آخر تحديث: 10/05/2021

كيف يصنع التفاؤل من الإنسان العادي انسان ناجح

كيف يصنع التفاؤل من الإنسان العادي انسان ناجح

يلعب التفاؤل دورا بعيد المدي في حياتنا النفسية وفي سلوكياتنا وفي علاقتنا بغيرنا وفيما نقوم به في الاطلاع للمستقبل القريب أو البعيد،وأن مانقوم به من نجاحات يعتمد علي احساسنا بالتفاؤل وهو يكي وحده في تحقيق النجاح في الحياة وأنا اذا لم يتوفر قدر كافي من التفاؤل لدينا لم نستطيع أن نحقق أي هدف من أهدافنا فالمتفائل يأخذ من تفاؤله نقطة بداية لنجاحه بالمستقبل ويجعل منه حاضر مشرق ،وكما يميل الشخص الناجح للتفاؤل فأيضا الشخص القوي يميل الي التفاؤل والتمسك به لأنه يعد عنصر أساسي في تكوين شخصيته .
أكدت البحوث العلمية أن التفاؤل والمزاج أمران أساسيان لجسم الانسان ويسرع بالشفاء به من أي أمراض سواء عضوية او نفسية وأن التشاؤم يزيد من الغضب والعداء وكثرة الأمراض مثل ارتفاع ضغط الدم والسرطان والشريان التاجي وأكدت علي أن الانسان المتفائل يزداد لديه قوة وكفاءة الجاز المناعي ، فالتفاؤل عامل وقائي ينشط عندما يواجه الفرد صعوبات الحياة.

التفاؤل والصحة النفسية للانسان

التفاؤل من الصفات الضرورية التي يجب أن يتسم بها الانسان حيث يرتبط التفاؤل بالسعادة والمثابرة وصحة الانسان والانجاز في الحياة ، وأن التفاؤل يساعد علي بقاء الانسان متحررمن المخاطر فهو مفيد للصحة النفسية والجسدية ،فالمتفائلون يكونوا أكثر تكيفا للانتقالات الحياتية المهمة أكثر من تكيف الأفراد الأكثر تشاؤم فالتفاؤل يعد مصدر للتصدي  للعواقب والمخاطر الحياتية .
يعتقد معظم الأشخاص أن التفاؤل يتضمن لهم توقعاتهم المستقبلية للأحداث ويعتمد علي ذلك فالانسان عدما ينظر للمستقبل والاحداث الراهنة اذا كانت سعيدة يتفاءل واذا كانت حزينة يتشاءم وبعد الأشخاص  لم يستبعدوا حدوث بعض الأشياء فمع مرور الوقت تحدث هذه الأشياء سوواء كانت سعيدة او تعيسة فنجد أن هذا الشخص يدرك للمستقبل سوا خيرا أو شرا حيث يتميز بالاستبشار في حالة الأحداث  السارة أو الحزينة ويشعر بالتوجس في حالة الأحداث الغير سارة .

وسائل الحصول علي التفاؤل

  • تحسين علاقة الانسان بربه والحفاظ علي طاعته.
  • الرضا والقناعة بما كتبه الله عليك.
  • التسليم والرضا بقضاء الله عزوجل وعدم الاعتراض علي أحكامه.
  • الابتعداد عن المتشائمين والأشخاص الذين يمدونا بالطاقة السلبية والمهزومين في الحياة .
  • الابتعاد عن المعاصي.
  • الابتعاد عن كل مايثير القلق ويحيط بالسلبيات والأفكار الهدامة.
  • مشاركة الفرد في الكثير من الفعاليات التي ترتقي بنهضة المجتمع أي المشاركة بالعمل العام.
  • اكتساب الفرد معرفة الكثير في الأمور الحياتية.
  • فالتفاؤل يعد بمثابة منارة لبداية طريق التقدم والنجاح كما أنه الشمعة المصحوبة بالأمل والتي من خلالها يقوم الانسان بتغيير حياته للأفضل في بضع لحظات ولا تكلف الانسان شيئا الا بعض قناعات يعيش فيها ويرضي بها ، كما أنه ينير طريق الظلمات ويقودنا الي المضي للأمام ويساعد الانسان علي حب الحياة والخروج من ظلماتها ويساعد علي الصبر في العمل فبالتالي يعم وينتشر الرقي والفائدة وكل ذلك يعود الي التفاؤل والانسان المتفائل .

ايجابيات التفاؤل علي الانسان والمجتمع

  • حب الحياة والشعور بمدي جمالها وروعتها 
  • حب الناس للفرد الذي يتسم بصفة التفاؤل والايجابية للمجتمع ولمن حوله من أشخاص .
  • تجعل للانسان المتفائل الكثير من المحبين والمتقاربين والمعجبين 
  • اكساب الفرد  الكثير من الأهمية الكبيرة في الحياة 
  • سرعة الانسان للوصول لأعلي المناصب والمراكز في المجتمع
  • الارتقاء بالمجتمع والنهوض به بين المجتمعات 
  • الثقافة العامة المكتسبة والحفاظ علي الكثير من المبادئ المجتمعية والأخلاقية 
  • اكساب الفرد قيمة مجتمعية رائعة يتحلي بها وتكوين صورة مميزة عن الشخصية الايجابية .

الشخص الذي لايكون عنده الكثير من التفاؤل والأمل وحب الحياة سوف يعيش حياة المرارة التي لاتحتوي الا علي المزيد من اليأس والشقاء والتعب وعدم المفهومية فالتفاؤل يؤسم للانسان والبشرية الكثير من السعادة التي تجعلهم ينظرون لمستقبل مشرق بما يحمله من خيرونور وبركة فيجب أن تضع أمام عينيك الايجابية والتفاؤل والأمل والحب .
اذا أردت أنت تحيا حياة يسودها الامل وتحقيق ما تريد فعليك بالتفاؤل وبث روحه لمن حولنا أما اذا تشاءمت وتقاعست وتكاسلت فلا تجني غير الوراء والنتيجة هي الخسران المبين ،لذلك  يجب أن تعود نفسك علي التفاؤل والبدء بحياة جديدة كلها تفاؤل وأمل بغد مشرق ينطلق الي أفاق ليس لها حدود لبناء حيتك بشكل أجمل وأفضل .