفيفة في المنزل، يوصي الخبراء بالنصائح الخمس التالية:

  • تزويد الطفل بالماء أو عصير الفاكهة الطبيعي بنسبة 100٪ لتعويض السوائل المفقودة.
  • وضع الماء البارد على جلد الطفل لتخفيف الألم.
  • إعطاء دواء للألم بدون وصفة طبية حسب التوجيهات / حسب الحاجة (أسيتامينوفين للطفل 6 أشهر أو أقل، وأسيتامينوفين أو إيبوبروفين للأطفال الأكبر من 6 أشهر).
  • استخدام المستحضرات الطبية فقط إذا سمح الطبيب بذلك.
  • تجنب أي تعرض إضافي للشمس حتى يتم الشفاء التام من حروق الشمس.
كانت تلك أهم النقاط التي تخص العناية ببشرة الأطفال في الصيف والتي يجب أن يأخذها الأهل بعين الاعتبار ويلتزموا بها خلال عطلهم الصيفية وعلى مدار العام، لأن بشرة الأطفال حساسة وأقل تعرض مباشر للشمس قد يكون له عواقب وخيمة على صحته.

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط

تم النسخ
لم يتم النسخ