آخر تحديث: 19/12/2020

ما مدى أهمية تعليم الفتاة؟

ما مدى أهمية تعليم الفتاة؟
إن أهمية تعليم الفتاة من الجانب المادي أنه يزيد دخلها المستقبلي، وقد أظهرت العديد من الدراسات أن سنوات التعليم الإبتدائي للمرأة ستزيد أجرها في المستقبل بنسبة 10-20٪، بينما ستزيد سنوات التعليم الثانوي أجورها بنسبة 15-20٪.
أهمية تعليم الفتاة لا تعود على الحاضر فقط بل للمستقبل أيضا، حيث من خلال تثقيف المرأة وإطلاعها على الحضارات تتمكن من تربية نشا سليم قادر على النفع لكل من حوله، وذلك ما تسعى له الدول المتقدمة.

أهمية تعليم الفتاة

تجنب الزواج المبكر

إذا تلقت المرأة التعليم، فإنها تتجنب الزواج المبكر؛ إذا تلقت الفتاة التعليم الابتدائي، فإن القاصرات سيتم تخفيض الزواج بنسبة 14٪، بينما سينخفض ​​الزواج بنحو 14٪.

إذا التحقت بالمدرسة الثانوية، فإنها تمثل الثلثين، لذلك فهي صغيرة جدًا قبل سن 17، ولذلك أهمية تعليم الفتاة تتمثل في حمايتها من العادات الإجتماعية الخطرة.

زيادة الوعي الصحي

لدى النساء المتعلمات وعي كاف بعملية الولادة. وفقًا للدراسات الإحصائية، ساعد التعليم الابتدائي للمرأة في تقليل معدل الوفيات أثناء الولادة بمقدار الثلثين، وهو ما يعني في المجموع حماية حياة حوالي 189000 إمرأة في جميع أنحاء العالم.

تكوين الشخصية القيادية

التعليم يساعد المرأة على اكتساب العديد من المهارات وتطوير مهاراتها الشخصية مما يجعلها مؤهلة لتولي المناصب القيادية على المستويين المحلي والوطني واتخاذ القرارات التي تؤثر على حياتها ومجتمعها.

الحد من العنف

في بعض المجتمعات تعاني العديد من النساء من العنف الأسري والعنف الجنسي، خاصة عندما يُنظر إليهن على أنهن عبء مالي على الأسرة، لذلك فإن التعليم يوفر للمرأة الوعي والقوة لإبعادها عن العنف الأسري.

أهمية تعليم الفتاة للأسرة

دعم أسرهن

يمكن للنساء المتعلمات دعم أسرهن بشكل أفضل في بيئة صحية، إصافة إلى القدرة على رعاية الأطفال، بصفتها تعليمًا للمرأة سواء كانت مدرسة ثانوية أو مدرسة متوسطة، أن تكون على دراية بكيفية علاج أطفالك وحمايتهم مما يساعد على تقليل معدل الوفيات في السنة الأولى بعد الولادة.

التعامل مع الصدمات

قد تعاني الأسر من كوارث معينة ناجمة عن أسباب طبيعية أو أسباب أخرى.

أثبتت دراسة إستمرت 43 عامًا أجراها البنك الدولي في البلدان النامية في عام 2010 أن تعليم النساء يزيد من فرصة إصابة الأسر أو الوفاة بسبب هذه الكوارث.

كما أنه يزيد من المرونة في التعامل مع الظروف القاسية على مستوى الأسرة والمجتمع.

الأهمية التعليمية للمرأة في المجتمع لا يقتصر تعليم المرأة على مصالحها ومصالح أسرها فحسب، بل يوسع أيضًا تأثيرها الإيجابي على المجتمع.

وذلك من خلال الجوانب التالية:

زيادة معدل معرفة القراءة والكتابة

نسبة النساء الأميات في العالم أعلى من نسبة الرجال.

يعتبر معدل الأمية مرتفعًا من بين 163 مليون شخص في العالم، وهو معدل مرتفع جدًا بين شباب العالم، حيث تمثل النساء 63٪ منهن، لذا فإن توفير التعليم للمرأة هو عامل مهم في التنمية الاجتماعية ومحو الأمية.

الحد من الفقر

من خلال إشراك المرأة في الأعمال التجارية والأنشطة الاقتصادية وزيادة فرص دخلها، يوفر التعليم للمرأة فرصًا لإعالة أسرتها وحمايتها من الفقر، وبالتالي تقليل معدل الفقر الاجتماعي بشكل كبير.

وفقًا لدراسة أجراها البنك الدولي، زاد دخل الفرد للمرأة بنسبة 1٪ وزادت النساء ذوات التعليم العالي بنسبة 0.3٪.

الحد من الانفجار السكاني

تميل النساء المتعلمات إلى إنجاب عدد أقل من الأطفال من أجل تمكينهن من تربية أطفالهن بالطريقة الصحيحة، والسعي إلى جعل الجميع يتلقون التعليم المناسب، وتزويدهم بالرعاية الكاملة المستمرة.

المشاركة السياسية وحماية المجتمع

من أهمية تعليم الفتاة كونه يفتح الباب لمشاركة المرأة في عمليات صنع القرار والمناقشات السياسية والاجتماعية.

بحيث تساهم المرأة من خلال مهاراتها القيادية في خلق التأثير السياسي والإقتصادي في المجتمع، وزيادة كفاءة المؤسسات الحكومية والخاصة، وتقليل الفساد في هذه المؤسسات.

الحد من انتشار بعض الأمراض

أدى التعليم إلى زيادة وعي المرأة بالوقاية من بعض الأمراض مثل فيروس نقص المناعة البشرية أو الإيدز أو الملاريا، فقد انخفض معدل الإصابة بهذه الأمراض في المجتمع.

مدى تعليم المرأة في المجتمع 

هناك العديد من العقبات التي تعترض تعليم الفتيات، فبعضهن يضطر إلى العمل لمساعدة أسرهن أو البقاء في المنزل لرعاية الأشقاء الصغار، بينما لا يملك البعض الآخر المال لدفع الرسوم المدرسية أو الزى المدرسي.

قد لا تكون المدارس مكانًا آمنًا، خاصة بالنسبة للفتيات والأطفال الآخرين وقد تؤدي ممارسة الزواج المبكر أيضًا إلى تسرب الفتيات من المدرسة.

لكل من الفتيات والفتيان الحق في التعليم

تلتزم Global Vision بتشجيع الفتيات من خلال تعزيز بيئة مدرسية عادلة، سجل وتأكد من بقائهم في المدرسة ودعم النجاح الأكاديمي ودراسة للبنين والبنات.

هذا هو حقهم الأساسي

بادئ ذي بدء، التعليم حق أساسي للجميع، وعندما نقول للجميع، يجب ألا ننسى أن النساء أيضًا جزء من هذه المجموعة، فهناك العديد من النساء في المجتمع، ولا يمكن أن يكون لدينا الكثير من الأميين، وإلا فسيكون ضخمًا بالنسبة لنا خسارة.

جميع الفتيات والنساء، بغض النظر عن كونهن غنيات أو فقيرات، صغيرات، كبيرات في السن، متزوجات، عازبات، أرامل، أو لديهن أي وضع اجتماعي، لهن الحق الأساسي في التعليم، والتعليم ليس امتيازًا ولكنه حق أساسي.

سيحقق تعليم الفتيات المساواة في المجتمع

دائمًا ما يبدأ عدم المساواة والتمييز من الجذور، فعندما يذهب الصبي إلى المدرسة وتبقى أخته مرة أخرى لمجرد كونها فتاة، فإن هذا يزرع بذور التمييز في ذهن الصبي.

يشعر بأنه متفوق لأنه صبي، ولا يوجد منطق منطقي لإثبات ذلك، فعندما تشارك المرأة في التعليم بالذهاب إلى المدرسة والجامعة مع الأولاد، يفهم الأولاد حقوق التعليم الأساسية، لذلك من الممكن تعليم النساء مع الأولاد.

التعليم يجعل الفتيات مستقلات ويبني ثقتهن

التعليم هو بالتأكيد شخص مستقل، والتعليم يوفر لنا المهارات اللازمة لتمكيننا من خدمة الآخرين وكسب لقمة العيش.

إذا كانت المرأة متعلمة وكسبت المال لأنفسها، فلن تضطر إلى الاعتماد على الأسرة لفعل أي شيء، مما يمكن أن يعزز ثقتهن ويمكّنهن من اتخاذ قراراتهم.

التعليم يجعلهن على دراية بقيمتها وتفردها، لذلك فإن تعليم المرأة مهم جدًا بالنسبة للمرأة للحفاظ على الاستقلال والثقة بالنفس.

التعليم تقود التنمية الوطنية

تمثل النساء حوالي 50٪ من مجموع السكان، وإذا لم يتلقين التعليم فلن يتمكن جزء كبير من سكان البلد من النمو وهذه مشكلة كبيرة، لذلك فإن تعليم المرأة سيعزز تنمية البلاد.

استثمر في تعليم الفتيات

يمكن أن يعزز تعليم الفتيات التنمية الاقتصادية وخلق فرص عمل وتعني ملايين الفتيات المتعلمات أن المزيد من النساء المهنيات لديهن القدرة على إضافة المزيد من الإمكانات إلى النمو العالمي.

الفتيات المتعلمات أقل عرضة للزواج أو الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية عندما يكونون أصغر سنا، كما أنهن أكثر عرضة لإنجاب أطفال أصحاء وحسن التعليم.

مشاركة الآباء والمجتمع في نظام تعليم الفتيات

يجب أن تصبح الأسرة والمجتمع شريكين مهمين للمدرسة في تطوير المناهج وإدارة تعليم الأطفال، مع وضع جدول زمني مرن ومنخفض التكلفة، يجب أن يكون التعليم الأساسي مجانيًا أو ينفق أقل ما يمكن.

تعتبر أهمية تعليم الفتاة تتساوى مع أهمية تحقيق الأمن والعدالة في المجتمعات، فالمرأة نصف المجتمع فإذا تم إهمال تعليمها وتطويرها فبالتأكيد ستنتشر الكثير من المساوئ في المجتمعات المختلفة.

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط