آخر تحديث: 21/08/2021

ما هو العشق؟ علاماته والفرق بينه وبين الحب ؟؟

ما هو العشق؟ علاماته والفرق بينه وبين الحب ؟؟
ما هو العشق؟ لن يكون الأمر بسيطًا عند القول أن العشق هو شكل من أشكل الحب وهو أثمن أشكال الحب، فالعشق فن، وهو يتطلب النضج والعواطف، والعشق هو أعلى درجات الحب.
العشق يحتوي بالضرورة على رغبة داخله، أنت لا تقع في حب شخص ما لأنك ترغب في شخص ما، عليك أن ترغب فيه لأنك تحبه، ويمزج الناس بين الحب والعشق، اعرفها معنا.

ما هو العشق؟ والفرق بينه وبين الحب؟

  • يمكن أن يكون العشق أيضًا مع الشخص الذي لا تحبه، بمعنى آخر، أنت تعشق من تحب، ولكنك أيضًا قد تعشق شخصًا لا تحبه، فالعلاقات لا تنتهي عندما ينتهي الحب.
  • إذا نمى حبك بمرور الوقت، فسيستمر حبك جيدًا، العشق والحب يختلفان عن بعضهما البعض، فجأة يقع المرء في الحب، لكنه يغذي الحب بمرور الوقت.
  • ليس عليك أن تكون في حالة عشق حتى تحب شخصًا ما، يمكنك أن تحب دون أن تكون في حالة عشق.
  • يوقظ العشق الشعور بالقدرة على الحب بحرية، إنه فن التخلص من الغرور وقبول الآخر وحبه كما هو، إذا تحول هذا الموقف إلى التزام، فستأخذ العلاقة بعدًا مختلفًا.

أهمية العشق في حياتنا

العشق ليس حاجة بيولوجية، وتتجلى أهميته في الحياة في :

  • العشق حاجة روحية، يجب أن تكون هذه الحاجة الروحية في الإنسان غير مشروطة وغير منتظرة، وإلا فإنه يتحول إلى علاقة مصلحة ورضا عن النفس بدلاً من الحب.
  • حيث توجد الأنا، لا يمكن أن يوجد العشق الحقيقي، لا يمكن للحب أن يأتي إلى الوجود إلا مع اختفاء الأنا.
  • لا ينبغي الخلط بين العشق والشغف غالبًا ما يتم الخلط بينهما عند كثير من الناس، فإن الشغف هي مشاعر مختلفة عندما تكون في حالة حب، فإنك تشعر أيضًا بالشغف، لكن مجرد وجود شغف لا يعني أنك في حالة حب.
  • العشق هو أهم تجربة في حياة الإنسان، إذا لم يكن لدى الشخص فرصة لتجربة الحب حقًا، فلا يمكن القول أن هذا الشخص يعرف الحياة.

كيف تعرف أنك عاشق؟

من أجل معرفة العشق، يجب على المرء القيام بالأتي:

  • أولاً أن يعرف نفسه ويحبّه، من المستحيل على الأشخاص الذين لا يعرفون حدودهم ولا يعرفون أنفسهم أن يصلوا إلى الحب أو العشق الحقيقي.
  • يمكن للعشق أن يطرق بابك عندما لا تفكر فيه، ولن يطلب إذنك، ربما تجد العشق الذي لم يكن لديك في شبابك بعد سن الخمسين.
  • أنت لا تعرف أبدا متى سيأتي العشق.

هناك بعض النصائح لمساعدتك على فهم ما إذا كانت مشاعرك تجاه الشخص الآخر هي العشق أم لا، وهي:

  1. إذا اختفت مشاعرك تجاه حبيبتك السابقة أو لم تشعر بأي شيء عندما ترى حبيبتك السابقة.
  2. إذا تخليت عن التمسك بشخص من أجل الحصول على عمل، أو من أجل فرضة عمل جديدة.
  3. عندما تسمع خبرًا عنها أو تشعر بالغيرة من تعليقها على الشبكات الاجتماعية مع فتيات أخريات.
  4. إذا كنت ترغب في قضاء الوقت معها عندما تكون بعيدًا عنها.
  5. إذا تركت عملك وتذكرتها حتى في لحظاتك الحاسمة.
  6. إذا كنت تستمتع بتناول الطعام وقضاء الوقت معًا.
  7. إذا كنت متحمسًا كل مرة لأنها تتصل بك.
  8. إذا بدأت في اختيار الملابس والقيام برعايتك الشخصية قبل ساعات أو حتى أيام من لقائها.
  9. إذا كنت ترغب في مشاركة كل شيء في حياتك معها.
  10. إذا كنت تحلم بمستقبلك وحتى تخطط للزواج، فقد وقعت في الحب.

لقد أتينا جميعًا إلى هذا العالم لنحب، لذلك قبل أن نبدأ حقًا في حب الآخرين، دعونا نتعرف على أنفسنا ونحب أنفسنا ونتأكد من مشاعرنا، حينها سيشعر الآخر بالقوة في حبنا بالفعل.

علامات الحب أو العشق الحقيقي

العشق عاطفة عنيفة، تماما مثل الكراهية، يشعر الشخص بمشاعر شديدة تجاه شخص يقع في حبه، فجأة يفعل ما يشاء ويضحي بكل شيء له، إذا كنت تتساءل عما إذا كنت تواجه شيئًا حقيقيًا بينما تعاني من هذا الشعور الشديد والعاطفي، فعليك إلقاء نظرة على بعض النصائح التي ستمنحك بعض الأدلة، ومنها :

  •  تصبح الحياة مستحيلة بدونها.
  • تشعر بنفسك الحقيقة معها.
  • تصبحان تشبهان بعضكما البعض في كل شيء.
  • تشعر بالسلام النفسي والراحة معها.
  • تتمكن من التمتع والضحك معًا.
  • تريد التحدث معها فقط.
  • تضع كبريائك جانبًا عندما تختلفان أو تتخاصمان.
  • أيضًا، لا يمكن أن يكون للعشق الحقيقي خيبات أمل؛ لأنه لا توجد توقعات متبادلة في العشق الحقيقي.

ما هي الآثار النفسية والفسيولوجية للعشق؟

من أهم الآثار النفسية والفسيولوجية التي تنتج عن العشق الأتي:

  • يبدأ الشخص الواقع في الحب بتجربة جسدية وعقلية مختلفة، بسبب الإفراز النشط والمتوازن للهرمونات مثل الدوبامين والسيروتونين والنورادرينالين.
  • يضمن هرمون الأوكسيتوسين، وهو هرمون الحب والالتزام، أن يصبح الحب دائمًا، عندما يحدث الشعور بالحب، يمكن أن يتغير نظام العمل في الدماغ.
  • أثناء فحص الدماغ، لوحظ أنه عندما رأى المشاركون صور الأشخاص الذين وقعوا في حبهم أو فكروا فيهم، حدثت تغيرات في الأجزاء الداخلية من الدماغ، مثل الجزء الأمامي من القشرة المفردة، والحصين.
  • هذه المناطق هي أيضًا أهم أجزاء "نظام المكافأة" الذي يمنح الشخص إحساسًا "بالمكافأة" من خلال النشاط في المواقف الأخرى التي تسيطر على الشخص مثل إدمان المخدرات.
  • يؤثر الحب أيضًا بشكل إيجابي على مستوى الهرمونات الجنسية مثل هرمون التستوستيرون والأندروجين والإستروجين والبروجسترون.
  • بالإضافة إلى ذلك، تقوي بعض الهرمونات أو المواد الكيميائية العصبية التي تزيد من الحب، وأشهر هذه المواد هي الزيادة في مادة الدوبامين.
  • تمامًا كما هو الحال في مدمني المخدرات، فإن زيادة الدوبامين تجعل عقل الشخص يعتمد بشكل متزايد على الشخص الذي يحبه.
  • مادة أخرى تزداد قيمتها لدى الأشخاص الذين وقعوا في الحب للتو هي NGF (عامل النمو العصبي)، الذي يُعرف باسم عامل نمو الأعصاب، يعتبر هذا العنصر أداة مهمة جدًا في ظهور المشاعر الرومانسية.
  • عنصر آخر متعلق بالحب هو السيروتونين، الذي يرتبط ارتباطًا وثيقًا بالشبع وانتظام الحالة المزاجية ومستوى سعادتنا.
  • الهرمونات التي تفرز أثناء الحب تعطي لمعاناً للشعر والبشرة وحيوية للعينين وطاقة حياة إيجابية للإنسان.
  • بالإضافة إلى ذلك، فإن الرغبة في الظهور بمظهر أكثر جمالًا لمن تحب يزيد أيضًا من الرغبة في العناية الشخصية.
  • مع زيادة الشعور بالثقة بالنفس والنجاح في الحب المتبادل، يشعر الناس بأنهم أقوى وأكثر جاذبية من أي وقت مضى، ومع ذلك يمكن أن يسبب الحب أيضًا إدمانًا نفسيًا.
  • بالإضافة إلى حقيقة أن العلاقة يمكن أن تكون سعيدة كما نريد، هناك أيضًا فرصة أن تنتهي بطريقة غير مرغوب فيها.
  • في هذه المرحلة، يمكن أن يؤدي رفضنا من قبل الشخص الذي نحبه إلى حالات عاطفية سلبية.
  • في ألم الحب، نشعر في الواقع بألم التجربة، وفقدان شخص ما، الشيء الذي يجب مراعاته في هذه المرحلة هو سبب معاناتنا، الأول لأننا نخاف من الشعور بالوحدة، والثاني بسبب فقدان قيمة ذلك الشخص في حياتنا.
ما هو العشق؟ العشق هو أعلى درجات الحب، وهو يعني فرط الحب، والإعجاب بدرجة كبيرة، يمكن لأي شخص أن يقع في الحب، ولكن ليس من السهل أن يصل الإنسان إلى درجة العشق في الحب.

للإستفادة من هذا المقال انسخ الرابط