كيف تغير روتين حياتك؟
بواسطة: :name Reham
آخر تحديث: 05/12/2020
كيف تغير روتين حياتك؟
قبل أن نتحدث بالتفصيل عن إجابة السؤال كيف تغير روتين حياتك يمكننا تعريف الروتين أولاً بأنه أفعال ومواقف وأحداث متكررة تتكرر يومياً على فترات كبيرة من الزمن تصل لسنوات مما يجعل الإنسان يمل من التكرار ويشعر بالملل وأحياناً الحزن والاكتئاب وكره الحياة وتمنى الموت ونحن لا نحب أن يصل بنا الحال لهذه المرحلة لذلك يجب اتباع النصائح التي سوف نذكرها في المقال.

كيف تغير روتين حياتك؟

إن التجديد في الحياة أمر هام لكسر الروتين والتكرار والملل الذي يسبب الأمراض النفسية والحزن للإنسان وليس من الصعب على الإنسان أن يجعل حياته متجددة دوماً.

بل إن الأمر يحتاج لأخذ وقت قصير للتفكير في الحياة وكيفية تغييرها أو إدخال البهجة عليها

ويتم التجديد بخطوات بسيطة يمكننا التحدث عنها فيما يلي:

تغيير مكان الطعام

إن تناول وجبات الفطور والغداء والعشاء من أكثر الأمور التي تتكرر يومياً وفي أغلب الأسر يكون تناول الطعام في نفس السفرة أو في نفس الغرفة مما يشكل نوع من الملل وعدم الشهية للطعام.

ولكن يمكن القول بأن تغيير مكان الطعام أمر هام يمنع الملل ويفتح الشهية ويمكن أن يتم ذلك عن طريق نقل السفرة في مكان آخر أو تناول الطعام على سفرة أخرى أو تناول الطعام على الأرض أو الخروج لتناول الطعام في مطعم فاخر وكلها أمور تغير الروتين.

تغيير ديكور أو مكان الأثاث في المنزل

إن التغيير في أماكن الأثاث أمر يخلق الطاقة الإيجابية في المكان ويشعر الإنسان بأنه يدخل بيتا جديدا ويمكن أن يتم ذلك عن طريق تغيير أماكن السرائر والخزانات وأماكن الكراسي والصالون والأنتريه وغيرها من قطع الأثاث مما يجعل شكل البيت مختلف.

تفعيل نظام الأنشطة المختلفة يومياً

يمكن اقتراح طريقة فعالة لتغيير جزء من الروتين اليومي وهي عبارة عن عمل جدول يكتب فيه كل يوم نشاط مختلف يتم ممارسته في وقت الفراغ بحيث تكون الأيام مختلفة عن بعضها،

على سبيل المثال يكون أول يوم في الشهر ممارسة رياضة كرة القدم وفي اليوم الثاني ممارسة كرة السلة.

وفي اليوم الثالث لعب شطرنج وفي اليوم الرابع الاستماع للتلفاز وفي اليوم الخامس ممارسة الهوايات مثل الغناء أو الرسم وفي اليوم السادس الجلوس مع الأسرة للتحدث والدردشة سوياً.

تخصيص يوم في الأسبوع للخروج

كثير من الأسر يخرج الأب للعمل والأم لشراء متطلبات المنزل فقط دون الخروج للتنزه مما يخلق جو من الكآبة والاكتئاب.

ولكن يمكن أن يخصص الزوج مع زوجته يوم في الأسبوع للتنزه سوياً ومع الأطفال لخلق جو من المرح والسعادة.

زيارة الأهل والأقارب

إن الود وزيارة الأهل من العادات الجيدة التي أوصى بها سيدنا محمد عليه أفضل الصلاة والسلام وسماها صلة الأرحام.

وأكد أن من يقطعها لن يدخل الجنة أو أنه سوف يعاقب عقاب عسير عند الله وقال في حديث شريف( لن يدخل الجنة قاطع رحم)، كما أن صلة الأرحام تسبب السعادة وتطيل من العمر.

كيف تغير روتين حياتك الزوجية؟

عندما يبدأ الزواج يعتقد الزوجان أنهما لن يملان مطلقا ولكن بعد مرور شهور بسيطة يبدأ الملل والروتين بسبب تكرار الحياة ووجود المشكلات المؤلمة وكثرة المسؤوليات،

ولكن عند تفكير الزوجان في تغيير نظام حياتهما يمكنهما أن يكسران الملل ويجددان من حياتهما.

ويمكن أن يحدث ذلك عن طريق:

القيام بالمغامرات الجديدة

يوجد الكثير من المغامرات الشيقة والتي يمكن للزوجين تجربتها لتجديد الحياة وإضافة البهجة لها عن طريق الذهاب معاً لحضور فيلم رعب في السينما أو الاستماع لفيلم كوميدي مما يخلق جو من الضحك والفرح والسعادة وكسر للروتين في نفس الوقت.

يمكن أيضاً الذهاب للسير على شاطئ البحار في الأماكن الهادئة والبعد عن الضوضاء والازعاج أو ركوب البحر على قارب صغير مع الاستماع للموسيقى الهادئة.

ويمكن أيضاً لمحبي الرياضة الذهاب لنادي لممارسة الرياضة والتنقل بين أجهزة الرياضات المختلفة.

مفاجئة الزوجين لبعضهما بالمفاجآت الجديدة

يمكن أن تحدث المفاجآت فرح للأسرة وتعمل على تغيير الروتين ورسم الابتسامة على الوجه ويمكن أن يحدث عنصر المفاجأة عن طريق القيام ببعض الأمور دون علم الطرف الآخر

على سبيل المثال تحضير وجبة طعام تكون مفاجئة للزوج أو شراء الزوج لزوجته طعام لذيذ ويمنعها من الطبخ في ذلك اليوم، او حجز ليلة رائعة في فندق فاخر.

ويمكن أن تتم المفاجآت عن طريق ارسال رسائل رومانسية للشريك والتي تبث روح التفاؤل والبهجة وتغيير المزاج للأفضل، يمكن أن يقدم الزوج للزوجة الهدايا المفاجئة أو تقدم له الهدايا للتعبير عن الحب والاهتمام.

الحفاظ على الود والمحبة والاتصال البصري

أغلب المتزوجون بعد مرور سنوات على زواجهما ينقطع الحديث بينهما ويصبح نادراً وقليل جداً وهذا الأمر يسبب الملل من الحياة

ولكن الحفاظ على الحب والمودة والمعاملة الطيبة والتحدث والتواصل بالبصر يقرب الزوجين من بعضهما ويفتح لهما المجال للحوار في أوقات الفراغ عن القضايا والموضوعات التي شاهدوها في الحياة أو التحدث عن أمور مضحكة.

ممارسة الألعاب التنافسية بين الزوجين

يوجد ألعاب تنافسية يمكن للزوج أن يمارسها مع الزوجة وتكون على شكل سباقات أو ألعاب ينتظر فيها الفائز وهذه الأنواع من الألعاب تنشط الدورة الدموية وتزيد من الضحك والإثارة والحماس والفرحة وتكسر الملل والروتين.

أهمية تغيير روتين الحياة

تغيير الروتين يحسن الصحة

إن الإنسان يفتر ويمل ويحزن من تكرار الأحداث في الحياة وأول من يشعر بالهم هو القلب والعقل، ويؤثر الحزن علي الإنسان سلبياً وعلى صحته البدنية والنفسية،

لذلك فإن التجديد وتغيير الروتين في الحياة يحسن من صحة القلب والنفس وجميع أجهزة ووظائف الجسم مما يحسن الصحة العامة.

يعمل التجديد على تنشيط العقل

كما يزيد من إبداع الإنسان وقيامه بالمهام والمسؤوليات بروح معنوية مرتفعة، لأن التجديد يزيد من الطاقة الإيجابية عند الإنسان ويزيد من حماسه وإقباله على العمل.

نمو قدرات الإنسان واكتشاف مواهبه

يستطيع الإنسان من خلال التجديد أن يطور من مهاراته وقدراته وأن يكتشف مواهبه المدفونة كما يمكنه أن يستغلها في الطرق الإبداعية كما يمكن للشخص أن يمنح شعور بالثقة في نفسه.

يمكن للزوجين أن يغيران حياتهما عن طريق السفر لبعض الوقت مثلاً قضاء شهر في مدينة أخرى أو السفر خارج البلاد والتعرف على الثقافات الجديدة واللغات المختلفة.

ويمكن للزوجين استعادة الذكريات سوياً مع بعضهما البعض والتحدث عن المواقف المضحكة ومشاهدة صور الزفاف والفيديوهات القديمة أو فيديوهات الأطفال الصغار.

ويمكن أيضاً أن يعيش الزوجين مع بعضهما الحلم المستقبلي والتفكير في الأهداف والأحلام التي يتمنى كل منهما تحقيقها وكيف يمكن التخطيط لتنفيذها،

وما هي الطرق المساعدة على التنفيذ السريع وتحقيق الأحلام، وكيف يمكن للزوجين أن يساعدوا بعضهما على تحقيق أحلامهما سوياً.

بعد أن أجبنا على سؤال كيف تغير روتين حياتك نقدم نصيحة أخيرة لكل أسرة بأن تسعى نحو تغيير حياتها باستخدام الطرق والوسائل المتاحة حيث أن أقل التغييرات يكون له مفعول كبير في الحياة اليومية وفي العمل أو الدراسة أو في الحياة الزوجية.