آخر تحديث: 10/05/2021

صناعة البلاستيك

صناعة البلاستيك
أصبحت صناعة البلاستيك plastic industry تنافس مثيلاتها من الصناعات الأخرى إذ أصبحت تدخل بشكل أو بآخر في أغلب المجالات الصناعية والتجارية. أي أننا أصبحنا نستعمل البلاستيك بشكل طبيعي في حياتنا اليومية وفي هذا الصدد سوف نتعرف على مجال صناعة البلاستيك تاريخها، أنواعها، ايجابياتها، سلبياتها، مرورا بإعادة تدوير المخلفات البلاستيكية.

البلاستيك

يعرف البلاستيك على أنه نوع من أنواع  المواد التي يمكن تصنيعها من المواد العضوية الكامنة في المحيط الطبيعي. مثل: النّفط الخام، الغاز الطّبيعي، الفحم، الملح إلى أخره.

في وقتنا الحالي أصبح البلاستيك يدخل في صناعة الكثير من المواد التي نستخدمها بشكل كبير في حياتنا اليومية، من بين هاته الأشياء نذكر: الملابس، الألعاب، السّيارات، الأجهزة الكهربائيّة كالتّلفاز والحاسوب مرورا بالهواتف والساعات وأواني الطبخ والأقراص المدمجة وغيرها من الأشياء الأخرى.

تاريخ صناعة البلاستيك

مع بداية عام 1839 من الميلاد اكتشف العالم الأمريكي تشارلز جوديير علم الفلكنة بالصدفة وذلك حدث عندما مزج المطاط الطبيعي مع الكبريت الخام فلاحظ أنه أصبح أكثر مرونة وقابل للالتواءات والتشكيل.

في عام 1846 من الميلاد قام العالم السويسري تشارلز شونبين بمزج القطن و حمض الكبريت وحمض بولمير البلاستيك مع النيتريك فحدث تفاعل كيميائي قوي بين هاته المكونات.

في عام 1870 اكتشف جون هيات نترات السيليلوز وقد استخدم هذا المكان في إنتاج الأفلام خصوصا الفوتوغرافية منها.

وفي عام 1909 قام العالم ليو بايكلاند يصنع نوع من البلاستيك يسمى باكلايت وهو بوليمير صناعي حدث نتيجة تفاعل الفينول والفورمالديهايد.
كل هاته التجارب والتفاعلات أدت إلى تطور صناعة البلاستيك فأصبحوا يصنعون منه الهواتف المقابض المجوهرات قطع غيار السيارات والأثاث المنزلي وغيرها من المنتجات الأخرى.

أنواع البلاستيك

  • النوع الأول يكون على شكل مثلث يحمل الرقم واحد اسمه متعدد الإيثيلين رباعي الفثلات  PETE يستعمل هذا النوع من البلاستيك في صناعة الكاسات زجاجات مائية زجاجات المشروبات الغازية الحبال الأقمشة...
  • النوع الثاني يكون على شكل مثلث يحمل الرقم اثنان إسمه متعدد الإيثيلين عالي الكثافة HDPE يستعمل هذا النوع من البلاستيك في صناعة علب الحليب الخشب سلة المهملات إشارات...
  • النوع الثالث يكون على شكل مثلث يحمل الرقم ثلاثة اسمه فينيل V يستعمل هذا النوع من البلاستيك في صناعة البلاط على التغذية بطاقات الائتمان الأثاث المنزلي و غيرها من المنتجات الأخرى...
  • النوع الرابع يكون على شكل مثلث يحمل الرقم أربعة اسمه متعدد الإيثيلين منخفض الكثافة LDPE  يستعمل هذا النوع من البلاستيك في صناعة الحقائب والحقائب اليدوية شنط المدرسة أفلام التغليف  ألعاب...
  • النوع الخامس يكون على شكل مثلث يحمل الرقم خمسة اسمه متعدد البرولين PP يستعمل هذا النوع من البلاستيك في صناعة علب الألبان علب العصائر والمشروبات البطاريات الكاسات و غيرها من المنتجات الأخرى....
  • النوع السادس يكون على شكل مثلث يحمل الرقم ستة اسمه متعدد الستايرين PSيستعمل هذا النوع من البلاستيك في صناعة الكاسات الصحون الغذائية ألعاب شماعات مصابيح....
  • النوع السابع يكون على شكل مثلث يحمل الرقم سبعة اسمه أخر أو متعدد الاستخدامات other يستعمل هذا النوع من البلاستيك في صناعة الكاسات علب حفظ الأغذية و الأطعمة كريمات معجون الأسنان مواد تجميلية...

إيجابيات و سلبيات البلاستيك

للبلاستيك عدة إيجابيات ومزايا، من بينها:

  • متاح بثمن  منخفض.
  • قوي ومقاوم للماء والمواد الكيميائية.
  • خفيف الوزن.
  • متعدد الاستخدامات مثلا: أغراض المنزلية وتغليف المنتجات المختلفة.. الخ
  • متوفر بأشكال وأحجام مختلفة.
  • أكثر مرونة مقارنة مع الخشب أو الزجاج.
  • استهلاك طاقة أقل جدًا لإعادة التدوير مقارنة بالزجاج.
  • عديم الرائحة وغير قابلة للكسر.

أما سلبيات البلاستيك فهي التالي:

  • غير قابل للتجديد.
  • مضر بالصحة.
  • بعض أنواع البلاستيك تعتبر سامة خصوصا للإنسان.
  • يساعد البلاستيك على اختلال التوازن البيئي.
  • ملوث للمياه والأراضي، ويهدد سلامة الحيوانات المائية والبرية على التوالي.
  • بعض المواد البلاستيكية تسبب أبخرة شديدة السمية عندما يُسمح لها بالاحتراق.
  • المواد البلاستيكية غير قابلة للتحلل.

مراحل صناعة البلاستيك

طويلة هي مراحل صناعة مادة البلاستيك لكننا سوف نختزلها لكم في المراحل الآتية:

مرحلة تحضير المواد الأساسية الخام

تعد مادة النفط المصدر الأول لكل أنواع البلاستيك الموجودة في جميع أنحاء العالم و التي تستعمل في كافة مجالات الحياة.

مرحلة البلمرة

يتم تصنيع البلاستيك من خلال عملية تسمى البلمرة وهي تتمثل في إنشاء  سلاسل من المركبات الهيدروكربونية عن طريق تفاعلات كيميائية وذلك بمساعدة الضغط والحرارة وتهدف إلى إنتاج حبيبات من المادة البلاستيكية بحيث تكون قابلة للتصنيع و التخزين.

مرحلة التشكيل

في هاته المرحلة تجمع القطع التي تمت بلمرتها من قبل فيتم ذوبانها تحت تأثير الحرارة ثم يتم تشكيلها بواسطة ألات ميكانيكية  وذلك للحصول على المنتج النهائي يمكن أن يكون عبارة عن قنينة أو غطاء أو غطاء نايلون.

أكثر البلدان تصنيعا للبلاستيك

حسب الإحصائيات التي أجريت مؤخرا في مجال صناعة البلاستيك إحتل دول الخليج  وخاصة المملكة العربية السعودية والإمارات العربية الرتبة الأولى في ما يخص الدول المنتجة للبوليمرات البلاستيكية بينما تأتي الولايات المتحدة الأمريكية والقارة الأسيوية في المرتبة الثانية بالنسبة للدول المنتجة لجميع الأنواع المختلفة من المنتجات البلاستيكية. بينما احتلت القارة الأفريقية المرتبة الثالثة في هذا الصدد.

  • إحصائيات إضافية

تعد الدول الخليجية العربية من أكثر البلدان استهلاكا و إنتاجا في ما يخص مجال المنتجات البلاستيكية بالعالم، إذ يمثل حجم إنتاجها للبلاستيك 15% من حجم الإنتاج العالمي، بحسب بيانات صادرة اليوم عن معرض "كيه" الدولي للبلاستيك.

إعادة تدوير البلاستيك

عملية إعادة تدوير المواد البلاستيكية هي عملية مفيدة جدا للبيئة فهي تعمل على الحد من النفايات البلاستيكية، وهذه العملية تتم كالتالي:

مراحل عملية إعادة تدوير المواد البلاستيكية

  1. يتم جمع بقايا البلاستيك سواء من ونفايات المنازل أو المباني أو الفنادق
  2. تبدأ عملية فرز أنواع البلاستيك كل نوع على حدا إذ يتم الإحتفاظ بالألوان الممتازة فقط .
  3. مرحلة الغسل في هذه المرحلة يتم غسل الأشياء البلاستيكية جيدا في أحواض كبيرة تحتوي على ماء ساخن جدا ثم يتم إضافة بيكربونات الصوديوم أو صابون معقم لتطهيرها جيدا.
  4. التجفيف إذ يتم تجفيف الأشياء البلاستيكية جيدا التي غسلت.
  5. التكسير إذ يتم تقطيع الأشياء البلاستيكية جيدا إلى قطع صغيرة .
  6. الطحن تطحن الأشياء البلاستيكية التي قطعت لأشلاء حتى تصبح متجانسة.
  7. التخريز في هاته المرحلة تتم غسل الأشياء البلاستيكية التي تم طحنها في الماء ثم تضع في ألا مخصصة للتخريز لتصبح متجانسة.
  8. التشكيل في هاته المرحلة تبدأ عملية تشكيل القطع البلاستيكية المراد تصنيعها مثل ألعاب شماعات كرات...

فوائد تدوير البلاستيك

  • تعد عملية إعادة تدوير المواد البلاستيكية عملية مهمة تمكننا من إنقاص كميات كبيرة من النفايات والتي أصبحت في تزايد مستمر وتهدد سلامة المواطنين. من بين هاته الفوائد نذكر :
  • إعادة تدوير البلاستيك عملية سهلة ولا تحتاج الكثير من الوقت مقارنة بصنع أشياء بلاستيكية خام.
  • تباع المنتجات المعاد تدويرها بأقل تكلفة.
  • عدد السكان في تزايد هذا يعني تزايد مستمر في النفايات البلاستيكية والحل الأفضل هو إعادة تدويرها.
  • تساعد عملية إعادة التدوير على تقليل التلوث الناجم عن النفايات.
  • تساعد عملية إعادة تدوير المواد البلاستيكية على التقليل من الغازات السامة الناتجة عن احتراق النفايات.
  • إعادة التدوير يقلل من الحاجة  إلى استخدام المواد الخام بحيث يمكن الحفاظ على الغابات والموارد الطبيعية.
  • صنع المنتجات من المواد الخام يكلف أكثر بكثير مما لو كانت مصنوعة من منتجات المعاد تدويرها مما يؤدي إلى خفض النفقات المالية في الاقتصاد.
  • تساعد عملية إعادة تدوير المواد البلاستيكية على ضمان التنمية المستدامة أي الحفاظ على الموارد الطبيعية.
كانت هاته لمحة مختصرة على موضوع صناعة البلاستيك كإضافة صغيرة فالعالم أصبح في تطور والنمو الديمغرافي يكثر وكلما زاد هذا الأخير زادت معه النفايات البلاستيكية التي تضر بالبيئة بصفة عامة  والكائنات الحية بصفة خاصة لذا يجب على المجتمع المدني والجهات المعنية بالأمر إصلاح ما سوف يتم إفساده، وذلك بمضاعفة الجهود وتكثيفها لمحاربة التلوث الناتج عن البلاستيك.