كتابة : Ossama
آخر تحديث: 11/04/2022

أهمية قناة السويس المصرية.. أهم المخاطر التي تهدد قناة السويس

قناة السويس عبارة عن مجرى مائي يبلغ طوله حوالي 11 كيلو متر وقت إنشاءه, أما الآن يبلغ طوله 193 كيلو مترا, يمتد من الشمال إلى الجنوب عبر البحر يربط بين البحر الأبيض المتوسط شمالا والبحر الأحمر جنوباً, كما يفصل قارة إفريقيا عن قارة آسيا, تعتبر القناة أهم مجرى مائي في العالم نظراً لكونه الممر الذي يوفر أقصر الطرق بين أوروبا والدول الواقعة حول المحيط الهندي والمحيط الهادي, ما يجعل الحركة ونقل البضائع من خلاله أقل تكلفة للوقود والجهد وأقل هدرا للوقت, لذلك يعتبر الممر المائي الأكثر استخداما في العالم، وفي موقع مفاهيم نتعرف على المزيد حول هذا الموضوع..
أهمية قناة السويس المصرية.. أهم المخاطر التي تهدد قناة السويس

حفر قناة السويس ومراحل التطور

تم حفر ممر القناة في عهد الخديوي سعيد 1869م بعد أن أقنعه الدبلوماسي الفرنسي المهندس "فرديناند ماري دي ليسبس" بالمشروع, لكنه تعرض لبعض العوائق التي تسببت في توقف التنفيذ أكثر من مرة منها ما هو مالي ومنها ما هو سياسي، ومن أهم تطوراء حفر هذه القناة ما يلي:

  • خضعت قناة السويس لحفر عدة تفريعات لتوسعتها بغرض سهولة المرور من خلالها حيث كان عرض سطحها لا يتجاوز من ( 60 إلى 90 فقط ) متر وعرض أسفلها ( 22 متراً فقط) أما طولها فبالكاد كان يصل إلى ( 8 أمتار ).
  • وتسبب هذا الضيق في حوادث كثيرة وتعطل الكثير من السفن المارة من خلالها, من هذه التفريعات " تفريعة الملاح , تفريعة الكبريت , بحيرة المنزلة , تفريعة البحيرات المرة ", التي تعتبر من أهم موارد الأسماك.
  • وتقع هذه البحيرات في منطقة قناة السويس شمال شرق البلاد, بنيت هذه البحيرات في العام 1955 م بأمر من الرئيس المصري الراحل جمال عبد الناصر, بعد أن فعل بها الجفاف ما فعل فجعلها وديان جافة تماما.
  • يحد القناة من الجانب الشرقي شبه جزيرة سيناء ومن الجانب الغربي الدلتا المنخفض لنهر النيل, الأمر الذي أدى إلى توطين الناس فيها فبسببها ظهرت مدن "بورسعيد , الإسماعيلية , السويس" ودبت فيها الحياة بعد أن كانت صحراء قاحلة لا زرع فيها ولا ماء.

أهمية قناة السويس

تُعد هذه القناة من أهم المشروعات التي قامت بها مصر في وقت كان يصعب عليها النهوض والتطور، وهناك فوائد عديدة تقدمها هذه القناة لشعب مصر، وتتمثل فيما يلي:

أهمية القناة الاستراتيجية

  • بناء على ما سبق ذكره من استراتيجية موقع القناة وربطها الشرق بالغرب وتحكمها في حركة التجارة العالمية, فمن الطبيعي أن يكون لهذه القناة أهمية كبيرة على المستوى الاستراتيجي فمن يملك هذه المنطقة ويحسن إدارتها حيزت له المنطقة بأسرها.
  • شريطة أن يعرف قدرها ويحسن اللعب والضغط بورقتها " وهو ما لا نراه من الإدارات المصرية المتعاقبة ", فمن خلالها لا تستطيع أوروبا ولا الصين من نقل بضائعهم إلى إفريقيا بالسهولة التي يوفرها هذا الممر الهام.
  • أما إسرائيل فلا حيلة لها بدون هذا الممر لعدم توفر أي بديل آخر لها تنقل من خلاله بضائعها, عكس الصين التي هي بصدد إنشاء طريق بري يطلق عليه " طريق الحرير " الذي يشق أوروبا إلى المملكة المتحدة, ويغنيها برياً عن المرور عبر قناة السويس.

أهمية القناة الاقتصادية

  • القناة ليست ممر مائي دولي تتقاسمه الدول التي على حدوده أو تتقاسم عوائده, لأنها تقع بأكملها داخل الحدود المصرية وتم حفرها بسواعد أبناء الشعب المصري, وحق إدارتها حق أصيل للدولة المصرية حصرا.
  • لذلك السفن التي تمر من خلالها تدفع رسوم عبور مقابل هذه الخدمات التي توفرها القناة والإدارة المصرية من عبور وصيانة وتأمين وتوفير للوقت والجهد والمال, هذه الرسوم تقدر بالمليارات سنويا تزيد أو تقل حسب قدرة الإدارة المصرية على حسن إدارتها باعتبارها أحد أهم مصادر الدخل للحكومة المصرية على قلة مردودها الحالي نظرا لسوء استغلالها كمورد هام وهام جدا.

أهمية القناة العسكرية

  • كان تأميم الرئيس جمال عبد الناصر لقناة السويس عام 1956م سبب من أسباب تجميع " إنجلترا , فرنسا , وإسرائيل " لقواهم وشن العدوان الثلاثي عليها لإعادة السيطرة على القناة لأهميتها العظمى في تسيير تجارتهم.
  • لولا تدخل الاتحاد السوفيتي آن ذاك, وُضِّح وقتها أن قناة السويس من أوراق القوة والضغط والتفاوض الهامة في يد الحكومة المصرية لعلمها بأهميتها عند الدول العظمى أكثر من مصر نفسها, تستغلها إذا ما تورط أعداءها في الاعتداء على حقوقها.
  • كما استغلها الرئيس المصري الراحل محمد أنور السادات في التفاوض مع العدو الصهيوني وهدد بعدم فتحها أمام سفنهم بعد انتهاء الحرب العسكرية المصرية الإسرائيلية (1967 إلى 1973) وبدء التفاوض على السلام .

مخاطر وتهديدات قناة السويس

تشهد قناة السويس العديد من المخاطر والتهديد الدولية، ومنها ما يلي:

  • أصبح طريق الحرير البري التي تعكف الصين على إنشاءه ليربطها بالعالم وأوروبا من التهديدات الكبيرة التي تواجه قناة السويس, فلن تحتاج الصين للمرور عبر قناة السويس ببضائعها في طريقها لأوروبا حيث يكفيها هذا الطريق الذي يشق أوروبا عرضا ليصل إلى إنجلترا.
  • أيضا نركز على أهمية قناة السويس الكبيرة حيث تعتبر من الموانع المائية الكبيرة التي تُصَعِّب من إمكانية العبور شرقا والوصول لسيناء في حال تعرض سيناء لأي اعتداء أو سطو من أي قوى خارجية كما حدث فعليا في حرب 1967م وكانت عائق كبير استغلته إسرائيل وتسترت خلفه وتحصنت به, وكان من أسباب تأخر تحرير شبه جزيرة سيناء من العدو.
وفي الختام، تُعد قناة السويس من أهم مجرى مائي شهدته البشرية الإنسانية على مستوى العصور، وكان ما زال مصدر دخل كبير للشعب المصري، ودائما تسعى الحكومات لتطويره وتجديده، وإنشاء تفريعات أخرى منه.

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط

تم النسخ
لم يتم النسخ

المراجع

ذات صلة من مقال

أهمية قناة السويس المصرية.. أهم المخاطر التي تهدد قناة السويس