آخر تحديث: 28/09/2020

كيف أعتني بطفلي؟

كيف أعتني بطفلي؟
كيف أعتني بطفلي إنه سؤال له مضمون هام وهو كيفية الاعتناء بالأطفال في جميع المراحل العمرية، حيث أن الطفل بداية من الرضاعة وحتى بداية عمر المراهقة يحتاج لعناية ورعاية لينمو ويتطور بدنياً ونفسياً وعقلياً بطريقة سليمة.
وهذه الرعاية والعناية من واجب الأهل والأم بصفة خاصة حيث أنها أقرب الأشخاص له وأكثر من يفهمه ويقدر على التعامل معه، والآن سوف نقدم كيفية العناية بالطفل.

كيفية الاعتناء بالطفل الرضيع

إن الأطفال الرضع هم أكثر الفئات العمرية التي تحتاج لرعاية وعناية من نوع خاص لأن الطفل الرضيع لا يقدر على خدمة نفسه ولا يقدر على وصف ما يؤلمه أو يضايقه.

لذلك فإن الطفل الرضيع يحتاج لأم يقظة ومنتبهة وذكيه ولماحة تفهم الطفل وتتعامل معه بهدوء وتلبي له طلباته دون تضجر أو تأفف لأن خدمة الأطفال ورعايتهم من أكبر أسباب دخول الجنة فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( الجنة تحت أقدام الأمهات).

ولا يقصد بكلمة الأمهات أي أم تلد فقط، بل يقصد بها الأم بمعنى الكلمة الأم من الأمومة والأمومة هي الحنان والرعاية والحرص والخوف والصبر، لذلك سوف نقدم الآن بعض النصائح التي يمكن لأي أم أن تستفيد منها للاهتمام بطفلها.

أهمية الرضاعة الطبيعية للطفل

من الضروري أن تعرف كل أم أهمية الرضاعة الطبيعية للطفل بداية من الولادة، حيث أنها مفيدة للطفل وللأم على حد سواء فيحتوي لبن الأم على جميع الفيتامينات والعناصر الغذائية اللازمة للنمو.

بالإضافة إلى أنه يزيد من مناعة الطفل ضد الأمراض، لذلك يجب أن ترضع الأم طفلها رضاعة طبيعية ويمكن أن تدخل بجانبها ألبان مجففة أو لبن الماعز أو حليب البقر المخفف.

ويجب أن تعرف الأم أصول الرضاعة الطبيعية وهي أن ترضعه في كل رضعة من ثدي واحد لأن الرضاعة من الثديين في نفس الرضعة لا يسمح لوصول المادة الموجودة في آخر لبن الأم للطفل وهي مادة لازمة لنمو الطفل.

الاهتمام بتجشؤ الطفل بعد الرضاعة

على الأم عندما ترضع طفلها أن تجعله مائلاً بزاوية خمسة وأربعون درجة حتى ينزل الحليب لمعدته بسهولة ولتجنب القيء، ويجب أن تقيم الطفل بعد الرضاعة وتسنده من ظهره وتربت على ظهره ليتجشأ بعد الرضاعة وهذه الحركة هامة جداً لصحة الطفل.

الاهتمام بتغيير الحفاض سريعاً بعد التبرز

حتى لا يصاب الطفل بالالتهابات في الجلد فيجب أن تغير الأم الحفاض باستمرار وأن تضع الكريمات بعد التطهير أو بودرة التلك أو غيرها من الزيوت اللازمة لجلد الطفل.

الاعتناء بالطفل عند نومه

إن حصول الطفل على قدر كافي من النوم أمر لازم لصحته ولنموه بصورة طبيعية ونظراً إلى طبيعة الأطفال الرضع وقلة نومهم أو استيقاظهم كثيراً ليلاً للرضاعة فهم يحتاجون لرعاية أثناء نومهم.

وتتمثل هذه الرعاية في تهدئة الأنوار ليلاً حتى إن كان الطفل مستيقظاً ويمكن أن يتم ذلك بعد الساعة العاشرة مساءً، وذلك يساعد الطفل على النوم المبكر.

عند استيقاظ الطفل ليلاً للرضاعة يجب ألا ترضعه الأم وهي نائمة لأن ذلك يعرضه لأخطار منها انسداد نفس الطفل بثدي الأم والموت لا قدر الله، أو الشرقة أو دخول الحليب في أذن الطفل مما يسبب له مشاكل للأذن والسمع.

كيف أعتني بطفلي بعد الشهر الرابع

الاهتمام بطعام الطفل بعد الشهر الرابع

يجب أن يحتوي غذاء الطفل بعد الشهر الرابع على الطعام اللين الغني بالسوائل بجانب الرضاعة الطبيعية حيث يجب أن تحضر الأم لطفلها جميع الأطعمة التي يمكن طهيه وهرسه للطفل بداية من الخضروات والفواكه وحتى الحبوب واللحوم المهروسة وكلها أطعمة غنية بالفيتامينات الهامة لنمو الطفل.

أهمية وجود مكان مناسب لنوم الطفل

إن سرير الطفل أمر يجب عدم اهماله حيث أن وجود السرير في مكان آمن وهادئ ومريح للطفل بعيد عن الضوضاء وأن يكون الفراش نظيف وفي مكان جيد التهوية أمر في غاية الأهمية، بالإضافة إلى أهمية أن تكون درجة الحرارة مناسبة في الغرفة، ويجب أن يوجد وسادة للطفل ليست عالية أو منخفضة بل مناسبة.

التحدث مع الطفل الرضيع ليتعلم الكلام

يمكن للأم أن تكلم طفلها منذ الشهر الخامس فهو يلتقط الحروف والمفردات وتظل تتكرر أمامه ليبدأ في التحدث عند عمر سنة أو أقل أو أكثر.

تشجيع الطفل على السير

عن طريق وضع الألعاب الجذابة أمامه بعيداً ليحاول السير والوصول إليها.

فطام الطفل بالطريقة الصحيحة عند عمر مناسب

يجب أن تستعد الأم لفترة الفطام قبلها بأيام وأن تكون مستعدة نفسياً وبدنياً حتى لا ترهق نفسها فيمكن أن تختار الأم عمر سنتين إلا شهرين أو تتم السنتين إن أرادت هناك من يفطمون الأطفال عند عمر السنة ونصف، لذلك يجب أن تحضر الأطعمة والمادة التي سوف تفطم بها مثل الصبار.

ويوجد نقطة هامة لا بد من التركيز عليها وهي تقليل عدد الرضعات قبل فطام الطفل حتى لا يتأثر بشدة، فيمكن أن تقلل تدريجياً حتى تقف الرضاعة تماماً وأن تضع المادة المرة على ثديها ليكره الطفل الرضاعة.

كيف تعتني الأم بطفلها في عمر الحضانة

يحتاج الطفل بداية من عمر ثلاث سنوات اهتمام من الأم حيث يشمل الاهتمام إطعام الطفل الطعام المحبب له ومساعدته في النوم المبكر والاستيقاظ المبكر، وتعليمه الاعتماد على النفس في بعض الخطوات البسيطة كأن يشرب ويأكل بمفرده دون مساعدة من الأم ليكتسب ثقة في نفسه.

يجب أن تهتم الأم بتغيير الملابس للطفل وتحميمه يومياً أو أربعة مرات أسبوعياً والاهتمام بغسل الأيدي دائماً وتقليم أظافر الطفل حتى لا تنمو الميكروبات بداخلها.

تعليم الطفل الأكل باليد اليمنى وذكر اسم الله على الطعام وحمد الله بعد الطعام، وتعليمه القاء النفايات في سلة المهملات.

كيف تعتني الأم بطفلها في عمر الدراسة الابتدائية

إن مرحلة الدراسة من أهم المراحل التي يحتاج فيها الطفل إلى نصيحة الأم لينمو ذهنياً بطريقة سليمة، فيجب على الأم أو الأب أن يعلم الطفل كيفية المذاكرة بطريقة صحيحة وتنظيم وقته وتنظيف نفسه وتغيير الملابس الداخلية باستمرار.

يحتاج الطفل في هذه المرحلة أن يتعلم كيفية اختيار أصدقاؤه وكيفية البعد عن كل العادات السيئة وأن يتعلم الأسلوب المهذب مع الكبار والأهل والمعلمون، كما يحتاج للنوم المبكر والاستيقاظ المبكر وتناول الطعام الصحي ومذاكرة دروسه أولاً بأول.

كيفية الاعتناء بالطفل في بداية مرحلة المراهقة وأواخر الطفولة

يبدأ الطفل بعد الانتهاء من المرحلة الابتدائية في الدخول للمرحلة الاعدادية وبدايات المراهقة وهي فترة من أصعب الفترات في حياة الطفل حيث تحدث تغيرات نفسية وبدنية جديدة تسبب اضطراب أحياناً في شخصية الطفل.

ولكن الأمر بسيط على كل أم واعية يمكنها فهم طبيعة هذه المرحلة ومصاحبة الطفل وعدم احراجه أمام أي أحد والتحدث معه بأسلوب مهذب لتكون قدوة له، وتعليمه المحافظة على دروسه وكيفية الوصول للنجاح بسهولة.

لقد أجبنا على السؤال كيف أعتني بطفلي بداية من الولادة وحتى عمر المراهقة ويجب على كل أم أن تتخطى كل مرحلة من مراحل نمو طفلها بنجاح دون الإهمال أو التقصير في رعاية وتربية الطفل لأن الأهل مسؤولين أمام الله عن تربيتهم لأطفالهم كما قال رسولنا الحبيب ( كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته).

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط