آخر تحديث: 10/05/2021

ما هي سبل تحقيق زواج سعيد مدى العمر ؟

ما هي سبل تحقيق زواج سعيد مدى العمر ؟

تحقيق زواج سعيد مدى العمر من التحديات التي يواجهها الأزواج في ظل الظروف المعيشية الحالية حيث لا مفر من مواجهة ضغوط الحياة اليومية ، لكن مع الإصرار و الإرادة يمكن نهج سبل و طرق تضفي البهجة و السعادة على حياتك الزوجية ، كالاهتمام بالشق العاطفي من خلال القيام بأعمال بسيطة بشكل عفوي تبرز اهتمامك و حبك بشكل يحقق الرضى لكلا الطرفين . في هذا المقال سنقدم أفكار و أساليب متنوعة لتكتشف سبل تحقيق السعادة الزوجية .

توفير وقت للأنشطة الرومانسية 

مع مرور الوقت يتغافل الزوجان عن توفير وقت للأنشطة الرومانسية ، وهذا خطأ يجب تداركه من خلال القيام ببعض الأعمال البسيطة التي من شئنها أن تحيي العلاقة العاطفية من جديد ، مثلا المشي معا على الشاطئ وقت الغروب ، تحضير عشاء مميز على ضوء الشموع ، مشاهدة فيلم معا و غيرها من الأنشطة التي تعزز التواصل و تقوي روابط المحبة بين الطرفين .

اهتم بجعل حياتك الجنسية مثيرة 

يعد الجنس من الجوانب الرئيسية في الحياة الزوجية لكنه أيضا من الأولويات التي يتلاشى الاهتمام بها بسرعة ، و ذلك لأسباب عديدة من أهمها :

  • الجنس مجرد روتين مكرر يقوم به الزوجان دون أي مداعبة أو استمالة مسبقة مما يجعل الزوجان يشعران بالملل أو مجرد واجب وجب القيام به . 
  • غياب التواصل ما بين الزوجين فيما يخص علاقتهما الجنسية و بالتالي غياب تلبية الاحتياجات و التفضيلات التي من شأنها أن تحقق المتعة و الاستمتاع لكلا الزوجين .

و لأهمية الجنس نقترح بعض الأفكار و النصائح التي ستجعل حياتكما الجنسية أكثر إثارة :

  • تمهلا و خذا وقتكما الكافي لفهم بعضكما البعض على مدار اليوم بشكل عفوي يهيئ للممارسة العلاقة الجنسية بشكل بسيط و حميمي لا يشعر الطرفين بالكلفة.
  • الحياة تتغير و معها نحن نتغير و كذلك الزوجان مع مرور الوقت يتغيران و ما كان يحقق المتعة و يلبي احتياجاتهما في بداية علاقتهما الزوجية لم يبقى كما هو ، لهذا من الضروري معرفة ما يريده الشريك و ما لا يريده ، و هنا أفضل طريقة هي طرح أسئلة مباشرة عن ما يحبه و يريده و في المقابل على الطرف الآخر أن يكون صريح و واضح في أجوبته ، الوضوح يسهل الفهم و بالتالي يحقق الغاية المراد تحقيقها دون لُبس أو تردد .
  • اعتماد " طريقة ال40 خرزة " و هي طريقة ابتكرتها إحدى السيدات حين اكتشفت فتور العلاقة العاطفية مع زوجها ، فكان الاتفاق أن يضع الزوج خرزة في ايناء تحت أو بقرب السرير كلما أراد أن يكون حميميا بفترة تسمح للزوجة أن تهيئ نفسها بشكل جيد . لكن في حال أساء الزوج التصرف بعد وضع الخرزة ما على الزوجة إلا أن تقوم بنثر الخرز و بعثرته دلالة على رفضها . يبدو الأمر كأنه لعبة لكن تؤكد مبتكرة هذه الطريقة أنها فعلا حلا مثاليا و بفضلها تغيرت حياتها الزوجية نحو الأفضل.

جدولة مواعيدك الحميمية و لا تتركها للصدف 

في ظل الاهتمامات الكثيرة و المسؤوليات المتراكمة قد ينسى الزوجان أن يمنحا لبعضهما البعض وقتا خاصا بهما ، لهذا لابد من جدولة المواعيد بشكل يحقق التوزان ما بين متطلبات الحياة و متطلباتهما الخاصة ، جدول يحقق التكافئ ما بين الواجبات و الحقوق . هنا نقدم لكم بعض الأفكار التي ستجعل جدولة مواعدك الحميمية أكثر رومانسية و أكثر إثارة و متنوعة حتى يتم تحقيق زواج سعيد مدى العمر :

  • اعداد وجبة مطبوخة في المنزل على الأقل مرة في الأسبوع .
  • حضور فيلم أو مسرحية ، و بعدها تناول وجبة في مطعم أو القيام بجولة معا .
  • تحضير وجبة عشاء معا و الاستمتاع بقضاء وقت ممتع .
  • القيام بنزهة بحسب الفصول مثلا الشواطئ في الصيف ، التزلج في الشتاء و النزهات ربيعا .
  • ممارسة الرياضة معا و الهوايات المشتركة و غيرها من الأنشطة الرائعة .

الرسائل النصية و مواقع التواصل الاجتماعي

مفاجئة الشريك بارسال رسالة خاصة تضمن كلمات رومانسية من شئنها أن تحدث الكثير من التغييرات الايجابية في العلاقة ما بين الزوجين ، و كذلك مشاركة حدث أو صورة أو مقطع فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي سيوطد العلاقات و يدعمها بشكل يسعد الطرفين .

الاهتمام بالمظهر

مع مرور الوقت يتناسى الزوجين أهمية الاهتمام بالمظهر ، و هذا خطأ و خاصة الزوجة التي تهمل هذا الجانب و تنجرف في دوامة المسؤوليات و المهام التي عليها القيام بها و التي لا تنتهي منها إلا منهكة و متعبة . و هذا خطأ تقع فيه الكثير من السيدات ، لا بد من الاهتمام بالمظهر و تخصيص وقت لممارسة الرياضة و الاعتناء بجسمها و شعرها و اختيار ما يلائم قوامها من ملابس و ألوان تبرز جاذبية لون بشرتها و غيرها من التفاصيل التي تحدث فرقا كبيرا في شكل المرأة عموما و بالأخص هنا نركز على مظهرها أمام زوجها . 

و لا ننسى أهمية اعتناء الزوج بمظهره ، فكما يحب الزوج أن يرى ما يسره في زوجته ، فالزوجة تحب ذلك أيضا .

التفاهم و الاستقرار العاطفي

المظهر ليس كل شيء رغم أهميته ، فالثقة بالنفس و التعاطف مع الشريك بالتصرف اللائق يعزز الود و المودة بين الزوجان و يجعلهما أكثر استقرارا عاطفيا و حياتيا ، و هذا كله يساهم في جلب السعادة و تجاوز المشاكل بسلاسة و عقلانية تحد من تضخمها . و لا ننسى فضل الابتسامة و ما تمنحه من ود و سكينة .